PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : أحجية بسيطة - من المطرب؟



kabh01
06-04-2008, 13:48
إسمحوا لي بالإبتعاد قليلا عن جو المنتدى التقليدي وأضع بين مسامعكم أحجية بسيطة ليس فقط لتحزرونها لا بل لتستمتعوا قليلا بصوت فتىً لم يتجاوز العاشرة وأيضا لإفتعال بعضاً من الحركة والنشاط والتفاعل. وهذا التسجيل عمره فوق الثلاثة عقود مأخوذ من جلسة خاصة ضمت سميعة وموسيقيين جاءوا للإستماع إلى هذا الفتى وإلى أشياء أخرى طبعا.

ملاحظة: هذه الحزورة موجهة للجميع ما عدا الشاب عمرو لأنه يعرفها وقد اسمعته إياها من قبل;)

أبو علاء
06-04-2008, 13:59
إذا كان صاحب الصّوت لم يجاوز العاشرة ساعة التّسجيل وعمر التّسجيل هو ثلاثة عقود أو نيّف، فإنّي من البداية خارج عن هذه المسابقة.

أبو علاء
06-04-2008, 14:07
أنا خارج المسابقة، لكن ما شاء اللّه ؛ هل يعقل أن يكون هذا الفتى كبر فضاع بين المجاهيل أو صار واحدا من مطربي المقاصف الّذين تعدّدت أسماؤهم و"فنّهم" واحد، وهل من مصير ثالث غير هذين لمن ولد بعد سنة ستّين وتسعمائة وألف ؟

محمد جبر
06-04-2008, 17:46
** أيمكن أن يكون هذا الذي سمعناه بداية من بدايات حمام خيري ؟ أميل إلى هذا .

Ahmad Saleh
07-04-2008, 00:24
** أيمكن أن يكون هذا الذي سمعناه بداية من بدايات حمام خيري ؟ أميل إلى هذا .

خامة حمام مختلفة كلياً كما أنه لم يتجاوز العقد الثالث بعد
لذلك أستبعد هذا الاحتمال

أرجح أن يكون من المجاهيل

لكن السؤال المطروح هنا و بالعامية :
الواد ده إمتى اتعلم يعمل كل ده ؟؟

zbader
07-04-2008, 12:31
من الصعب تحديد هوية الصوت و المؤدي في العاشرة من عمره حيث أن الصوت يتبدل بشدة بعد البلوغ
من طريقة الأداء و اللفظ يبدو أن الصبي لبناني أو من مناطق سوريا القريبة من الحدود اللبنانية
خلاصته: لم أتعرف على صاحب الصوت

kabh01
07-04-2008, 22:17
أنا خارج المسابقة، لكن ما شاء اللّه ؛ هل يعقل أن يكون هذا الفتى كبر فضاع بين المجاهيل أو صار واحدا من مطربي المقاصف الّذين تعدّدت أسماؤهم و"فنّهم" واحد، وهل من مصير ثالث غير هذين لمن ولد بعد سنة ستّين وتسعمائة وألف ؟


