PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : وفيات الأعلام



oulidha
08-04-2007, 12:20
Ali Sriti passed away 7avril 2007


The world of the music have just lost one of its Masters who, his life during, knew to inculcate the good values to his disciples at the same time as the love of true, the good music
It will have marked a whole century by its serious, its abnegation and especially the education which it knew to give to pupils become since the largest artists of this country. It acts of Mohamed Mejeri, Anouar Brahem, Mohamed Zinelabidine, Moëz El Ouakdi, Noureddine El Béji, Lotfi Bouchnaq and Leïla Hjaïej, the last "pupil" with whom it went up on scene. From 2000 to 2005, Leïla and its Master gave spectacles a little everywhere in Tunisia of which "Achouek" with Ennejma Ezzahra. Their agreement gave again pleasure with this lutist except par which was not assembled on scene since "the Return of Tarab" in December 1993. Blow, the spectacles are followed: festival of Hammamet, three times of continuation; festival of Médina, three times also; Carthage 2005: Al Ebdellya opening; and finally the last spectacle: Rouhanyet with same Leïla Hjaïej, during the Ramadan 2005. It will say of him: "It was my Master, I owe him much. Its knowledge is unlimited and its pedagogy without equal. With him, the repetitions lasted of the whole months. It was a perfectionist ".
As for Lotfi Bouchnaq, which never really left its Master and with which it continued to return visit during its disease, it remembers his very first tele appearance at Ali Sriti. It acknowledges us that it was the example to be followed, in his teaching, its generosity, its discipline dictated by a healthy life and an exemplary behavior. Ali Louati wrote in 1993 at the time of the "Return of Tarab" (it directed the Center of the Arab and Mediterranean musics then): "Today, we celebrate `` a tarab retrouvé' ' traditional and pure with one of the largest Arab musicians, player of lute, marvellous pedagogue and highly skilled violin maker: Ali Sriti, a large Master of our music ". As for Anouar Brahem which requested the teaching of Ali Sriti, he will say: "I was, in fact, far from suspecting the impact determining which this initiative was going to have on my life of musician". And to add: "During more than four years, it accepted me voluntarily tous.les.jours, four years of an extraordinary intensity during which I learned how to perceive the major direction of the Arab music by the means of the report/ratio of Master with disciple!". It is that, and even more, the life, generosity, pedagogy, the discipline, the love of the Arab music at this discrete and humble man. Admittedly, the African proverb applies in this case: "When an old man dies, it is a library which burns", but with Ali Sriti, the disciples are so numerous and succeeded so well thanks to its teaching which we will say: that which leaves behind him so gifted children and so well trained did not die (khlif Elli my met!). Peace with its heart!
Translated from the journal
La Presse de Tunisie 8-4-07


Ali Sriti & Mohamed Abdelwahab

أبو علاء
08-04-2007, 13:43
شكرا سي مراد على الجهد المبذول.
لقد كان علي السريتي الّذي توفّي أوّل أمس عن سنّ سبعة وثمانين عاما علما بارزا من أعلام الموسيقى في تونس وأحد آخر ممثّلي المدرسة الكلاسيكيّة الشّرقيّة في عزف العود، ولئن صحّ تتلمذ الكثير من العازفين والمغنّين التّونسيّين الّذين اشتهروا هذه الأيّام على يدي المرحوم السريتي، وقد ذكر مقال جريدة لابريس عددا منهم، فإنّ العديد منهم قد غدوا "أبناء غير بارّين" فنّيّا إذ نهجوا نهجا غير نهجه بل على نقيضه تماما حتّى ليكاد يكون غير لائق ذكرهم في هذه المناسبة وعلى أيّ حال لا يجوز ذكرهم على النّحو الّذي جاء به المقال، فأين أنور براهم ومحمّد زين العابدين ولطفي بوشناق من علي السريتي ؟ شتّان ما بين مذهب كلّ من هؤلاء في العزف أو الغناء. وها هو ذا النّصّ الأصليّ الّذي نقل عنه الأخ مراد، ومو من جريدة لابريس التّونسيّة النّاطقة بالفرنسيّة في عددها الصّادر اليوم :


Ali Sriti n’est plus
La grande école et l’école des grands
Le monde de la musique vient de perdre un de ses maîtres qui, sa vie durant, a su inculquer les bonnes valeurs à ses disciples en même temps que l’amour de la vraie, la bonne musique.

