PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : الفرسان الثّلاثة لمجموعة "آرابيسك" The Music of the Three Musketeers by Arabesque



أبو علاء
03-04-2008, 00:35
وصلتنا منذ أيّام رسالة بلي نصّها من الأخ هشام الشّامي رئيس مجموعة "آرابيسك" للموسيقى العربيّة، وهي مجموعة تعنى بتقديم عيّنات من تراث الموسيقى الكلاسيكيّة الشّرقيّة تأسّست وتعمل بمدينة شيكاغو وقدّمت عدّة عروض في مدن عديدة بالولايات المتّحدة وسبق لها إصدار اسطوانة (قرص مضغوط) أولى خصّصتها لأعمال سيّد درويش وصدرت لها مؤخّرا اسطوانة ثانية بعنوان "الفرسان الثّلاثة" قدّمت من خلالها عيّنات من أعمال زكريا أحمد ومحمّد القصبجي ورياض السّنباطي.
والرّسالة كما ستقرؤون دعوة كريمة لعرض هذا العمل الأخير على أعضاء "زمان الوصل" لإبداء الرّأي، وهو ما أدعو الجميع للمساهمة فيه إكراما لهذه المجموعة وتقديرا لجهدها، وسأدلي معكم بدلوي في الإبّان عارضا ما بدر لي من ملاحظات وعنّ لي من خواطر حين الاطّلاع على الاسطوانة والاستماع إلى محتوياتها ؛ غير أنّي أودّ في قبل ذلك أن أعرب عن شكري لصاحب الرّسالة والاسطوانة على لفتته وثقته بمنتدانا، وذاك لعمري عربون نجاح أوّل يشهد عن مدى ذيوع صيت هذا المنبر وما أصبح يتمتّع به من سمعة عند المهتمّين وأهل الاختصاص، وفي ذلك خير حافز لنا على المضيّ قدما في هذا العمل رغم ما يكتنفه من صعوبات وما يعترضه من عراقيل.
وقد اخترت أن أرفع لكم نماذج من موادّ الاسطوانة أعتقد أنّها كافية لإعطاء فكرة عن هذا العمل وتقويمه ولو بصورة أوّليّة دون تقديمه كاملا حفظا للحقوق التّجاريّة لأصحابه ولحضّ من يهمّه الأمر على اقتناء الاسطوانة، وقد توخّيت في الاختيار تقديم عيّنة لكلّ ملحّن من الملحّنين الثّلاثة موضوع الاسطوانة من خلال المطلع والغصن الأوّل (على بلدي المحبوب للسّنباطي وغنّي لي شويّ شويّ لزكريا وليه تلاوعيني للقصبجي) وأضفت إلى تلك العيّنات عيّنة رابعة (أنا في انتظارك) استجابة لاقتراح الأخ الشّامي ؛ كما صوّرت لكم غلاف الكتيّب المرافق للاسطوانة بوجهييه وصفحاته الدّاخليّة ولم أغفل منه سوى الصّفحات الّتي تضمّنت نصوص الأغاني المسجّلة.



Good evening gentlemen...

I would like to bring to your attention our ensemble, the Arabesque
Music Ensemble (www.arabesquemusicensemble.com (http://www.arabesquemusicensemble.com/)), which exclusively
performs Classical Arabic music.

Our latest recording, called "al-Fursan at-Talatha", the music of the
Three Musketeers, features the music of Muhammad al-Qasabji, Riyad al-
Sunbati, and Zakariyyah Ahmad.

Sound clips are available at: http://www.arabesquemusicensemble.com/recordings.html (http://www.arabesquemusicensemble.com/recordings.html)
.

We would love to have a copy of the CD sent to you, to be submitted
for discussion by your members.

Please let us know what shipping address to use.