فعلا ما شاء الله يا ابا علاء حدسك في محله. فقد كبر "نور الدين عثمان" ومازال صوته جميلا ونقيا و أنضج مما قبل من عدة نواح أهمها الثقافة وملكة الإنتقال ولكن لم يبرز لأسباب يطول شرحها معظمها عائلي بحت. على كل الأحوال كان قد ظهر في أوائل الثمانينات مع أخيه ووالده وخاله في البرنامج التلفزيزني اللبناني المشهور في حينها "أستوديو الفن" وكان قد لاقى إعجاب لجنة التحكيم التي كان فيها أبرز موسيقيي ذلك الحقبة و منهم زكي نا صيف ووليد غلمية وروميو لحود ورفيق حبيقة وعبد الغني شعبان وآخرين من أساتذة الموسيقى في الكونسرفاتوار واجمعوا على أنه سوف يكون له ولأخيه الأصغر مستقبلين زاهرين. وعلمت بأن والدهما رفض بأن يتبناهما التلفزيون وذلك من خلال إحتكارهما من قبل المخرج سيمون أسمر آنذاك. وكان زوج عمتهما صديقا للشيخ صلاح رحمه الله وكان يردد أحيانا في بطانته فعرفه عليهما و إحتضنهما الشيخ وعلمهما أصول النغم مركزا على الإنشاد الديني وقراءة القرآن. وفي أواسط الثمانينات عندما كان الشيخ صلاح عضوا في لجنة التحكيم لمسابقة القرآن الكريم في مكة المكرمة رشح أسم نور الدين ليدخل في المسابقة في فرع حفظ جزء واحد مع حسن الصوت وفاز نور الدين بالمرتبة الأولى على منافيسيه من جميع أقطار العالم بما فيها مصر الحبيبة. وقبض جائزة مالية وقدرها عشرة آلاف ريال سعودي في حينها. ومن بعدها أصبح مشهورا على الصعيد المحلي فقط ينشد الأناشيد الدينية و الإبتهالات ويرتجل كثيرا وكان يصاحباه أخويه باسم و الأصغر الذي نسيت إسمه وكلاهما جميلي الصوت والحس.

للأسف لا يوجد لهم أثر الآن غير في إحياء الموالد والأناشيد وأعتقد بانها شحت ايضا. و قد علمت مؤخرا بأن نور الدين - صاحب الملف أعلاه - مريضا بكليتيه و يخضع لغسيلهما أسبوعيا شفاه الله وعافاه. ولحسن الحظ فقد منيت بعدة تسجيلات بصوته وصوت أخيه باسم وفيها ما يدمع العين ويسر القلب ويطرب والسمع ومرفق أدناه ملفا جميلا لهما عندما كانا يسمعا الدرس للشيخ صلاح رحمه الله وهنا نور الدين عمره أكبر بسنتين أو ثلاثة ويمكنكم ملاحظة ذلك جيدا ففي هذه السن تكون بداية البلوغ وينصح بعدم الغناء على الطبقات العالية.

في هذا الملف يبتهل نور الدين درة الشيخ أبو العلاء محمد "يا من إذا قلت يا مولاي لباني" وينشد وأخيه نشيد إلهي وهذا الأخير يفرد فيها و ايضا سوف تلاحظون الفرق الواضح بيت الصوتين خصوصا عندما يبتهل الفتى باسم إبتهال " الله ربي ولم اشرك به أحدا" . وفي آخر الملف تستمعون لصوت والدهما القوي عند الطبقات العالية. وأخيرا صوت عمهما لأقل من دقيقة وينتهي الملف.
أرجو لكم طيب الإستماع
;)

أبو علاء
07-04-2008, 23:32
لا تحجب عنّا أيّ تسجيل تملكه لهذا الفتي يا ابا كرم.

أبو علاء
07-04-2008, 23:52
الحمد للّه أنّي عشت إلى حين سماع صوت مثل هذا الصّوت وصاحبه فتى في سبعينات القرن العشرين ؛ لم يضع الأمل إذن في بقاء هذا الفنّ وفي من عساهم يحملون لواءه بأصواتهم لا بأقلامهم كما حملناه نحن، وذلك أضعف الإيمان.
لولا ما وصفت من موانع يا أبا كرم وغيرها ممّا قد لا تعلمه لكان هذا الفتى خليفة محمّد عمران ولكان "العصا" وسلفه "العصيّا".
يا لها من مفارقة أن ينشأ مثله في أسرة تشير كلّ الدّلائل إلى أنّها راسخة القدم في فنّ الغناء والإنشاد حتّى لمن لم يوهب من أفرادها صوتا بنفس القدر من الحسن، وأن تكون تلك الأسرة هي الحائل دون مضيّ موهبته الفذّة إلى مداها.

