PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Zaki Nassif's musical odyssey



Burhan
01-02-2007, 13:22
Remembering Zaki Nasif: A Lebanese Musical Odyssey

By Sami Asmar


Born in 1916 in the town of Mashghara in Lebanon's Biqa Valley, Nasif studied music composition and piano at the American University of Beirut . After his studies were interrupted by World War II, he continued to pursue music at the hands of a European professor at St. Joseph University. In the early 1950s, under the French Mandate, Nasif joined the music staff of the Near East ( Al-Sharq al-Adna ) Radio station under the direction of Palestinian musician Sabri al-Sharif. That station had moved from Jerusalem to Cyprus and was based in Beirut before closing down but, during a brief period, brought together many musicians who built the foundation of the modern popular music genre in the region.

In the mid 1950s, lyricists/composers Asi and Mansur Rahbani, singers/composers Wadi al-Safi, Zaki Nasif, and Filimon Wahbe, and singers Fairuz, Sabah, and Nasri Shamsiddine, along with other contemporaries such as Tawfiq al-Basha, Halim al-Rumi (whose daughter Majida later sang many of Nasif compositions), long-time flautist Joseph Ayoub, and percussionist Michel Mirhej Baklouk, most of whom met at the Near East Radio station, became a core group credited with the establishment of the modern popular Lebanese song with the start of the Baalbek festivals, set in the Roman ruins of Baalbek.

Zaki Nasif's career reached national recognition with his early contribution to the Baalbek Festival with the song “Tallu Hbabna Tallu” (The Beloved Ones Have Arrived), which quickly became a huge hit. The lyrics, which describe receiving beloved visitors in the beautiful setting of the Lebanese countryside, cover three themes: romance, hospitality, and patriotism. The magnificence of the lyrics was matched by Nasif's brilliant melody, which combined beauty and folk-style simplicity. Decades later in a 1991 interview, Nasif discussed how village folk tunes inspired his compositions and revealed that “Tallu Hbabna” was inspired by the comic folk chant “Qam al-Dib Ta Yurqos ” (When the Bear Tried to Dance).

The third element of the song's success was the vocalist. Nasif intended that his song would be performed by the Baalbek chorus, but decided instead that it would be best performed by his colleague Wadi al-Safi, an archetypical folk singer. The rest is history; for nearly four decades, Wadi al-Safi probably performed this song at every concert in his life; it was requested by delighted audiences who would typically rise to the traditional dabkah line dance. The song was typically performed by al-Safi at live concerts during a suite of songs with a similar theme such as “ Khadra Ya Bladi Khadra ” (My Green Country) and “ Zra'na Tlalik Ya Bladi ” (We Planted the Hills). Unfortunately for Nasif, with time his name lost association with “Tallu Hbabna”; many people erroneously assumed that the song was composed by either Wadi al-Safi or the Rahbani brothers.


Nasif collaborated with many groups and artists. In 1960, journalist Said Fraiha founded the Al-Anwar group that included both Zaki Nasif and Wadi al-Safi and often performed at Casino Lubnan. Al-Anwar featured the typical style of Zaki Nasif, namely modern music rooted in folk rhythms and melodic simplicity. This was similar to the work of the Rahbani Brothers but, while the Rahbanis drew on folk music of Mount Lebanon, Nasif did the same for the Biqa Valley. The Rahbanis, Filimon Wahbe, Tawfiq al-Bahsa, and Nasif also formed a quintet called the League of Five modeled after the Russian group; during this collaboration they modernized their music. This group earned the sponsorship of Badi' Boulos, the founder of Studio al-Fann, a recording studio in the Sin al-Fil neighborhood in Beirut.
Perhaps to honor the historical importance of Studio al-Fann, when producer Simon Asmar started a star-search talent show on the Lebanese Broadcasting Corporation, he called it Studio al-Fann and, for many years, had Zaki Nasif sit on the judging committee. Throughout this period, Nasif continued to compose for the country's leading singers, including the Gibran poem “ Ya Bani Ummi” for Fairuz.