In appreciation,
Hicham


A few days ago, we received the message rerpoduced above from Mr Hicham Chami who's the head of the Arabesque Ensemble from Chicago. This ensemble's work is focused on classical oriental music. It has performed in several cities in the US and produced a first album dedicated to Sayyid Darwish and more recently a second one devoted to Zakariya, Qasabgi and Sunbati. Mr Chami sent us a copy of the latter with the view to introducing it to Zamanalwasl membership to discuss it.
While calling everybody to join in this discussion (I'll post my own contribution soon), I would like to thank Mr Chami for his trust. His gesture testifies to the good reputation our forum enjoys and the credibility it has gained amongst professionals and specialists, which encourages us to pursue our task despite the various difficulties we may encounter.
I selected a few samples of the content of the CD that I deem representative of the whole work and should allow our members to have an informed opinion (at least a preliminary one) about this work and, possibly, to encourage whoever is interested to go and buy the CD, without jeopardizing the commercial interest of the producer. My initial selection comprised one sample of each of the three composers ('ala baladi-l-mahbub by Sunbati, ghannili by Zakariya and lih tilaw'ini by Qasabgi, with extracts comprising the introductory section and the first couplet of each). But, Mr Chami suggested I add to them an extract of 'ana fi-ntidharak. I'm also posting the relevant parts of the booklet (I only omitted the pages with the lyrics of the songs). My own comments will follow at a later stage.

Hattouma
07-04-2008, 09:58
Thank you Hicham for honouring us with this trust ( Also for bringing the interesting http://www.xauen-music.com to our attention , which seems a very good inititiative feel free to invite Dr. Racy to whome we have much respect - or any of the other advisory board members to our humble forum). Time makes one more initiative that revival of our classical music heritage will be for a big part indebted to those who work and live in the Diaspora. The music sounds very good ! I am not the best person however to give a technical comment (and for that It would probably been better to include one or 2 complete tracks as opposed to extracts) . The choice of the songs is very good, i like however in this kind of CD''s to have a bit of improvisation (taqasim between or before some songs),having said that I notice that Souma herself did not have any before the songs ! however, did she really need any ! :) as her performance itself would develop and will show a lot of eventually. In a studio recording however i think one needs a bit of taqasim ( after all instrumental or vocal improvisation carries the spirit of all this eastern classical heritage).
Can we know the names of the musicians ?
I wish you the best in all your endeavours
Hatim

أبو علاء
07-04-2008, 22:22
يعزّ عليّ أن أكتب الجملة التّالية ولكن هل للمرء إلاّ أن يقول الحقّ وإن كان على نفسه ؟ ما أخشاه هو أنّ هذا المنتدى لا يستحقّ هذه الثّقة، وعندما أقول "هذا المنتدى" فإنّما أقصد أهله، وأهله أكثر من الشّخصين أو الأشخاص الثّلاثة الّذين أسّسوه ويديرونه، بل هم جميع أعضائه أو هم على الأقلّ أعضاؤه النّشطون الّذين لا يقبعون في الظّلّ، وقد يكون منهم من لا يهمّه هذا العمل أو لا يريد تحمّل حرج التّصريح برأيه أو ليس له الوقت ليكتب شيئا... ولكن هل يسجّل الموضوع أكثر من ستّين زيارة ويتمّ إنزال أحد ملفّاته ثلاث عشرة مرّة ولا يثمر ذلك سوى تعليق واحد يتيم ؟ ثمّ ما فائدة إنزال ملفّ هو مجرّد قسم مقتطف من أغنية إن لم يكن لإبداء الرّأي بشأنه، أم ترى منزليه حسبوه "تحفة" جديدة تضمّ إلى ما ظفروا به من مقتنيات متاحف الغناء القديم؟...
أمّا عن تعليق حاتم فلا أظنّ أنّنا نحتاج إلى رفع تسجيل لحن كامل أو لحنين للحكم على العمل، ثمّ لا تنس أنّ عدد موادّ القرص لا يزيد على السّبع، فكيف يمكن رفع اثنتين منها.

