PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : تسجيلات نادرة لأمّ كلثوم 1



أبو علاء
02-09-2006, 18:48
يكفي أن نتصفّح أيّ كتاب من الكتب الّتي جمعت كلمات أغاني أمّ كلثوم لنتبيّن بسرعة أنّه لم يصلنا ممّا غنّته مطربة العرب الأولى في القرن الماضي سوى جزء قد يكون غير يسير إلاّ أنّه أبعد ما يكون عن الكلّ ؛ وما أكثر الأغاني الّتي لا نعرف منها سوى كلماتها، وهناك أخر وصلت ألحانها إلى مسامعنا ولكنّنا لم نسمعها بصوتها ؛ ولا أجد من تفسير لهذا الوضع الغريب الّذي لا يكاد يصدَّق سوى ما عليه أمر هذه الأمّة من انحطاط لم يبدأ خلافا لما يعتقد مع انفراد مطربي الملاهي اللّيليّة والأغاني المصوّرة بساحة الغناء العربيّ.
والجميع يعلم أو يتصوّر أنّ هناك عددا من تسجيلات الاسطوانات أو من الحفلات لم تختف تماما إلاّ أنّها لا يعرفها إلاّ أشخاص قلائل ولا يملكها إلاّ من هم أقلّ منهم عددا من هواة جمع التّسجيلات ؛ ولئن كان فضل هؤلاء لا ينكر في اقتناء تلك التّسجيلات وحفظها من التّلف لا سيما أنّهم أحيانا بل كثيرا ما يبذلون في سبيلها مالهم وكثيرا من جهدهم فإنّنا لا نملك أن لا نعاتبهم على الأقلّ على حرمان الجمهور الواسع من التّمتّع بها، ناهيك وأنّه لا تدبّ الحياة في أيّ عمل فنّيّ أو أدبيّ ولا يكتسي قيمة موضوعيّة إلاّ عندما يصل إلى القارئ أو السّامع أو المشاهد، بل إنّ الحياة الحقيقيّة للأغنية تبدأ حينما تتمكّن من الذّاكرة الجماعيّة والفرديّة حتّى لَيُعاد إنتاجها من جديد كلّما تغنّى بها مطرب مختلف ؛ أو على الأقلّ هذا ما يحدث في أحوال النّهضة الثّقافيّة والفنّيّة وهذا ما كان يحدث بين أواخر القرن التّاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وما أكثر الأمثلة الّتي شهدناها على ذلك، وقد شرح لنا الصّديق تلك الظّاهرة بما يكفي في كتاباته وساعدنا في تلمّس معالمها من خلال إنتاج شركات الاسطوانات على نحو غير مسبوق لا يدع مجالا للشّكّ ؛ إلاّ أنّ العتاب وحده لا يكفي عندما يصرّ أولئك المحظوظون على حبس ما ساقته الظّروف إليهم من الكنوز الفنّيّة المجهولة أو حتّى ما سعوا سعيا للحصول عليه ولو كان ثمنه غاليا، لا يكفي العتاب حينما يصرّون على حبسه حتّى النّهاية نهايتهم إذ كلّ من عليها فان، ثمّ تقع تلك الثّروات الفنّيّة بين أيدي من لا يعلم شأنها أو لا يقدّر قيمتها أو لا يأبه لها فتذهب هباء مثلما ذهب من قبلها صاحبها المؤقّت إلى غير رجعة وتكون خسارة فادحة لتاريخ الأمّة الّتي أنتجتها وثقافتها ؛ أقول لا يكفي العتاب ولا أزيد على ذلك من باب اللّياقة وضبط اللّسان، ولكن لكم أن تتخيّلوا أيّة مفاهيم وعبارات تجول بخاطري... ولنضرب المثل بالنّقيض ؛ فكيف ترون شأن الأستاذ فريديريك لاغرانج، وقد جمعت مكتبته ما يقارب الألف اسطوانة (أو نسخا منها) ممّا لم يكن يعرفه إلاّ القليلون من المحظوظين وكبار الجامعين الهواة والمحترفين مثل المرحوم عبد العزيز عناني الّذي هداه فكره إلى أن فتح خزائنه لهذا الباحث المتحمّس ؛ وكان يمكنه أن يتحفّظ عليها ويحرسها مثلما تحرس الهياكل في المعابد وتحفظ التّحف في المتاحف سوى أنّ هاتيك تزار وتشاهد ولو بشروط ونظام معلوم وثمن ؛ إلاّ أنّه بمجرّد وقوعه على هذا المنتدى قد انبرى ينشرها على رؤوس الملإ ويعرّفها لمن كان بها جاهلا بمن في ذلك أعرف العارفين منّا ؛ فهل ترونه قد نقص عقله فبذل الغالي والنّفيس لمن هم غير أهل له ؟ أم ترون تلك النّفائس قد فقدت قيمتها بمجرّد إفشائها وجعل متاحة للجميع يستمعون إليها ويستمتعون بها ويعملون فيها فكرهم بالنّظر والتّدارس والحوار الفاعل المفيد الّذي يعيد خلقها من جديد ؟...
معذرة، فقد استطردت وطال الاستطراد فيما هو ليس موضوعي ها هنا، إلاّ أنّها كلمات كان لا بدّ منها علّها تنفع ؛ وحتّى نعود إلى موضوعنا فقد ظهرت علامات متفرّقة عن وجود تسجيلات لسيّدة الغناء ظلّت مجهولة إلاّ من قلّة من الخاصّة، وكان من تلك العلامات بعض التّسجيلات الّتي بثّت عبر برنامج من تسجيلات الهواة ولا سيما منها عيّنات من مجموعة السّيّدة عبديّه عبد اللّه بدءا بمونولوج يا قلبي بكره السّفر ؛ ثمّ تعرّفنا على الصّديق محمود الشّامي وسرعانما علمنا أنّه من كبار المتخصّصين في جمع تسجيلات أمّ كلثوم وقد سبق له أن تكرّم بإخراج تسجيل غير متداول لرائعة زكريا الأوّله في الغرام في هذا المنتدى من حفلة لأمّ كلثوم غير الحفلة الّتي صار تسجيلها الوحيد المتداول في الأسواق، فضلا عن ظهور بعض التّسجيلات النّادرة لها هنا وهناك مثل قصيدة مقادير من جفنيك حوّلن حالي في منتدى زرياب وآخرها تسجيل زفّة الأميرة فوزيّه لشاه إيران الّتي تكرّ م برفعها حسّان منذ يومين...
وكان الأخ محمود قد أكرمني وعددا قليلا من الأصدقاء بأن منحنا بعض تلك التّسجيلات منذ عشرة أشهر، إلاّ أنّه أخذ منّا موثقا بعدم نشرها ؛ ولم يكن لنا بدّ من الوفاء بالعهد وإن كنّا كارهين دون أن نفقد الأمل في تبدّل الأحوال والإفراج عن تلك الدّرر كي يستمتع بها غيرنا مثلما استمتعنا بها.
وها قد حان الوقت وتكرّم محمود ثانية بأن أذن لنا في الكشف عن تلك التّسجيلات ورفعها لكم، وهو ما سنقوم به تباعا شاكرين لمن سبقنا إلى مثل هذا الصّنيع آملين في أن يحذو حذوه من بحوزته نفائس من هذا القبيل ممّا لا تزال تزخر به الخزائن الخاصّة من عيون الترّاث الغنائيّ الكلاسيكيّ العربيّ، واللّه موفّق الجميع,
وأوّل ما أقدّمه لكم من هذه التّسجيلات تسجيل حفلة يقدرّ محمود تاريخه بالرّابع من نوفمبر سنة 1937 بقاعة إيوارت ميموريال هول بمبنى الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة ؛ وفي اعتقادي أنّ هذه التّواريخ بحاجة إلى مزيد التّدقيق والتّوثيق العلميّ كما أنّ موضوع تسجيلات الحفلات المبكّرة من أواسط الثّلاثينات إلى أوّل الأربعينات بحاجة إلى مزيد التّمحيص لتحديد مصادر هذه التّسجيلات الحقيقيّة وظروف تسجيلها باعتبار ما هو متوفّر لدينا من معلومات ؛ ولا شكّ أنّ محمود سيقدّم المزيد من المعلومات التّاريخيّة الّتي يملكها حسب مصادره، كما لا شكّ أن للباحث الجليل فريديريك لاغرانج رأيه في هذا الموضوع ؛ وأنّى يكن من أمر الجانب التّاريخيّ والتّقنيّ فإنّ هذه التّسجيلات تفيد في اكتشاف طبيعة تلك الحفلات المبكّرة ونوعيّة الأغاني الّتي كانت تغنّى فيها وتبيّن ما كانت تتمتّع به أمّ كلثوم في تلك المرحلة المبكّرة نسبيّا من طاقات صوتيّة وقدرات فنّيّة ممّا لم يكن ليتأتّى الوقوف عليه من خلال مجرّد الاستماع إلى تسجيلات الاسطوانات ولا إلى تسجيلات حفلاتها بعد ذلك بعقد أو عقدين من الزّمن ؛ كما تفيدنا في إنارة جوانب من المسار الفنّيّ لأهمّ ملحّني أمّ كلثوم ولا سيما منهم رياض السّنباطي، كما قد تساعدنا في فهم الأسباب الّتي جعلت بعض العناوين تصلنا بعد أن تردّدت عبر الحفلات في حقب متعاقبة بينما لم تصلنا أخرى إلاّ في تسجيل بالأستوديو واختفت ثالثة أو كادت ونسيها الجميع بدءا بأصحابها من مطربة وملحّن وشاعر...[/FONT][/COLOR]
لقد أطلت عليكم أكثر ممّا يجب فلأدعكم وهذه القصيدة الأولى وأترك التّعليق عليها لكم :