Although outside of Lebanon Nasif was known as the great folk singer who popularized the dal'una genre and composed popular songs for the Baalbek festival, people who worked with him knew two other aspects of him. Nasif was a classically trained pianist with a passion for playing Chopin pieces at private gatherings and was a scholar of ancient Byzantine chants. He had an encyclopedic knowledge of the Byzantine repertoire and discussed how the chants' Eastern scales, similar to the traditional Arab modes called maqamat, inspired his own compositions. Lebanese ethnomusicologist Nidaa abu Mrad researched the influence of Byzantine music on Nasif's work for an academic publication.

Just as Nasif started his career with a hit, he ended it with another hit when he composed and sang “Raji' Yit'amar Libnan ” (Lebanon Shall be Rebuilt). Intended as a celebration of the end of the long civil war in Lebanon and a show of the solidarity of all the Lebanese factions in re-building, the song became an unofficial anthem for all who shared a patriotic feeling of conciliation. Even for a serious topic like this, Nasif chose an upbeat rhythm and, sure enough, was received by impromptu dabkah lines when he performed it.

Since for most of the 1990s Nasif taught at the conservatory and seemed detached from folk music, “ Raji' Yit'amar” brought him back to the people and the sam e crowds who loved “Tallu Hbabana,” a fitting conclusion to a long career. This song, however, brought up parallels between Zaki Nasif and Egypt 's Sayyid Darwish (1892-1923). Darwish was the people's singer and his simple yet awesomely sincere song “ Biladi Biladi ” was so popular and fitting that the nation turned it into the official national anthem. Nasif's songs, for now, will remain an un-official anthem.

AlJadid

Najib
01-02-2007, 14:50
Thanks a lot Burhan

Burhan
01-02-2007, 15:03
salam

الفارابي
02-02-2007, 19:16
بعد استئذان الأخ برهان ، أسهم بهذا بنقل غير حرفي لمداخلة سامي أسمر حول زكي ناصيف قمت بترجمتها بتصرّف بسيط ، بما تسمح لي به معرفتي المتواضعة بالإنكليزية ، عسى أن يعود الأمر بالفائدة على الجميع وأن يكون به ردّ ولو يسير لبعض ما ندين به للراحل العظيم في ذكراه :

في ذكرى زكي ناصيف : ملحمة موسيقية لبنانية
بقلم سامي أسمر

ولد زكي ناصيف في بلدة مشغرة في البقاع اللبناني عام 1916 والتحق بالجامعة الأميريكية في بيروت حيث درس التأليف الموسيقي والبيانو ، إلا أّن الحرب العالمية الثانية حالت دون اتمام دراسته فسعى الى مواصلة تحصيله الموسيقي على أستاذ أوروبي في جامعة القديس يوسف. وفي مطلع الخمسينات من القرن الماضي وتحت الانتداب الفرنسي التحق ناصيف بالطاقم الموسيقي في محطة إذاعة الشرق الأدنى تحت ادارة الموسيقي الفلسطيني صبري الشريف ، وكانت المحطة التي انتقلت من القدس الى قبرص واستقرّت في بيروت قبل أن يتمّ اغلاقها ، قد جمعت خلال فترة قصيرة الكثير من الموسيقيين الذين أسّسوا ما يسّمى بأسلوب الموسيقى الشعبية الحديثة في المنطقة .

في منتصف الخمسينات اجتمع في إذاعة الشرق الأدنى كلّ من المؤلّفَين والملحنَين الأخوين عاصي ومنصور رحباني والمطربين والملحنين وديع الصافي وزكي ناصيف وفيلمون وهبة والمطربين فيروز وصباح ونصري شمس الدين مع آخرين من معاصريهم كتوفيق الباشا وحليم الرومي ( التي غنت ابنته ماجدة الرومي فيما بعد الكثير من ألحان ناصيف ) وعازف الناي المخضرم جوزيف أيوب وضابط الأيقاع ميشيل مرهج ، وأغلبهم التقوا أول ما التقوا في إذاعة الشرق الأدنى . وقد كوّن هؤلاء لبّ مجموعة يُعزى اليها تأسيس نمط الأغنية الشعبية اللبنانية الحديثة ، مع انطلاقة مهرجانات بعلبك التي أقيمت بين أطلال مدينة بعلبك الرومانية .

