PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : مقدّمات الغناء الكلاسيكي الشّرقيّ : البشارف والسّماعيات Instrumental preludes



أبو علاء
24-06-2006, 01:26
منذ فترة اشتكى أحد الأعضاء (ومعذرة إذ لم أعد أذكر من هو) من قلّة البشارف والسّماعيات في منتدانا ؛ ولا شكّ أنّ لهذين القالبين الآليّين قيمة خاصّة باعتبار مكانتهما في استهلال الوصلة الكلاسيكيّة العربيّة (ليس في مصر وحدها بل في الكثير من البلاد العربيّة الأخرى بما في ذلك شمال إفريقيا) والعثمانيّة، لذلك لم نهملهما إهمالا تامّا كما بدا للعضو الكريم بل العكس هو الصّحيح كما سيتبيّن بعد حين إلاّ أنّ ذلك الاهتمام قد لا يكون ظاهرا للعيان، وهو ما سنحاول تداركه من خلال هذا الموضوع ؛ وقد اخترت الجمع بين القالبين ضمن موضوع واحد لاشتراكهما فضلا عن موقع الصّدارة من الوصلة أو ألفصل في نفس الخصائص البنائيّة العامّة إذ يتركّب كلاهما من مجموعة من الخانات يتخلّلها تسليم يتكرّر بين الخانة والخانة سوى أنّ عدد خانات البشرف قد يزيد على عدد خانات السّماعي كما أنّ التّركيب اللّحنيّ لخانة البشرف أطول وأعقد من تركيب خانة السّماعي، وربّما بلغ عدد الدّورات الإيقاعيّة في الأولى ضعفه في الأخرى، وأنا أسوق هذه الملاحظات مع مع مراعاة التّحفّظ الواجب وتحت رقابة من هم أعرف منّي بالجوانب النّظريّة للموضوع مثل نجيب وأحمد الخطيب وأرجو أن يصوّبوا أخطائي ويكمّلوا ما نقص من المعلومات فضلا عن المساهمة في إثراء الموضوع بالملفّات ؛ وسأبدأ بالإحالة على مواضع ما سبق رفعه من نماذج.


This thread is dedicated to the most important forms of instrumental preludes to the classical suite in both Arab and Ottoman chant (waslah and fasl): pesrev and semai. Let me first point to the previously uploaded samples. More links, especially from the Turkish section, and any other help or contribution are most welcome




بشرف فرح فزا لإسماعيل حقّي
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=100&highlight=%C8%D4%D1%DD

بشرف قره بطاق
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=456&highlight=%C8%D4%D1%DD

بشرف وثلاث سماعيات من عزف سيمون شاهين وجماعته
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=456&highlight=%C8%D4%D1%DD

سماعي محيّر
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=66&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED

سماعي هزام عبده صالح
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=90&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED

سماعي عجم عشيران مدحت عاصم
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=145&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED

سماعي جهاركاه صفر علي
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=515&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED

سماعي بياتي
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=644&

سماعي لامي
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=743&

سماعي بياتي العريان
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=221&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

سماعي بستنه كار جميل عويس
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=822&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

سماعي حجازكار كرد
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=351&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

سماعي نهاوند يوسف باشا وسماعي جهاركاه صفر علي عزف مصطفى رضا
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=725&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

مجموعة كبيرة من السّماعيات عزف إبراهيم سلمان
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=562&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

سماعي مستعار
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=1175&highlight=%D3%E3%C7%DA%ED" target=_blank>

oudman
24-06-2006, 21:10
بشرف من مقام الراست تعزفه فرقة سامي الشوا بقيادته وعزفه البشرف لعاصم بيك ...ارجو أن تتمتعوا...

والبشرف موجود ضمن المشاركة الموالية بالاتّفاق مع صاحب العود. أبو علاء

أبو علاء
24-06-2006, 21:31
وهذه مجموعة من البشارف جميعها من تسجيلات بداية القرن الماضي على تختي سامي الشّوّا ومحمّد العقّاد الكبير عدا بشرف طاطيوس الرّاست وهو من تسجيلات مجموعة عازف القانون جورج أبيض.


Three out of the four pesrevs uploaded here date back to the early twentieth century from 78 rpm records by Sami Shawwa and Muhammad Al-'aqqad ensembles. The last one is a much recent recording by the qanun player Georges Abyadh ensemble

oudman
24-06-2006, 21:42
أخي أبو علاء
لقد كررت بشرف عاصم بيك لسامي الشوا...انزلته انا من قبل
تحياتي
:d

أبو علاء
24-06-2006, 23:55
عندما رفعت الملفّات لم تكن أنت قد انتهيت من رفع ملفّك ولم أره إلاّ بعد ذلك ؛ يبدو لي أنّنا كنّا بصدد المشاركة في نفس الوقت ؛ على أيّ حال يمكن أن نحذف أحد الملفّين ؛ تسجيلي منقول عن اسطوانة سامي الشّوّا فهو جيّد ولكنّي جعلته أقلّ حجما كي يسهل إنزاله لمن كان خطّهم بطيئا، فماذا ترى ؟

أبو علاء
25-06-2006, 01:46
لعلّ مقام البياتي بألوانه أحد أثرى المقامات طرقا من قِبَل مؤلّفي السّماعيات ؛ وقد اخترت لكم هنا خمس سماعيات مختلفة من هذا المقام بفروعه المختلفة ؛ ولا يمكنني تحديد الفرقة الّتي تعزف السّماعيات الأربعة الأولى أمّا سماعي عزيز دده والتّسجيل الثّاني لسماعي العريان فمن عزف مجموعة جورج أبيض.


Here are five semais composed in different variants of bayati mode. I have no information about the ensemble playing the first four whereas Aziz Dede semai as well as the second recording of the famous 'iryan semai are performed by Georges Abyadh ensemble

oudman
25-06-2006, 19:09
بالطبع ولخدمة الآخرين يجب ان تبقي الملف المضغوط لأن الاثنين قد نقلا من الاسطوانه ولكن ملفي ليس مضغوط وللتوفير على الأخوه

أبو علاء
25-06-2006, 20:24
وهذه ثلاث سماعيات (نهاوند وشت عربان وشاهناز) من عزف نفس الفرقة الّتي سبق لي تقديم بعض تسجيلاتها من قالب السّماعي أعلاه وقلت إنّي لا أملك أيّة معلومات عنها.


Three more semais by the same ensemble menioned above and about which I have no information

أبو علاء
26-06-2006, 00:23
وهذان سماعيان أخيران من معزوفات فرقة جورج أبيض : شت عربان وراست نيكولاكي (نيكولاكي هو صاحب السّماعي وهو في الأصل سماعي ماهور، وعندما نسمعه من فرقة تركيّة فإنّنا لا نجد فيه أثرا للرّاست).


The two last pieces performed by Georges 'abyadh ensemble are shat 'araban semai and Nicolaki mahur semai and you'll note the difference between this "arabised" version and the original semai as performed by Turkish ensembles

أبو علاء
26-06-2006, 13:26
سماعي راست جهاركاه (وليس جهاركاه كما تقول المذيعة) لعازف العود جمعة محمّد علي وسماعي حجازكار لعازف الكمان عبد الكريم حلمي وسماعي عراق من عزف فرقة الأدوار الّتي تصاحب عائشه رضوان في غنائها ؛ ولست أدري من صاحب هذا السّماعي الجميل والطّريف في آن إذ أنّه يبتدئ بالتّسليم خلاف المعتاد ويتألفّ من خانتين اثنتين فقط.


