PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Sallemt-e rohak 3/3



fredlag@noos.fr
23-10-2006, 11:58
كل عام وأنتم بخير
قد بدأ محمود مشكورا توزيع هدايا العيد وقد حان دوري

دور / سلمت روحك يا فؤادي

بصوت يوسف المنيلاوي بصيغتين مختلفتين، صيغة سمع الملوك المسجلة سنة 1905 على أربعة أوجه
1259/60/61/62

والصيغة الاسطورية، تسجيل جراموفون على أربعة أوجه أيضا
012196/97/98/99
matrix nb 1125c/26/27/28
recorded april 1907

وإن كان تسجيل جراموفون أطول وأكمل، فمن الواضح أن الشيخ كان قد حدد نهجا خاصا به في أداء هذا الدور وأن حيّز الارتجال الصرف فيه يخصّ التحلية والزخارف أكثر منه تركيب الأجزاء، وأنصح بالاستماع إلى الصيغتين لتمييز الفوارق بينهما
وطبعا، أتصور أن أبا علاء ونجيب سيتوليان مهمة التعليق على ما احتوى عليه التسجيلان من الدرر


Yusuf al-Manyalawi
Dor / Sallemt-e ruhak
1/ Sama3 al-Muluk recording, circa 1905
2/ Gramophone recording, april 1907

أبو الغيث
23-10-2006, 12:25
يا جماعة اول شي كل عام وانتو بالف الف خير
تاني شي انا اسمي فادي من دمشق وعنجد انا عاجز عن شكر الجميع هون
من عند الاستاذ المعجزة لاغرانج وابو علاء ونجيب وحتومة والكل وسامحوني لاني مالي حافظ اسماء الكل

يعني مالي عرفان شلون اشكركون واشكر كرمكون الحاتمي
عنجد شكرا والف شكر كمان
بس بدي ياكون تعلموني كيف ممكن نزل شي مشاركة بالموقع لانو ماعم يزبط معي بنوب

بدي ابعتلكون شغلات حلوة ورهيبة

المولع بزمان الوصل ........ فادي
fhussein@areeba.com.sy

oudman
23-10-2006, 12:54
شكرا يافريدريك على هذه (العيديه) الرائعة جدا جدا وكل عام وانتم بخير

zbader
23-10-2006, 14:31
أخ فادي
Choose Category from the general Muntada Page
Click on "Add a Thread" you will get a Window to put the title for your upload
and a space to input the description of the file you want to share
Then click on the Attachment icon at the top tool bar which will open another Window to choose the file from your computer and click "Upload", wait until you get a message (Done) then you click Submit Thread and will be done

Sorry to be out of the subject of the thread

Najib
23-10-2006, 15:31
سمعت نسخة سمع الملوك وإذا هي مش أحلى وحده فكيف حتكون نسخة الغراموفون؟ ألله يستر

إداؤه في نسخة سمع الملوك رائع ورح إنتقل للثانيه

Najib
23-10-2006, 16:46
Some people insist that Elvis is still alive, I insist that Manyalawi is still alive!

I don’t want to talk about the maqams here, Maqams are very secondary compared to the actual rendition and vocal mastership shown by Abu Haggag here in this wonderful spreme dor:

- Acrobatic wuhdah playing min zaman – min 3’29 -> 4’23 (end of disk1)

- El amr ammvvvvrak 5’11 – Tamiyee3 el meem Mohsen? :-) Also at 5’52

- Wonderful playing with wuhdah around ah ah ah 5’11 and with ana ana ana at 5’40 (the last one a reminder of the unbelievable lelele leyh of Kulli Min Ye3shak)

- He’s not singing, he is acting in this dor. The way he mimicks crying emotion in some places in the dor is so theatrical, so funny yet so beautiful
at 6’08 also 13’ 52

- You want to study singing on wuhdah? Study his rhythm playing with shouf shouf shouf from 6’28 -> 7’36 Absolute mastership.

- After 7’36 -> the end of the second disk, we enter the impossibility (I3gaz) the full scales that he sings with the Lll of adellah are just things you marvel at and you never ever try to imitate. (I’m still recovering by the way from a Friday evening concert where Natasha Atlas was mimicking Feiruz – Ouch).