¤¤¤¤¤

أوّل ما يقال هو كلمة تقدير وعرفان لا لاختيار "زمان الوصل" لتقديم هذا العمل ونقده، فقد سبق لنا أداء واجب الشّكر على ذلك، بل للاهتمام بهذا الشّأن وتكريس الجهد والمال والوقت له، وما ذاك بالهيّن لاسيما في بلد مثل الولايات المتّحدة، وقد صدق حاتم إذ أشار إلى أنّ جلّ مثيلات هذه المبادرة نشأت في الغربة ربّما لأنّ قدرنا نحن معشر العرب أن لا يبتدئ شعورنا بالانتماء إلاّ بعد مغادرة الدّيار وربّما لأنّ ديار الغربة تتيح لنا من حرّيّة المبادرة وإمكان العمل فوق ما تتيحه لنا بلادنا.
الإقدام على عمل كهذا العمل في دار الغربة إذن فضل بحدّ ذاته، وليس هو فضله الوحيد، فلهذا العمل فوق ذلك الفضل على الأقلّ مزيّتان، أولاهما تخصّ المنهج المتوخّى في اختيار مواضيع إصدارات هذه المجموعة (من خلال ما يكشفه هذا القرص والقرص السّابق المذكور ضمن رسالة هشام الشّامي وبالموقع)، وهو ليس اختيار اتّفاقيّ بل يعتمد وحدة الموضوع (العلم-الرّمز-الأسطورة في قرص سيّد درويش والأعلام الّذين مثّلوا حول صوت أمّ كلثوم ظاهرة فذّة في تاريخ الغناء العربيّ المعاصر)*، وهذا "الوعي المضمونيّ" في ذاته مزيّة حتّى إن تحفّظنا على مدلولات الاختيار ومنطلقاته المحتملة (الحاشية).
أمّا المزيّة الثّانية فهي الجهد والعناية المبذولان لتقديم المادّة ممثّلين في الكتيّب المصاحب للقرص ممّا ندر فيما ينشر من أقراص الغناء والموسيقى العربيّة لا التّجاريّة الصّرف فحسب بل وحتّى الأقراص ذات الغاية العلميّة أو الثّقافيّة عدا حالات قليلة.**
كلّ ما سبق يحسب لمجموعة "آرابيسك"، وهو ليس بالقليل (كنّا نتمنّى كما أشار حاتم لو أنّ أسماء العازفين والمغنّين على الأقلّ كتبت ضمن الكتيّب، ولو أضيفت سيرة شخصيّة في بضعة سطور لكلّ منهم فيا حبّذا، ولعلّهم يتداركون هذا النّقص في إصداراتهم القادمة)، وتبقى بعض الحدود والنّقائص أو المآخذ لا بدّ من ذكرها كي لا يفقد هذا النّقد السّريع قيمته.
لقد عرضت ضمن الحاشية أدناه احترازا أوّل على فهم مجموعة "آرابيسك" لمفهوم "الكلاسيكيّة" في الغناء العربيّ من حيث بعده التّاريخيّ، ولا بدّ لي من إيراد احتراز بل مأخذ آخر لا يقلّ عن الأوّل خطرا (وقد لا يكون مَرَدُّه منفصلا عن مردّ الأوّل) وهو يخصّ جوهر جماليّات ذلك الغناء ؛ ولقد اشتكى حاتم من غياب التّقاسيم (الارتجال الآليّ) قبل كلّ مقطوعة، وكان يمكن أن يلاحظ غياب الارتجال الصّوتيّ (اللّيالي و/أو الموّال) سواء على سبيل التّمهيد للمقطوعات أو خلالها، ولن نشتطّ على الجماعة فنلومهم على تقديم هذه المقطوعات قطعا منفصلة على نقيض الوصلة دونما خيط واصل (مقاميّ) أو تدرّج إيقاعيّ بينها، فقد يٌحتَجّ علينا أنّنا هنا قد جاوزنا عصر الوصلة (عصر النّهضة) إذ تنتمي الأعمال المقدّمة إلى حقبة غدت فيها الأغنية الواحدة (من أغاني أمّ كلثوم) "وصلة"، ولكن حتّى الوصلة الكلثوميّة المختصرة أو المحوّرة عن وصلة النّهضة قد احتفظت ببعض خصائص سالفتها الّتي تعدّ من مقوّماتها الجوهريّة، وأعني بذلك الحرّيّة النّسبيّة ممثّلة بالارتجال والتّصرّف وتعدّد الأصوات (الآليّة) وإن كان كلّ ذلك نسبيّا وغير منتظم non systmeatic، فأين كلّ ذلك أو بعضه في هذا العمل ؟
أسارع وأقول للآمانة أنّ نصيب بعض الأعمال السّابقة المماثلة لعمل "آرابيسك" والأذيع صيتا منه مثل أعمال عائشة رضوان ونداء أبي مراد وآل مرقس، نصيبها من تلك العناصر لم يكن دوما نصيبا وافرا، إلاّ أنّ أيّا منها لم يخل من تلك العناصر كلّها أو حتّى بعضها خلوّا تامّا ؛ لقد ساءلت نفسي السّؤال التّالي : من الواضح أنّ عزف كلّ من "فرقة الأدوار" المصاحبة لعائشة رضوان وخصوصا تخت آل مرقس (في اسطوانة "الأرز") نمطيّ إلى حدّ ما (وأكاد أجزم بأّنّهم جميعهم اعتمدوا النّوتة المكتوبة فيما سجّلوا من ألحان) وفقير من حيث التّعدّد الصّوتيّ وما يقترن به من ارتجال وتصرّف وتلوين، فما الّذي أقلقني بوجه أخصّ عند الاستماع إلى العزف في قرص "الفرسان الثّلاثة" ؟ ولا أعتقد أنّ الجواب يكمن في تفاوت براعة العازفين في الفرق الثّلاث بقدر ما يكمن فيما تنبؤنا به الجملة التّالية الّتي وردت ضمن الكتيّب :