أتعجّل العمر ابتغاء لقائها
لحن رياض السّنباطي
مقام بياتي

[/SIZE]
This is a series of exceptional posts through which I will introduce some rare recordings of 'um kalthum courtesy of Mahmud Shami. Most of them have remained unpublished or unpublicised if not simply unknown to you and me and can be only found in a few private collections. The first of these recordings was made from a live concert Mahmud dates back to November 4th 1937 in the Ewart Memorial Hall of the American University in Cairo. A qasid in bayati mode composed by Riyadh As-sunbati

محب الطرب
02-09-2006, 20:43
أولا مش عارف أقرأ و لا كلمة
مفروض و عندك تاريخ ميلادي تعرف حجم الخط المناسب لمواليد 1963 يا رجل
عموما 1000000.5 شكر لك و لصاحب التسجيل لحين قراءة الموضوع

أبو علاء
02-09-2006, 21:04
العفو يا شيخ الشّباب ؛ أرجو أن تكون القراءة ميسورة الآن.

محب الطرب
02-09-2006, 21:08
بعد نسخ الكلام و تكبيرة و قرائته
أقول لك عندك حق
و لكن سأقول لك أمرا سمعته ثم رأيته بأب عيني في مصر منذ أسابيع قليلة
هناك تهافت غير طبيعي من بعض أثرياء العرب على جمع الأسطونات و فطون مالكيها لذلك
لترتفع ثمن الأسطوانه التي كانت تتراوح ثمنها من 5 جنيهات حتى 40 جنيه حسب المادة و القدم إلى أسعار خيالية في بعض المرات.
ذلك يجعل بعضهم (أقصد مالكي التسجيلات و الأسطوانات) يضنوا بما لديهم خاصة النادر منها
و أرجوا عدم تفشي هذا الموضوع لأقارب تاركي الأسطوانات و هم في الأكثر لا يهتموا بتلك الفطائر الحجرية و يريدو التخلص منها حتى لبائع (الروبابيكيا) المتجول و الذي بدوره يبيعها للذين يبيعونها بالأسعار التعاونية للغلابه أمثالنا.
للأسف سئل أحد بائعي الأسطوانات أحد الأثرياء ما السر وراء هذه الظاهرة كانت إجابته ( يعني بس ).
و لكن ما لاحظته أن كمية الأسطوانات القديمة كثيرة جدا بحيث يسمح ذلك من وصول نفس النسخة من أغلبها لأيدي الغلابة قبل إنقراضها تماما بسبب الأثرياء.