- Put the volume up and PAY ATTENTION: 10’05 and 10’29 Very special Hank and Rank here. The munshideen go Rouhi exactly at the Dum and he goes ana Rouhi at a noir apart (a quarter of a dum). (Canonisation/Counterpoint – Fred Help?). I don’t think its heterophony because they’re not doing different things at the same time.

- Lovely maqamic stuff in the 4th disk, but I have to leave it for someone else :-)

أبو علاء
24-10-2006, 14:10
يالها من وجبة دسمة يا فريديريك أراها أقرب إلى ما يتناوله المرء في عيد الأضحى منها إلى عيد الفطر، أم لعلّك جمعت العيدين في نفس الهديّة ؟:)
لم يذكر لنا نجيب أيّ التّسجيلين اختار للتّعليق عليه أوّلا وإن بدا لي أنّه غير التّسجيل الّذي استمعت إليه إلى حدّ الآن ؛ ولا يمكنني على أيّ حال التّعليق على التّسجيلين دفعة واحدة، لذلك سأبدأ بأقدمهما، تسجيل سماع الملوك.
وأولى ملاحظاتي هي أنّي وجدت في هذه الصّيغة الّتي أدّى بها المنيلاوي هذا الدّور البديع جلّ معالم الصّيغة الّتي كانت أوّل ما وصلنا من دور سلّمت روحك... صيغة علي عبد الباري، ممّا يعني أنّ عبد الباري، بغضّ النّظر عن قيمة صوته من حيث نسيجه وطاقته، لم يكن مبدعا في تلك الصّيغة بل مقّلدا وأنّ مرجعه الّذي نقل عنه هو في المقام الأوّل يوسف المنيلاوي وتسجيل سماع الملوك بالتّحديد ؛ وحسبي لبيان ذلك أن أذكر لكم عددا من المواضع يبدو فيها ذلك النّقل واضحا (ولا تزال صورة أداء عبد الباري في خاطري رغم أنّي لم أستمع إليها منذ بضعة أشهر، إن لم تكن عاما أو عامين) ؛ فقارنوا إن شئتم على سبيل المثال جمل يوسف وحلياته بدءا بالآهات، وهي لعمري بديعة عند المنيلاوي، وبالخصوص منذ بداية الدّقيقة السّادسة حتّى نهاية الوجه الثّاني وبداية الوجه الثّالث ثمّ "بسّ الأمان يا سيدي الأمان يا عيني الأمان" د 8' 42" وكذلك خانة الجهاركاه ثمّ النّهاوند من "الأمان" منذ الدّقيقة الحادية ثمّ النّهاوند قبل الرّجوع إلى الشّوري للختم.
هذا يعني أنّ يوسف المنيلاوي في أدائه لهذا الدّور قد كان مؤسِّسا للصّيغة الّتي ستستقرّ في مرحلة تالية، وإذا ما عدنا إلى تحليل فريديريك فإنّ الدّور ينشأ عند ملحّنه أوّلا على هيئة هيكل نغميّ عامّ وبعض الأفكار اللّحنيّة، وقد يكون ذلك الملحّن أوّل من يؤدّي اللّحن ويكسو هيكله لحما ؛ ثمّ يأتي مطرب أو أكثر من مطرب مبدع فيعيد كتابة اللّحن أو قرائته انطلاقا من نفس الهيكل ونفس الأفكار مع إعمال أدوات مختلفة في ذا وتلك من نعديل وتوسّع وانتقاء وتأويل لتصير تلك القراءة أو القراءات من صميم الموروث اللّحنيّ الّذي يمثّله الدّور إلى أن يأتي مطرب أو مطربون مقلّدون يقتصر دورهم على تكرار الحاصل مع لا يكادون يضيفون إليه شيئا سوى بعض النمِّقات الخارجيّة من تحلية وتهذيب و/أو تبسيط ؛ واللاّفت للنّظر هو أنّن هذه الصّيرورة أو هذا النّسق في تطّور العمل الفنّي بين النّشوء والتّجمّد هو صدى لمسق آخر قديم بارز بين معالم الثّقافة العربيّة هو نسق الإنتاج الفكريّ في شتّى مجالات المعرفة من لغة وفقه وعلم كلام وما إلى ذلك بين المتون الأصول تقبها الشّروح الأولى أو الاستذراكات الّتي كثيرا ما تصيف إليها وتعدّلها وتجدّدها ثمّ الشّروح الآخرة التّي هي شروح الشّروح والحواشي والذّيول انتهاء إلى التّكلّس والتّحجّر....
ونعود إلى صميم موضوعنا بإيراد ملاحظة منهجيّة هامّة، وهي أنّ صيغ المطربين المبدعين لا تنتهي جميعها حتما إلى الاستحكام في السّنّة الموسيقيّة واكتساء الصّبغة المرجعيّة، ولعلّكم حدَستُم أنّ ما أفكّر به هنا هو صيغ عبد الحي حلمي في أداء هذا الدّور وغيره من الأدوار، فهو ممّن تجتمع فيهم صفات المطرب المبدع جميعها ويستوفون شروط تلك المنزلة، إلاّ أنّ ما يبدعه يتوقّف عنده هو أو يكاد ولا يُتَخَذ منوالا ينسج عليه اللاّحقون، وإن كان هذا الزّعم الأخير هو نفسه مجرّد حدس وفرضيّة تحتاج إلى الدّرس لإثباتها أو تفنيدها.
ماذا يبقى بعد كلّ هذا ؟
تبقى دقائق أداء المنيلاوي لدور سلّمت روحك في هذا التّسجيل، وسأكتفي بالإشارة إلى بعضها بعجالة، ولقد تحدّث النّجيب في تعليقه أعلاه كما تحدّث فريديريك في مناسبات عديدة سابقة عن تعامل يوسف مع الإيقاع، وأعتقد أنّه يندرج في ذلك السّياق الالتفاف اللّطيف لى دورة الإيقاع في "أيوه تـ - تعلم" د 1' 46" - 1' 49"، والسّكت المباغت في "وهب -- تهالك" د 8' 55"، وكلاهما من مكوّنات الأداء اللاّهي الجذلان الّذي اختصّ به المنيلاوي واصطنع لنفسه ألوانه.
من البدائع الّتي تذكر تقنية أخرى اعتدناها لدى المنيلاوي خلال أدائه للأدوار وحتّى القصائد هي ما يمكن تسميته بمدّ (الصّوت) المائع السّاكن (والأصوات المائعة تجمع في عبارة "لم نر") كما هو شأنه مع اللاّم في "قايلللللك" د 3' 57"، وهو يكرّرها ثانية، ثمّ في "الأدللللّة" د 6' 44".
وكذلك تغيير درجة المقام في الجملة الواحدة د في "مش قايل لك" د 4' 43" (هل هو مجرّد انتقال إلى البياتي على درجة عليا أم هو تعريج على العجم / الجهاركاه ؟)، و
الآه النّازلة د 9' 06".

