PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : عن عائشه رضوان



ابوبسمة
09-09-2006, 03:46
لقد تعجبت كثيراً لكون عائشة رضوان لا تظهر في المنتدى إلا عبر هاته الصيحة الأمازيغية.
وهي التي يرجع لها الفضل في تمكيني من اكتشاف موسيقى وطرب النهضة في القرن 19.
السيدة عائشة تقود (غناءً وإدارةً موسيقية) مجموعة الأدواراللتي تضم صلاح الدين محمد على القانون و حبيب يمين على الرق وأسامة حنطيره على الكمان.
وإليكم مقطوعتين من آخر قرص لها :
قصيدة مرسلة: أنعم بوصلك
قصيدة موقعة:غيري على السلوان قادر

أبو علاء
09-09-2006, 13:07
بعد إذنك يا با أبا بسمة أخرجت مشاركتك إلى موضوع مستقلّ ونقلته إلى هذا القسم حيث موضعه المناسب.
تجربة عائشة تجربة مثاليّة، بين تجارب هي على أيّ حال قليلة ومحدودة، من حيث مدلولها ومنحاها ومنهجها، وهي ترشد إلى ما يجب عمله في مستوى الإنتاج والإبداع لتجاوز الحالة الّتي أصبح عليها هذا الضّرب من الغناء.
المشكلة في رأيي المتواضع هي أنّ أنّ إمكانات عائشة الفنّيّة باعتبار طبيعة صوتها ومدى قرتها على تمثّل تقنيات غناء النّهضة المصريّ دون مستوى اختياراتها الفنّيّة موضوعا ومنهجا، وهي اختيارات سليمة كلّ السّلامة، إلاّ أنّ النّوايا الحسنة لا تكفي في هذا المجال وإلاّ لكانت لنا أنا وفريديريك وحاتم حفلاتنا واسطواناتنا...
أكتب هذا الكلام وقد اشتريت جميع أقراصها الّتي وقعت بين يديّ منذ أوّل قرص صدر لها منذ ما يزيد عن عشر سنوات إن صدقت ذاكرتي، وقد اجتمع عندي منها ثلاثة أقراص، فهل هذا القرص غيرها ؟

Najib
10-09-2006, 00:31
شكرا يا أبا بسمة

وفعلا لا يمكن لعايشه الا أن تمر من أحسن لأحسن فهي تقول بكل صراحه أن اللغة العربيه لم تكن لغتها الأولى وستمر سنوات قبل ان يصل لفظها إلى مستوى المصريين الذين تأثرت بهم وتغنّي لهم كصالح عبدالحي

وأنا أتمنّى أن يشاركنا حبيب يمّين وتشاركنا عايشة في هذا المنتدى فأنا متشوّق لان أسمع جديد فرقتهم خصوصا وأنّ حبيب قال لي أنّ عواد فرقتهم الجديد هو من طرابلس

أبو علاء
10-09-2006, 00:44
لقد استمعت بعد مشاركتي الأولى على هذا الموضوع إلى قصيدة أنعم بوصلك كي أتبيّن ما وصلت إليه عائشة في عملها، فهي كما أوضحت جديرة بكلّ احترام وتقدير في مسعاها ؛ والقصيدة بالمناسبة بديعة ولا أذكر إن كنت سمعتها من احد مطربي بداية القرن الماضي وأتمنّى أن يتاح لي ذلك (دعوة ملحّة لفريديريك).
من الواضح أنّ عائشة بذلت جهدا جبّارا في غناء القصيدة ولكنّ إحساسي هو أنّها حفظت اللّحن مثلما سمعته من إجدى الاسطوانات القديمة فأنا أشكّ شكّا جدّيّا في أن يكون اللّحن من عفو خاطرها أو حتّى من تدبيرها المسبق ؛ وهذا مناف تماما لجوهر القصيدة المرسلة مثلما تعلّمنا مع فريديريك.
وخلافا لذلك أرجو أن تمعنوا الاستماع إلى نطق عائشة للمقاطع الصّوتيّة (syllables) وقفلاتها وقراراتها وبعض الانتقالات المقاميّة لا سيما الانتقال من البياتي إلى العجم وتذكروا ما كتبته في مشاركتي الأولى وتعطوني رأيكم.