Three semais: the first is in rast on jaharkah mode and was composed by the 'ud player Gum'a muhammad 'ali, the second in hijazkar mode was composed by the kaman player 'abdu-l-karim Hilmi and the last one , in 'iraq mode, whose composer is unknown to me is performed by the ensemble Al-adwar,which used to accompany Aïsha Redouane. This beautiful semai is atypical in the sense that it starts with the taslim and comprises only two hanes

أبو علاء
26-08-2006, 15:52
للعلم مجموعة جورج أبيض تضمّ إلى جانبه، وهو كما ذكرت عازف قانون، كلاّ من أنطوان كسّاب على العود وسمير سبليني على النّاي ومصباح تميم على الشّلّو وعلي وهبي على الرّقّ.

أبو علاء
26-08-2006, 17:17
لقد سبق لي ذكر رأيي في الأقراص الّتي قام بطبعها ونشرها ما كان يعرف بنادي الاسطوانة العربيّة بباريس والإشادة بمزايا ذلك العمل، وهي لا تخفى، مع بيان عيوبه ونقائصه، وقد ذكرت بالخصوص أنّ الأقراص الّتي أشرف على إعدادها صديقنا فريديريك لاغرانج هي الوحيدة الّتي كانت مستوفية لشروط النّشر الثّقافيّ الّذي يختلف تماما في نظري عن النّشر التّجاريّ وأنّ كلّ ما عداها كانت محاولات تفاوت حظّها من التّوفيق إلاّ أنّها جميعها كانت بعيدة عن مستوى أقراص المنيلاوي وعبد الحي حلمي وسيّد الصّفتي سواء من حيث التّصوّر العامّ والمنهج أم من حيث الإعداد الفنّيّ أم التّوثيق (وقد كتبت مثل هذا الكلام حين لم أكن أعرف من فريديريك سوى اسمه وما كتبه في كتيبّات تلك الاسطوانات وضمن كتابه ضروب الموسيقى المصريّة).
ومن أغرب ما أنتجه نادي الاسطوانة في أوائل التّسعينات قرص عجيب يحمل عنوان "القانون المسحور" به خمس قطع لعازف القانون التّونسيّ المعاصر حسن الغربي وقطعتان فقط لمحمّد العقّاد ! وهو خليط ما أنزل اللّه به من سلطان كيفما قلّبتَه...
وما أقدّمه إليكم ها هنا هو إحدى قطعتي العقّاد وهي بشرف سوزديلارا، وأترك للعارفين (أين نجيب وفريديريك ؟) للتّعريف بالبشرف وبالمقام، وهو فيما أفهم مقام تركيّ بالأساس.

Hattouma
06-09-2006, 13:26
مجموعة من السماعيات و البشارف العثمانية من مجموعة خليل قارودمان (قانون) ارشمنت بطاناي (طنبور) و إرجين إزلي (عود) و الشكر لأبو علاء

http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=1312

Hattouma
06-09-2006, 13:32
لا نسمع كثيراً سماعيات من هذا المقام ...و كان قد رفع الملفين السماعي و التقسيم أحد الأخوة في منتدى زرياب ذاكراً فقط إنه أداء الفرقة الوطنية التونسية...ليت أحد يمدنا بمعلومات أكثر عن المؤلف و العازفين ..قمت بدمج السماعي مع التقسيم في ملف واحد

Sema'i in Maqam Saba performed by a Tunisian Ensemble ...

almhager2005
11-11-2006, 10:49
الف الف الف شكر لكل من ساهم واطربنا يهاذي الفن الجميل فن الموال
واخص با لشكر الجزيل اخي الفاضل ابو علاء علي المجهود الي يبذله
في سبيل اسعادانا الله يسعده اخي ارجو ان تتقبل هذه الورده عربون محبة

اخوكم المهاجر

http://www.aaltaher.net/forum/upload/1100926060.gif

Hattouma
05-12-2006, 13:07
very late thanks on this wonderful thread that did not take the attention it deserves ..i discoverd the pieces only recently .. the Tunisian radio piece with Fahmy Awad is very intersting :
http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=66

could it be with Ali Sriti on Ud ?i hear Sritli is one of the best Tunisian ud players ,do you have anything of music (or info ) of him Abu Alaa ?

أبو علاء
05-12-2006, 13:20
الف الف الف شكر لكل من ساهم واطربنا يهاذي الفن الجميل فن الموال
اخوكم المهاجر


يا أخي المهاجر، بارك اللّه فيك على لطفك وعلى الوردة، وهي جميلة فعلا، ولكن أين سمعت فنّ الموّال في هذا الموضوع، إذا كان ما تقصده هو الموّال فعلا فقد أخطأت الموضوع لأنّ هذا الموضوع مخصّص للبشارف والسّماعيات ولا أثر فيه لصوت بشر بموّال أو بغيره، اللّهمّ إن كنت لا تفقه معنى الموّال، وإذا كان الأمر كذلك فلك أن تراجع هذا الموضوع المخصّص له في قسم الغناء المصريّ :


http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=589&highlight=%C7%E1%E3%E6%F8%C7%E1



حاتم : عازف العود هو بكلّ تأكيد علي السريتي، والتّسجيل بديع فعلا ويؤسفني أنّي لا أملك غيره من تلك الفترة، كذلك لا أملك لعلي السريتي تسجيلات تذكر سوى تسجيل لحفل أقيم لتكريمه منذ عدّة سنوات بمشاركة سنيه مبارك، وقد سجّلته من مقاعد الجمهور وأعتقد أنّي رفعت منه مقطوعة موسيقيّة من تأليفه اسمها ليالي تونس.

Hattouma
05-12-2006, 14:54
Yes i remember that piece and i should have it between my files ..was wonderfull too..
so i understand the man has died ....a pity we don't have much of him .

أبو علاء
05-12-2006, 20:07
..
so i understand the man has died ....a pity we don't have much of him .


Not to my knowledge. No, I think he's still alive. He's too old, but I would have known.

hichemm
18-12-2006, 10:02
Ahlan Abu Ala
Ana hichem men mountada zeryab; Ali sriti la yazal hayyan wa laken maridh allah yechfih.... adhon omrohou 87 sana ... hal ladayka maqtouat layali tounes ?

chokran

أبو علاء
18-12-2006, 13:35
مرحبا بك في المنتدى.
ليالي تونس موجودة في هذا القسم مسجّلة من العرض الّذي أقيم منذ بضع سنوت تكريما له بقصر النّجمة الزّهراء وبمشاركة سنية ميارك وأنور براهم.

hichemm
03-01-2007, 18:19
Ahlan abu alaa

Aid mabrouk wa sana tayba 2007

maa el asssaf lam ajed ayna maoujouda maazoufat layali tounes li ali sriti hal momken tehot el link ?

lahou samai nahaouan had ladayka partition ?

chokran wa tahiyati el mousikiya

yahia
03-03-2007, 11:47
[ يا سلام
ايه الروعة دي؟ يا ريت يا ابو علاء يا سميع توفرلنا كمان سماعي راست طاطيوس ولك كل الشكر

أبو علاء
03-03-2007, 12:11
[ يا سلام
ايه الروعة دي؟ يا ريت يا ابو علاء يا سميع توفرلنا كمان سماعي راست طاطيوس ولك كل الشكر

تجده ضمن وصلات عديدة خصوصا وصلات صالح عبد الحي مثل ليه يا بنفسج ؛ أرجو أن تراجع مثبّت الوصلة الشّرقيّة وستجده هناك بأكثر من صيغة.

ابن كار
03-04-2008, 00:17
أخي ابو علاء مع العلم بإن الموضوع هوا عزف غربي و رغم ذلك رفعته لمجرد التعليق فقط
و اعتذر على ذلك
إليكم سماعي صبا ليالي القمرا لعبد الفتاح صبري و اللحن جميل و له تصوير المقامات بديعة
أخيكم إبن كار

أبو علاء
07-04-2008, 08:08
أخي ابو علاء مع العلم بإن الموضوع هوا عزف غربي و رغم ذلك رفعته لمجرد التعليق فقط
و اعتذر على ذلك


يا دانيال، لا حاجة لنا بـ"العزف الغربيّ" لا للتّعليق ولا لغيره، وشكرا على السّماعي.