حازت مسيرة ناصيف اعترافا وطنياً مع مساهمته المبكّرة في مهرجان بعلبك بأغنية " طلوا احبابنا طلّوا " التي سرعان ما تحوّلت الى صرعة . وقد حوى الشعر الذي يصف استقبال الأحباب في ربوع الريف اللبناني الجميل على ثلاثة مواضيع : الحب وحسن الضيافة وحب الوطن ، وتطابقت روعة الشعر مع لحن ناصيف المتألّق الذي جمع ما بين الجمال وبساطة النمط الشعبي. بعد عقود كشف ناصيف في مقابلة أجريت معه عام 1991 كيف أن الألحان الشعبية قد ألهمت ألحانه ، وأنه بتلحين "طلوا احبابنا" كان قد استلهم الأغنية الشعبية الهزلية " قام الدبّ تا يرقص".

أما العنصر الثالث لنجاح الأغنية فقد كان المطرب ؛ وكان ناصيف قد نوى إسناد الأداء الى جوقة بعلبك ، الا انه قرّر أنه من الأجدر لها أن يؤدّيها زميله وديع الصافي المطرب الشعبي الأصيل . أما الباقي فهو معروف ، إذ أن الصافي وعلى امتداد أربعة عقودقام بغناء هذه الأغنية في كلّ حفلة كلما طلبها اليه الجمهور المبتهج الذي اصطفّ في صفّ الدبكة التقليدية.ودرج وديع على أدائها خلال وصلة تحت نفس الموضوع مثل " خضرا يا بلادي خضرا " و"زرعنا تلالك يا بلادي" . ولسوء طالع ناصيف فقد فقدت الصلة بين اسمه وبين "طلوا احبابنا " وافترض الكثيرون على نحو مغلوط أنّ الأغنية إما أن تكون لوديع الصافي وإما للرحبانيين .

تعاون ناصيف مع فرق وفنانين كثر ؛ وفي العام 1960 أسس الصحافي سعيد فريحة فرقة "الأنوار" التي ضمّت زكي ناصيف ووديع الصافي وقدّمت عروضها في كازينو لبنان . وقدّمت فرقة الأنوار أسلوب ناصيف التقليدي أي الموسيقى الحديثة التي تمتدّ جذورها الى البساطة الشعبية اللحنية والايقاعية . وبينما اعتمد الرحابنة على الفولكلور الموسيقي في جبل لبنان ، اعتمد ناصيف على الفولكلور الموسيقي في البقاع.

ألّف ناصيف مع الأخوين رحباني وفيلمون وهبه وتوفيق الباشا خماسياً أسموه "عصبة الخمسة" على غرار خماسي روسي شبيه وتعاونوا من خلاله على تحديث موسيقاهم . وقد نال هذا الخماسي رعاية بديع بولس مؤسّس ستوديو الفنّ للتسجيل الذي أقامه في ناحية سن الفيل في بيروت ....

عرف ناصيف خارج لبنان كمطرب شعبي نشر الدلعونة وألّف أغان شعبية لمهرجان بعلبك ، وقد تعرّف من عمل معه على وجهين آخرين له ، فقد كان عازف بيانو كلاسيكي دفعه حب كبير لعزف مقطوعات شوبان في الجلسات الخاصة وكان باحثاً في موضوع الترتيل البيزنطي القديم . كانت لناصيف معرفة موسوعية بالتراتيل البيزنطية وقد تناول كيف أن الألحان البيزنطية كالمقامات العربية قد ألهمته ألحانه ؛ وقام الباحث الموسيقي اللبناني نداء أبو مراد بإجراء بحث لمنشورة أكاديمية حول تأثير الموسيقى البيزنطية على أعمال ناصيف .

وكما كانت انطلاقته بأغنية "طلوا احبابنا" ، فقد اختتم مسيرته الطويلة بخالدة أخرى هي "راجع يتعمّر لبنان". وقد جلبت هذه الأغنية مقارنة بين زكي ناصيف وبين سيد درويش (1892-1923) ، فقد اعتُمد نشيد الشيخ سيّد "بلادي بلادي" نشيداً وطنياً لمصر ، بينما لا زالت أغنية زكي ناصيف الى الآن النشيد الوطني غير الرسمي للبنان .