علاء الدين
08-04-2008, 00:29
مساء الخير
أولا شكرا للأخ kabh01 على هذه الأحجية الغاية في الطرب ,ولعل هناك المزيد منها انشاء الله .
أحببت أن أكتب انطباعي عن هذه الموهبة الرائعة ,بثلاث ملاحظات :
1 إن طريقة أخذ النفس لدى هذا الطفل بين المقاطع مذهلة ,وهذا ليس بالأمر الهين حتى على المحترفين فكان "معلم بحق "
2 الملاحظة الثانية ورغم أنه طفل فكان أدائه في القرار ملفتا , وبدون ارتباك ,وبشكل عفوي
3 الملاحظة الثالثة أنه يملك حس الدعابة بترديده كلمة انشاء الله كما يفعل الأستاذ وديع الصافي ,وهنا يتمتع هذا الطفل بذكاء ورغبة في السيطرة على ذهن المستمع وامتلاك سمعه وهي من صفات المطربين الكبار .
خسارة أنه لم يكمل ,وكم من الأصوات خسرناها بغض النظر عن الأسباب .
شكرا مرة أخرى ,ولا تبخل علينا بهذه الأحاجي الجميلة .
مع أطيب التمنيات

kabh01
08-04-2008, 10:44
لا تحجب عنّا أيّ تسجيل تملكه لهذا الفتي يا ابا كرم.


تكرم يا أبا علاء. سأرفع لكم كل ما أملك حالياً وعند حصولي على التسجيلات الأخرى سوف أفعل كذلك إن شاء الله.

أبو كرم

Najib
08-04-2008, 16:28
شكرا يا ابا كرم

اضيف هذا الصوت الى نفس اللأئحة التي تنتمي اليها لبيبة توما من الناس ذوي القدرات المذهله

ولكن الحمد لله انه ابتعد عن سيمون اسمر فالف مكثة في الظلمة ولا شهرة تلفزيون وسيمون اسمر

Najib
08-04-2008, 19:56
For those of you who joined this thread late this is a kid from Tripoli recorded nearly thirly years ago.

A miracle of a voice a mini sheikh Omran if you want.

A million thanks to Hilal for these fantastic recordings.

3amr
08-04-2008, 21:32
أنا رأيي بالطفل يعرفه أبو الكرم مني شخصيا، و قد تكلم الجميع هنا فلا أرى لي زيادة على كلامهم.

بقيت ثلاث مسائل:

أولا، ما لكم تتعاطون معه كأن صوته انتهى أو لم يستعمل، هو و إن لم يشتهر، ألا أنه أصبح قارئا ممتازا، و هو ما زال في ريعان شبابه، إلا أنه مريض للغاية، شفاه الله.

ثانيا، أهله لم يقفوا عائقا بمعنى العائق، و إنما حالوا دون احتكاره من قبل التلفزيون و سيمون أسمر بما كان سيحوله إلى جورج وسوف جديد (أي حشاش و سكير و ملحقات ذلك، مع صوت كان صوتا في الزمان و فسد).

ثالثا: ما لكم تكررون إسم محمد عمران، و تريدون منه أن يصبح عمرانا جديدا، و هو لا يمت له بأي صلة في الأسلوب بتاتا، و إنما هو من القلائل جدا الذين ساروا في مدرسة الشيخ صلاح، و ما استنساخه التام (مع فرق في العجلة التي هي من طبع الطفولة) لأداء الشيخ صلاح في "يا من إذا قلت يا مولاي" إلا خير دليل، فهي صورة طبق الأصل بقفلاتها و نقلاتها، و حتى الحركات المعقدة في الحنجرة التي لا يجيدها البالغون و لا المطربون من ترجيع و تقديم للصوت قبل القفلات و ما شابه ذلك من حركات (و قد سمعت حسبما أذكر تلاوة قرآنية له، خدعتي حتى سلمت أنه الشيخ صلاح، و أنا المدمن على صوته، لم أميز، و إنما بدأت أشك عندما لاحظت بعض الزلات التي تخرج عن عادة الشيخ صلاح، و اختلاف الصوت). و الموال الذي أرفقه للتو أبو الكرم يأتي للتأكيد (لاحظوا تكرار الـ"يا" في الدقيقة الثالثة و الثانية السادسة عشر).