ابن كار
29-08-2008, 07:02
أ
أهدي إليكم بشرف زنجران زكي شبيب
من أداء فرقة المرحوم عبد الحليم النويرة
و أتمنى ان يفيد المنتدى العزيز
و تقبلوا إحترامي
أخيكم إبن كار

Ahmad Saleh
21-09-2008, 17:06
أ
هدي إليكم بشرف زنجران زكي شبيب
من أداء فرقة المرحوم عبد الحليم النويرة
و أتمنى ان يفيد المنتدى العزيز
و تقبلوا إحترامي
أخيكم إبن كار

عبد الحليم نويرة ممن أساء للفن الموسيقي من حيث أراد أن يحسن , وعزف فرقته لبعض البشارف والسماعيات جاء بصورة رتيبة وباهتة مملة , ولم ألق لها أي استحسان , فيا حبذا لو يستعاض عنها دوما بغيرها ولا سيما بأداء الفرق الكبيرة والمشهود لها عند الموسيقيين الأصوليين , فإن لم يوجد , فالمضطر قد يركب الصعبة اللدنة

أبو علاء
21-09-2008, 19:17
عبد الحليم نويرة ممن أساء للفن الموسيقي من حيث أراد أن يحسن , وعزف فرقته لبعض البشارف والسماعيات جاء بصورة رتيبة وباهتة مملة , ولم ألق لها أي استحسان , فيا حبذا لو يستعاض عنها دوما بغيرها ولا سيما بأداء الفرق الكبيرة والمشهود لها عند الموسيقيين الأصوليين , فإن لم يوجد , فالمضطر قد يركب الصعبة اللدنة

لا جدال في ذلك، وهذا هو المبدأ المتّبع دائما، وإن كنت في هذه الحالة أتساءل إن كنّا مضطرّين أصلا باعتبار أنّ هذا البشرف فيما يبدو هو من تآليف المتأخّرين وليس من أمّهات المقطوعات الكلاسيكيّة.

Ahmad Saleh
21-09-2008, 20:22
ولكن بالنسبة لهذه القطع الموسيقية وأمثالها .....فيا ليت شعري , ما يفعل كل هؤلاء من الموسيقيين والعازفين العرب ممن يجيدون قراءة النوطة الموسيقية واستخدامها , وما يمنع أحدهم من إظهارها ولو على (( الصولو )) بعوده أو كمانه أو قانونه ؟ فنوطة البشرف موجودة , بيد أن من يهتم بمثل تلك القوالب يكاد يكون معدوما
لعدم وجود الطلب لها
و فقدان أهلها ممن يجد في نفسه الذائقة الصحيحة والقوية والمستقيمة للغوص في سبر مثل هذه اللوحات البديعة الصنع , الساحرة للألباب , وبالنسبة لمثل هذه البشارف المتأخرة ..
فإني _ وبلا تردد _ لو وجدتها بعزف عود ما ولو لمبتدئ لكنت فضلتها على سماعي من عبد الحليم نويرة و أمثاله من بعض الفرق العربية التي تشوه موسيقانا بإخراج جسدها الشرقي بحلة أوربية , وحال مزرية , ذريعة التجديد والتحديث , والإبتكار والإبداع , ولو فقهوا لتركوا تلك القطع على نشأتها الأولية وأطلقوا لسان حالها يتحدث عن تلكم الأمم التي خلت من قبلنا , والتي تصور حال أولئك الأقوام بأصدق تعبير وأدق إحساس , ومن ثم اشتغلوا هم بتصوير حالاتهم فيما يمليه عليه زمانهم , بما تتفتق به عصا ئر ألبابهم , وتنتقيه بدائع خيالاتهم .. ولكن من وحي عصورهم .. هم
بدل أن يأتوا إلى القديم ويردموه , بحجة أنهم يرمًموه , وكم من عمل قديم كنت قد تلذًذت بسماعه من أهل عصره , ثم لم ألبث أن سمعته من بعض هؤلاء المولدين والمحدثين , والذين زخرفوه ببعض المحسنات الشنيعة كالهارموني وخلافه وأضافوا عليه مزايا من سقم أذواقهم وترهات خيالاتهم , فنفرت منه ما نفرت , واستأت منه ما استأت , ولم يك عجبي كبيرا من هؤلاء بقدر عجبي من بعض موسيقي هذا الزمان والأولى راحوا يشيدون بذكر مثل تلك الأعمال ويأتون بالثناء عليها ليلا ونهارا , سرا وجهارا , وهم في الحقيقة لا يميزون بين الغث والثمين أو يفرقون بين الصحيح من السقيم

أبو علاء
21-09-2008, 21:12
.فيا ليت شعري , ما يفعل كل هؤلاء من الموسيقيين والعازفين العرب ممن يجيدون قراءة النوطة الموسيقية واستخدامها , وما يمنع أحدهم من إظهارها ولو على (( الصولو )) بعوده أو كمانه أو قانونه ؟ فنوطة البشرف موجودة , بيد أن من يهتم بمثل تلك القوالب يكاد يكون معدوما لعدم وجود الطلب لهاو فقدان أهلها
لو لم تكن تلك هي الحال ما كنّا احتجنا إلى إنشاء هذا المنتدى.:)

Michel
04-02-2009, 00:39
[الحترم ابو علاء

لفتني لدى قرائتي لاسم المقام الذي تفضلت بذكره لسماعي حجاز كار صول اسم (شت عربان )
فاسمح لي ان اتحاور معك حول معنى الاسم
التسمية الصحيحة لهذا المقام هو ( شد عربان ) وهي كلمة تركية تستعمل للتعبير عن مقام الحجاز كار المصور عن درجة الصول ومعناها ( شد ) دوزان دساتين الالة ( الوترية )وعربان ( المقصود بها العرب الموسيقية ) لتتناسب مع ابعاد الحجاز كار وشكرا .

الفارابي
04-02-2009, 02:35
التسمية الصحيحة لهذا المقام هو ( شد عربان ) وهي كلمة تركية تستعمل للتعبير عن مقام الحجاز كار المصور عن درجة الصول ومعناها ( شد ) دوزان دساتين الالة ( الوترية )وعربان ( المقصود بها العرب الموسيقية ) لتتناسب مع ابعاد الحجاز كار

على رسلك سيّدي لقد جاز الوجهان !
كتب سليم الحـلو (لبنان) في كتابه الجامع "الموسيقى النظرية" أنّ المعلّم ميخــائيل مشــاقة قد ضبط المقام في مؤلّفه الطليعي "الرسالة الشهابية" على أنه "شدّ عربان" ، وهي ، أي الرسالة ، على ما يشير الحلو أقدم من المطبوعات التركية . أما كلمة شث فتعني بالتركية تصوير وهي سبب تسميته بشت عربان لدى الأتراك لأنه مصوّر على غير درجته الأصلية ، والتصوير من ابتكار الأتراك ولم يكن معروفاً لدى العرب . أما كلمة "عربان" عند الترك فيقابلها "عرباء" عند العرب فيكون المعنى "تصوير العرباء" الذي هو لحن الحجاز .
أما في الكتاب الصادر عن "مؤتمر الموسيقى العربية الأول عام 1932" (مصر) فقد استعرض هذا المقام من ضمن المقامات التي تستقرّ على درجة اليكاه على أنه "شت عربان" ، بينما ساقه غطاس عبد الملك خشبة (مصر) في "المعجم الموسيقي الكبير" (المجلّد الثالث) كشدّ عربان . أما يوسف عيد وأنطون عكاري (لبنان) في "الموسوعة الموسيقية الشاملة" (القسم النظري) فقد ضبطاه بالدال مستدركين على ضبطه بالتاء في صفحات سبقت ، ودليلهما الى ذلك كتاب الحلو كما يتّضح من اقتباس تفسيره أعلاه بالكامل . من ناحية أخرى ضبطه الحبيب الرايس (تونس) في "النظريات الموسيقية الموسّعة" في استعراضه للمقامات المتداولة في المشرق على أنه شدّ عربان ؛ وكنت قرأته مرات عدّة على "شط عربان" ولم أفلح في تقفّي أثر مصدر مثل هذه القراءات ؛ إلا أنه أمكن القول بالمختصر المفيد أن اللفظة تكتب شت وتلفظ شدّ كيلا يلحن في لفظها أحد كيفما اتفق له لفظها .
بقي أن نشير الى أنّ الحلو يذهب الى أنّ العرب درجت على استعمال درجة السيكاه بدلا من الكرد في مقام الحجاز القديم ، وقد أخذها الأتراك عن العرب ؛ ثمّ أبدلوا السيكاه بالكرد ليصبح البعد 4/6، بدلاً من 4/5 وليضحي لحناً من ألحان الحجاز العصرية التي لا يداخلها ربع .