Recorded in New York City (...), Damascus (...) and Chicago (....).Mixed by.....

ما نسمعه في هذا القرص إذن (إن صدق ظنّي) ليس مجرّد تسجيل "من الأستوديو" لأداء المجموعة مجتمعة مغنّين وعازفين، بل هو نتيجة مزج وتركيب بين مادّتين سجّلتا منفصلتين مثلما تسجّل موادّ الغناء الغربيّ الحديث، وإذا ما كان الأمر كذلك فقد ابتعدنا عن صميم الغناء العربيّ الكلاسيكيّ وجماليّاته "بعد السّماء عن الأرض" كما يقال، وهل أحتاج للتّذكير أنّ ذلك الغناء ليس مجرّد مادّة أو فحوى content بل هو "نظام" جماليّ متكامل بما في ذلك نظرة للفنّ والعمل الفنّيّ وأسلوب تناول تلك "المادّة" ؛ ولا تسحبُنّ هذا الكلام رجما بالغيب، فما ذكرته ليس سوى محاولة تفسير لإحساسي عند الاستماع إلى مختلف المقطوعات والعزف المصاحب لها وكأنّه عزف معقّم مجمّد مثل بعض المأكولات الجاهزة الّتي تزخر بها رفوف المتاجر الكبرى اليوم لا حياة فيه.
بقيت ملاحظتان : الأولى تخصّ أصوات المغنّين وهي متواضعة من حيث معدنها (أو "قماشها" كما يقال) وسعتها وملكات أصحابها النّغميّة ؛ وقد لا نؤاخذ الإخوان كثيرا بهذا التّواضع باعتبار جود الفقير بما عنده لا سيما مع حسبان السّياق الحغرافيّ والثّقافيّ الّذي يعملون فيه حيث لا شكّ أنّ مجال الاختيار محدود على نحو لا يقارن بما هو متاح في البلاد العربيّة بل وحتّى في بعض العواصم الأوروبيّة ذات الجاليات العربيّة وفيرة العدد والنّشاط الفنّيّ والثّفافيّ الكثيف (وأحسب نفس الاعتبارات تفسّر خلوّ المجموعة من الأصوات النّسائيّة رغم طبيعة المادّة المقدّمة)، أحسب أنّ تواضع الأصوات يفسّر ولو جزئيّا خلوّ الغناء من أيّ تلوين أو إضافة تذكر.
أمّا الثّانية فتخصّ محتوى الكتيّب، وقد بادرت إلى استحسان وجوده، غير أنّي أرى أنّه كان بالإمكان تخصيص قدر أكبر من الجهد لاختيار المعلومات والآراء الّتي ضمّها لاسيما أنّ محرّره شخصيّة أكاديميّة لها شأنها حسبما جاء بالكتيّب نفسه، فهل يكفي الاستعجال وكون أمّ كلثوم ومراحل مسيرتها الموسيقيّة ومراجعها ليست هي موضوع القرص والكتيّب بل موضوعه هو ألحان "الفرسان الثلاثة" (ما دام الكاتب رأى من المفيد التّعريج على تلك المسيرة والمراجع ولو بشكل مقتضب جدّا) ليبرّر القفز في استعراض (مراحل تلك) المسيرة والمراجع من التّشئة الفنّيّة في كنف الإنشاد والتّجويد على يدي الوالد إلى موسيقى الثّالوث السّحريّ دون أيّ ذكر ولو اعتراضيّ لأبي العلاء محمّد حتّى إن جاز إغفال داود حسني والنّجريدي ؟ وكيف يمكن أن يقدّم أسلوب زكريا "المحلّيّ" من خلال "هيئته الشّعبيّة وهندامه التّقليديّ"؟ وهل يكفي لتقديم هرم مثل القصبجي القول إنّه "تأثّر بـ[سيّد درويش] وشاركه اهتمامه بأساليب الموسيقى الغربيّة (...) وأدخل [في موسيقاه] آلات الموسيقى الأوروبيّة وأساليبها مثل الهارموني." ؟؟..
أرى هذا التّقديم خفيفا خفيفا لا يقبل مثله حتّى من رهط من هواة السّماع في منتدى على الشّبكة مثل هذا المنتدى وأهله، فكيف به وصاحبه دكتور و"باحث في تاريخ الموسيقى العربيّة في العصر الوسيط" ؛ ولقد وصل عدم التّروّي إلى ارتكاب أخطاء تأريخيّة فادحة مثل القول إنّ "أمّ كلثوم غنّت ألحان زكريا حتّى سنة 1947" أو أنّ السّنباطي "وضع لها أوّل ألحانه سنة 1928"... وهو ما يكفي المرء أن يكون ملمّا بمحتويات قسم أمّ كلثوم في منتدى زمان الوصل لينكره.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
* مع ذلك لن يفوتني التّنبيه إلى ما قد يحمله الابتداء بسيّد درويش وعدم الرّجوع إلى ما/من قبله في عمل مجموعة تنسب نفسها إلى "الموسيقى الكلاسيكيّة الشّرقيّة" من مغزى وما يشي به من مسايرة للإيديولوجيا السّائدة عند المهتمّين بهذا الشّأن، وإن لم تكن تلك هي دلالة هذا الحدّ بالضّرورة فإنّ مجموعة "أرابيسك" ستكون في أحسن الأحوال قد غضّت البصر (بل السّمع واللّسان) عن تراث النّهضة بأسره إمّا جهلا أو تجاهلا، وهذا أقبح من ذاك.
** حسبنا أن نذكر أنّه حتّى أقراص نادي الاسطوانة بباريس الشّهيرة كانت فيما عدا العناوين الّتي أشرف على إصدارها فريديريك لاغرانج أو كريستيان بوشي أو برنار موصلي (!:)) جاءت غفلا من أيّ جهد تنويريّ جدّيّ إلاّ أن نعدّ الصفّحة الوحيدة المكرّرة في جميع أقراص "منتخبات أمّ كلثوم" الثّمانية وفيها سيرة قصيرة للسّيّدة "كتبيّبا"، أمّا الأقراص التّجاريّة المنشورة بمصر ولبنان وقبرص وغيرها فحدّث ولا حرج، بل إنّ مجرّد ورودأسماء المطربين وعناوين الأغاني على غلافها صحيحة يعدّ معجزة بحدّ ذاته.