Il aura marqué tout un siècle par son sérieux, son abnégation et surtout l’éducation qu’il a su donner à des élèves devenus depuis les plus grands artistes de ce pays. Il s’agit de Mohamed Mejeri, Anouar Brahem, Mohamed Zinelabidine, Moëz El Ouakdi, Noureddine El Béji, Lotfi Bouchnaq et Leïla Hjaïej, la dernière «élève» avec qui il est remonté sur scène. De 2000 à 2005, Leïla et son maître ont donné des spectacles un peu partout en Tunisie dont «Achouek» à Ennejma Ezzahra.
Leur entente a redonné du plaisir à ce luthiste hors pair qui n’était pas monté sur scène depuis «le Retour du Tarab» en décembre 1993. Du coup, les spectacles se suivent : festival d’Hammamet, trois fois de suite; festival de la Médina, trois fois également; Carthage 2005 : ouverture d’Al Ebdellya; et enfin le dernier spectacle : Rouhanyet avec la même Leïla Hjaïej, pendant le Ramadan 2005. Elle dira de lui : «C’était mon maître, je lui dois beaucoup. Ses connaissances sont illimitées et sa pédagogie sans égale. Avec lui, les répétitions duraient des mois entiers. C’était un perfectionniste».
Ali Sriti et Mohamed Abdelwahab

Quant à Lotfi Bouchnaq, qui n’a jamais vraiment quitté son maître et à qui il continuait de rendre visite pendant sa maladie, il se rappelle sa toute première apparition télé auprès de Ali Sriti. Il nous avoue que c’était l’exemple à suivre, dans son enseignement, dans sa générosité, dans sa discipline dictée par une vie saine et un comportement exemplaire.
Ali Louati écrivait en 1993 à l’occasion du «Retour du Tarab» (il dirigeait alors le Centre des musiques arabes et méditerranéennes) : «Aujourd’hui, nous célébrons ‘‘un tarab retrouvé’’ classique et pur avec un des plus grands musiciens arabes, joueur de luth, merveilleux pédagogue et luthier émérite : Ali Sriti, un grand maître de notre musique».
Quant à Anouar Brahem qui sollicita l’enseignement de Ali Sriti, il dira : «J’étais, en fait, loin de soupçonner l’impact déterminant qu’allait avoir cette initiative sur ma vie de musicien». Et d’ajouter : «Pendant plus de quatre années, il me reçut bénévolement tous les jours, quatre années d’une extraordinaire intensité durant lesquelles j’ai appris à percevoir le sens profond de la musique arabe par le biais du rapport de maître à disciple!».
C’est cela, et encore plus, la vie, la générosité, la pédagogie, la discipline, l’amour de la musique arabe chez cet homme discret et humble.
Certes, le proverbe africain s’applique dans ce cas : «Quand un vieillard meurt, c’est une bibliothèque qui brûle» , mais avec Ali Sriti, les disciples sont si nombreux et ont si bien réussi grâce à son enseignement que nous dirons : celui qui laisse derrière lui des enfants si doués et si bien formés n’est pas mort (Elli khlif ma met!). Paix à son âme!
Ali OUERTANI

أبو علاء
08-04-2007, 14:09
ثقافة/موسيقى/وفاة الفنان الموسيقي علي السريتي في ذمة الله