بالنسبة للموضوع الذي ذكره الجميع، و هو المفاجأة بوجود هكذا مواهب في زماننا. تخيلوا معي لو كان هذا النتاج الفني الهائل الموجود في منتدانا هذا، بمتناول أحدنا، يسمعه لأولاده طول النهار، حتى يتشبعوا به، و يربوا عليه، و تصوروا لو كان ولد أحدكم من الله عليه بالصوت و الأذن، أفلا نحصل إذا على معجزة فنية؟ في زماننا القدرة على إنتاج مطربين قديرين للغاية، إلا أن عدم انتشار هذه المادة الفنية، و عدم وجود سوق (إن جاز التعبير)، إنما يحول دون استغلال الأصوات و المواهب الموجودة بما يتماشى مع ما نحب و نرغب.

Ahmad Saleh
08-04-2008, 23:16
أخواني الأعزاء عندما سمعت صوت هذا الفتى المذهل هو و أخوه تذكرت السيد فؤاد خانطوماني فالخامة و البحة و العرب و الأداء بشكل عام شبيه جداً بالخانطوماني و أقرب منه فضلاً عن محمد عمران
و خصوصاً السكتات
ما رأيكم ؟

أرجو من أخونا أبو كرم رفع تسجيلات حديثة سواء لنور الدين أو باسم حتى نرى ما آل إليه صوته

kabh01
09-04-2008, 09:07
شكرا أيها الأحباب على تعليقاتكم المفيدة فرغم معرفتي بنور الدين التي اقتصرت على فترة قصيرة جدا في الثمانينات فقط لقد لفتم نظري إلى أشياء عدة لم أستدركها من قبل. أما موضوع مقارنة صوته وأداءه بآخرين فأراها غير ملائمة وخصوصا في هذه السن رغم أنه نشأ وترعرع ونهل علومه النغمية و تقنية الإنتقال والتحكم في مدرسة الشيخ صلاح الدين كبارة رحمه الله. و المراد هنا بأن الحكم عليه في هذه السن المبكرة سوف يكون ربما سابق لأوانه فالصوت و الأداء والروح (وهذه مهمة جدا) وربما حتى الأسلوب يتغيرون مع الوقت ومع الخبرة

أما بالنسبة لطلب الأخ الكريم أحمد صالح ففي الحقيقة سبقتني الى ذلك فقد كنت قد حولت ملفا لكي أكمل مادة الشريط هنا ولنفس الغرض لكي نسمع صو تيهما في سن ما بعد البلوغ. وهو يجمع بين الأخوين ينشدان فيه توشيح "شهر التقى" من ألحان الشيخ صلاح الدين رحمه الله وهما شابان يافعان. وهنا يمكننا رؤية أو التعرف على ماذا اختلف في صوتيهما، ولا أعتقد الكثير، لا بل أقول بأنهما قد نضجا و"الخشونة" المضافة طبيعيا و "العرض" (اذا أحببتم) قد أضفيتا أبعادا جديدة فيهما. ولا حظوا هنا تحكم نور الدين بصوته من الجواب الى القرار وبالعكس

وكما أسلفت في شرائط سابقة بأن الحكم على الصوت وخامته فقط لا يعطينا صورة متكاملة فهناك حسن الأداء و التفنن في الإنتقال الصحيح من دون نشاز و الرجوع و الإرتكاز الصحيح والتحكم بالنفس والصعود والهبوط وإجادة القفلة الخ، بما يعرف بالصوت "المثقف"، وفوق ذلك كله هو التطريب والله أعلم