أبو علاء
02-09-2006, 21:20
كلّ ذلك معلوم يا أبا عليّ والمُعَوَّل على النّخبة النّيّرة، ومنها من يتردّد على هذا المنتدى وأمثاله، كي تقاوم تلك الظّاهرة أو على الأقلّ تقابلها بسلوك مخالف كي لا يضيع منّا كلّ شيء ؛ لا حيلة لنا غير ذلك ما دامت الدّولة لا تضطلع بدورها في صون تراث بلادنا الثّقافيّ، أمّا ما يسمّى في الغرب "المجتمع المدنيّ" فمعدوم أصلا.

ابو ناصر الشايجي
03-09-2006, 05:26
والله يا بو علاء اني لما ذهبت الي مصر لجمع اكبر عدد من تلاوات وابتهلات شيخي وحبيبي محمد عمران
وكانت الصدمة التالي :( شيئ غريب فعلا وهو اني وجدت بما يسمون السميعه لديهم تسجيلات لكن لا تبيع ولا تغايض ....... سبحان الله
وقله قليله تغايض
اما اعطاء هكذا شي مستحيل جدا جدا

واتوقع ان اخي ابو علي يوافقني الراي

محب الطرب
03-09-2006, 11:28
و نص و ثلاثة أرباع

oudman
03-09-2006, 17:22
شكرا يا أبو علاء على هذه الأغنيه الجميله والتي تعلمتها على يد جار لنا علمني قدود وموشحات وأغاني لم أسمعها في حياتي وكان يغني هذه الأغنيه التي لم أسمعها من صوت ام كلثوم الا بعد مرور أكثر من عشرين سنه على وفاته...رحمه الله كان يعملأ (مبيض) أي من يطلي الاواني النحاسيه البيتيه بالقصدير لآعطائها رونقا ولكنه كان من السميعه الكبار وكان صاحب ذوق رفيع ...للأسف الصوت غير نقي وأتمنى أن يعود لوضعها بصوت أفضل من يتكرم علينا ..الف شكر ابو علاء على مجهودك.

أبو علاء
03-09-2006, 21:03
ألف شكر لك يا صاحب العود على هذه الذّكريات الجميلة الّتي تعني أنّ هذه التّسجيلات لم تكن دائما مجهولة ممنوعة التّداول ؛ ولكنّ أحوالنا كما سبق لي القول في تقهقر بدل أن تكون في تقدّم مثلما يتوقّع لأيّة أمّة.
ما زلت بانتظار تعليقات فنّيّة على القصيدة بحدّ ذاتها ولا سيما اللّحن وأداء أمّ كلثوم، وكذلك فتح حوار حقيقيّ حول القضايا الفنّيّة الّتي أشرت إليها في مقدّمتي ؛ ترى هل ينبغي لنا انتظار عودة فريديريك ولؤي ونجيب لفتح هذا الحوار بصفة جدّيّة ؟
مشاركاتكم المفيدة هي ثمن هذه التّسجيلات وإلاّ فإنّى سأقف عند هذا الحدّ ولن أمرّ إلى التّسجيل الثّاني.

Najib
04-09-2006, 13:17
الله عليك يا محمود أشكر ربّي أنّي لم أمت قبل سماعي هذه الأغنيه

وأشكر صديقي العزيز محسن على مثابرته وتصميمه على أن تنشر هذه الدرر ولاتبقى طيّ النسيان

أولا بعض المعلومات من موسوعة فكتور سحّاب هو يقول ان التسجيل النادر هو لحفله في 4 نوفمبر 1937 وأذّتها أربع مرات آخرها 5 ديسمبر 1939 ولكن مذّة التسجيل الذي يتحدّث عنه هو 49 دقيقه

لي خواطر سريعه هنا لا تفي هذه القصيده حقّها ولكن من الإجرام المرور بدون تعليق

ترى هل أدرك هنا السنباطي أنه سلطان الملحنين بلا منازع؟

يصعب إهمال إي جزء من هذه القصيده الملحمه التي تبدأ بالبيات و تنتهي بالبيات بعد أن تأخذنا في رحلة طويلة في متاهات النغم و السلطنه

تتراوح البدايات بين البيات والحجاز بشكل خفر رائع وكأنها تحضير للبلاوي الآتيه لاحقا

وتبدأ أم كلثوم بالسلطنه عند كلمات العبرات و النظرات

ما أطرب اللعب بين يبات النوي والسيكاه في فأقول ملتقي د10 ث 44 مما يجعل المنيلاوي يبتسم في قبره

ثم نذهب الى النهاوند في د 13 و 27 ونرى استيقاظ وجهوزيّة القانون لرحلة السلطنه المقبله

بين د 17و 55 و 22 تزيد من السلطنه في همّان

ويبدأ الصبا في د22 و 10 و من هنا إلى نهاية القصيده يمكن ان نكتب أطروحه عن السلطنه وعن تجاوب العازفين مع المطرب

تبلغ أم كلثوم قمة السلطنه في أشكو فتكذبني وتمطرنا بالقفلات الحرّاقة وخصوصا على عجم الجواب

لاحطو أيضا عزف القصبجي وكيف يمطر عوده تريوليه على الفرقة في د24 و 41 ثم ترسي السفينه على البيات الشوري في النهايه

لا ريب أنها من أجمل القصائد التي غنّتها إم كلثوم على الإطلاق

أبو علاء
04-09-2006, 13:59
الشّكر لك يا نجيب على هذه القراءة ؛ أنا أيضا استوقفني المسار النّغميّ للّحن ولا سيما الانتقال إلى السّيكاه ثمّ الصّبا ونوع السّيكاه المستعمل هنا، كما بهرتني سمات أداء أمّ كلثوم ولا سيما منها ذلك الجواب الّذي تحدّثت عنه.
لقد عرفت من بعض الأعضاء الكرام أنّ تسجيلا لهذه القصيدة قد سبق رفعه في منتدى آخر (ولا أدري إن كان متاحا الحصول عليه للعموم أم أنّه للخاصّة فقط) وأنّه يوجد تسجيل آخر لها غير ذلك التّسجيل الأوّل، ولا علم لي بما إذا كان أحد التّسجيلين المذكورين مطابقا لهذا التّسجيل الّذي رفعناه هنا أم أنّ هناك ثلاث تسجيلات مختلفة.