ابوبسمة
11-09-2006, 02:16
جزيل الشكر للاخوين أبي علاء و نجيب على ملاحظاتهما النيرة.
فاتني أن أعبر عن سعادتي باكتشاف هذا المنبر فأنا لا أستطيع عدَّ الليالي البيضاء اللتي أمضيتها منذ أسبوعين و لا أدري كيف أعبر عن امتناني لكل من يشاركنا التمتع بدرره و كنوزه الفونوغرافية

غير أن الأذن تحتاج بين الفينة والأخرى للإستماع لهاته الجواهر الغنائية بالجودة اللتي تمكنها التقنية الحالية و حتى إن غاب الإرتجال والزخرفة فإن هذه التسجيلات تمكننا من التوقف على المستوى و العبقريةاللتي وصلها فنانو القرن 19

أرجو منكم أن تطلعوننا على أسماء مجموعات أو أفراد يقومون اليوم بإحياء هذا الطرب على شاكلة نداء ابو مراد

الف ألف ألف ألف شكر على ما يتيح لنا هذا المنبر

Hattouma
11-09-2006, 10:18
أهلابك أبو بسمة و أتفهم نقطتك و عائشة لها فضل على ايضا في اكتشاف هذا التراث و أيضا
بالتعرف على اسم فريدريك لاجرانج عن طريق كتيباته القيمة الملحقة بالأسطوانات
:)
حاتم

Najib
11-09-2006, 12:38
بل الشكر لك يا أبا بسمه فإن مشاركاتك هي التي تجعل من هذا المكان منتدى وإلا لكنّا تبادلنا الملفات إلكترونيا والسلام

بالنسبة لما يحصل من تسجيل للتراث حاتم وفريديريك يفيدوننا أكثر بما يحصل في مصر ولكن السنه اصدرت مجموعة
En Chordais
في اليونان وهي نوع من مشروع ثقافي أوروبي يشجّع تضافر كونسرفاتوارات البحر الأبيض المتوسط

فأصدروا قرصا عن سيد درويش عبر الكونسرفاتوار اللبناني و قرصا عن داوود حسني عن مجموعة رتيبه الحفني في مصر

وأنا أفهم ما تعنيه تماما من حيث سماع هذه الكنوز بتقنيه حديثه فمثلا أنا لم أفهم كلمات متّع حياتك الا بعد ان سمعتها من عايشه رصوان مع العلم طبعا ان إداء عباس البليدي لهذا الدور هو المفضّل لديُ

أبو علاء
11-09-2006, 15:18
فعلا، يسعدنا أن يكون بالمنتدى أعضاء مثلك يا أبا بسمة ؛ أمّا عن الإنتاج الحديث من هذا الجنس فهو للأسف قليل، والجدّيّ والنّاجح منه أقلّ من القليل.
بتونس مجموعة طيّبة من الهواة تسمّى نادي الفارابي اعتادت أن تقدّم عرضا أو عرضين للجمهور في السّنة وأن تهب المداخيل لجمعيّات خيريّة ؛ وقد سجّل التّلفزيون التّونسيّ بعض تلك الحفلات وهون يبثّ أجزاء منها بين الحين والحين، لكنّهم على حدّ علمي لم يصدروا أشرطة أو اسطوانات.