ولن أطيل عليكم، هاكم هذه العينتين من صوتيهما بعد سن البلوغ

أبو كرم

Najib
09-04-2008, 19:33
عمر العزيز

انا ما قصدت شبه الصوت بعمران ولكن شبه الحالة

فعمران كان مجهولا مغمورا كما الحال مع نور الدين وهذا وجه الشبه

اما من ناحية الإداء والصوت فبالتأكيد هو تلميذ نجيب للشيخ صلاح الدين رحمه الله ويظهر بوضوح ان هذا الانسان قد شرب من النبع بل كثّر من الشرب

وذكّرني صوت الشيخ صلاح الدين الذي تسمعه يرد في التسجيل بتساجيل ام كلثوم الفتيّه حيث تسمع صوت الشيخ زكريا بين المذهبجيه

أبو علاء
09-04-2008, 21:58
أولا، ما لكم تتعاطون معه كأن صوته انتهى أو لم يستعمل، هو و إن لم يشتهر، ألا أنه أصبح قارئا ممتازا، و هو ما زال في ريعان شبابه، إلا أنه مريض للغاية، شفاه الله.


ليس مرض نور الدّين، ولا يسعنا إلاّ أن نتمنّى له الشّفاء، أو ما مضى من عمره سواء أكان قليلا أم كثيرا ما يدعو إلى الحسرة، ولا مدى استعماله هو لصوته أم لا، بل أن يكون ذا موهبة فريدة كهذه برزت بشائرها على هذا النّحو المبكّر ولم يكتب له أيّ نصيب من الذّيوع، فكم مستمعا سمع قراءاته الّتي تشير إليها وإنشاده عداكما أنت وأبي كرم وقلّة من معارفه ؟ ثمّ لا تنس يا عمرو أنّ مثل هذا الفنّ إن وما يقترن به من طاقات ومواهب إنّما يحيى وينمو على قدر خروجه للنّاس يغتني من حسن تلقّيهم له قدر اغتذائه من "موارده الذّاتيّة" ومراجعه ممثّلة بشيوخه وأساتذته، وليس أدلّ على ما أقول من أنّ الملفّ الأخير الّذي رفعه هلال لنور الدّين في سنّ متقدّمة بالقياس إلى الملفّ الأسبق أقلّ مدعاة للانبهار رغم جودة الأداء هنا أيضا، ولو كان هذا الملفّ الآخِر أوّل ما عرض على مسمعي من نتاج نور الدّين لاستحسنت الصّوت والأداء دون الوقوف عنده فوق ما يقتضيه المقام.

ما لكم تكررون إسم محمد عمران، و تريدون منه أن يصبح عمرانا جديدا، و هو لا يمت له بأي صلة في الأسلوب بتاتا، و إنما هو من القلائل جدا الذين ساروا في مدرسة الشيخ صلاح، و ما استنساخه التام (مع فرق في العجلة التي هي من طبع الطفولة) لأداء الشيخ صلاح في "يا من إذا قلت يا مولاي" إلا خير دليل

أعرف أنّك لست من أشدّ النّاس إعجابا بمحمّد عمران لكنّي لم أكن أتصوّر المقارنة ستسوؤك إلى هذا الحدّ لاسيما أنّ من لا يخالف في قيمة ذلك المقرئ والمنشد الفذّ لا يشكّ في أنّ هذه المقارنة مدح ما بعده مدح.:)
الحقيقة أنّي لم أقصد عند ذكر محمّد عمران وجود شبه في معدن الصّوت أو في الأسلوب وإنّما ذكرته لأنّه آخر المنشدين العظام في تقديري ولد قبيل انتصاف القرن ووافته المنيّة قبيل تمامه، وغاية ما قصدت أنّ طفلا يجتمع عنده ما اجتمع لنور الدّين من عذوبة الصّوت وثباته وتمرّس صاحبه بأفانين القول المنغّم وهو لا يزال في العاشرة لا يمكن أن يكون شانه حينما يصير كهلا أقلّ من شأن منشد عظيم مثل محمّد عمران إن لم يتفوّق عليه.