Najib
04-09-2006, 14:16
من الممكن أن يكون سحّاب قذ إستمع إلى تسجيل مختلف تماما خصوصا وأنه يقول بأنه 49 دقيقه وتسجيلنا هنا أقصر كما أدهشني أن سحّاب فاته أن يذكر أي شيء عن السلطنه في همّان وهو قذ أشبع باقي الأغنيه تحليلا

الأطلال
05-09-2006, 09:35
إبداع لا يكاد يصدَّق ..
أما الشعر .. فيكفي أنه من قوافي شوقي التي نهنهتها كرمة ابن هانئ ذات نشوة !
وأما النغم والألحان .. فقد أشجى أبو أحمد فيهما ما شاء !
وأما الأداء .. فصوت قوي رقيق لم تعبث به يد المشيب ولا صروف الدهر ..
وقد كنت طلبت هذه الدرة من الأستاذ محمود في منتدى زرياب .. فوعد خيرًا .. وها أنذا أتلقاها اليوم في زمان الوصل ممدود اليدين ..
فله ولزمان الوصل وأهله ومغانيه أعذب التحيات ..

أبو علاء
05-09-2006, 09:44
بارك اللّه فيك يا أخي ؛ لقد طابت نفس محمود للإفراج عن هذه الدّرر الغوالي، وبالتّالي فسيتاح للجميع سماعها والاستمتاع بها ؛ والأمنية القادمة هي أن نحصل على نسخ أنقى منها بعد أن ثبت أنّها وإن كانت قليلة الذّيوع إلاّ بين القلّة من الخاصّة فإنّ تلك النّسخ النّظيفة لا تزال موجودة والحمد للّه، وأن يحذو أمثال محمود من جامعي التّسجيلات حذوه ويفرجوا عمّا في خزائنهم من النّادر العزيز منها.

Najib
05-09-2006, 11:24
تقول موسوعة سحّاب ان القصيده نسبت إلى شوقي ولكن هذا خطأ وقد تم تثبيت نسبتها إلى رامي

الأطلال
05-09-2006, 12:30
كنت بحثت في الشوقيات المعروفة , والمجهولة ( المطبوعة في مجلدين ) , وفي ديوان شوقي ( طبعة الحوفي ) .. فلم أجد القصيدة .. فقدّرت أن تكون من باقي الشوقيات المجهولة ..
وهي برامي أشبه منها بشوقي ..
وشكرا على التنبيه ..

Najib
05-09-2006, 13:00
فعلا هذا ما قاله سحّاب إذ لم يستطع أحد إثبات إدراج
القصيده في إيّ من دواوين شوقي

وهنالك قصة ترجّح نسبتها إلى رامي ولكنّي نسيتها

سأبحث عنها مجددا وأفيدكم بها إنشالله

alshame
09-09-2006, 02:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا حمدا لله على السلامه لكل من كان في إجازته وعاد وإن شاء الله تكون إجازة سعيدة
أولا اشكر الجميع على هذه الردود الجميلة وأخص بالشكر أخي نجيب ولو كانت عندي حفلة الصب تفضحه عيونه
التي غنتها أم كلثوم في بداية الأربعينيات لرفعتها لكم لأنه لا يوجد من هو أحق منكم بالإستمتاع
بهذه النوادر وبالنسبة للتاريخ فالسيد فكتور سحاب كان قد حصل على أرشيف فيه معلومات عن معظم ما غنت أم كلثوم
منذ بدايتها كما ذكر الأرشيف 1925 وهذا تاريخ مشكوك فيه من أحد اصدقاؤه الذي حصل عليه من مصدر
ما في مصر كما يتطرق الأرشيف الى حفلات أم كلثوم التي بدأتها ثومة مع الإذاعة المصرية يوم 7 أكتوبر 1937
الى يناير 1973 آخر حفلة على المسرح وكنت قد حصلت على الأرشيف من المصدر الرئيسي + أرشيف آخر مثله
ولكن يبدأمن 1947 وفيهما خلاف كبير ولكن هذا الأرشيف هو أوسع وأقرب الى الصح من كل ما هو سواه
ولكن بعد عمل أكثر من 8 سنوات ومراجعة مراجع كثيرة جدا والرجوع الى أشرطة الإذاعة المصرية وأرقامها
وهذا الباب كان من إختصاص الدكتور الصديق صالح عبد الفتاح( وهو أقوى هاوي لأم كلثوم في مصر الآن ) الذي كان ولفترة طويلة مساعدا ومعدا
لفقرة أم كلثوم في إذاعة الأغاني من القاهرة والتي أفادتنا بالإفراج عن جزء لا يستهان به من حفلات الست
التي لم نكن نحلم بسماعها ومن تلك المصادر أيضا أنني راجعت الكثير الكثير من المجلات القديمة + أرشيف
متحف أم كلثوم
الذي أعد مجلدات ضخمة تحت عنوان (أم كلثوم في صحافة مصر )+ الحفلات التي نملكها أنا والدكتور صالح
و مذكرات الأستاذ المرحوم عبد القادر صبري الذي كان أدق من أرخ لحفلات الست لأنه منذ بدأت مع الإذاعة
كان يحضرها كما ذكر لي من 6 مايو 1936 ويكتب ما يحضر ويسمع أيضا ليس للست فقط ولكن للكثير من مطربي عصرها
+ الكثير من برامج الحفلات التي كان يملكها وكانت توزع
على الحضور قبل الدخول الى الحفل والتي حافظ عليها وغلفها
من وقت حضوره
للحفلات شخصيا وصورها لي والكثير الكثير من المؤرخين والمعاصرين لأم كلثوم منهم اللواء تيمور الزهيري
واللواء عادل عبده صالح إبن المرحوم محمد عبده صالح الذي أمدني بالكثير من المعلومات القيمه جدا جدا
تبين أن هناك أخطاء كثيرة وقع فيها معد الأرشيف
مشكورا جدا جدا
ورحمه الله فهناك الكثير من هذه التواريخ خاطئة وخاصة قبل 1954 وكلما عدت الى الخلف احتمال الخطأ أكبر
وبخصوص حفلة أخرى للقصيدة التي كتبها أحمد رامي فلا يوجد وبالنسبة للمدة (49 ) د فغير دقيقة مئة بالمئه وتتحمل كذا إحتمال
مثل هل المدة هي بالمذيع أوالذي حدد التاريخ راعى بطىء الصوت وسرعته بالنسبة للجهاز الذي نقل عنه أو ماشابه ذلك الذي يصعب الجزم به المهم كل مايصل من معلومات من الإخوة الهواة
يعود الفضل به الى أنهم يملكون نسخة من هذا الأرشيف على عيوبه الغير معروفة للكثيرين منهم