تونس 6 افريل 2007 (وات) فقدت الساحة الفنية التونسية احد اعلام الموسيقى في تونس وهو الفنان الاستاذ على السريتي الذى توفي يوم الخميس عن سن تناهز 88 عاما.
ويعد الفقيد على السريتي عازف عود ماهر وملحن مشهور كان له الفضل في تخريج اجيال من الموسيقيين المبدعين من خلال مواكبته على امتداد اكثر من ستين سنة للنشاط الموسيقي في بلادنا.
ولد على السريتي سنة 1919 بتونس العاصمة (نهج القبي بالمدينة العتيقة). وبدا تاهيله الموسيقي صغير السن امام ناظرى والده الذى شجعه على الاستماع الى الموسيقى العربية الكلاسيكية فتشبع باعمال كبار الموسيقيين في مصر امثال السيد درويش ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وزكرياء احمد.
كما تاثر في عزفه على الة العود بالمدرسة التركية تعلم على يدى الشيخ عبد العزيز جميل احد شيوخ الفن والمالوف الى جانب صناعة العود.
ونشات ذائقة على السريتي الموسيقية وسط مناخات متنوعة ومتكاملة من مالوف تونسي الى تواشيح وقصائد وادوار عربية اضافة الى سماعيات ولونغات تركية واجه الجمهور لاول مرة في سن الحادية عشرة من خلال اداء وعزف قصيد "يا شراعا وراء دجلة يجرى".
وكان قد التحق في سنة 1935 بالرشيدية ودرس بموازاة ذلك الترقيم الموسيقي لبعض الوقت عند احد الموسيقيين الاجانب.
وغادر الرشيدية ليتابع سنة 1937 دروس الفنان الكبير على الدرويش الحلبي بالجمعية الخلدونية فاخذ عنه الموشحات والادوار والمعزوفات العربية والتركية.
وبعد عودته من باريس التي اقام فيها سنوات قبيل الحرب العالمية الثانية اسس فرقة شباب الفن واشتغل جنبا الى جنب مع فنانين مثل قدور الصرارفي وابراهيم صالح وصالح المهدى.
وكلف سنة 1957 بمهمة بعث ثلاث فرق جديدة تابعة للاذاعة الوطنية يعد علي السريتي من ابرز وامهر العازفين على الة العود في العالم العربي واحد المساهمين في تكوين اجيال من العازفين والمطربين احتلوا مكانة متميزة في الساحة الموسيقية التونسية كالفنان لطفي بوشناق.
وبرز بصفته عازفا متميزا ومتخصصا في فن الارتجال والتقاسيم فساهم في تكوين الاصوات الغنائية معتمدا المواد والطرب والتطريب وبالتالي في الحفاظ على المرجعيات الموسيقية العربية الشرقية الاصيلة مثل الادوار والموشحات وبثها لدى العديد من الموسيقيين من مختلف الاجيال تفرغ بعد احالته على التقاعد لتكوين الموسيقيين من المحترفين والهواة في بيته حيث خصص جناحا لتلقين اصول العزف والغناء وتحفيظ المقطوعات الكلاسيكية الشرقية (سماعيات وموشحات وقصائد و ارتجالات).
وخلال هذه الفترة اشرف على السريتي على عرض "عودة الطرب" الذى قدم على امتداد شهر تقريبا بمركز الموسيقى العربية والمتوسطية بسيدى بوسعيد بمشاركة نخبة من امهر العازفين التونسيين منهم الفنان انور براهم وعلى عرض اخر بعنوان "عودة الطرب الاصيل" في اطار مهرجان المدينة بمشاركة الجامعية ليلى حجيج.
كما دعي لتقديم عروض بالخارج لاسيما في اليابان والولايات المتحدة الامريكية.
وحظي الفقيد على السريتي بتكريم سام حيث اسند له الرئيس زين العابدين بن علي الصنف الاكبر من الوسام الوطني للاستحقاق في ميدان الثقافة سنة 1999 .
كما اسندت له الجائزة التقديرية في ميدان الموسيقى سنة 1987 .

أبو علاء
08-04-2007, 14:11
لفنان الموسيقي علي السريتي في ذمة اللهhttp://www.raya.com/site/images/spacer.gif
http://www.raya.com/mritems/images/2007/4/6/2_239142_1_209.jpg
تونس - الراية - إشراف بن مراد: فقدت الساحة الفنية التونسية الفنان علي السريتي الذي توفي يوم الخميس عن سن تناهز 88 عاما.
ويعد الفقيد علي السريتي أحد اعلام الموسيقي في تونس وهو عازف عود ماهر وملحن مشهور كان له الفضل في تخريج أجيال من الموسيقيين المبدعين من خلال مواكبته علي امتداد أكثر من ستين سنة للنشاط الموسيقي في تونس.
ولد علي السريتي سنة 1919 بتونس العاصمة (نهج القبي بالمدينة العتيقة). وبدأ تأهيله الموسيقي صغير السن أمام ناظري والده الذي شجعه علي الاستماع الي الموسيقي العربية الكلاسيكية فتشبع بأعمال كبار الموسيقيين في مصر أمثال السيد درويش ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وزكريا احمد.
كما تأثر في عزفه علي آلة العود بالمدرسة التركية تعلم علي يدي الشيخ عبد العزيز جميل احد شيوخ الفن والمألوف الي جانب صناعة العود.
ونشأت ذائقة علي السريتي الموسيقية وسط مناخات متنوعة ومتكاملة من مألوف تونسي الي تواشيح وقصائد وادوار عربية إضافة الي سماعيات ولونغات تركية واجه الجمهور لأول مرة في سن الحادية عشرة من خلال أداء وعزف قصيد يا شراعا وراء دجلة يجري.
وحظي الفقيد علي السريتي بتكريم سام حيث أسند له الرئيس زين العابدين بن علي الصنف الأكبر من الوسام الوطني للاستحقاق في ميدان الثقافة سنة 1999 كما أسندت له الجائزة التقديرية في ميدان الموسيقي سنة 1987 .
http://www.raya.com/site/images/spacer.gif