الجديد

دمتم لي
أخوكم
الفارابي

Burhan
15-03-2007, 13:39
اشتقنا كتير» يا زكي ناصيف
وفاء عوّاد

ثلاث سنوات، كأنّها الأمس، كأنها اليوم وما زال “ناسك” الموسيقى وشاعرها غائباً في مشغرة يملأ حضورنا.. يومئ بابتسامته الخجولة الى زمن استحالت تفاصيله لـ “العابرين في موسم عابر” ممّن جعلوا الأغنية شراعاً ممزّقاً على أرصفة الموانئ.
موته “خديعة” لم تنطل على كثيرين من محبّيه.. لذلك، تمرّ ذكراه محمّلةً بضياء العين ورسوخ الذاكرة، تنأى بها المسافة لتقترب نحونا كلما ابتعد فيها الزمن... تنسلّ بين ازدحام الكلام، لترحّب بالأحباب الذين “طلّوا”، تقول لهم “غبتوا كتير يا حبايب” وتسهر معهم حتى “قطف مواسمنا”.
في 11 آذار (مارس) 2004، رحل صاحب “راجع يتعمّر لبنان” زكي ناصيف مطمئناً الى أنّ أعظم ما في الشجرة، ليس ثمارها ولا أوراقها، بل جذعها النائم تحت التراب يعلّمنا بصمته كلمة الغياب.. يعلّم “عاشقة الورد” كيف تحبّ وتفرح وتعطي... كيف تثق بالنفس والوطن والحياة وكيف تنتمي!
بعد أكثر من 200 أغنية ولحن أضافها إلى تاريخ الموسيقى اللبنانية، يشتعل فينا نهاراً يجيء دائماً في “ديار لنا” وشمعة مشعّة لا تغيب على “دروب الهوى”.. يأتي إلينا قيامةً تبشّر بعشق جديد، شاهراً ما في الشرايين من وطن، فيستحيل نبيذ دفئه شراباً لمواعيدنا. يعلّمنا أن وجودنا في “بلدنا” لا يورق إلا في مواويل التضحيات الكبيرة. إذ لا فرق عنده، اليوم، إن نبت على قبره جذع سنديان، أو ضلع زنبق أبيض موشّح، أو سنبلة مليئة تطعم جوقة عصافير كاملة.
بعد مضي ثلاث سنوات، ها هو “عاشق الأرض والتراث” و“فنان الطبيعة الريفية” يقصّ على“جار الرضا” بعضاً من تفاصيل حكاية الـ88 عاماً، منح حوالى 70 منها في استلهام التراث الفولكلوري اللبناني، مستقياً مفرداته من المدى الممتدّ أمام ناظريه، من الأودية، السهول، الجبال، الأنهار، الزهر، النسمات، الطير الشادي والأرزات.
صورته تزورنا حيث نحن، تنهض وتهمس “يا هلا” وتذكّر بمؤسّس ذاكرة الأغنية اللبنانية، على وقع صوت الطاحون والمجوز والدبكة في العرزال، موهبة وعطاءً وتميّزاً، حيث سما بالفولكلور عن التداول الرخيص ابتداءً من أول لحن له لـ“كيف أنساك، وفي بالي وعيني صورة أنت، على رحب الخيال” الى تنقّل عمله بين إذاعة “الشرق الأدنى” عام 1953 و“الإذاعة اللبنانية” مروراً بإدخاله “الكورس” على الغناء في الإذاعات، وانطلاقته الحقيقية في مجال صناعة أغنيات الدبكة المستمدّة من روح الفولكلور، حيث أعطى الأغنية الفولكلورية هويتها وشكلها وميزتها في مهرجانات بعلبك إبتداءً من عام 1955، وتحديداً من خلال عمله مع فرقة “الأنوار” وصولاً الى تلحينه لكثيرين منهم: فيروز، نصري شمس الدين، وديع الصافي، صباح، وماجدة الرومي...
وأخيراً، ونحن نودّع ثلاثة أعوام على رحيله، لا يسعنا سوى ترديد حلم زكي“راجع يتعمّر لبنان”.عدد الخميس ١٥ آذ

الاخبار