PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : مقابلة مع سيمون شاهين



Burhan
03-02-2007, 12:55
سيمون شاهين: في امريكا يظنون ثقافتنا هي هز البطن !


حيفا ـ القدس العربي ـ من زهير اندراوس وابتسام انطون تبتسم عيناه عند ذكر أسماء، خاصة ابن الجار وابن الصف، وابن بلدته ترشيحا لم يحتج امريكا كونها قارة احتوائية الحضارات، لأنه مزود بحضارة موسيقية منذ طفولته حتي انطلاقته نحو العالمية إستخدم وجوده في الغرب كوسيلة انتشار ومجال تنوير وتنور جديد وطريقة دخول للعالم العربي الممنوع سياسيا علينا المكان عنده اقامة وليس قضية
نعرفك من موقعك الالكتروني www.simonshaheen.com. من هو الذي يجلس امامنا؟
أنا سيمون شاهين.. معروفة هي حياتي.. انسان مارسته الموسيقي تربية ومارسها موهبة، بيئتي العائلية هي القاعدة الاساسية لنشأتي كفنان، كبرت في زخم فني إسمه حكمت شاهين والدي، كان أستاذا في الموسيقي وعازف عود وملحنا وطالما اصطحبني لحضور كونسيرت ولقنني الفن منذ طفولتي، وأذكر وانا في الرابعة من عمري، حين صعدت لاول مرة منصة وعزفت علي آلة العود وكانت الآلة تكبر جسدي وأرتدي بنطالا قصيرا، طفل ابن اربعة اعوام عزفت امام جمهور، إضافة للعود كان الكمان آلتي الثانية، هذه كانت طفولتي الموسيقية برفقة والدي، لكن بعدما ايقنت سر موهبتي سعيت لتطويرها، وأضافة مركبات جديدة، درست الموسيقي في أكاديمية موسيقية في البلاد وحصلت علي اللقب الأول ومارست مهنة تدريس الموسيقي في كلية دار المعلمين لمدة سنتين، لكن رؤيتي تمتعت بحرية أكبر من المكان، سافرت الي نيويورك عام 1978 ، تابعت دراستي وحصلت علي لقب ماستر وأتممته حتي الدكتوراه في الموسيقي. وصولي لامريكا وتحديدا نيويورك، كان مرهونا بتحديات وصعوبات حول شرح الفن الشرقي لشعب يجهلنا ثقافة وفنا، يعتقدون ان الفن الشرقي فقط هز بطن ساهمت مع موسيقيين عرب اخرين في نشر ثقافتنا لمن يجهلها.
وتصميما لهدفي أسست مدرسة لتعليم الموسيقي الشرقية، وأقمت العديد من المخيمات الموسيقية وورشات عمل وكانت زيارة المستشفيات ضمن برامجي، لانني أؤمن بأن الموسيقي وسيلة تواصل جميلة لكل الحالات مهما أستعصت،حصلت علي جوائز قيّمة، نتيجة القيمة الفنية التي قدمتها، وما زلت اسعي للمزيد من تطوير الموسيقي وبثها عبر مؤسسات وطلبة وأصحاب موهبة.. هذا هو انا.
لهب وموج، شرق وغرب كيف نجحت في دمج تلك العوامل المتناقضة دون ان يطفئ أحدها الاخر؟
نجاحي في دمج الحضارات وإستعدادي الجاهز منذ طفولتي للمعرفة المتنوعة ساعدني في هذا الدمج، ومنحني امكانيات هائلة في مزج الموسيقي الشرقية مع الموسيقي الغربية، ودمج العوامل المتناقضة بدقة كبيرة، لا تتأثر وتكون كل منها علي حدة. صحيح انني تميزت بدمج التناقض لكنني تميزت ايضا بالحفاظ علي أصالة الشرق وفرقتي العربية في نيويورك مؤلفة من ابرز الموسيقيين.
سيمون شاهين موسيقي عالمي، جذورك جبلية في ترشيحا، مختلف التضاريس ساحلي وقممي عربي مطعم بالغرب ..أين نحن من ذلك التفاوت؟
روح العمل هي التي تحمل هذا التفاوت والعضو الرئيسي ضمن هذه المركبات هو العود، وعندما اقوم بعملية الدمج أُحافظ علي إنسيابها ضمن الالات الأخري، انا لا اعمل علي تركيبها انما علي تكوينها وبانسجام تام.الحضارات العالمـــية ليسـت جديدة عليّ، تربيت في بيت متعدد الثقافات الموسيقية، سمعنا كل شيء: الهندية والتركية والغربية والاسبانية ومن هذا الزخم وصلت الي هذا التميز ونحن ضمن هذا التفاوت المتميز.
هل تعمل علي تطبيع أذننا للعولمة؟ أم تُطبع العولمة لتختنا الشرقي، عود وقانون وايقاع؟
الاثنان، وفي ذات الوقت أسعي لنشر الموسيقي الشرقية حضارة و تدريسا، الموسيقي وفرقة قنطرة هي نموذج جيد للعولمة والأستشراق.
هل ترغب بإضافة غصن جديد في بلادك من شجرة سيمون شاهين في غربة أمريكا؟
طبعا أرغب، لكن ليس من خلال أفراد بل من خلال مؤسسات، تعاملي حتي الان كان من خلال افراد، و انا اتواجد مرتين بالسنة من خلال مؤسسات فلسطينية في منطقة الضفة، اختار عشرة طلاب متفوقين بالموسيقي واعمل معهم في ورشة عمل ومنهم اختار اربعة طلاب ولي عودة قريبة لمتابعة مشروع بهذا الخصوص في البلاد، وانا أنشد التواصل من خلال مؤسسات.