fredlag@noos.fr
25-10-2006, 20:54
تحليل ممتاز لتسجيل سمع الملوك
في مسألة الصيرورة من الإضافة المبتكرة إلى التحجر، أتساءل عن صحة رؤيتك بخصوص الموروث الموسيقي. الواقع أن تحجر الصيغ الموسيقية المصرية، من دور وموشح وبشارف وسماعيات، جاء بعد فترة انقطاع شبه تام لممارستها. ويلاحظ أن نويرة تحفظ إلى حد ما عن مسخ الأدوار وفضّل ممارسة نشاطه التخريبي على الموشحات. طبعا، لست أوافقه أبدا في أن هذا التحجر يجوز في الموشحات دون الأدوار إذ أرى أنه لا يجوز في الحالتين [فتاوى الفرنسي، صحيح الفريد]، ولكن مدى علمه بالأدوار جعله يتهيب هدمها ولم تطل منها أياديه المجرمةُ إلا النزر اليسير.
الواقع أن هذا التحجر أتى نتيجة لعوامل كثيرة، منها سطوة النموذج الأوربي، منها التوق إلى حداثة وهمية، منها ظهور الاسطوانة، منها انقطاع مناهج التعلم والتتلمذ التقليدية، إلخ
الأمر والأدهى أن الأصوات الجيدة موجودة، ولكن كدت أبكي يوم من أيام سنة 2000 على ما أتذكر حين سمعت أثناء مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية في القاهرة، المغني الممتاز أحمد إبراهيم، صاحب الامكانيات الجبارة، يقلد عبد الحي حلمي، مرتديا طربوشا، وكأن أداء هذه الحصيلة لا يمكن أن يكون إلا مرتبطا بعصر معين. وكأنه وجب على كل موسيقي أوروبي يعزف أو يغني لموتزارت أن يتزيى بزي القرن الثامن عشر.
حتى يظهر مطرب مثقف يكون ملما للتراث المسجل ولجماليات المدرسة القديمة ويكون في نفس الوقت ذا قدرات صوتية وفنية حقيقية، أخشى أن تمكث هذه الحصيلة حكرا على حفنة (متزايدة بفضل الانترنت) من الهواة والجامعين
كل هذا طبعا في انتظار ملاحظاتك على تسجيل جراموفون الفظيع