أخوكم
الفارابي

أبو علاء
04-02-2009, 13:27
بارك اللّه فيك يا معلّم، لقد كفيت ووفّيت بما لم يكن بوسعي مثله ؛ وكلّ ما يمكنني إيراده هو أنّنيي سمعتها تلفظ بالدّال ورأيتها تكتب بالتّاء، وقد أوضح المعلّم الأصل في ذلك، مثلما كثيرا ما سمعت اسم المقام المشهور يلفظ "رصد" (بل قرأت ذلك في بعض المصادر الموثوق بها ممّا لا أذكره الآن) ورأيته يكتب "راست" واختلط الوجهان اليوم بين الكتابة والتّلفّظ...
للأخ ميشيل أقول بعد التّرحاب إنّنا لا نزعم حيازة منتهى العلم فلا حرج على من استدرك علينا زللنا وصوّب أخطاءنا إذا ما وثق من أمره شريطة التّروّي والتّحقيق كي لا نبدل خطأ بخطإ وباطلا بباطل.

الفارابي
05-02-2009, 01:58
أستغفر الله ، فما نحن الا تلامذة في مدرسة أبي العلاء .
لقد أضفت الى النص أعلاه مصادر أخرى مما يستحق المراجعة لمن يهمّه الأمر .

أخوكم
الفارابي

TaiseerElias
07-02-2009, 12:59
أيّها الاخوة الأحباء احييكم من صميم الفؤاد وبورك فيكم على هذه المناظرات الجميلة والشّيقة، وانت أيّها المعلّم الفارابي العلم والمعرفة سلمت يداك ولا فضّ فوك لما اتيت به من اجتهادات وتحقيقات قيمة ونفيسة.
ودعما لآرائكم القيمة بصدد تسمية هذا المقام بال "شد عربان" أود أن أشير الى أن العلامة الكبير صفي الدين عبد المؤمن بن ابي المفاخر ألأرموي البغدادي، المتوفي سنة 693 هجرية، أزال جميع الملابسات و أذاب الغموض ازاء هذه المسألة. فلقد تمكّن الشيخ العبقري، الذي عاش في أصعب محنة في تاريخ الأمة العربيّة (غزو المغول وهولاكو مدينة بغداد عاصمة الحضارة العربية) ان يزيل الظلام الذي اكتنف نظرية الموسيقى العربية ويحسم الأمر في تعدديّات نصوصها وتضارباتها. حيث قدّم لنا أكمل وأوضح نصّ وطريقة للسلّم الموسيقي العربي وأبعاده آنذاك والتي سار عليها جميع من أتى بعده، فأضحت الحجر الأساس لنظريات الموسيقى العربيّة الفارسيّة، والتركيّة على السّواء. فقد قدّم الأرموي نظريته هذه في مصنّفين رئيسيين: 1- الرسالة الشرفيّة 2- كتاب الأدوار (اي ما يعرف بالمقامات).
في كتابه "الأدوار" يقول الأرموي: "وأهل هذه الصناعة (اي الموسيقى) يسمّون الأدوار شدودا (بفتح الشّين) .... والأدوار عندهم اثنا عشر..." !!! فالشدّ اذن هو تسمية يراد بها الانتقال من نغمة الى النظير الأقرب اليها اتفاقا بالقوّة ، سواء رفعت النغمة الى طبقة احد او خفضت الى طبقة اثقل، وهو ما يعرف بيننا بالتصوير (Transposition).
أما عن "موسيقيّة" هذا المقام الأخّاذ (الشد عربان) وعن "تصرّفه اللحني والمقامي" و"طريقة سير العمل" فيه و"اتّجاهيّته" فلنا لقاء بمشيئة المولى عزّ وجل.

تيسير الياس

الفارابي
08-02-2009, 14:23
العلامة الكبير صفي الدين عبد المؤمن بن ابي المفاخر ألأرموي البغدادي، المتوفي سنة 693 هجرية

بمثل هذا كنا نأمل أن تشاركنا يا أستاذ ، بخٍ بخٍ !


واسمح لي بإضافة هذه : الأرموي 1216-1294 م.


شكراً

أخوكم
الفارابي

TaiseerElias
13-02-2009, 00:43
الاخوة الأعزاء، توطئة للتعرّض لمقام الشد-عربان اليكم بعض الكلمات عن المقام بشكل عام:
بدايةً، أودّ التأكيد والتشديد على أنّ المقام عامة هو ليس سلماً موسيقياً بسيطاً فحسب كما يتعامل معه بعض الموسيقيين والنظريين المعاصرين في حديثهم وكتاباتهم عن المقام. بل هو "اطار لحنيّ" أو "مخطّط ونموذج موسيقي" واسع جدا، وفي غاية التعقيد والتركيب. فالمقام ، بشكل عام، يشمل فيضاً من العناصر الموسيقية وغير الموسيقية ( Musical & Extra-Musical Aspects) تتّحد جميعها وتتعاضد لتحديد ملامحه ومميّزاته ولتثبيت هويّته الموسيقية. لضيق المجال هنا، لا يمكنني تلخيص مقوّمات المقام الموسيقيّة وغير الموسيقيّة بشكل يفيه حقّه وسأكتفي بايراد بعضها. من حيث العناصر غير الموسيقية فللمقام علاقة وطيدة جداً مع العالم المحيط به ومع عناصر الطبيعة كالليل والنهار، الأشهر وفصول السّنة، ساعات اليوم الأربع والعشرين (لهذا السّبب كان هنالك 24 نوبة أندلسيّة بعدد ساعات الليل والنهار، ولكل نوبة خصّصت ساعة واجدة فقط تؤدّى فيها، تماما بما يشبه "الراجا" الهنديّة )، الروائح والألوان والى ما هنالك…. وبالطبع فللمقام علاقة متينة وعضويّة مع ألأمزجة والطبائع البشريّة (لذا فانّ احدى تسميات المقام هي "الطبع" وجمعها "طبوع")، ولكل مقام مزاج مختلف، تأثير عاطفي وانفعالي خاص، بعد انساني وعمق فلسفي يضرب جذوره بعيداً في تاريخ الحضارة العربيّة. وعليه، فانّ لكل مقام "تأثير" (Ethos) يتفرّد به ويمتاز فيه عن سائر المقامات الأخرى. فهنالك المقام المفرح والمبهج كالراست والبيات ... وهنالك الحزين والمبكي كالصّبا بأنواعه .... وهنالك التأمليّ والتفكّري كالنهوند وعائلته ألخ ألخ...