ما هو دافع تواجد الغرب في وجود سيمون شاهين؟
الانتشار عالميا هو سبب وجودي في الغرب، وليس وجود الغرب فيّ سببا لشاهين، انما حاجة ورحلة بحث منحتني فرصة الدخول للدول العربية الممنوعة سياسيا لنا، كما منحتني فرص التواصل المباشر والتواصل مع حضارات مختلفة، المكان عندي ليس قضية وجود، انما حاجة لتحقيق هدف ولا اعتبر المكان هو قضية.
اين أغترابك فكرا وحسا؟ هنا أم هناك؟ام هنا وهناك؟
لغة التواصل هي فكر وأحساس، اذا كانت غير متوفرة تفقد انتماءها، وهنا يأتي الشعور بالاغتراب وهذا الشيء لا يتعلق بمكان انما بعقلية و تعامل انساني.
ترشيحا ..مسقط رأسك هل هي أيضا مصدر ابداعك او بالأحري ولاداتك الموسيقية؟
انا عشت اربع ســنوات في ترشيـــحا، وأستثمرت المــــزيد في انتقالي لحيـفا وبعدها أكاديمـــية الموســـيقي في البلاد، ومن ثم رحلة البحث في نيــــــويورك، ترشيحا هي مصدري واستمرارية البحث هي ابداعي.
حالفني الحظ ان اكون ضمن جمهورك عام 2002 في الناصرة حين نعتك الشاعر سميح القاسم أحد اسماء الشعب الفلسطيني الحسني ، إلي أي مدي طاف بك المعني والي أي مدي أثقل عليك الحمل؟
أفرحني تقديم الشاعر سميح القاسم، كما انني حظيت عبر رحلــــة الابداع بمعرفة شعراء عظماء ايضا مثل نــــزار قباني وادونيس وغيرهما، هذا شــيء جميل ان اتلقي تسميات كهـــذه، كما انها مـــسؤولية تجاه جمهور.
الموســيقي الدائم هو الذي يتحلي بالمسؤولية، هناك عدة موسيقيين عالميين مبدعين لكنهم لا يتحملون المسؤولية تجاه جمهورهم وعملهم الفني مما يفقد من قيمتهم الفنية لذلك الحس بالمسؤولية ضروري للفنان.
من هي عائلة سيمون شاهين؟
والدي الموسيقي حكمت شاهين وأستاذي، والدتي، واخوتي. اخي وليم طبيب اسنان وعازف كمان واخي نجيب عازف ويصنع الات عود واختي لور تتحلي بصوت جميل جدا، لكنها لا تغني اليوم، واختي تريز ايضا لها صوت جميل، نحن عائلة فنية مزودة بالصوت والموهبة والانتاج ...اعضاء فرقتي وجمهوري من اتباع عائلتي لان التواصل هو حميمية، والحميمية هي أحدي مكونات العائلة.
هل أزعجك تصنيفك بكيان منشطر ورقم 48 اينما حللت في الدول العربية؟
لا، لم يزعجني، بالعكس تعاملت به وبشكله دون مشقات، انا من هنا وهكذا انتشر عالميا، وحتي هذه التركيبة هي مزيج جميل واتعامل معه بشكله.
هل شوقنا المزمن لسماعك يضيفك إنتماءً لهذا الوجود رغم سقفه ومحدودية انطلاقاته؟
انا احترم واهتم بهذا الاشتياق لسماعي لكن الأنتماء موجود في كل حالاته، وكما قلت المكان عندي ليس قضية تواجد، انما تواصل، وانا ضمن ذاك الحيز ما زلت متواصلا مع بلدي وجمهوري وباناء وطني.
ما هو مشروعك الاني والاتي؟
ورشات موسيقية وحفلات، كما ان هناك مشروع عمل مسرحي.. ملحمة جلجامش وسبق وقمت بعمل حي علي المسرح عزف علي الكمان مع الممثلة فينسيا ريدغريف.
هل من حيز وجودي علي كرة الأرض يحتويك كفنان؟
انا احب ان اكون حرا لا يحتويني مكان ما، لكنني لا أنفر من أي مكان وأتقلم بالفطرة.
الموسيقي هي الكمال، هل تشعر بهذا الكمال؟
الكمال هو رؤية، والموسيقي تعتمد علي الرؤية، لكنني ما زلت في رؤي وهذا ليس كمالا، انما سعيا نحو الكمال.
الموسيقي هي الحب، هل يبادلك الحب موسيقي؟
انا اتعامل بحب مع الموسيقي واشعر بحميمية كلما ابدعت، وحب المستمعين لي يمنحني مسؤولية نحو المزيد.
الموسيقي هي الذات، كم انت منها ذاتك؟
الموسيقي هي أحد مركبات الذات، هنالك زوايا ثقافية أخري أعمل علي تزويدها في ذهني.. القراءة، المسرح، وزوايا عديدة أضافة للموسيقي التي هي ذاتي.
الموسيقي هي بلوغ الجسد لرقي الروح، من يكبر من؟
عندما أُجهز لحنا معينا لا استخدم آلة موسيقية، إنما أُعده وأقوم بتوزيعه في ذهني، وبعد أن ينتهي أستخدم آلتي، هذه هي نشوتي وربما فيها يحلق جسدي بروحه.
كلمة تودعنا بها لنلتقي بها...
اريد التواصل موسيقيا معكم بلدا واهلا وأتمناه ان يتحقق هذا التواصل من خلال مؤسسات.


القدس 2-2-07