3amr
09-04-2008, 22:32
قد وضعت الأمور في نصابها يا أبا العلاء، لكن توضيحان،

لا نتخيل من شغلته هموم الحياة و مشاغلها يصل إلى التفرد الحاصل لمن تخصص في الإنشاد و التلاوة، و هم لم يزالوا في مصاف الهواة، و الحقيقة أننا بحاجة إلى خمسين أو ستين من نور الدين و باسم، حتى نحصل على واحد يصل إلى الكم الإبداعي المطلوب لإنشاء مدرسة إنشادية، أو الوصول إلى القمة في الأداء في مدرسة موجودة.


أعرف أنّك لست من أشدّ النّاس إعجابا بمحمّد عمران لكنّي لم أكن أتصوّر المقارنة ستسوؤك إلى هذا الحدّ لاسيما أنّ من لا يخالف في قيمة ذلك المقرئ والمنشد الفذّ لا يشكّ في أنّ هذه المقارنة مدح ما بعده مدح.

معاذ الله أن تسوءني المقارنة.
بل أنا من أشد الناس إعجابا بالشيخ عمران، صوتا و دراية و إبداعا، و تعليقاتي في القسم الديني تشكل دليل على ذالك، بما قدمت صوته على صوت أم كلثوم، و قدمت فنه على كل من عاصره من المنشدين (باستثناء وحيد). و إنما قل استماعي له بعدما زاد استماعي لعلي محمود و الشيخ صلاح، و بعدما بدأ الأسلوب "العبد وهابي" إذا جاز التعبير (و أنا لا اشير إلى عبد الوهاب شخصيا، و إنما إلى ما تبعه من موسيقى الخمسينات و الستينات، النهاوندية التمغيطية إصطلاحا) يزعجني و يثنيني عن كثرة الإستماع، و أنا لست مرتاحا في نسبة الشيخ عمران إلى تلك المدرسة، إلا أن ملامحها موجودة، و يكفي أن أقول، أن في تلاوة التحريم كلها، لا أطرب إلا لجملة لحنية واحدة، و هي التي خرجت من أنفه، مع إدراكي للإعجاز الوارد في الكثير الكثير من الجمل الأخرى، بينما وجدت الطرب بتعريفي كاملا عند الإسمين المذكورين. المسألة إذن مسألة اسلوب فقط، و ليس جدالا على القيمة، و هذا بالضبط ما دفعني إلى إستنكار المقارنة، فهي و إن رفعت قيمة المذكور إلى فوق ما يستحق (إذا أردنا التجرد)، إلا أن الإختلاف الهائل في الأسلوب، مع التجاهل التام لإسم الشيخ صلاح الذي يستنسخان أداءه حرفيا، بدا لي كمن يتجاهل فيلا في غرفة الجلوس.
اخيرا، فإن التفريق بين الإستغراب و الإستهجان كتابة يصعب لغياب نبرة الصوت التي تدل على المعنى المراد.
أردت فقط أن أوضح موقفي، و أرجو أن أكون وفقت.

أبو علاء
10-04-2008, 00:48
بالنسبة للموضوع الذي ذكره الجميع، و هو المفاجأة بوجود هكذا مواهب في زماننا. تخيلوا معي لو كان هذا النتاج الفني الهائل الموجود في منتدانا هذا، بمتناول أحدنا، يسمعه لأولاده طول النهار، حتى يتشبعوا به، و يربوا عليه، و تصوروا لو كان ولد أحدكم من الله عليه بالصوت و الأذن، أفلا نحصل إذا على معجزة فنية؟ في زماننا القدرة على إنتاج مطربين قديرين للغاية، إلا أن عدم انتشار هذه المادة الفنية، و عدم وجود سوق (إن جاز التعبير)، إنما يحول دون استغلال الأصوات و المواهب الموجودة بما يتماشى مع ما نحب و نرغب.

معذرة، فقد فاتني تأكيد تأييدي التّامّ لهذه المقالة ؛ ولكن لا تؤاخذوني بسهوي فإنّي لم أجد الوقت حتّى للرّدّ على ما وصلني من رسائل خاصّة هذين اليومين.