منهم والسيد فكتور سحاب لا يملك الكثير من تسجيلات ام كلثوم النادرة ولكن له صديق في بيروت يمده أحيانا بالمعلومات والمواد وهو صديق لي أيضا سابقا
هذه هي قصة الأرشيف الذي يستقي منه الهواة معلوماتهم وللحفلات هذه قصة يطول شرحها ايضا أكثر من هذا الموضوع الذي أأسف للإطالة عليكم فيه فاعذروني

الأطلال
09-09-2006, 06:59
الأستاذ الكريم محمود ..
شكرًا مديدًا طويلاً بسيطًا وافرًا ... الخ بحور الشعر الذي له مع أم كلثوم طعم آخر !
هل لك أن تتحفنا بتسجيل لقصيدة مقادير من جفنيك .. أنقى من التسجيل الموجود في منتدى زرياب ؟
لك المحبة ,,

أبو علاء
09-09-2006, 10:19
عودا حميدا يا محمود وشكرا جزيلا عن هذه المعلومات الضّافية والقيّمة الّتي تؤكّد شيئين اثنين أوّلهما أنّ تاريخ هذه الحفلات بالرّغم من قرب عهدها فيه الكثير من الشّكّ والخلط والخطإ وأنّ ذلك لا يقتصر على السّنوات الأولى من الثّلاثينات والأربعينات بل لم تسلم منه حتّى الخميسنات، والثّاني، وهو يفسّر الأمر الأوّل، هو أنّ من اضطلع بتدوين ذلك التّاريخ وحفظه هم أفراد معزولون عن بعضهم من الهواة ؛ وهذا يعيدني إلى ما قلته عن شأن العناية بهذا التّراث في صدر هذا الموضوع وما يصحّ على المادّة ويصحّ على تأريخها والعكس بالعكس.
ثمّ إنّ القضيّة أوسع وأخطر من أن تقتصر على موضوع حفلات أمّ كلثوم أو أغانيها أو الغناء المصريّ والعربيّ الحديث عموما (ولاحظوا أنّ التّأريخ لهذه الحفلات والحال أنّ فترتها تمتدّ من 1936 إلى 1973 ليس أحسن حالا من التّأريخ للغناء في بداية القرن العشرين وتسجيلاته بين 1903 و1930 كما تبيّن لنا من بحوث الأستاذ فريديريك لاغرانج، بل ربّما كان العكس صحيحا!!)، ولولا اجتناب الخوض فيما يتجاوز حدود هذا المنتدى وفتح أبواب جهنّم لزدت على ما كتبت كلاما أخطر وأبعد أثرا...
أخي الأطلال، بالنّسبة إلى تسجيل محمود للمقادير فهو آت عمّا قريب بفضله.

alshame
09-09-2006, 11:03
شكرا أخي ابو علاء وشكرا للإخوة الكرام جميعا
ومن الأشياء التي كان يعتمد عليها صانع هذا الأرشيف هي مجلة الراديو المصري التي كانت تذكر أسماء الأغنيات قبل الحفل بيوم أو يومين حسب صدور العدد ولكن أم كلثوم كانت لا تعتمد البرنامج المخصص للحفل دائما والدليل على ذلك ان الوصلة الأخيرة كانت لمستمعي الصالة فقط ولاتذاع الى مستمعي الراديو وحسب رغباتهم وهذا مايلاحظ من كلام مذيع الحفل في ختام الحفلة الذي ذكر ذلك وأما القصيدة فلسنا بحاجة الى الجدل في انها لرامي لأن مذيع الحفل ذكر ذلك ولا أدري إن كان ابو علاء قد رفعها مع صوت المذيع في الختام أم لا
وشكرا لكم جميعا

الأطلال
09-09-2006, 13:02
ولا أدري إن كان ابو علاء قد رفعها مع صوت المذيع في الختام أم لا
لا يوجد في آخر التسجيل المرفوع هنا كلام للمذيع !
ونحن بانتظار تسجيل قصيدة مقادير .. مع الشكر الجزيل مقدما للأخوين الكريمين أبي علاء ومحمود .
بالمناسبة أخي محمود .. كنت قرأت مقالا عن روبير الصفدي .. ذكر فيه أن عنده مكتبة موسيقية ضخمة تشتمل فيما تشتمل على تراث أم كلثوم الغنائي .. وذكروا عنايته واهتمامه وسماحته أيضًا بها .. فما الخبر ؟

alshame
09-09-2006, 18:35
أخي الأطلال أنا أسمع عن الأستاذ روبير الصفدي ولكن لم أتشرف بلقائه ولا أعلم مكان إقامته

luay
22-09-2006, 03:43
I know I haven't commented on this song yet. I've just listened to it again so that I could make comments. Unfortunately, I can't say much, simply because I can hardly understand any parts of the poem!!!! The music is clearer than OK's voice. The music is very nice, and Tarab-filled, and from the audience reaction, the poem must be very nice as well. To me,
I have to hear the lyrics and understand them to enjoy the song fully, and I'm struggling with this one. What would greatly help is if someone can post the poem so that we can read it (that way I would be able to "decipher" what OK is saying :-)

Best,
Luay

MARADONA1940
20-12-2006, 01:38
أخي الكريم كم أنا مسرورا ياأخي عندما وجدت تلك التحفة النادرة ياأبو علاء

لقد كنت أنتظرها من زمان أشكرك .....