أبو علاء
25-10-2006, 21:18
فريديريك، لا أظنّ أنّ الأدوار سلمت من تخريب نويره، فقد سجّلت منها فرقته عددا غير قليل (أصل الغرام، في البعد ياما، حظّ الحياة، في مجلس الأنس الهني، عاهدت قلبي، ياللّي جرحت القلب، كادني الهوى، وحياتك أنا بهواك...)، وغاية ما في الأمر أنّ تلك التّسجيلات لم تشع شيوع الموشّحات.
أمّا عن أسباب التّحجّر أو تشخيص زمانه فلا خلاف بيننا، وإنّما قصدت أنّ نضوب ينابيع الإلهام والإبداع لم يأت بين عشيّة وضحاها، بل جاء على مراحل، ومرحلة المطربين المقلّدين الّذين كاد يقتصر دورهم على أداء موروث السّلف بأمانة هي حلقة في سلسلة ذلك التّدرّج ؛ ولا شكّ أنّ ذلك النّوع "العاديّ" من المطربين كان موجودا في القرن التّاسع عشر أيضا أيّام الحامولي والعجوز والمنيلاوي، إلاّ أنّ وجه الاختلاف بين تلك الحقبة وحقبة العشرينات والثّلاثينات هو أنّ هذه الأخيرة قد خلت من المطربين المبدعين من طراز المنيلاوي وحلمي والعجوز وحجازي ؛ ولا شكّ أنّ ظهور الاسطوانة واختفاء مجالس الغناء قد كان له دوره الحاسم في ذلك التّطوّر.
أمّا تسجيل الجراموفون فأحتاج بعض الوقت كي أستمع بما يكفي من الأناة لأرى ما إذا كان لديّ ما أضيف على ما كتبه نجيب.

Najib
30-10-2006, 10:54
أريد جوابا منكما على موضوع الهنك والرنك في تسجيل الغراموفون

Hattouma
30-10-2006, 12:14
يعني أنا لما سمعت" شوف شوف" من حلمي فكرت قمة الدلع الى أن سمعتها من شيخنا ملك الدلع بعكس ما يدل مظهره :)
وجية تأخذ أساييع أو أشهرللهضم

fredlag@noos.fr
30-10-2006, 21:33
@ najib :
What I hear could enter loosely under the label heterophony. The madhhabgeyya are beginning "ruhi" (without ana) on the dum, and yusuf "ana ruhi" with this 1/4 of cycle delay. They are (as far as one can hear the madhhabgeyya) climbing up the scale of bayyati, each ruhi on a different degree, upwards, and Yusuf follows this lead with is "ana ruhi", so they're singing the same musical idea in a different way, a pre-arranged way obviously. But I rather see this as composition than heterophony per se, whether on the spot or agreed upon, and the madhhabgeyya are just keeping an ostinato.

Najib
31-10-2006, 10:46
so it's just a more "planned" hank and rank. Thanks Fred.