theoudman
13-04-2007, 19:54
I was very saddened to hear of this great oud player and musicians death.
I have a video of a performance of his along with Anouar Brahem and Sonia M'barek that I am going to work on converting.
Does anyone else have any music of his?

أبو علاء
13-04-2007, 22:20
Layali Tunis (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?t=1904&highlight=%E1%ED%C7%E1%ED+%CA%E6%E4%D3)
This is an instrumental piece on the longa pattern in sikah huzam mode preluded by a taqsim by Sriti himself, from a concert given in Tunis towards the end of the nineties if I have a good memory (which I doubt). I attended the concert in question and recorded it with a mindisk recorder, hence the invasive rumours (claps, coughs, whispers...) of the persons who attended with me.]

theoudman
16-04-2007, 01:02
The link above is not working for some reason.
Here is one track from the performance I mentioned.

أبو علاء
16-04-2007, 11:32
Sorry! It's fixed now.

theoudman
16-04-2007, 18:50
Thanks, this file is incomplete. I have a longer version of the file (also seems incomplete), was that from you as well?

أبو علاء
16-04-2007, 19:27
It's definitely complete. It's just that I cut it at the end of the "tahmilah" just before Sonia Mbarek starts singing fihshi fayda nzid nkhabbi in the same mode.

theoudman
16-04-2007, 23:47
Ok this is the file I have...

أبو علاء
17-04-2007, 15:31
I've just realised that the file in the other thread was indeed unexpectedly incomplete and I apologize for that. Actually, what happened is that the original file on my pc (the one you uploaded here is a good copy thereof I suppose I previously uploaded in Zeryab) is in a higher bitrate and I had to convert it to a lower one before uploading it in the forum. Most probably, my converter, which is not a properly registered version, converted only part thereof and I uploaded it without noticing that reduction. What's funny is that in introducing the file I did clearly explain the contents thereof, namely the introductory taqsim and the longa-like instrumental piece. But, although Hilal Kabbarah requested the remainder of the recording (I thought he meant the whole concert from which it was taken), nobody mentioned that the uploaded file was incomplete. As a matter of fact, Bilal did metion the 3 minutes but I thought it was a way of expressing the idea of tarab being condensated in a very short period of time. Again, sorry about that. I'll replace the file with the original one, even though it's a bit bulky.

Najib
17-04-2007, 16:56
Victor,

The Hicaz file that you uploaded is absolutely wonderful, it's quite a long waslah rather than just a longa.

Thanks

misk
01-05-2007, 19:24
وهكذا تتساقط اوراق الشجر، وللاسف فاننى فاقد الامل فى ان تظهر اجيال عظيمة مرة اخرى. هل هى مصادفة؟، ام ان المواهب موجودة وكامنة فى ارضنا ولكن رياح الرداءة تعصف بها ولا تسمح لها بان تقوم. اة ثم اة منك ايها الزمن الغادر. عزائى للجميع.

bouraoui
26-09-2007, 07:34
بخصوص الفنان التونسي علي السريتي يبدو لي بانه و لئن لم ينهج العديد من تلاميذه على نهجه و اختاروا لانفسهم غير الموسيقى الكلاسيكية الشرقية فان سنيا مبارك بقيت وفية لنهجه
اليس كذلك

الفارابي
29-09-2007, 11:45
الفنّان سلمان شكر في ذمّة الله

نعت الأوساط الموسيقية الكردية العراقية الفنّان الكبير سلمان شكر ، حيث وافته المنية في بغداد مساء الأربعاء 26 ايلول سبتمبر 2007 عن 86 عاماً ، بعد مرض لم يمهله طويلاً .