أبو علاء
08-06-2008, 01:24
I know I haven't commented on this song yet. I've just listened to it again so that I could make comments. Unfortunately, I can't say much, simply because I can hardly understand any parts of the poem!!!! Luay
We've got, at last, thanks to my friend Lotfi Mraihi, an excellent copy of this gem that reveals the exceptional beauty of the Lady's voice in that period. The performance quality is comparable to that of ya qalbi bukra-s-safar. In view of those two concerts and the one of fakir lamma kunti ganbi, of which we still hope to get hold of a clean copy, one can measure the extent of the loss incurred due to the quasi absence of concert recordings of that golden era of the thirties.

luay
08-06-2008, 03:04
Thanks so much to Lotfi and you, Abu A'laa. After listening to the first three minutes, I can say the recording is excellent compared to the one we had. I can clearly understand what Om Kulthoum sings. So, now it's time for me to listen to the song in its entirety and enjoy.

Thanks again to both of you.
Luay

حامد
09-06-2008, 17:00
أخي شكرا جزيلا على هذا التسجيل الممتاز. أولا، لم أكن أعرف هذه الحفلة قبل الانضمام إلى المنتدى، ولم أكن متحمسا جدا لسماع التسجيل السابق لرداءته. أما هذا التسجيل فهو واضح جدا وممتع وخاصة في البيت الذي مطلعه "أشكو فتكذبني الشكاة" ففيه ارتجالات حزينة وجميلة في آن واحد.
الأمر اللافت للانتباه هو تكرار البيت الذي مطلعه "فأقول ملتني وملت عشرتي" ثماني مرات دون أن يكون أداؤها في هذا البيت متميزا عن غيره، أو أن يكون هناك إلحاح من الجمهور على إعادته. فبعد المرة الثالثة، لم يصفق له الجمهور. ومن هنا أعتقد، دون أكون متأكدا، أن هذا من أعمال "المونتاج".

Khalis Bin Emran
18-01-2010, 17:21
fantastic piece you have there. feels like im sitting in the recital.

sonbaty
22-06-2010, 02:39
يبدو أن أم كلثوم الثلاثينات والأربعينات غير أم كلثوم التي نعرفها قهي حتى عند أدائها الطقاطيق تحيلها إلى درر فكيف إن اجتمع اللحن البديع والكلمات مع أم كلثوم في الثلاثينات..! النتيجة هي ما نسمعه في هذه الحفلة وفي حفلة كيف مرت وغيرها من القليل الذي وصلنا من حفلات الثلاثينات

استمعوا إلى الاجرام بين الدقيقة 30 وآخر الأغنية
استمعوا إلى القدرة الصوتية الخارقة بين 36 و40 والتنقل بين الصبا والعجم
أيضا مرافقة الفرقة تصل إلى ذروتها في هذا المقطع
أعتقد أن الأغنية تتفجر في الثلث الأخير بعد أن مهد لذلك في الثلثين الأولين
حقا لقد فاتنا الكثير من أمثال هذه الأداءات


يبدو أن الأغنية لم تسلم من العبث خاصة في السلطنة عند مقطع أشكو فتكذبني، أقصد من القطع واللصق ونحن في انتظار تسجيل أتم

sonbaty
26-06-2010, 10:16
يبدو أن الأغنية لم تسلم من العبث خاصة في السلطنة عند مقطع أشكو فتكذبني، أقصد من القطع واللصق ونحن في انتظار تسجيل أتم




بعد استماع آخر تبين لي أن كل المقاطع تقريبا كررت على يد المنتج العظيم وهي كالتالي

1. عند مقطع أزن الحديث 04:16
2. كرر مقطع فأقول ملتني ثلاث أو أربع مرات بفعل المنتج طبعا وليس بفعل الست بين الدقيقة 13 و 15 حيث نلاحظ غياب التصفيق
3. يعيد المنتج تكرار عشر دقائق تقريبا حيث نلاحظ أنها عندما تبدأ في غناء (أشكو) تعيد الفرقة فجأة عزف لحن فأقول ملتني في 23:26 والتكرار يستمر حتى الدقيقة 32:15 أي عشر دقائق!!! ء
4. أيضا في 32:36 انقطاع وفي 33:06 انفعال الجمهور غير موجود وفي 35:30 وفي 37:30 وأخيرا في 39:06 ينقطع صوت الجمهور فجأة

إنها الحال في أغلب حفلات الثلاثينات أذكر منها سلو كؤوس الطلا وهوى الغانيات ومقادير من جفنيك ولا أدري من المستفيد إذ ان حفلات مثل هذه لا توزع تجاريا فلم تمنتج وتعدل



بالنسبة لنقلة العجم هل تظنون أن عازف الناي هو صاحب الفكرة استمعوا إلى القفلة التي تسبق رد الفرقة في آخر الدقيقة 36

أبو علاء
26-06-2010, 23:56
للأسف لا أجد الوقت هذه الأيّام لمراجعة هذه الأمور، إلاّ أنّي أشكرك على هذه المتابعات وأرجو أن يتفرّغ بعض المهتمّين بهذا القسم للمراجعة والمحاورة.

Mohamed Sayem
04-11-2010, 01:15
شكرا جزيلا ابو علاء
اولا : ارجوا منك سحب التهديد بعدم نشر هذه الدرر مما انعم الله بها عليك دون غيرك فهناك الكثير مثلى ممن يريدون تعلم اصول السمع والطرب الاصيل فلا تحرمهم من ذلك
ثانيا : بما انى من المبتدئين فى فن السماع فارجوا من الاخوه الافاضل ان يرشيدونى الى اى موقع على النت لتعليم اصول المقامات الموسيقيه
ولكم جزيل الشكر
طبيب العيون
محمد صايم

أبو علاء
04-11-2010, 10:07
شكرا جزيلا ابو علاء
اولا : ارجوا منك سحب التهديد بعدم نشر هذه الدرر مما انعم الله بها عليك دون غيرك فهناك الكثير مثلى ممن يريدون تعلم اصول السمع والطرب الاصيل فلا تحرمهم من ذلك
ثانيا : بما انى من المبتدئين فى فن السماع فارجوا من الاخوه الافاضل ان يرشيدونى الى اى موقع على النت لتعليم اصول المقامات الموسيقيه
ولكم جزيل الشكر
طبيب العيون
محمد صايم
مرحبا بالأخ الكريم.
يكفي تصفّح مختلف مواضيع هذا المنتدى للتّأكّد من أنّي لا أمسك أيّ شيء يمكن أن يكون مفيدا لروّاده، بل إنّ وجود المنتدى نفسه ما كان ليكون لولا المشيئة والعزم والجهد المتّصل منّي ومن شريكيّ في إنشائه.
أمّا عن المساعدة في تعلّم المقامات فأصلح المواقع لذلك على حدّ علمي هو موقع "عالم المقام" Maqam World وليس من الصّعوب العثور عليه عن طريق غوغل.

