PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Masu'd al A'amaritly مســــعود العمـــارتلي



zbader
26-07-2007, 20:04
السيدة مسعود العمارتلي
نعم فقد تخفت هذه المطربة بلباس الرجال و تسمت باسم رجالي كي تدخل الوسط الفني
من المصدرالسخي نفسه (د.سبتي/ميشو) هذه الأغنيات للسيدة مســـعود، و نبدأ ب

فرقــــاك
ســــودة اشـــــلهــاني


The lady Masu'ud al A'amaritly put on male dress and name to get into the singers' world.
Here are some of her famous songs

Furgak
Soda Eshlihani

zbader
26-07-2007, 20:07
و هنا أغنيتان أخريان با نتظار المزيد من الأستاذ فؤاد قريباً

ذبـّـي العباية
جانا الحـــلـو بســـطني و راح

Two more songs of Masu'ud

Dhibbil A'abayah
Janal Hilw Bisatni w Rah

wala2 nabel
29-07-2007, 12:17
الفنان مسعود العمارتلي



ان من اسباب الاسترجال هي رفض لحالات الاضطهاد التي تتعرض لها المراة في الريف كون اكثر حالات الاسترجال مصدرها الريف حيث المعاملة القاسية من قبل العمل المضني طوال النهار وشظف العيش والحرمان .

في هذا الخضم وفي هذا الجو المبنية العلاقات فيه على الشك والريبة وجدت ( مسعودة ) نفسها خادمة في احد القصور وهناك في قريتها بناحية الكحلاء مهمتها كانت رعاية قطيع من الغنم تخرج به في الصباح الباكر حيث المرعي في اطراف القرية وتعود به مساء . كانت مسعودة شابة سمراء نحيفة تمتلك قوة جسدية تؤهلها للدفاع عن نفسها في احد الايام تبعها شابان الى حيث المرعى للتحرش بها وكانت بنت الثامنة عشرة من عمرها فتصدت لهما بالتهديد والوعيد واستطاعت ان تقيدهما وتدفعهما امامها الى حيث مضيف سيدها و اهل القرية ليفتضح امرهما ويسقطان سلوكيا في نظر اهل القرية هذا التصرف الشجاع البسها نظريا ومعنويا صفة رجولية تجسدت في داخلها مضافا الى اطراء اهل القرية بشجاعتها وحسن تصرفها فاغتنمتها فرصة لتعلن رجولتها فخلعت ملابس النساء وارتدت الزي الرجالي حيث كان صفة الاسترجال حالة متعارف عليها في الريف مشفوعة بسوابق من هذا النوع . كان الشابان اللذان تبعاها الى المرعى قد اشاعا عنها انها تجيد الغناء ولها صوت جميل حيث كانت تمارسه كهواية وكحالة تعبير عن خجلها وهواجسها ومعاناته حين كانت ترعى الاغنام بعيدا عن مساكن القرية فصارت تدعى الى الغناء في حفلات الشيوخ او مناسبات الزواج هناك وكان ذلك في بداية عهد جديد في حياة مسعود عمارتلي الذي عرف واشتهر بهذا الاسم .

حين اشتهر مسعود عمارتلي كمغن على صعيد محافظته صادف احد وكلاء تسجيل الاغاني على الاسطوانات في حفلة لا حد الشيوخ فاعجبه صوت مسعود فاصطحبه الى بغداد ليسجل له اسطوانات . في بغداد كانت داره ملتقى هواة الغناء وقد تعرف على حضيري ابو عزيز القادم الى بغداد من الناصرية وغنى معه اغاني عدة . استدعى الى حلب وسجل اسطوانات هناك كان يجيد غناء ( البستة ) باللهجة الجنوبية لم يلحن له احد بل كان هو يلحن اغانيه المستمدة من الريف


ومن اغانيه المسجلة على اسطوانات هي ( سوده شلهاني ) و( ذبي العباية ) و و (خدري الجاي خدري ) و( بوية محمد ) و ( كصة المودة ) و (عسنك) و (عينه شكبره) و (عزيزين) و (بوية نعيمة)


واغان اخرى ذهبت ادراج الرياح يوم كانت الاغنية تذاع حية حيث لا توجد اجهزة للتسجيل ومكاتب التسجيل التي تحتفظ بهذه الاغاني مكتب انغام التراث في ساحة الرصافي وجقماقجي في الباب الشرقي . ولد مسعود بن ملا سلطان عمارتلي عام 1898 في الكحلاء من محافظة العمارة جنوب العراق
ومات مسموما عام 1944 وفي رواية اخرى كان مصابا بالتدرن الذي كلان مستشريا في العراق في ذلك الحين ولا علاج له غير الموت . اغاني مسعود زاخرة بالالم فهي تراجيديا الاغاني الريفية المشبعة بالحسرات والمشوبة باللوعة والمثقلة بالانين والاهات والشكوى من صروف الدهر والشجن المقترن بشظف العيش والحرمان يوم كان العراقي مقهورا امام فتك البلهاريزيا والملاريا والسل الرئوي . انه ثائر ولكن بالغناء ومتمرد ولكن بالاسترجال , غناؤه كالبكاء بغير دموع يحكي القهر الطبقي والتسلط الاقطاعي وتعنت الرجل الامي في سالف الايام

zbader
30-07-2007, 19:53
جزيل الشكر غلى التعريف بهذه الفنانة
و أرى أنك قد قدمت التعريف بصيغة المذكر معظم الوقت و كأنك عكست ذكورية الاسم على الشخصية