علاء الدين
08-04-2008, 00:10
مساء الخير
إلى الأخ أبو علاء , إن عتبك على الجميع في التفاعل مع الموضوع المثار هنا او غيره في محله ,
ولكن هذا الموضوع بالذات وكما هو واضح من بدايته ,أن تضع مجموعة ثقتها بمنتدى زمان الوصل ,وتطرح عملها مادة للحوار والنقاش والنقد ,يدفع المرء للتروي الشديد ودراسة العمل بروية قبل أن يكتب أي كلمة .هذا على الأقل ما جال بخاطري منذ أن اطلعت على الموضوع ,ولو كان الامر مجرد ابداء انطباعات لهان الامر ,وخاصة أن كل ما يكتب سيصل مباشرة إلى أصحاب العمل , فكيف للمرء أن يبدي رأيه بموضوعية ,دون أن يقلل من الجهد الذي بذلوه وخاصة كما ذكرت أنهم يعملون في الغربة وبظروف صعبة .
وكمثال إن أول ملاحظة هي أن الأصوات( كما ذكرت) متواضعة من حيث معدنها ,فكيف للمرء أن يصوغ ذلك بموضوعية دون أن يدفع هذه المجموعة الى الإحباط؟؟خاصة أنها تعمل على الموسيقى الشرقية ,
هذا كمثال سيما وأن الموضوع برمته جديد وشيق (أن تضع مجموعة عملها في منتدى للحوار ,للتعليق والنقد ).
هذا على الأقل ما جال بخاطري بخصوص هذا الموضوع ,فإذا كان سبب التردد في التعليق هو حس المسؤولية بما يجب أن يكتب فهذا أمر جيد أيضا .
مع أطيب التمنيات