سلمان شكر في سطور:
ولد سلمان بن شكر بن داود بن حيدر محمد علي لعائلة كردية في بغداد عام 1921 وعارض والده نزعة ولده الى الموسيقى ، ولكنه شق طريقه رغم الصعوبات فعمل عازفاً على آلة الكلارنيت في الجوق الموسيقي الذي أسسه الرائد حنا بطرس . التحق بدورة في معهد الموسيقى عام 1936 وتتلمذ على يد الموسيقار الشريف محي الدين حيدر بن علي وكان وفياً لمدرسته ولتوجيهاته. ثم درس الموسيقى العربية والة العود وتخرج من المعهد عام 1944 .
عُيّن استاذاً في المعهد لالة العود عام 1947 ، واستمر في عمله هذه ثلاثين عاماُ . ثمّ شغل منصب مستشار فني في وزارة الثقافة والاعلام كما وترأس اللجنة الوطنية للموسيقى لعدة سنوات ومثل العراق في مؤتمرات وندوات ومهرجانات كثيرة .
له الكثير من التسجيلات في دار الإذاعة والتلفزيون العراقية إضافة إلى تقديم العديد من العروض المنفردة لآلة العود في شتى أنحاء العالم .
من مؤلفاته الموسيقية ذات البعد التعبيري : الغجرية 1944, وادي الموت 1949 ,من وحيها 1952 , إضافة إلى القطعتين حورية الجبل ومهرجان في بغداد. كذلك مؤلفاته الُمصاغة على القالبين التراثيين السماعي والبشرف كسماعي ماهور 1949 , سماعي رست 1972 , بشرف شد عربان 1974 , سماعي نهاوند 1958 .
تتلمذ عليه العديد من الموسيقيين العراقيين كالأساتذة علي الأمام ومعتز محمد صالح البياتي وحبيب ظاهر العباس والمرحوم الأستاذ حسام الجلبي وعازف العود اليمني جميل غانم .
يعدّ سلمان شكر من أبرز عازفي واساتذة العود والموسيقى الشرقية في العراق في القرن العشرين وهو الى ذلك مؤلف وباحث موسيقى يُشار اليه بالبنان .


*يرجى ممن يهمّه الأمر مراجعة باب الموسيقى الآلية لسماع نماذج من عزف الفنان سلمان شكر .

رحم الله الفنّان وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه وتلاميذه الصبر والسلوان.

أخوكم
الفارابي

oudman
01-10-2007, 12:00
وفاة الموسيقار العربي صلحي الوادي عن عمر 73 عاماً
توفي صباح اليوم الموسيقار والمبدع الكبير صلحي الوادي مؤسس الفرقة الوطنية السمفونية السورية، عن عمر يناهز 73 عاماً .

وذكرت وكالة "سانا" السورية للأنباء أن جثمانه الطاهر سيشيع عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم من مستشفى الشامى بدمشق إلى جامع الروضة حيث يصلى عليه ومن ثم إلى مثواه الأخير.

وصلحي الوادي من أب عراقي وأم سورية ولد عام 1934، درس المرحلة الابتدائية في دمشق وأكمل تعليمه في مدرسة داخلية في الإسكندرية ثم سافر إلى بريطانيا حيث درس الموسيقى في الأكاديمية الملكية للموسيقى في لندن مركزاً على التأليف وقيادة الأوركسترا كما درس العزف على الكمان والفيولا.

وأسس صلحي الوادي المعهد العربي للموسيقا عام 1961 وظل يرأسه حتى عام 1991، حيث افتتح المعهد العالي للموسيقا وترأسه حتى عام 2002.

كما أسس الوادي الفرقة الوطنية السيمفونية السورية عام 1993 وكان قائد أول أوبرا تقام في سورية سنة 1995

وقدمت هذه الفرقة أول أوبرا في سورية "دايدو واينياس" لهنري بورسيل.

ولصلحي الوادي العديد من المؤلفات الموسيقية المسرحية والسينمائية والسيمفونية من أشهرها "حياتي أنت" لآلة التشيلو والاوركسترا السيمفونية.