أبو علاء
07-11-2006, 10:52
منذ ما يقرب من أسبوع وجدت فسحة من الوقت فجلست أستمع إلى تسجيل غراموفون وأدوّن ملاحظاتي استعدادا لكتابة القسم الثّاني من تعليقي على هذا الدّور البديع، ثمّ خفت أن يضيع كلّ ذلك الجهد فنقلت النّصّ إلى برنامج ورد وحفظت الوثيقة، وحين انتهى الوقت ولم أكمل كتابة التّعليق تركت الأمر كلّه وأنا مطمئنّ ؛ وما راعني حينما عدت بعد ساعات لإكمال الموضوع إلاّ وقد اختفت وثيقتي الّتي حسبتني حفظتها ولم أعثر لها على أعثر رغم البحث الطّويل، فكدت أقسم أن لا أعود إلى هذا التّعليق ثانية... وها أنا ذا قد عدت.
أولى الملاحظات تخصّ الدّولاب، وأنموذجه في هذا التّسجيل ليس بسيطا، بل إنّ فيه من الحبك ما ينفي عن هذا القالب النّمطيّة والسّطحيّة الّتي قد تتراءى للبعض مثلما توحي بذلك بعض التّسجيلات الحديثة وحتّى القديمة (راجعوا مثلا مجموعة الدّواليب الّتي وردت في آخر اسطوانة "العصر الذّهبيّ للموسيقى المصريّة" من اسطوانات نادي الاسطوانة بباريس.
أمّا الملاحظة الثّانية، وهي في نظري الأهمّ، فتخصّ طريقة تناول المنيلاوي لهذا الدّور بعد "بسط الموضوع" في الدّور (بمعنى القسم الافتتاحي) وأوّل المذهب، وقد عنّ لي أن أصفه بالتّناول "التّشريحيّ" لأنّ مساره فيه بدءا من منتصف الدّقيقة السّادسة (شوف الأدلّه) هو الوقوف عند كلّ كلمة تقريبا وتقليبها على شتّى الوجوه اللّحنيّة الممكنة ()، وقد يقول قائل هذا أحرى أن يكون أسلوب عبد الحي حلمي، وهو بالفعل كذلك، سوى أنّ حلمي يختار الكلمة أو الكلمتين من سائر كلام الدّور ليدور حولها مثلما تدور الفراشة حول النّور في حالة تشبه الذُّهان nevrosis ؛ أمّا المنيلاوي فهو لا ينشَدِهُ بكلمة أو عبارة بعينها، بل إنّ شأنه بكون كذلك مع كلّ ما يلي من كلام (شوف - روحي - وهبتهالك - الأمان...) ثمّ إنّه لا يفعل ذلك إلاّ بعد ستّ دقائق من الغناء المرسل (ولا أقصد هنا بالغناء المرسل أنّه غير موقّع بل باعتباره يغنّي البيت أو الشّطر متّصلا دون تقطيع) ؛ ولعلّي لا أبالغ إن زعمت إنّ هذا التّسجيل لهذا الدّور هو بمثابة البيان الجماليّ manifesto فيما يجب (ويمكن) أن يكون عليه أداء هذا القالب الغنائيّ الفريد.
أمّا الملاحظة الثّالثة فهي تأكيد ما سبق أن كتبته في التّعليق على تسجيل سماع الملوك بخصوص نقل استلهام علي عبد الباري أداءه لدور سلّمت روحك من أداء المنيلاوي له، وبعد سماع هذا التّسجيل الثّاني فإنّي أكاد لا أتردّد في القول إنّه نقل عنه أداءه حرفيّا.
وليس لي فيما عدا ذلك ما أضيف سوى بعض التّفاصيل الّتي تؤكّد ما سبق ذكره من الفريد والنّجيب ومنّي أو توسّعه.
من ذلك ما سبق التّطرّق إليه ها هنا وفي مواضع عديدة أخرى بخصوص براعة المنيلاوي في التّعامل مع الإيقاع بأفانين من السّبق واللّحاق والمجاراة مثلما نلاحظ في "يا فؤادي" المجرورة جرّا د 1' 27" و"أيوه يا فؤا يا فؤادي" د 1' 57" واستخدام الياء النّداء الممدودة "يـــا " لملء الزّمنيّ الّذي يفترض أن تشعله كلمة "تعرف" د 2' 37
كذلك قد سبق الحديث عن مدّ المائع السّاكن مثلما يفعل في "قايللللك" د 5' 03" و 6' 10" والسّكت بين مقاطع الكلمة الواحدة مثلما نرى في وهب-تهالك د 11' 04"، ونبّهنا فريديريك إلى مدّ المقصور في ثانية الزّيانب، ومثله هنا مدّ اللاّم في لك في "وهبتها لك" د 11' 13"، ولكنّ ما يلفت السّمع في وهبتهالك المذكورة هو أنّ المنيلاوي "يسحبها" من أدنى درجات القرار، كما ويكرّرها د 11 32".
وأعتقد أنّ الصّديقين العزيزين قد نبّها إلى الأهات الأولى د 5' 26" - 5' 31" والثّانية الّتي تستغرق قرابة الدّقيقة وكذلك أنا أنا أنا نا وشوف شوف شوف شوف د 6' 36" - 7' 01" ؛ وهناك سلسلة أخرى ثلاثيّة من شوف شوف الأدلّه بين د 7' 12" و 7' 36" يمارس فيها أبو حجّاج لعبة لطيفة إذ ينضّد في كلّ منها كلمات "شوف" المكرّرة على نحو مختلف ضمن الدّورة الإيقاعيّة ؛ وجماليّة التّكرار مع التّلوين ظاهرة مطّردة في هذا الدّور سواء أكان التّلوين في مستوى الإيقاع أم في مستوى النّغم مثلما الحال في تكرار كلمة "الأمان" د 12' 50" - 13' 12".
ومنذ يومين دار حوار بين الفريد والنّجيب حول موضع بدا أنّ المنيلاوي (في قصيدة زينب) نزل فيه دون درجة ركوز المقام الّّذي كان بصدده، وقد أسمى النّجبب تلك الحركة "غنجة"، وقد وجدت ما هو من قبيل تلك "الغنجة"في الدّقيقة 7' 28"، كما وجدت نزولا واضحا دون درجة ركوز المقام (الجهاركاه) في "الأمان" د 13' 59" يتكرّر في د 14' 14"، وهو غير غريب على أذني، ممّا يعني أنّه من تلوينات المقام، ولا أعرف اسم الدّرجة الّتي ينزل إليها يوسف ولا اسم الجنس أو المقام الّذي يحيل عليه ذلك النّزول.