أبو علاء
08-04-2008, 10:12
أخي العزيز علاء الدّين، أوّلا هنيئا لنا بك فإنّي أراى صوتا صادقا رصينا جديدا قد التحق بزمرة الخير إلى جانب عمرو وأبي الفداء والفارابي ومن معهم، وما أمسّ حاجتنا إلى هذه الأصوات والأقلام في منتداناز
ثانيا، ما نطقت بغير الحقّ، ولا حرج على المتريّث المتروّي في تريّثه وتروّيه غير أنّي ساءني الصّمت المطبق ولا أظنّه يسرّ هشام الشّامي وصحبه حتّى وإن لم يسرّهم ما كتبته أنا حتما، فلا بأس ما دمنا كلانا (هشام وعبدكم) قد أبرمنا عقد شرف مسبق بهذا الشّأن ؛ وأحسب أنّهم ما اختاروا هذا المنتدى وأهله ليعرضوا عليهم عملهم عن جهل بنهج الموقع وسمت القوم، ويدركون أنّ من يصارحهم بما يرى إنّما يبادلهم ثقة بثقة وشرفا بشرف وتقديرا بتقدير ؛ جادوا بأعزّ ما عندهم فبذلنا لهم مثله دون المجاملة السّهلة والمدح الرّخيص أو المداراة وتحريك اللّسان أو القلم دون قول شيء.

ovide
08-04-2008, 20:48
قد جمعت ومنعت يا أبا العلاء، القول والإضافة!
لذا لن أعدو السير في الجادة التي قد خططت حين أقول إن أصحاب العمل يقرون سلفاً ومسبقاً بأنه مدون بالنوتة المكتوبة، ولست أحسب غير ذلك ممكناً اليوم في ديار الغربة ومع بعد الشقة بين العازفين بحسب ما هو مشار إليه في أماكن الاستديوهات. أما أبو مراد وعائشة رضوان فلا أحسب العازفين معهما يعتمدون على النوتة، على الأقل في الحفلات التي حضرتها.
أما عن قماشة أصوات المؤدين فقد تحدثنا كثيراً عن هذا الشأن في السابق، والقول الأوسع (إن لم نحتسب الأكثرية الساحقة من الصمت) إن القماشة ليست ما يصنع بنا الطرب، أو ليست الأساس فيه، بل حسن الأداء وأفانينه المضبوطة بقواعد النسق الموسيقي والذوق الفني. لذا فليست تسوؤني خامات أصوات المؤدين، بل ما يسوؤني هو عدم ضبط اللهجة والنَفَس وما يلوح لي تردداً أو حيرة في القرارات، فضلاً عن الاكتفاء بالترداد،
ولو كان المقصود هو تكرار حرفية الأعمال أما كان أفضل لو تمت اعادة تنقية بعض الأسطوانات القديمة وتردادها بأصوات وآلات أهلها؟ إذاً لا أحسبه المقصود، بقدر ما إن للعمل هدفاً، ألمح إليه أبو العلاء، في توكيد ذات في دار هجرة، حيث تعاني من مشكلتين: الانقطاع عن الارث، الذي قد تطال صورته وليس روحه في ما هو سائر من أغانٍ وتسجيلات لا تتم مقارنتها بأخرى، والمقارنة مع نتاج أهل الغرب الموسيقي، وهو على ما نعلم وفرة وضخامة وضبطاً وجمعاً. لذا فإنني أرى في خطوة الأخ هشام خطوة مباركة، لأنها دليل تمكين الانترنت للناس من الحوار، رغم المسافات، وهو ما سيسمح بتطوير الانتباه إلى أهمية روحية الأعمال وليس فقط صفاء تسجيلها.

ما قد أوده إذاً هو استغلال صلة الوصل بهؤلاء الإخوة الكرام من أجل دعوتهم إلى الاسهام في الحوار، بشأن عملهم (وهم بخفايا ظروفه و"عقيدته" أعلم)، وكذلك بالدكتور الباحث في الموسيقى العربية في العصر الوسيط، جورج صوى، لدعوته إلى تثقيفنا بما هو به مختص، على أنني أسارع فأسجل، إلى الملاحظات، التي لا تقتصر على ما أشار إليه أبو العلاء، حول الكتيب ولست أحسب كاتبه دقق فيه طويلاً، بل كذلك ملاحظة على مفهوم العصر الوسيط بالنسبة إلى ثقافة مشرقية، لا يعني لها هذا المفهوم، المنطبق على تقسيم حقبات التاريخ الأوروبي حصراً، أي شيء.