المصطفى رضا
19-05-2013, 19:58
شكرا على هذه الرائعة النادرة لأم كلثوم التي أظهر فيها رياض السنباطي عبقريته واستحق بذلك لقب أحسن ملحن عربي عبر التاريخ.

كلمات: أحمد رامي

أَتَعَجَّلُ العُمْرَ ابْتِغَاءَ لِقَائِهَا فَإِذَا تَلاقَيْنَا بَكَيْتُ حَيَاتِي
تَمْضِي بِيَ الأَيَّامُ وَهْيَ رَتِيبَةٌ لا هَـمَّ لى إلا اللِّقَـاءُ الآتِي
أَزِنُ الحَدِيثَ أَقٌولُهُ عِنْدَ اللِّقَا فَيَضِيعُ عِنْدَ تَقَابُلِ النَّظَرَاتِ
وَأَعُودُ بَعْـدَ تَرَقُّـبي إِقْبَـالَهَـا وَالنَّفْسُ سَاهِمَةٌ مِنَ الحَسَرَاتِ
فَأَقُولُ : مَلِّتْني وَمَلَّتْ عِشْرَتِي وَالغَدْرُ طَبْعٌ في هَوَى الفَتَيَاتِ
وَأُناصِبُ النَّفْسَ العِدَاءَ فَتَنْطَوِى وَلَرُبَّمَـا يَجْـني عَـلَيَّ ثـَبـَاتِي

هَمَّانِ أحمِلُ وَاحِدًا في أَضْلُعِي فَأُطِيقُـهُ بِتَجَـلُّدِي وَأَنَـاتِي
وَأُغَالِبُ الثَّـانِي وََمَـا لىَ حِيـلَةٌ بَعْدَ الَّذِي أَرْسَلْتُ مِنْ عَبرَاتِي
أَشْكُو فَتَكْذِبُني الشَّـكَاةُ فَأَنْثَـني خَزْيَانَ مِنْ دَمْعِي وَمِنْ زَفَرَاتِي
وَأَخَـافُ أَنْ تَـلْقَى الَّذِي لاقَيْتُـهُ في الحُبِّ مِنْ وَجْدٍ وَمِنْ حُرُقَاتِ
أَجْني عَلَى نَفْسِي وَأَرْضَى ذُلَّهَـا وَأَرَى الجِنَايَةَ أَنْ تُحِسَّ شَكَاتِي

أبو علاء
22-05-2013, 21:32
شكرا على هذه الرائعة النادرة لأم كلثوم التي أظهر فيها رياض السنباطي عبقريته واستحق بذلك لقب أحسن ملحن عربي عبر التاريخ.

أمّا كلمات القصيدة فلك الشكر على إيرادها، وأمّا عن "لقب أحسن ملحّن عربيّ عبر التاريخ" فمن أين لك هذا ؟ من قلّد السنباطي أو غيره هذا اللقب وبأيّ تكليف واستنادا إلى أيّة قواعد وأية معايير ؟ بل هل يجوز أو ينفع إطلاق أحكام من هذا القبيل بصيغة أفعل ؟ على رسلك يا صاح.

المصطفى رضا
23-05-2013, 11:37
أخي الكريم أبو العلاء، أنا لست خبيرا بالموسيقى، ولكن سبق لي أن قرأت ما يلي من ويكيبيديا:
جائزة اليونسكو العالمية وكان الوحيد عن العالم العربي ومن بين خمسة علماء موسيقيين من العالم نالوا هذه الجائزة على فترات متفاوتة.

المصدر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86% D8%A8%D8%A7%D8%B7%D9%8A)

أبو علاء
23-05-2013, 15:47
أخي الكريم أبو العلاء، أنا لست خبيرا بالموسيقى، ولكن سبق لي أن قرأت ما يلي من ويكيبيديا:
جائزة اليونسكو العالمية وكان الوحيد عن العالم العربي ومن بين خمسة علماء موسيقيين من العالم نالوا هذه الجائزة على فترات متفاوتة.

يا سيّدي العزيز ليس منّا من هو "خبير بالموسيقى" إلاّ القليلون ؛ لكنّ المسألة لا تستوجب خبرة بالمعنى التقنيّ بقدر ما تستوجب قليلا من المنطق والرويّة، وهذان يكفيان ليدرك المرء أنّه لا معنى لعبارات من قبيل "أحسن ملحّن عربيّ"... قد يجوز إطلاق مثل هذه الأحكام على لاعبي كرة القدم أو على ملاعبها لكنّه لا محلّ لها من الإعراب عند الحديث عن ملحّنين أو مطربين، ناهيك إذا ما أضيف إلى العبارة شبه جملة من قبيل "عبر التاريخ" ؛ ولك أن تبحث في جميع المصادر الجادّة التي تتناول فنون الغناء والموسيقى في أوروبا مثلا، وأراهنك ما شئت أنّك لن تجد ضمنها عبارات مثل هذه في تصنيف موسيقيّيها، وهل سمعتهم يوما يصفون بتهوفن أو موتسارت أو فيردي بأنّه "أعظم" أو "أحسن" أو "أكبر" موسيقيّ أو ملحّن، وما يصحّ على الفنّ والفنّانين يصحّ على الأدب والأدباء... وليس للمنظّمات والمؤسّسات والمعاهد سواء أكانت اليونسكو أو غيرها أيّ دخل أو قول يعتدّ به في تصنيف الفنّانين وتقويم أعمالهم الفنّيّة، أمّا ويكيبيديا فهي موسوعة مفتوحة للجميع يمكن لأيّ كان أن يكتب فيها ما يشاء، لذلك لا يجب الاعتداد كثيرا بما يرد ضمنها من أحكام وآراء، بل ومن معلومات، إذ كثيرا ما يداخلها الخطأ والخلط.