هذه الصفات والشحنات المشاعريّة والعاطفيّة الخاصّة بالمقام وما أسميناه بال"تأثير" لم تأت من فراغ ولم تكن وليدة الصدفة، وانّما هي وليدة العناصر الموسيقية التي تميّز المقام ك"نموذج لحني" وك"مخطّط موسيقي" متشعّب الأطراف ونتيجةً حتميّة لها. فالعناصر الموسيقيّة التي تميّز المقام وتحدد هويته الموسيقية أكثر بكثير ممّا يمكن لنا تصوّره وبعضها معلوم وواضح والآخر مجهول ويكتنفه الغموض، ونحن فعلاً بحاجة ماسّة لدراسات عميقة لاكتشاف هذه العناصر. أهمّ هذه العوامل الموسيقيّة هو ألسلّم الموسيقي – فلا وجود ولا حياة للمقام بدون سلّمه الموسيقي. ولكّن المقام ليس سلما فقط ، كما هي الحال بالموسيقى الغربيّة، وانما هنالك عناصر اخرى عديدة يمكن تلخيصها مؤقتّاً بالزخارف والتنميقات اللحنيّة وال"الزمنيّة-الايقاعيّة"على مختلف أنواعها، أشكالها ومستوياتها - هنالك زخارف خاصّة لكل مقام ومقام وهنالك زخارف مشتركة (كما وتجدر الاشارة الى اهميّة مكان أداء هذه الزخارف، كميّتها وكيفيّة أدائها الخ..).
ولكنّ الذي يهمنا هنا هو التركيب النغمي للسلم، "التصرف" اللحني الذي يميّزه والعلاقة السائدة بين نغماته . فالمقام ليس عبارة عن سبع نغمات مرتبّة بشكل هرمي فحسب، بل هو "تصرف" ، "سياق"، "نهج" و"طريقة عمل" موسيقيّة تجسّد هذه النغمات السبع بطريقة معيّنة وباتجاهيّة معيّنة ( (Directionality
(هبوطاً أو صعوداً). لهذا فنحن نستعمل وبصدق اصطلاحات صائبة وعميقة دون أن نوليها اهتمامنا احيانا مثل: "شخصيّة المقام" أو "طريقة اجراء العمل" بالمقام ، أو "السّكك المقامية" الخ.... جميع هذه العبارات تجزم بأن المقام هو ليس فقط سلّما موسيقيّا وانّما هو لطريق شاقة ومعقّدة لتجسيد هذا السّلم، والبون بينهما شاسع ! فليس صدفة أن يصف النظريّون العرب القدامى المقام بجمل كلاميّة طويلة، وبعدها بكتابة جمل وشذرات لحنيّة مختلفة (بواسطة النوتة الموسيقيّة) للتعبير عن طريقة سير العمل فيه. وعمليّة خسف واختزال المقام لمجرد سلم يتألف من سبع نغمات لا غير لهي من تداعيات واسقاطات تأثيرات الغرب السلبيّة على الحضارة والموسيقى العربيّة.

لايضاح ولتجسيد ما ذكر أعلاه سأتطرق محلّلا الى مقام الشد-عربان بلقائنا القادم باذنه تعالى.

تيسير الياس

الفارابي
13-02-2009, 11:42
لا فضّ فوك يا أستاذ ، فلمثل هذا كنّا نتحرّق انتظاراً مذ دعوناك الى مشاركتنا الرأي فيما تخـتار .

إسمح لي بسؤال عرضي تكفيني كلمتان جواباً له من غير المسّ بسياق الشت/د عربان : هل تعتقد أنّ هنالك سبباً أو أسباب من تلك التي تعرّضت اليها لكون البيات مقاماً مشتـركاً لعشرين ونيّف من صنوف الغناء الشعبي الكلاسيكي في برّ الشام كالدلعونا والميجانا وظريف الطول والحنيّنة والمحوربة والحدادي والقرّادي والجلوة وغيرها ؟؟

سنكون على أهبة السماع لبقيّة الحلقات !

أخوكم
الفارابي

TaiseerElias
13-02-2009, 13:48
إسمح لي بسؤال عرضي تكفيني كلمتين جواباً له من غير المسّ بسياق الشت/د عربان : هل تعتقد أنّ هنالك سبباً أو أسباب من تلك التي تعرّضت اليها لكون البيات مقاماً مشتـركاً لعشرين ونيّف من صنوف الغناء الشعبي الكلاسيكي في برّ الشام ؟


أشكرك من صميم الفؤاد أخي العزيز الفارابي العلم والمعرفة، فنحن وللحق نحاول الاغتراف من محيط معرفتكم الزاخر.

أما بالنسبة لشيوع مقام البيات (وغيره من المقامات) فأعتقد أنّ ذلك يعود لسهولته ولتدفّقه اليسير من حيث بنائه النغميّ غير المعقد، اذا ما قورن بمقامات اخرى كالطرزنوين او الأثر كردي وما شابه. فالبيات من أكثر المقامات شيوعا في الموسيقى العربيّة الفنيّة أيضا واعتقد أن ذلك يعزى لنفس السّبب ولسهولة أدائه على الآلات الموسيقيّة العربيّة. تجدر الملاحظة ان نغمات سلم البيات هي من النغمات الأساسيّة في السلم الموسيقي العربي (بدون نغمات غريبة ودخيلة)، فهو يستقر على نغمة الدوكا (ري = وتر مفتوح بالعود واكمان) وغمّازه نغمة النّوا (صول = ايضا وتر مفتوح) وننغمتا السيكا والأوج أو العجم هما نغمتان من صلب السلم العربي. لذا فانّ أداءه في غاية السهولة، فاستطاع بذلك ان يشقّ لنفسه طريقا سهلة نحو مجد الذيوع والانتشار. وبما أن الموسيقى الشعبيّة تعتمد على الأداء الجماعي لأشخاص غير محترفين (بما فيهم المؤدي المنفرد = الزجّال او الحدّى)، وهذه الضروب تعتمد على الكلمة اكثر من اعتمادها على اللحن، واللحن هو بمثابة وعاء لاستيعاب الكلمة، كل هذه الأسباب دعت لاختيار مقام كالبيات في سهولة تدفقه وجريانه ولامتيازه ب"تأثير" وجو عاطفي وانفعالي مفعم بالغبطة والفرح ممّا يتساوق مع الجو العام لضروب الغناء الشعبي.
وكلمة اخيرة: كلما كانت علامات التحويل بالمقام أقلّ كلّما كان أداؤه اسهل وامكانيّة ذيوعه وانتشاره اكبر.

تيسير الياس

أبو علاء
13-02-2009, 16:44
أعادتني إثارة المعلّم الفارابي لهذا الموضوع إلى فكرة لطالما خامرتني وكنت عرضتها في موضع آخر من هذا المنتدى لا أذكره الآن ولم يتسنّ البتّ في أمر تلك الفكرة/الفرضيّة أو تحقيقها بمشاركة العارفين حتّى الآن، والفرضيّة هي الآتية :
إذا كان لا بدّ من مقام أساسيّ في موسيقانا العربيّة يكون هو العمدة كشأن المقام الكبير في الموسيقى الغربيّة فإنّي أعتقد أنّ ذلك المقام بالنّسبة إلى هذه الموسيقى هو البيات، خلافا للفكرة الشّائعة القائلة بأنّ الرّاست هو عمدة المقامات العربيّة، وقد يكون مأتى هذه الفكرة قياس ساذج على السّلّم الموسيقيّ الغربيّ ؛ أمّا ما حدا بي إلى هذا الاعتقاد فهو قرائن كثيرة منها ما ذكره الفارابي ضمن سؤاله ومنها كون البياتي هو المقام الأساسيّ في تجويد القرآن والإنشاد الدّينيّ (الإسلاميّ) وفي الكثير من ألوان الغناء الشّعبيّ في المشرق (مصر وبلا الشّام) والمغرب (تونس وليبيا بالخصوص) سواء أكان البياتي نفسه أو قرائبه الملوّنة بألوان محلّيّة في البلاد المذكورة ؛ وقد يكون فيما ذكره الأستاذ تيسير مسوّغات إضافيّة لتأكيد هذه الفرضيّة بما يجعلها تصير تقريرا لحقيقة ثابتة وواقع قائم وتبرير ذلك الواقع في آن، فما رأي الأستاذ ؟

