PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : نقولا المنّي... رائد الاغنية اللبنانية



kabh01
15-05-2007, 23:50
نقولا المنّي ... رائد الاغنية اللبنانية



رانيا فاروق الجمّال

الاغنية هي صوت الحياة ... والانسان، في كل مكان، يغني لانه ابن الحياة، والغناء مهما تفرقت الشعوب وتباعدت الاجناس وتلوّنت الاذواق، يظل تعبيراً عن شعور بديهي في الانسان الواحد?
والاغنية اللبنانية هي صوت المواطن، بيته، ارضه الخضراء وتراثه. وقد ظهرت اسماء لا حصر لها، كان لها الاثر الكبير في هذا المجال، ومنها الملحن نقولا المنّي الذي اوصى رفاق دربه الفني الشائك قبل غروب شمسه بقوله: (لا تلمسوا الالحان القديمة). وبرر نقولا المنّي وصيته بقوله: (ان الفن الموسيقي لا يجوز فيه التحريف).

بدأ نقولا المنّي والملقب بـ(ابو البنات) التلحين في اواسط العشرينات بتشجيع من عازف الكمان سامي الشوا، والملحن كميل شمبير، قال عنه الموسيقار محمد عبد الوهاب (انه اوجد الاغنية اللبنانية). ورحل المنّي بهدوء صيف العام .1970 وكان اول الداخلين الى اذاعة لبنان وأول (الطافشين) والمنسيين من اذاعة الصنائع ايضاً.

من رفاق نقولا المنّي، الذين فقدتهم الاغنية اللبنانية الفنان الياس ربيز، مطرب الموال البغدادي، وهو اللون الغنائي الجليل اذي انبثق من بغداد، ومر بدمشق، وحط رحاله في بيروت لينصب على عرشه، ويبسط عليه ملكه، ويرسم سلاطينه وامراءه واسياده!

نقولا المنّي هو من مؤسسي الاغنية اللبنانية وله عدة تجارب في هذا الميدان، لم تأخذ طريق الشهرة لما كان للاغنية المصرية من اهمية كبيرة وسيطرة تامة على الساحة العربية. وكانت الاغنية اللبنانية تأخذ طريقها الى الناس بواسطة اسطوانة وذلك قبل افتتاح الاذاعة اللبنانية عام 1938 ومن ابرز المساهمين مع المنّي في هذا المجال نذكر:
1 - يحيى اللبابيدي (يا ريتني طير لا طير حواليك).
2 - يوسف فاضل (شو في الفجر.
3 - عمر الزغبي مجموعة من الاغاني السياسية والثقافية.
4 - سليم الحلو اشتقنا يا حلو والله اشتقنا.
5 - سامي صيداوي مجموعة من اغانيه العاطفية والانتفاضية.
6 - فيلمون وهبي يابا قلبي.

ولدى افتتاح الاذاعة اللبنانية (عام 1938) التي كانت تعرف بـصوت الشرق) انضم هؤلاء الفنانون الى ممارسة نشاطهم الفني ضمن الاذاعة وكان نقولا المنّي ضمن اول فرقة موسيقية تألفت من عبدو عوض، عادل طرابلسي، ادمون مجاعص، سليم لحود، نجيب شلفون، محمود الرشيدي، احمد علوان بهيج ميقاتي.

مشوار نقولا المنّي في (شارع النغم) لم يكن مفروشاً بالورود والياسمين، بل بالاشواك والمسامير، فالاغنية اللبنانية والحفاظ على تألقها ومستواها، كانت الهاجس الذي يقلقه.
خريف العام 1959 سجن المنّي نفسه في بيته (المتواضع) في حي مار الياس (المزرعة) وحاول جاهداً ان يخرج من اعماقه كلمات لبنانية. وولدت اغنية (يا ويل حالي جانم امان) والتي شجعته بعد نجاحها على وضع اغانٍ اخرى مثل (يا من عشقت الروح)، (وكيف اعيش)، (ويا ريت عيني ما شافت)، (وقولولي شوها النصيب)، و(اتحكمي وادللي)، و(يا طير ذكرني بالحبايب) واستطاع اطلاق الاغنية اللبنانية لتغزو الدول العربية، حتى انه عندما سافر الى مصر عام 1930 - 1936 بدعوة من بديعة مصابني وضع لها الحاناً فاقت التصور مثل (طنش)، و(الله احترت وحيرني بهالبنات) و(بحبك وبحبك) و(يا طير ذكرني بالحبايب).

لم يبدأ (العصر الذهبي) للاغنية اللبنانية في مطلع القرن الحالي ففي تلك السنوات كان ما يسمى بالجوقات الفنية (المتنقلة) يأتي من الشام وارض النيل، ليحفظها الناس ويرددها، مثل اغنية (يا مال الشام) و (سالمة يا سلامة) التي رددتها في ما بعد المغنية داليدا.
في ذلك الوقت كان نقولا المنّي لا يزال في أوج فنه وعطائه.. وكذلك سامي الصيداوي، ويوسف فاضل الملحن المطرب المتأثر باللون المصري الى ابعد حدود التأثر.
وأشرق عام 1943، وأشرقت معه شمس الحرية في لبنان، وبدأت رحلة الموسيقار نقولا المنّي مع النغم..

ومع اطلالة (الاغنية اللبنانية) كان للفنانة اللبنانية الاصل (لور دكاش) دور خجول في اغنيتها المعروفة (آمنت بالله) من الحان نقولا المنّي، الا البعض قال ان كلمات والحان هذه الاغنية هي للموسيقار فريد غصن الذي تولى تعليم الموسيقار فريد الاطرش العزف على العود.
ومن اشهر الحان الموسيقار نقولا المنّي لحن اغنية: (يا عربجي خفف سيرك)، التي انشدتها المطربة (لمعات) شقيقة الفنانة فريال كريم.

وكذلك المطربة صباح التي غنت للموسيقار نقولا المنّي في الستينات اغنية (يا هويدلك) من كلمات الشاعر اسعد سابا.


المصدر: جريدة الأنوار اللبنانيه