PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Iraqi Traditional Music Revisited in a War Era



Burhan
20-12-2006, 11:01
Iraqi Traditional Music Revisited in a War Era



As Iraq makes daily news coverage for the rapidly progressing political events many are concerned about the preservation of traditional Iraqi arts. Among them is the uniquely Iraqi music genre called Maqam Baghdadi, a style of singing distinguished from the rest of the Arab World in the performance, composition, and instrumentation. In an effort to highlight this art Inaya Jaber, an art critic and a columnist in the As Safir Lebanese newspaper, recently wrote two pieces on the subject featuring female Iraqi singers of this genre, the late Salima Murad and Maida Nazhat. Inaya Jaber beautifully described the accomplishments of Salima Murad and elaborated on the details of three of her songs: "Hatha Mu Insaf Minnak" (Not Fair of You), "Alhajr Mu' Ada Ghariba" (Abandonment is not Strange Behavior), and "Qalbak Sakhr Jalmud" (Your Heart is Rock Hard).

While eloquently describing how the lyrics reflect the society and lifestyle of the historical capital city and how exclusively Baghdadi are the lyrics, composition and the common rhythmic pattern known as jurjina, Jaber made the innocent mistake of referring to these songs as coming from the traditional folk music reservoir without identifying the composers (sadly, a common practice for authors to attribute songs to old folklore instead of explicitly stating "composer unknown" if they do not know the composer). This prompted a strongly worded counter article from Hussain al-Sakkaf, who criticized Jaber's research. Sakkaf asserts that these songs were composed by Saleh al-Kuwaiti who along with brother Daoud, Yousef Zarur, Salim Zabli as well as Salima Murad herself were Iraqi Jews who produced significant works in the period from 1930-1950. The names of the composers of Murad's songs were coincidentally confirmed by an article in Al Hayat Newspaper (25 February 2005 ) by Ali Ajjam, without reference to their religion.

This debate was not particularly interesting until a sudden twist was introduced by Sakkaf's claim that in 1973, the then Iraqi vice president Saddam Hussein formed a committee to study the Iraqi musical tradition and appointed the late world famous oud player and composer Munir Bashir as its head. Committee membership also included the then director of the Iraqi Radio and Television, Muhammad Said al-Sahhaf, later famous for being the Information Minister appearing in the nightly news to deny the American invasion of Iraq. This committee declared its charter as producing an inventory of legitimate Iraqi songs: "keep the good ones and destroy the bad ones." These were apparently code words for erasing any reference to works by Iraqi Jews. Salima Murad was spared the purge because she had converted to Islam when she married the singer Nazem al-Ghazali, who is credited for preserving the Maqam Baghdadi after the all-time leader and teacher, Muhammad al-Qubanchi. Al-Ghazali had further popularized the repertoire by moving closer in performance style to the popular music of the Middle East. Today, Kazem al-Saher and Ilham Madfaii have taken inspiration from this reservoir to write their own popular material.

Nobody will know if the committee had a hidden agenda since getting a surviving member to admit it is unlikely. Except for diehard conspiracy theorists, this may be less relevant as long as the credit is historically restored to the composers. They probably would have wanted to share their art and stay above the politics.



Al- jadid Staff Writers
Al-jadid

3amr
20-12-2006, 13:39
thanks for the article.

I don't want to go into the political bit, but I will go into the historical and musical bit.

There is a grave error in the article: Nazim Al-Ghazali was not credited with preserving the maqam baghdadi after Gubbanchi (who was not the all time leader, but rather the most important exponent of the tradition in the twentieth century). The person who preserved the iraqi maqam in it's classical form after gubbanchi was Yousef Omar. Ghazali to my knowledge didn't sing any of the main maqams, it is said that he felt he lacked powerful low notes, and so couldn't do them justice. (he stuck the the subsidiary ones where he could stick to his high register).

As for Gubbanchi's students, the most important are Yousef Omar, Hassan Khewkah (his maqam rast is in the iraqi section), and Abdel Rahman Khudur (to a lesser degree).

As for the current maqam readers, only one professional singer still knows all the maqams by heart and can perform them in classical fashion: Hamid al-Saadi. There are naturally some amateurs who know all maqam's by heart, but don't feel that they have the voice to sing professionally.

I hate it when newspapers get into iraqi maqams, they treat a classical tradition of enormous difficulty like it was pop songs, and they get all the names wrong.

Burhan
20-12-2006, 14:21
Hey 3mer,,,,I agree with your point of view,,,,i am not sure if the article mentions farida...as well...it was disappointing that the article mentions kazim....who really does not have much to do with the maqam tradition....

Hattouma
24-01-2007, 15:36
thanks Burhan ..i am intersted in Inaya Jaber''s articles mentioned above, if you can find them somewhere post them ...