TaiseerElias
13-02-2009, 20:17
أخي الفاضل ابا العلاء
فرضيّتك قيّمة ومنطقيّة جداً وأنا أميل كثيراً لدعمها وللموافقة معها غير أنني لا أعتقد أنّه بالامكان الحسم فيها. فالمقامات ليست من اختراع وابتكار شخص او موسيقي معيّن، بل انّها وليدة عمليّة اختيار طويلة المدى للمادة الموسيقيّة الخام ولقوانين تنظيمها التي تتحكّم بها، تمّّت من قبل أمة أو شعب كجزء لا يتجزّأ من بلورة وصقل باقي مكوّنات حضارته ووفقاً لل"نموذج الأسلوبي والجمالي " “Aesthetic/Stylistic Ideal "الذي اختاره لنفسه بشكل مدرك أو غير مدرك. وكل مقام هو بمثابة عمليّة تجسيد معيّنة وخاصّة لسبع نغمات من ال 24 ربعاً التى يتألف منها السلم الموسيقي العربي . فمن هنا نحن لا ندري أي مقام كان "السبّاق" وأتى قبل باقي المقامات ، ولم أقرأ حتى الآن نظريّاً أو موسيقيّاً عربياً تطرق لهذا الموضوع. وربّما لسنا بحاجة ، أحيانا، لمقارنة موسيقانا بالموسيقى الغربيّة لأنّ "النموذج الأسلوبي والجمالي" الذي تحتكم اليه الموسيقى الغربيّة يختلف تماماً عن ذاك الذي تحتكم اليه الموسيقى العربيّة . فمن الناحية التاريخيّة-التوثيقيّة ليس هنالك حسم بالقضيّة!
أما من الناحية الموسيقيّة والمنطقيّة فالفرضيّة في غاية الصّحة والمنطق لولا أنّ سلّم مقام الراست هو تجسيد واضح ومباشر لنغمات السلم الموسيقي العربي بدون تبديل او تعديل أطلق عليها اسم "أصول". ومعنى كلمة "راست": المستقيم ! ومن هنا جاءت اسماء نغمات سلم الراست مطابقةً تماما لأسماء نغمات السلم العربي وبالترتيب: راست، دوكاه، سيكاه الخ... معنى كلمة "دوكاه" : المكان/النغمة الثاني/ة. أذن لا يمكن أن يكون البيات الذي يستقر على نغمة الدوكاه (الثانية) هو المقام الأساسي قبل الراست، حيث أن مقام الراست يتمركز على النغمة الأولى بالسلم والتي كان اسمها "يكاه" (النغمة الأولى) ولكنها استبدلت لاحقاً بكلمة "راست" (واليكاه نفسها اطلقت على نغمة "صول قرار" انسجاما مع أخفض نغمة بالعود). زد على ذلك ، يعتبر مقام الراست أوسع مقام من حيث المقامات التي تنتمي الى فصيلته والمقامات التي تشتقّ منه بواسطة عمليّة "الازاحة" Shifting (وعائلة البيات عامةً هي الازاحة الأولى للراست)، ومن حيث مخزون الجمل والعبارات الموسيقيّة، وفي ذلك قالت العرب " اذا طال ليلك فالراست".
كما رأينا، فلا يمكن الخلاص الى نتيجة واحدة حتميّة لا تقبل التأويل بهذا الشأن، وربما يكون هذا الغموض وعدم الوضوح Lack of Definition بمثل هذه القضايا ايجابيّاً وجزءاً لا يتجزّأ من "النموذج الأسلوبي والجمالي" للموسيقى العربيّة.

تيسير الياس

أبو علاء
14-02-2009, 02:07
أوّلا شكرا للأستاذ العزيز على سرعة الرّدّ وجدّيّته.


فالمقامات ليست من اختراع وابتكار شخص او موسيقي معيّن، بل انّها وليدة عمليّة اختيار طويلة المدى للمادة الموسيقيّة الخام ولقوانين تنظيمها التي تتحكّم بها، تمّّت من قبل أمة أو شعب كجزء لا يتجزّأ من بلورة وصقل باقي مكوّنات حضارته ووفقاً لل"نموذج الأسلوبي والجمالي " “Aesthetic/Stylistic Ideal "الذي اختاره لنفسه بشكل مدرك أو غير مدرك. وكل مقام هو بمثابة عمليّة تجسيد معيّنة وخاصّة لسبع نغمات من ال 24 ربعاً التى يتألف منها السلم الموسيقي العربي . فمن هنا نحن لا ندري أي مقام كان "السبّاق" وأتى قبل باقي المقامات

أمّا السّبق الزّمنيّ فهو ما لم أقصده البتّة، ولذلك استخدمت عبارات من قبيل "المقام الأساسيّ" و"العمدة" ولم أقل "أصل المقامات" أو "أوّلها" مثلا، كما أنّي لم أقصد البتّة المماثلة بين الموسيقى العربيّة والموسيقى الغربيّة، فذاك ما لم أفتأ أحذّر منه، بل إنّ أحد الدّواعي الّتي دعتني إلى التّفكير في الاحتمال الّذي عرضته بدلا من الرّضا بالفكرة السّائدة والقائلة بكون الرّاست هو المقام الأساسيّ هو خشية القياس على الموسيقى الغربيّة واعتبار درجة "الدّو" هي منطلق السّلّم حتما، وإنّما عنيت ما وردت مناقشته في القسم التّالي من تعليقك ومقارعته بالحجج الّتي قد ترجّح اعتبار الرّاست هو الأساس، وهي حجج قويّة دون أدنى ريب لا يسعني إلاّ التّسليم بها، غير أنّ التّساؤل يبقى قائما في ذهني عن مكانة البيات (بما في ذلك أشباهه وقرائبه) باعتبار غلبته البيّنة في فنّي التّرتيل والإنشاد وفي عدد غير هيّن من أنماط الغناء الشّعبيّ في مواقع مختلفة من البلاد العربيّة.

الفارابي
14-02-2009, 14:36
بما أنّ الكتاب يتّضح من عنوانه وواضعيه ، فإنني على شبه ثقة أنّ هذا الموضوع سيتشعّب ويتفرّع ، إن شاء المنتدون ، الى ما ليس له نهاية ؛ وعليه ، أقترح نقل النقاش الدائر عاليه حول مقام شد/ت عربان الى خارج هذه الدار . أما الى أين فلم أرَ أنسب من قسم الدراسات ، وإن كنت أريد أن أراه في قسم جديد لم يولد بعد ، قد يطلق عليه مثلاً باب "نظرية/ات الموسيقى العربية" أو "علم المقام بين النظرية والتطبيق" أو شيئاً من هذا القبيل . لست أدري إن كان في هذا الاقتراح ما قد يجهد المنتدى أو أصحابه أو الخادم ، أو إن كان وارداً من أصله ، ولذا أستميح المذكورين المعذرة سلفاً على جهلي بأمور التقنيات والحوسبات والمنتديات .

أعترف أنني وراء الشطط عن مبحث الشت عربان ، إلا أنّ بضع ملاحظات لي بشأن مقام البياتي تفرض نفسها في هذا السياق ، وهي أنّ ذيوعه وشيوعه في بلاد الشام تحديداً كما تقدّم قد يفضي الى رؤيا أنّه قد أضحى المقام الرئيس في الغناء الشعبي الشامي التطبيقي ، من دون أن ينتقص الأمر شيئاً من ريادة مقام الراست نظرياً . مقام البيات غنائي بطبعه أكثر من مقام الراست وذلك بحكم التأثير القرآني كما تفضّل أبو علاء ، ولذا فقد طرق اكثر من أخيه ، والمقام بالمقام يذكر . كذلك فإن العكس صحيح فطرق البياتي غناءً بهذه الكثافة الفولكلورية آنفة الذكر قد أدّت الى رسوخ المعتقد أنه غنائيّ بطبعه أكثر من الراست !! أما في صناعة الموسيقى الأكثر تطوّراً ، وفي النصف الثاني من القرن العشرين تحديداً ، يعود الراست ليتبوّأ مكان الصدارة والريادة بقرار الملحّن الواعي المدرك ، أكثر من محض فطرة أو بداءة أو عفوية ، بحكم أنه المقام الرئيس ويجب على الملحّن طرقه من باب أولى . ربما !