المصطفى رضا
24-05-2013, 11:16
أشاطرك الرأي أخي العزيز، فهناك موسيقيون لا يمكن نسيانهم من الذين ساهموا في نهضة الموسيقى العربية والشرقية عموما مثل محمد عبدالوهاب وفريد الأطرش وزكرياء أحمد وبليغ حمدي وغيرهم، الا أن رياض السنباطي تميز بتلحينه للقصيدة العربية العمودية أكثر من غيره.
أتمنى أن يظهر جيل جديد ينهض بالموسيقى العربية الى مصاف العالمية.
ودمت بود دخرا للمنتدى.

أبو علاء
24-05-2013, 12:53
أشاطرك الرأي أخي العزيز، فهناك موسيقيون لا يمكن نسيانهم من الذين ساهموا في نهضة الموسيقى العربية والشرقية عموما مثل محمد عبدالوهاب وفريد الأطرش وزكرياء أحمد وبليغ حمدي وغيرهم، الا أن رياض السنباطي تميز بتلحينه للقصيدة العربية العمودية أكثر من غيره.
أتمنى أن يظهر جيل جديد ينهض بالموسيقى العربية الى مصاف العالمية.
ودمت بود دخرا للمنتدى.
"باعْ"، حكاية صوت الشّاة يوردها المرء في الاستعمال العامّيّ التونسيّ علامة يأس وتسليم...
اسمح لي يا أخي العزيز بنصيحة وطلب في آن : اقرأ، بالله عليك اقرأ، أناشدك بما يجمعنا أو يفرّقنا من الانتساب إلى الإنسانيّة والعروبة والإسلام والموسيقى أن تقرأ ما كتب ضمن مواضيع المنتدى، ولا تكتف بإنزال الملفّات الصوتيّة والاستماع إليها، وإن كنت تخيّر مع ذلك عدم القراءة فلا تكتب.

المصطفى رضا
24-05-2013, 13:29
أخي الكريم، عندما وافقتك الرأي فليس معناه أني "استسلمت" أو يئست وقلت "باع" مثل الشاة!وفي المغرب تعني كذلك الاستسلام..
كلامي ليس خارجا عن الموضوع وعن السياق العام أو تجني على أحد أو انتقاص منه.
النقد الموسيقي ليس اختصاصي وان كنت أحب الاستماع الى الموسيقى الشرقية بالخصوص، وعدم مشاركتي بالمنتدى يأتي من الخوف من نقل ما هو موجود ولا يدخل في حكم النادر خاصة وأني رأيت حرصا شديدا على الاكتفاء بالقديم غير المتداول...
كيفما كان الحال فليس بيننا خلاف يفسد للود قضية، ومنكم نستفيد ونحمل الموسيقى ونستمتع بها كاعضاء هاوين مع جزيل الشكر.
تحيتي.

أبو علاء
24-05-2013, 13:58
أخي الكريم، عندما وافقتك الرأي فليس معناه أني "استسلمت" أو يئست وقلت "باع" مثل الشاة!وفي المغرب تعني كذلك الاستسلام..
كلامي ليس خارجا عن الموضوع وعن السياق العام أو تجني على أحد أو انتقاص منه.ث
النقد الموسيقي ليس اختصاصي وان كنت أحب الاستماع الى الموسيقى الشرقية بالخصوص، وعدم مشاركتي بالمنتدى يأتي من الخوف من نقل ما هو موجود ولا يدخل في حكم النادر خاصة وأني رأيت حرصا شديدا على الاكتفاء بالقديم غير المتداول...

1. "باعْ" هذه خطاب أصليّ لا محكيّ، بمعنى أنّي هنا أنا "المُبَعْبِعً" يأسا وتسليما ولست أنت، حاشى للّه...
2. سبب تسليمي هو تعذّر التّفاهم رغم أنّنا نظريّا نستخدم نفس اللغة.
3. من الواضح أنّك لا تقرأ كثيرا ممّا يكتب وإذا ما قرأت لا تفهم ما تقرأ بدليل عدم فهمك تعليقي الأوّل حيث لم أكتب أنّ أيّا من "محمّد عبد الوهاب وفريد الأطرش وزكريا أحمد وبليغ حمدي" (هكذا بالأسماء والترتيب) أو أنّهم جميعهم "أحسن" أو "أفضل" أو "أعظم" من رياض السنباطي، بل إنّي لم أذكر أيّ اسم من هذه الأسماء ولا غيرها، وإنّما حاولت أن أشرح لك أنّ هذا النوع من الأحكام المعياريّة الذي يلقى على الإطلاق ويعتمد صيغة "أفعل" لا محلّ له من الإعراب في نقد الأعمال الأدبيّة والفنّيّة وتقويم أصحابها.
4. لو أنّك قرأت ولو قليلا ممّا كتب على صفحات المنتدى لعرفت أنّ بداية "تاريخ" الموسيقى العربيّة و"نهضتها" في حسباننا لم يبدأ سنة 1930 وأن لا صلة فنّيّة بين زكريا أحمد وبين محمّد عبد الوهاب وفريد الأطرش وبليغ حمدي وأن لا شأن في نظرنا للثلاثة الأواخر بـ"نهضة الموسيقى العربيّة" وأنّنا لا نبحث عمّا "يدخل في حكم النادر" ولا نحرص "حرصا شديدا على الاكتفاء بالقديم غير المتداول"...
5. مرّة أخيرة اقرأ، إن شئت، وكفّ عن الكتابة !

المصطفى رضا
24-05-2013, 17:05
أخي الكريم ابو العلاء، لقد أعطيت لردي أكثر من حجمه، وفهمت ما تقول وأفهم ما أقرأ باللغة العربية جيدا، ونزولا عند رغبتك فسوف أقرأ التعاليق بالمنتدى على قدر المستطاع، وسأكف عن الكتابة عربونا على أني أفهم ما تكتب،
أدامك الله دخرا للمنتدى والأعضاء حتى يستمر عطاؤك الهائل في جلب نفائس الأغاني وأحلى المعازف...
ولك مني أجمل تحية وخالص الود والاحترام العميقين على ما بذلته وتبذله من مجهود واضح بالمنتدى لنستمتع نحن الأعضاء الهواة بهذه الدرر الغالية لفنانين وفنانات عبر قرن من الزمان.