وصلحي الوادي متزوج ولديه ثلاثة أولاد ،همسة وديالا و سرمد، وقد مثل سورية في العديد من بلدان العالم منها أميركا واليابان وروسيا وجميع الدول العربية
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته...كنت أعرفه شخصيا وكان انسانا مثاليا

zbader
01-10-2007, 14:26
له الرحمة و لكم جميعاً طول البقاء

مالي أرى الأعلام الفنية تتساقط تباعاً كورق الخريف
إنها سنة الحياة لا شك، و لكن التواتر كان كبيراً في الآونة الأخيرة
أمـــدّ الله في أعماركم

بحري
01-10-2007, 16:49
من المؤسف له ذهاب أولئك الشخصيات الفنية الكبيرة أمثال المرحوم
رحمه الله وقيض الله للفن من كان على شاكلته فهو وإن لم يكن مشتغلا بالجانب الموسيقي الكلاسيكي ولكن تبقى أهميته لحاجتنا أيضا لعلماء موسيقيين ملميين مبموسيقى الغرب الكلاسيكية
العزاء فيه ولذويه وأبنائه وشكرا للسيد الكريم الذي ذكر شيئا يسيرا عن مسيرة هذا الفنان الموسيقي

الفارابي
02-10-2007, 01:03
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته مع الأبرار والصدّيقين وألهم ذويه الصبر والسلوان . لم يعمّر المرحوم كثيراً ، وأترابه لا زالوا في قمّة عطائهم تعجق المسارح بأعمالهم الملفتة . لقد عرفنا المرحوم من خلال التلفزة السورية ومؤتمرات الموسيقى العربية المنعقدة في القاهرة حيث كان علماً من أعلام الموسيقى الكلاسيكية العالمية التي عرفته أمّة العرب في القرن العشرين .

تغمّده الله بواسع رحمته ولا أراكم مكروهاً بفنّان لديكم !

أخوكم
الفارابي

oudman
22-12-2008, 18:54
وفاة الملحن والمطرب السوري عبد الفتاح سكر

اخوتي انقل لكم هذا الخبر المحزن :

وفاة الملحن والمطرب السوري عبد الفتاح سكر
توفي الفنان الكبير عبد الفتاح سكر صباح اليوم عن عمر يناهز 78 عام.

وذكرت صحيفة الثورة " أنه سيشيع جثمانه عند صلاة العصر اليوم من منزله في قدسيا حيث يصلى عليه في جامع الشيخ محي الدين ويوارى الثرى في مقبرة ذي الكفل في سفح قاسيون.

والفنان عبد الفتاح سكر من مواليد دمشق عام 1930 بدأ حياته الفنية مطرباً, وفي عام 1946 سافر إلى القدس, ليقدم غناءه عبر إذاعتها, وبعد عودته الى دمشق عام 1948 عمل في إذاعة دمشق مطرباً ورئيساً لكورس الإذاعة وفي مطلع الخمسينات بدأ مسيرته ملحناً فقدم ألحانه لعدد كبير من المطربات والمطربين السوريين والعرب أهمها ألحانه للمطرب فهد بلان الذي استمر التعاون بينهما عشر سنوات وأثمر عن نحو 200 أغنية. وغنى ألحانه كبار المطربين العرب منهم محمد عبد المطلب وهدى سلطان ونور الهدى ونجاح سلام.‏

كما وضع موسيقا الكثير من البرامج والمسلسلات الإذاعية والتلفزيونية


تعرفت شخصيا على هذا الفنان الذي كان مثال الأخلاق والكرم رحمه الله

الفارابي
23-12-2008, 00:13
عبد الفـتّـاح سُــكّر *
1927- 2008

ولد عبد الفتاح سكّر عام 1927 (وليس عام 1930 كما تقدّم) في حيّ الميدان الدمشقي العريق لأسرة تعشق الموسيقى ، فكان يختلس عود أبيه ليجرّب عليه موهبته ، إلا أنّ تقاليد الأسرة قد منعت منه ومن أخيه وهيب عازف الكمان احتراف الفنّ إلا بعد أن صلب عودهما . وفي عام 1946 وحين كان سكّر في رحلة تجارية الى الأردن التقى مطرب الإذاعة الفلسطينية مصطفى المحتسب فسمعه الأخير يغنّي لحن القصبجي لأسمهان "يا طيور" فسأله ان كان على استعداد للعمل في الإذاعة الفلسطينية فأجاب أن نعم . وبعد أيام تلقّى دعوة رسمية من إذاعة القدس للمثول أمام اللجنة الفاحصة لاكتشاف مواهب الهواة - المكوّنة من فاضل الشوا (شقيق أمير الكمان سامي الشوا) والمطرب روحي الخماش والموسيقي يحيى السعودي - ففعل وغنّى أمامهم أغنية عبد الوهاب "يا ورد مين يشتريك" فنجح واعتمد مطرباً في إذاعة القدس .