كذلك ففي الغناء الشعبي الشامي تحديداً ، ولست ادّعي معرفة به ولا بغيره على وجه التأكيد ، قلّما نجد سلّماً كاملاً للمقام كما هو متّبع أن ينظر اليه اليوم بين الموسيقيين ، إذ يراوح هذا الصنف أو ذاك من الغناء حول جنس البياتي (تتراكورد) وقد يتعدّاه الى خمس نغمات (بنتاكورد) في أقصى الحدود وفي الغالب لا يتطوّر الى سلّم البياتي كاملاً حتى انتهاء الأغنية ، وهو من سمات الغناء الشعبي لدينا ولدى الآخرين ، إذ لا يعوّل على العامة أن تذكر وتتناقل أوكتافاً كاملاً بالتراتبية التي يفرضها اللحن . كما وأنّ هنالك شعبيات تتّضح شخصيتها وتفرض روحها ، بالمعنيين ، وهي لا زالت تراوح في الجنس ولم ترقَ بعد سلّماً الى المقام كاملاً . وعليه فقد ذهب البعض ، وأنا بينهم ، الى أنّ موسيقانا أكثر جنسية (واعذروني :)) منها مقامية ، سلّماً كان أم "أيثوس" كما تفضّل الأستاذ تيسير مشكوراً .

مجرّد ملاحظات لا تغني عن تناول الأمر برؤية العارفين وروّيتهم ، ولست بينهم !


أخوكم
الفارابي

أبو علاء
14-02-2009, 16:14
ليس ثمّة ما يمنع تقنيّا من فتح الباب الّذي تقترحه يا معلّم، غير أنّي لأوّل وهلة لا أميل إلى نزع مثل هذه الاستطرادات من سياقها لسببين اثنين أوّلهما عمليّ، وهو أنّه مهما اجتهدنا عند نقل المشاركات فإنّ القارئ سيستغرب منطلق الموضوع ولن يفهم الدّاعي إلى فتحه (لاحظ أنّ البداية ها هنا كانت باعتراض الأخ ميشيل على تسمية شت عربان الّتي وردت في عنوان أحد الملفّات)، أمّا الثّاني وهو منهجيّ فهو أنّي لا أريد أن أفصل هذه المحاورات والتّعليقات عن المواضيع الّتي تتضمّن موادّ مسموعة حتّى لا يُظنّ أنّنا نفصل بين هذا وذاك، وكما علمتَ فإنّ غايتنا هي أن يصبح كلّ موضوع من هذه المواضيع فعلا عمّا يحويه من موادّ منبرا للتّفكير والدّرس والحوار وليست تلك الموادّ سوى منطلقا لكلّ ذلك.
مع ذلك فإنّي أفضّل سماع رأي بقيّة الإخوة فإن رجح الرّأي القائل بفتح باب على حدة للحوار في مثل هذا الشّأن فإنّي لن أمانع، غير أنّي في تلك الحال أرى أن يكون الباب موضوعا مثبّتا ضمن قسم المنبر وأن يعدّل عنوانه كي لا نتّهم بالادّعاء إذ أنّ جلّنا من الهواة غير العالمين بخلاف الأستاذ تيسير وأعضاء آخرين كثيرين غير أنّهم آثروا الصّمت والإحجام عن أيّة مشاركة من أيّ نوع ضمن هذا المنتدى الّذي اختاروا الانتساب إليه، ويمكننا أيضا أن ننسخ المشاركات وننقل النّسخة إلى ذاك الموضوع الجديد دون حذف الأصل من سياقه الأوّل.

TaiseerElias
16-02-2009, 11:11
ألأخوين العزيزين أبا العلاء والفارابي ! استميحكما عذراً بأن أعارض ادّعاءاتكما بشدّة، علانيةً وعلى الملأ !!! فأنتما وأيم الحق عالمان بشؤون الموسيقى العربيّة ، قضاياها وهمومها بما فيه الكفاية لاثارة "غيرتي وحسدي" لما أوتيتما به من علم ومعرفة وثقافة وتمرّس بخبايا هذه الموسيقى. فذلكما ذنب اقترفتماه ولا محالة وشرف أنسبه اليكما حتى ولو لم توافقاني الرأي!!! والشيء بالشيء يذكر: فعند لقائي بالحبيب نجيب صعقت من غزارة معرفته وثقافته بالموسيقى العربيّة والغربيّة على السواء. فهو والحق يقال موسوعة متحرّكة، ناهيك عن دماثة أخلاقه وكرم نفسه وتواضعه المثير للدهشة. فهنالك الذين لا يعلمون ولا يعلمون أنّهم لا يعلمون (وهذه مصيبة !!!)؛ وهنالك الذين يعلمون ولا يعلمون أنّهم يعلمون؛ أمّا أنتم فمن الذين يعلمون ويعلمون أنّهم يعلمون ولكنّهم ينكرون ذلك على أنفسهم لتواضعهم الجارف:)

تيسير الياس[/COLOR][/SIZE][/FONT]

أبو علاء
16-02-2009, 19:49
ألأخوين العزيزين أبا العلاء والفارابي ! استميحكما عذراً بأن أعارض ادّعاءاتكما بشدّة، علانيةً وعلى الملأ !!! فأنتما وأيم الحق عالمان بشؤون الموسيقى العربيّة ، قضاياها وهمومها بما فيه الكفاية لاثارة "غيرتي وحسدي" لما أوتيتما به من علم ومعرفة وثقافة وتمرّس بخبايا هذه الموسيقى. فذلكما ذنب اقترفتماه ولا محالة وشرف أنسبه اليكما حتى ولو لم توافقاني الرأي!!!
أستاذنا العزيز، بعيدا عن تبادل المجاملات، قد يختلف الأمر فيما يخصّ المعلّم، ولا شكّ أنّه يختلف في حال النّجيب، أمّا عن شخصي المتواضع فإنّي لا أنفي العلم عن نفسي تواضعا (ولا تعجب إن قلت لك إنّي أنبذ التّواضع الكاذب أو غير المبرّر قدر نبذي الادّعاء والجهل المركّب:)) بل إقرارا بحقيقة ثابتة، فلئن أوتيت بعض العلم فإنّي لم يسعفني الحظّ كي يكون ذلك العلم في الشّأن الموسيقيّ، وكلّ ما اجتمع لديّ من "معارف" وخبرة وأفكار إنّما هو محصّلة عهد طويل من مداومة الاستماع أوّلا والبحث والنّظر والقراءة تاليا، غير أنّي لم ألج يوما معهدا من معاهد الموسيقى ولم أتلقّ أصول هذا العلم عن أستاذ من أساتذته، وظللت إلى اليوم جاهلا بأساسيّاته وحتّى أدواته مثل السّلّم والنّوته وما إلى ذلك، وهو ما لا يستغني عنه المرء كي يكون واثقا ممّا يكتب ويقول بشأن المقامات والأجناس والإيقاعات وحتّى القوالب ؛ لذلك كثيرا ما يلازم تعاليقي وتحاليلي الحذر والتّردّد حينما أخوض في شيء من ذلك لأنّ كلّ ما حصل لديّ إنّما هو حاصل المعرفة التّجريبيّة الحسّيّة، وهي معرفة لا يستهان بها ولا يستغنى عنها بالمعادلات الرّياضيّة والأشكال الهندسيّة لكنّها لا تكفي وحدها، والسّعيد السّعيد من جمع بين الإثنين : المعرفة العلميّة النّظريّة والمعرفة التّجريبيّة الحسيّة، وهو ما لم يتأتّ لي لسوء الحظّ.

