PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : حلويّات الحكواتي : 1/4



أبو علاء
22-05-2006, 22:29
أعتقد أنّ العنوان وحده يشي انتحال سافر للشّخصيّة؛ وإن كانت هناك بقيّة من شكّ فإنّي سأرفعها السّاعة بالقول إنّي سأقدّم من خلال هذه السّلسلة من أربع حلقات (تماما على طريقة صاحبنا) بعض أهمّ ما تضمّنته حلقات الحكواتي والمغنّواتي الّتي أتحفنا بها نجيب قبل حلول صاحبها فريديريك لاغرانج بيننا من تسجيلات مخافة أن يكون بعضنا مرّ بها مرور الكرام أو أن تكون أذهلتكم عنها ألاعيب مقدّمة الحلقات الإذاعيّة وغير الإذاعيّة.
وقد اخترت من تلك التّسجيلات ما لم يكن معروفا من قبل خن خلال أقراص نادي الاسطوانة بباريس أو من مصادر أخرى ممّا قدّمه فريديريك خلال تلك الحلقات للمنيلاوي وحلمي وصالح عبد الحي ومنيره ونعيمه والصّفتي وما إلى ذلك... وعلى ذكر الصّفتي كان من المفروض أن تكون هذه الحلقات ستّا لولا أن بادر فريديريك بإعادة رفع موشّح ليالي الوصل عندي عيد اليوم، وهو واحدة من تلك البدائع الّتي سعدت باكتشافها عن طريق تلك الحلقات.
لقد تحدّثت في البداية عن انتحال موصوف للشّخصيّة وسأمضي في ذلك، لكنّ الطّبع يغلب التّطبّع ومن الطّبع ما يسمّى السّنّة الثّقافيّة ونهج الأجداد، لذلك فإنّي سأخالف مسلك صديقنا وأبدأ متأسّيا بالسّلف الصّالح بخير الطّعام فأقدّم لكم هاتين الدّرّتين للشّيخ علي الحارث.
درّتان إلاّ أنّ درّة العقد الفريدة عندي هي الدّور : مليكي أنا عبدك، فإن كان علي الحارث هو أكبر اكتشاف حصل لي في الأشهر الأخيرة بفضل فريد أفندي لما لهذا الرّجل من صوت ساحر وما وُهِب من رِعشة طبيعيّة تنعش النّفس والبدن وما زاده عليه من ثقافته الموسيقيّة من نزوع دائم إلى تحلية أدائه بما قلّ أن سمعت مثله، قلت إن كان صوت علي الحارث أكبر اكتشاف حصل لي فإنّ هذا الدّورالّذي لحّنه محمّد عثمان من مقام الرّاست إلاّ أنّه مُشرَب بالكثير من السّوزناك حتّى كاد يكون أصلا فيه (ولا أذكر من مثل ذلك سوى أعشق بروحي مليك الجمال) من أطرب ما سمعت من الأدوار منذ سنين..
ولو شئت محاكاة الحكواتي فوق ما فعلت لقلت لكم بربّكم استمعوا لكلمة "هجران" في المرّات السّبع (إن لم أخطئ الحساب) الّتي تكرّرت فيها على كلّ لون وشكل ولتلك الآهات المفعمة شجى صعودا ونزولا، وتأمّلوا في كلّ قفلة من كلّ جملة، بل كلّ كلمة لم تأت ولو واحدة منها دون أن تكون حِلية كما لو كانت حُبَيبات جوهر في عقد منظوم، وانظروا إلى مهرجان النّغم (ليست هذه عبارات فريد المعتادة) من راست إلى صبا فبياتي فشوري فحجاز قبل قفلة الختام الرّاست...
يا قوم، إذا كان علي الحارث على هذه الشّاكلة ولم يكن زعيما ولا رئيسا فباللّه قولوا كيف ترى كان الحامولي على ما قيل فيه وما نسب له من الأوصاف وما روي عمّا كان يوقعه غناؤه في النّاس من أثر ؟
هل بعد هذا من تعليق آخر ؟ بقيت القصيدة المرسلة من مقام الرّاست أنعش النّفس بالغناء ؛ ولن أضيف على ما قلت شيئا سوى دعوتكم إلى سماعها وسماع دور عهد الأخوّة وتوشيح حرام عليّ سُلُوّ الملاح في قسم الغناء الدّينيّ كي تعلموا شأن هذا الرّجل.


I will reintroduce through this series of four episodes some of the most outstanding pieces Fred offered to us through his radio programme hawkawati. To start with, here is a couple of recordings of this extraordinary munshid, Shaykh Ali Al-harith: a marvellous dawr and a qasidah mursalah, both in rast mode

أبو علاء
22-05-2006, 23:06
ألم أقل إنّه انتحال سافر لشخصيّة فريديريك ؟ لقد فاتني ذكر رقم الاسطوانتين واسم الشّركة وسنة التّسجيل... يبدو لي أنّ الأسلم أن أترك الأمر لصاحبه.

Najib
22-05-2006, 23:43
Shoukran Mohsen Efendi,

You also forgot to say "Saggelou Ya Huwa'"
:p

أبو علاء
22-05-2006, 23:49
No, I didn't forget that one. I simply thought there was no recording to do. Yet, I could have written: nazzilu ya huwat!

أبوخليل
23-05-2006, 10:09
سيد أبو علاء... ألف شكر ودعاء.
لو بيدي كنت قبلت رأسك مرتين ....

أبو علاء
23-05-2006, 12:04
حفظك اللّه وأعزّك يا أبا خليل.

أبو علاء
23-05-2006, 16:23
الكلمات :

مذهب
مليكي أنا عهدك
وسابق لك بالإحسان
وشايفك خلاف عبدك
وخايف يصير هجران
وأنا لك أسير وجدك
والنّبي ترحم

دور

أحبّك ولو تهجر
واكره عذولي فيك
وأشكي ولم تعذر
وسقمي كمان يرضيك
وادي مهجتي في إيديك
والنّبي ترحم

ابن كار
29-05-2006, 02:18
أستاذ أبو علاء العزيز فعلاً صوت و اداء علي الحارث من اطرب الأصوات التي تملك الإحساس و الحنية و يسلم ذوقكم و حرفتكم الأصيلة بإختيار هذه التسجيلات الرائعة
أخيكم دانيال

أبو علاء
29-05-2006, 09:20
بارك اللّه فيك يا دانيال ؛ الفضل كلّه في موادّ هذه السّلسلة لصاحب مجموعة الحكواتي صديقنا العزيز فريديريك لاغرانج، فأنا لم أزد عن إفراد هذه القطع وتقديمها لكم.