Bassio
25-10-2011, 15:19
This recording is a beast!!

The interpretation here can be described as a marathon. In a marathon, no one sprints at the beginning or he will simply fall midway. The correct technique is to maintain acceleration till the end. Here Sheikh Yusuf shifts the gear from section to section. I believe the climax of the piece is reached once he enters to "Wahabtehalak". And once you think he finished all what he's got, he adds "El Aman"!! (Notice how he can make a rest/pause of extreme tarabic value at "Wahabtehalak"? And what the hell is he doing, ending at 13:59!!?) Interpretations like this always remind me why he was considered the best. (although for me, he is still battling with Hilmi for that spot).

I might return later for some specific questions. But this really needs more careful listening.

أبو علاء
25-10-2011, 16:51
Dear Bassio,
At this juncture, I have only one thing to say/write in commenting your post here: do buy the Manyalawi box set and read the book contained therein and you'll find answers/echoes to what you think/write concerning Manyalawi's interpretation strategies in general and this dawr in particular, including the spots you have indicated!

أبو مروان
26-10-2011, 16:50
لا ادري ان كانت مساهمتي هاته تخالف ناموس المنتدى وقواعده أم لا- رغم مراجعتي الصفحة حيث اعتبر نفسي ملما بعض الشيء في هذا الميدان- فإن كان كذالك فأرجو المعذرة أما إذا تم استحسانها فانا مستعد لمعالجة بعد الملفات الأخرى ...

لقد قمت بخفض نسبة الخشخشة ومحو وخزات الإبرة .....

أبو علاء
26-10-2011, 21:13
لا ادري ان كانت مساهمتي هاته تخالف ناموس المنتدى وقواعده أم لا- رغم مراجعتي الصفحة حيث اعتبر نفسي ملما بعض الشيء في هذا الميدان- فإن كان كذالك فأرجو المعذرة أما إذا تم استحسانها فانا مستعد لمعالجة بعد الملفات الأخرى ...
لقد قمت بخفض نسبة الخشخشة ومحو وخزات الإبرة .....