Burhan
25-01-2007, 14:34
thanks Burhan ..i am intersted in Inaya Jaber''s articles mentioned above, if you can find them somewhere post them ...

here is Inaya Jaber's article from Assafir newspaper - 11/8/05


زهور حسين والبحّة الآسرة
عناية جابر




في الوقت الذي كان الفنان الرجل، يُعتبر غير مرغوب به اجتماعيا في العراق، يبدو من الغريب والمثير جدا بنفس الوقت، ان نهضة الثقافة الغنائية، قد ساهمت بها نساء مطربات بشكل مؤثر وقويات في مجتمعهن، وان النتاجات الاولى في الغناء والموسيقى، أدتها نساء مطربات، فكانت طليعتهن على سبيل المثال: بدرية أنور ومنيرة الهوزوز وسلطانة يوسف وصديقة الملاية وبهية العراقية وماري الجميلة وأمينة العراقية وعلية فوزي وطيرة حكيم وزنوبا وعزيزة العراقية. نجاح هذه الطليعة من النساء المطربات اللواتي بقيت أغنياتهن وعاشت، لامتلاكها كثيرا من مقومات النجاح، خاصة في عنصرها الجمالي الذي عبّر عن روح البيئة المحلية والتي كانت ملائمة لذوق المتلقي حينها، أثمرت جيلاً ثانيا من المطربات اللواتي استفدن من التراث فائدة مباشرة سواء في المقامات العراقية او في الألوان الغنائية الاخرى كمثل الغناء الريفي والغناء البدوي وغيرهما. من هذا الجيل الثاني الذي تمخض عنه جيل ثالث ورابع، كانت سليمة مراد وعفيفة اسكندر وصبيحة ابراهيم ولميعة توفيق ومائدة نزهت وهيفاء حسين واحلام وهبي، وزهور حسين التي هي مادة حديثنا هنا.
زهور حسين
زهور حسين التي قضت وأختها وشقيق زوجها بحادث سيارة على طريق الحلة بينما كانت في طريقها لزيارة زوجها في سجن المتنى سنة 1964، امتلكت صوتا صادحا واسع المساحة، فيه شجو جميل وترنم مؤثر، وعرفت ان تشق طريقها بنجاح كمطربة شعبية محلية، وعربية سحرت مستمعيها بصوتها القوي المتمتع بأبعاد غنائية كبيرة. برز صوتها في نماء الغناء الذكوري اذا صح التعبير الذي كان مزدهرا عبر قدرات رشيد القندرجي، والصوت الفخم لمحمد القبانجي وسواهما من المطربين الذكور، فكان صوتها حينذاك يتبلور ويتكامل في الحفلات العائلية ومناسبات النساء فحسب، حيث كانت زهور حسين تطلقه يشدو بالتهاليل والمدائح النبوية التي كانت تقام في مسقط رأسها. غير ان الصوت الجهير ذا البحة المحببة التي دمغته عن سائر اصوات باقي المغنيات، لم يستكن الى طقوس الحفلات الصغيرة في البيوتات، فنزحت صاحبته مع أهلها الى بغداد لتستقر في مدينة الكاظمية ليزدهر صوتها بمشاهد الحياة البغدادية، وليصل الى أسماع الذواقة والشريحة الواسعة من الجمهور، حين وقفت تُغني لأول مرة في ملهى الفارابي سنة 1938 ان أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى/ فكن حجراً من يابس الصخر جلمدا/. وهو من شعر الحبوبي، على مقام الدشت.
شهرة صوتها من جماله، دفع بالملحنين اليه وكان منهم عباس جميل رضا علي، وسعيد العجلاوي وخضير الياس. كذلك تسابق اليها شعراء الاغنية امثال عبد الكريم العلاف وسبتي طاهر وجبوري البخار. الملحن عباس جميل الذي لحن لها اغنية <<أخاف أحكي وعليّ الناس يقولون>> من كلمات محمد العزاوي، يقول بأن تحول الخط الغنائي لزهور حسين، كان على يد هذه الاغنية، وهو تحول من الميزان الثقيل الى الميزان السريع الذي أوجد لها شخصية متميزة لم ينافسها فيه سوى لميعة توفيق وحيدة خليل، لكون هاتان المطربتان، تتشاركان مع زهور حسين في تقديم اللون الغنائي الريفي. وقد تمكن عباس جميل من خلق نوع من المنافسة بينهن، عن طريق توزيع ألحانه على اكثر من صوت. بيد ان صوت زهور حسين ببحته الآسرة كان يتفوق على ما عداه بما يُرخيه في اذن المستمع من احوال الوجد والحنان والتعاطف.
ضعف
في التعريف عن زهور حسين في فهرس الفنانات العراقيات وفي ما كتبه الفنان رضا علي، بأن الفنان في وقتنا اي اثناء ما كان يُلحن ويغني وتغني زهور كان لا يركز على فنه وصوته، وبسبب غياب النظريات والنقاد الذين يرشدون الفنان. لذلك اجتهدت زهور حسين بحسب ثقافتها الريفية، فكانت تغني بعفوية، وبرزت شعبيتها من ادائها الاغاني الشائعة. غير انها عندما بدأت تغني من الحان عباس جميل وألحاني (رضا علي) صارت تحسب لأهمية حفظ الكلمات وإتقان اللحن. مع ذلك ظلت بصمتها هي تلك البحة والفطرة في الغناء، وسماعها في اي وقت، يبعث الطرب في النفس.
مع ذلك ايضا، ورغم اغانيها الناجحة على مقام البنجاه: <<آني إلي اريد أحجي>> و<<من بعد عينك يا يمة>> و<<يام عيون حراقة>> و<<حيث لهل الهوى>> و<<هله وكل الهلة>> فقد بقيت نبراتها الريفية تصفو تارة وتعكرها العفوية تارة اخرى. ويرجع هذا الاختلال في سوية الغناء الى ضبابية الطبقة التي تغنيها على الرغم مما اجتمع في صوتها من قوة وشجو وبان على معدن نفيس، فيغشاه في احيان رخص وتنعدم فيه الروح التعبيرية. وهو يتألق <<بالجوابات العالية>>، ويبدو ضعفه في <<القرار>> او في الطبقة الصوتية المنخفضة