الفارابي
16-02-2009, 23:25
قد يختلف الأمر فيما يخصّ المعلّم
لا يختلف البتّة :)

TaiseerElias
17-02-2009, 00:14
لا يختلف البتّة :)

وقطعت جهيزة قول كلّ خطيب ! (ولكن بشكل آني ليتسنّى لنا متابعة الحديث عن البيات):)

TaiseerElias
17-02-2009, 00:52
وتلكم بعض المعلومات والأفكار التي قد تميط اللثام عن الغموض الذي يكتنف قضيّة النزاع على السّيادة بين الراست والبيات، وتعطي كلّ ذي حق حقّه:
يعتبر الأرموي مقام الراست من الأدوار الأساسيّة الأثني-عشر والتي اسماها "شدوداً" ، وأما ال"أوازات" فعددها ستّة. هذه الأوازات السّتة هي بمثابة مقامات فرعيّة او مشتقّة وليست أساسيّة كالأدوار. بحثت عن البيات فلم اجده لا بالأدوار ولا بالأوازات، ولكني اغتبطت جداً عندما علمت أنّ احد هذه الأوازات الفرعيّة هو "النوروز" والذي يصفه الأرموي كتجنيس البيات في جمع متّصل. فهو عندما يتكلّم عن الدوائر (التي اسميتها سابقاً بال"ازاحة") يشير بوضوح الى أنّ ترتيب دائرتيّ الجنس الثاني والثالث في الجمع المتّصل (أي البيات والسيكاه) تخرجان من دائرة النوع الأول وهو الراست (المستقيم). فالبيات ولد من رحم أو من صلب الراست!!!
كما أنّ النظريّين الذين أتوا بعد الأرموي ك"أبن الغيبي" في "مقاصد الألحان"، "شهاب الدين العجمي" و"اللاذقي" يؤكّدون أن مقام البيات (والذي سمّي سابقاً بال"نوروز")هو واحد من ال"شعب" او ال"فروع" المشهورة الذي استنبط واشتقّ من الراست.
أمّا من حيث شعبيّة مقام البيات وسعة انتشاره، فيعتقد انّ اسم البيات اطلق على المقام نسبةً لاسم قبيلة ال"بيات" التركيّة او الكرديّة التي ما زالت تعيش في منطقة جبل "حمرين" بالعراق.
وأخذاً بما يدّعيه الباحث الفلسطيني الدكتور حبيب توما رحمه الله فانّ البيات لهو لقب او اسم "عرقي" – حيث أنّه يستعمل في أذربيجان للدلالة على "موجام" (أي مقام) بيات كردي او بيات شيراز الخ... اضافةً الى أنّه يطلق عادّة على نوع من الأغاني الفولكلوريّة التركيّة المعروفة باسم "ماني". وهذا مؤشّر آخر على مدى شعبيّة وانتشار البيات في الموسيقى الشعبيّة العربيّة وغير العربيّة. حتّى أنّ الأرموي نفسه يشير الى شعبيّة (بمعنى "فولكلوريّة") البيات وذيوعه وانتشاره الواسع باعتباره واحداً من "الأوازات" السّتة: وال"أواز" هو لفظ فارسي يعني "اللحن المشهور" (وأهل العراق يسمونه "هوسة")، وهي الحان شعبيّة قديمة تغنّى جماعيّة مع او بدون مصاحبة الالات الموسيقيّة، فيلتزمون في كل مناسبة لحنا معيّنا !
وربّما يعود ذّلك لشخصيّته ومزاجه الفرح والمرح ، والى سلاسته وسهولة تدفّفه وانسيابه، ممّا يمنحه طبيعةً "غنائيّةً" – شاعريّة ومشاعريّة تجعله محبّباً الى قلوب العامّة قبل الخاصّة ويتربّع على عرش الشهرة والانتشار بالموسيقى الشعبيّة والدينيّة على السّواء. وان جاز التعبير: فالراست بكلاسيكيّته و"أرستقراطيّته" والبيات بشعبيّته و"بلديّته" (طابعه البلدي) واسترساله!!

تيسير الياس

أبو علاء
17-02-2009, 09:34
هذه معلومات جديدة قيّمة تلقي المزيد من الضّوء على القضيّة، وهذا يا أستاذ مثال مفيد عن الفرق بين العالم والهاوي أو إن شئت المستمع النّبيه، وهذه العبارة الأخيرة تبعد شبهة التّواضع.:)


بحثت عن البيات فلم اجده لا بالأدوار ولا بالأوازات، ولكني اغتبطت جداً عندما علمت أنّ احد هذه الأوازات الفرعيّة هو "النوروز" والذي يصفه الأرموي كتجنيس البيات في جمع متّصل. فهو عندما يتكلّم عن الدوائر (التي اسميتها سابقاً بال"ازاحة") يشير بوضوح الى أنّ ترتيب دائرتيّ الجنس الثاني والثالث في الجمع المتّصل (أي البيات والسيكاه) تخرجان من دائرة النوع الأول وهو الراست (المستقيم). فالبيات ولد من رحم أو من صلب الراست!!!

وهذا هو ما أدركته بالاستقراء (القارئ النّبيه) عند تصفّح كتاب شهاب الدّين سفينة الملك، وأدعوك إلى مراجعة الموضوع لتفيدنا برأيك وعلمك في القضايا المطروقة ضمن ذلك الموضوع (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=4268)، وقد تعرّضت لمسألة البياتي = النّوروز ("النّيرز" حسب عبارة الشّهاب) بدءا من المشاركة الرّابعة والعشرين، إلاّ أنّ الموضوع تضمّن عددا من الأفكار والفرضيّات الأخرى الّتي تقتضي النّظر والتّحقيق.

ovide
17-02-2009, 13:23
أرحب، متأخراً كعادتي السيئة، بالأستاذ تيسير، الذي بدأ نداه بالتقاطر، واعداً بالكثير، لا سيما في مجال الحديث عن تقنيات الريشة، وهو من اساطينها وصاحب ابداعات مفاجئة فيها

وليسمح لي الأستاذ الكريم بنقاشه في نقطتين مما تفضل به
الأولى هي حديث الـ ethos أو الطبوع (الطبائع) وهي كما يعلم قريبة من حديث القراءات والتجويد وارتباط المعاني بالنغمات، وهو ما رأينا مراراً أن التنظير له يخالف الوقائع. وهذه النظرية على ما هو معلوم من نظريات الموسيقات القديمة، اليونانية والمشرقية، وقد أخذها العرب والأوروبين أيضاً في قرونهم الوسطى، إلى أن قضى السلم المعدل عليها في الغرب. سؤالي بالتالي هو عن المدى التطبيقي لمثل هذه النظرية برأي الاستاذ، وعن التأثير الذي تتركه عليها الممارسة المتغيرة مع الوقت ومع التناول المختلف للملحنين للمقامات والتغيير الواضح لغمازاتها مثلاً؟
والنقطة الثانية حول اولوية الراست على البيات، ذلك انني أرى، مع كامل الاحترام للأرموي، إن هذه الأولوية مجرد أولوية نظرية، غير تطبيقية، هدفها بناء قاعدة الدوائر، أما في الواقع فإن السلالم والأبعاد معروفة منذ القدم (الناي الفرعوني مثلاً يحتوي ابعاداً بالغة القرب بأبعاد مقام الراست أو السيكاه أو البياتي، ولا نعرف كيف كان العزف) ومن المحال القول بأقدمية واحدها على الآخر زمناً رغم التنظير لذلك. وللتذكير، فإن كمية القدود الحلبية من مقام الحجاز هائلة ايضاً، مثلما هو حال البيات في الغناء الشعبي الشامي، وليس الراست عنه بغائب.

مع تكرار الترحيب والشكر للأستاذ تيسير وللاحبة المعلمين على ثراء الملاحظات والآراء التي يتكرمون بها.