ليس في قواعد المنتدى ما يمنع من مثل هذه المحاولات البتّة ؛ إلاّ أنّ مسألة تنقية تسجيلات الأسطوانات القديمة مسألة مشكلة فوق ما قد يبدو للنذاظر، يتحاذب المواقفَ بخصوصها طرفا نقيض بين نزوع إلى منتهى التّنقية وعدم ترك أيّ أثر لشائبة وبين الحرص على الحفاظ على التّسجيل في حالته الأصليّة دونما تعديل أو إخلال ؛ ولكلّ فريق منطلقاته وحججه مع تفاوت درجات التّشدّد في كلّ اتّجاه من الاتّجاهين، وفي صفحات هذا القسم ومواضيعه أصداء لهذا الخلاف وما يكتنفه من جدل. وما دمنا بصدد الحديث عن أحد أدوار المنيلاوي فإنّي سأذيع لكم سرّا : عند تجهيز المادّة الصّوتيّة لمجموعة أعمال المنيلاوي الّتي صدرت منذ أيّام كانت لنا جلسات استماع وتداول بمشاركة أربعة أشخاص هم محدّثكم وفريديريك لاغرانج ومصطفى سعيد وكمال قصّار بالإضافة إلى مهندسة الصّوت، وكنّا نجرّب درجات مختلفة من "الفلترة" ونستمع إلى صيغ عديدة من القطعة الواحدة بعد تجريب تلك الدّرجات ثمّ نتداول بيننا بخصوصها ونختار الصّيغة الّتي نريد نشرها معتمدين ترجيح أغلبيّة الأصوات.

أبو مروان
26-10-2011, 22:12
مادام الأمر كذالك فإليكم صيغة سماع الملوك بعد معالجة خفيفة للملف...

شخصيا أحبذ شيءا من الشوشرة لأشم رائحة الماضي السحيق.. واشعر بنشوة طربية خاصة .. لذا أقتصر فقط على نزع الأصوات المزعجة أو الحاجبة للصوت .....

أبو علاء
26-10-2011, 22:50
شخصيا أحبذ شيءا من الشوشرة لأشم رائحة الماضي السحيق.. واشعر بنشوة طربية خاصة .. لذا أقتصر فقط على نزع الأصوات المزعجة أو الحاجبة للصوت .....

المشكلة الكبرى عدا جانب الذّوق الشّخصيّ واستحسان (كثير أو قليل من) الخشخشة هي ما إذا كان بالإمكان إزالة أيّ قدر من الخشخشة دون أن يحذف معها شيء من المادّة الصّوتيّة ؛ أنا لا أملك جوابا قطعيّا إلاّ أنّ ذلك يبدو مستحيلا باعتبار ما هو متاح من وسائل تقنيّة اليوم ؛ كلّ ما هنالك هو برامج حاسوبيّة متفاوتة النّصيب من التّوفيق من هذه النّاحية، وقد يصل سعر الواحد منها إلى خمسة آلاف يورو أو يفوقها دون أن يوجد برنامج واحد يضمن تحقيق تلك الغاية المثلى.

Bassio
14-11-2011, 10:50
Dear Bassio,
At this juncture, I have only one thing to say/write in commenting your post here: do buy the Manyalawi box set and read the book contained therein and you'll find answers/echoes to what you think/write concerning Manyalawi's interpretation strategies in general and this dawr in particular, including the spots you have indicated!

This is great news Abu-alaa. I can't wait to get hold of that. I hope this will be very soon.

Bassio
14-11-2011, 10:55
المشكلة الكبرى عدا جانب الذّوق الشّخصيّ واستحسان (كثير أو قليل من) الخشخشة هي ما إذا كان بالإمكان إزالة أيّ قدر من الخشخشة دون أن يحذف معها شيء من المادّة الصّوتيّة ؛ أنا لا أملك جوابا قطعيّا إلاّ أنّ ذلك يبدو مستحيلا باعتبار ما هو متاح من وسائل تقنيّة اليوم ؛ كلّ ما هنالك هو برامج حاسوبيّة متفاوتة النّصيب من التّوفيق من هذه النّاحية، وقد يصل سعر الواحد منها إلى خمسة آلاف يورو أو يفوقها دون أن يوجد برنامج واحد يضمن تحقيق تلك الغاية المثلى.

It's not only a matter of program Abu-alaa, you make it seem so simple.

You get better quality when you have professional people doing that. And technology is always advancing. I had an old 1920/30s Chopin concerto recording remastered in 1999. Then they again remastered it around 2009. You could not believe the difference in 10 years time between the two recordings. I don't even listen to the old one anymore. This is why original or extractions from the original material should always be archived forever.