علي العُمَري
13-09-2006, 11:24
صباح الخير جميعا ..
قبل أسابيع قلائل فقط, تعرفت إلى هذا الصوت الملائكي الجميل, صوت الفنانة المتميزة في انتقاءاتها عائشة رضوان, وذلك من خلال استماعي إلى بعض ما شدت به من مثل: كثير النفار و ما احتيالي يا رفاقي ...
ولأنني لا أمتلك معرفة بالموسيقى ومقاماتها ولا بالغناء وكيفياته, بل وليس لدي أذن سماعية مرهفة كتلك التي مّن الله به على كثير من المتداخلين هنا, لأنني كذلك, سأكتفي فقط بتسجيل إعجابي بهذه الفنانة الرائعة صوتا واختيارا والتي باتت تشكل ظاهرة نادرة في هذا الزمان.
من حيث اللغة ومخارج الحروف أرى أنها رغم "أمازيغيتها" تلفظ الحروف بشكل سليم عدا حرف "الثاء" مثلها في ذلك مثل باقي العرب خارج الجزيرة العربية والعراق ...
وأرى أن هذا لا يعيبها فقبلها كانت كوكب الشرق أم كلثوم وغيرها من كبار أعمدة الطرب والغناء لا يحسنون إخراج الحروف من مخارجها الصحيحة وبشكل صحيح, على أن هذه الإشكالية يمكن التغلب عليها بشيء يسير من الدربة لا أكثر.
من ناحية أخرى أرى أن النقاد وكبار المتذوقين ينبغي أن يكونوا أكثر لطفا في نقدهم لأداء السيدة عائشة حتى لا تقرر الانصراف عن إكمال المسيرة والاتجاه إلى لون آخر, فمن يدري قد تتحول السيدة عائشة إلى ظاهرة تشيع ويقتنوع بها كثير من الشباب فينهجون منهجها ويكون فيهم من يمتلك من الإمكانات ما يعيد الحياة الموسيقية والغنائية إلى جادة الصواب أو يقترب بها أكثر من روح الأمة وتراثها الخالد.
ختاما أشكر الأستاذ "أبو بسمة" كما أشكر السادة المعقبين هنا وللجميع تحياتي

أبو علاء
13-09-2006, 12:51
أخي الكريم، أوّلا مرحبا بك في المنتدى وأرجو أن تجد به ما يسرّك ويفيدك.
أمّا عن عائشة فأرجو أن يكون ما كتبته أعلاه عن مدى تقديرنا لجهدها وإكبارنا لاختيارنا فوق أيّ لبس ؛ ولكنّ ذلك لا ينبغي أن يحول دون تقويم تلك التّجربة تقويما جدّيّا صارما من حيث قيمتها الفنّيّة، ولا أظنّ أنّ مثل ذلك النّقد حريّ بأن يثبّط همّتها أو أن يصرف عنايتها عن هذا الفنّ إذا ما كان إقبالها عليه قائما على اعتبارات جماليّة متينة، كما لا أعتقد أنّ المجاملة تفيدها أو تفيد هذا الفنّ إذا ما كانت الغاية هي إنقاذه من العدم وإن أمكن المساهمة في التّمهيد لنضته نهضة حقيقيّة.
نفس الإشكالات والأسئلة كانت مطروحة منذ بضعة عقود حين ظهور فرقة الموسيقى العربيّة على بد المرحوم عبد الحليم نويرة ومن بعدها فرقة أمّ كلثوم وغيرها، فتلك المبادرة أيضا، وإن اختلفت عيوبها والمآخذ عليها، كانت غايتها خدمة التّراث الموسيقيّ والغنائيّ الكلاسيكيّ، فهل كان حسن النيّة يغني عن نقدها وإظهار نقائصها وأخطائها ؟ ونفس الكلام يمكن أن يقال اليوم عن تجربة نداء أبي مراد أو لطفي بوشناق...
ملاحظة هامشيّة : نطق الثّاء نطقا صحيحا ليس محصورا في شبه الجزيرة و"قَلبها" تاء أو سينا ليس سوى ظاهرة صوتيّة بين ظواهر أخرى عديدة مثل كشكشة أهل العراق وغيرهم مردّها جميعا إلى نظام اللّهجات منذ الحقبة السّابقة عن الإسلام في شبه الجزيرة ذاته، ولكن تلك قضيّة أخرى تتجاوز حدود موضوع هذا المنتدى.