ولم يكد عبد الفتاح الشاب يرتاح الى أنّ آماله أن يصبح مطرباً محترفاً توشك أن تتحقّق ، حتى وجد نفسه في أحد أيام شهر أيار مايو 1948 محمولاً وآخرين على عربة بريطانية مصفّحة أقلّتهم الى "جسر اللنبي" وألقت بهم من وراء النهر ، فعاد الى دمشق ليبدأ من جديد في إذاعتها مطرباً ثمّ ملحّناً . أوكل اليه رئيس الدائرة الموسيقية آنذاك في إذاعة دمشق شفيق شبيب تلحين أغنية للمطربة كروان بعنوان "غني لي يا بلبل" فلاقت نجاحاً لتضع عبد الفتاح في مصاف الملحّنين . عام 1952 لحّن موسيقى وأغاني مسلسل رمضاني نال شعبية كبيرة وراح يكتشف أنه خلق للأغنية الشعبية دون سواها نتيجة لمعايشته للألحان الشعبية التي أحياها المطرب مصطفى هلال وللألحان التي وضعها عبد الغني الشيخ . إلا أنه لم ينسى أنه عازف أيضاً فانضمّ الى "فرقة دمشق الموسيقية" من العاملين في الإذاعة السورية عام 1958 عازفاً على الكونتراباص .

ولم تأت الفرصة الحقيقية إلا عام 1960 حين التقى مطرب جبل العرب فهد بلان فأعطاه لحن "لأركب حدّك يا الموتور" أتبعها بلحن "جسّ الطبيب لي نبضي" لشعر معدّل ليزيد بن معاوية ، ثمّ "يا بنات المكلا" ذات الخصوصية اليمنيّة و"شفتا أنا شفتا" سجّلت كلّها على اسطوانات بيضافون ولاقت نجاحاً كبيراً . استقال سكّر من الإذاعة عام 1962 ليتفرّغ للعمل مع فهد بلان فكانت " تحت التفاحة" و"واشرح لها" و"يا ساحر العينين" و"يا سالمة" والأغنية الوطنية "صح يا رجال" إثر النكسة وغيرها الكثيرات . افترق سكر وبلان عندما قرر الأخير الاستقرار في القاهرة والجنوح الى الغناء المصري ، فنصحه صديقه ألا يفعل مبيّناً له أنّ قدراته تستقيم في الغناء الشعبي فلم يرتدع ، وكان أن أفل نجم الفهد بعد ذاك ولم يغنّ شيئاً علق أذهان الجمهور سوى لحن فريد الأطرش اليتيم له " ما قدرش على كده" .

في عام 1966 قدّم سكّر المطرب الناشئ موفّق بهجت في لحن " بابوري رايح رايح" و"يا صبحة" ثمّ ذياب مشهور في "يا بو رديّن" و"فوق عيني" وفؤاد غازي في " لازرعلك بستان ورود" و"ما ودّعوني" ! اللواتي لا زالت تغنّى الى الآن .

أما في السبعينات فقد أسند اليه الثنائي دريد ونـهاد تلحين موسيقى المسلسل التلفزيوني "صـح النـوم" ، واستمرّ التعاون معهما في برامج "وين الغلط" و"وادي المسك" و"ضيعة تشرين" .

وكان آخر ما شغل عبد الفتاح سكّر وظيفة رئيس الدائرة الموسيقية في إذاعة دمشق حتى خرج الى التقاعد .


* صميم الشريف : " الموسيقى في سوريا - أعلام وتاريخ " ، عدنان بن ذريل : "الموسيقى في سورية" ، بتصرّف .

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته مع الأبرار والصدّيقين !

أخوكم
الفارابي

شادي الالحان
13-01-2009, 16:04
منصور رحباني في ذمة الله

إيلاف من بيروت: توفي الفنان اللبناني الكبير منصور الرحباني صباح اليوم في مستشفى أوتيل ديو إثر سكتة قلبية.
وكان الفنان الكبير قد نقل الى المستشفى في 28 ديسمبر الماضي إثر إصابته بالرشح وبقي في العناية الفائقة لمدة ثلاثة أيام قبل أن يخرج منها، ويبقى تحت المراقبة في المستشفى، حتى فارق الحياة صباح اليوم بعد ان توقف قلبه.
هذا وقد بدأ أبناؤه الثلاثة مروان وغدي وأسامة بتقبل التعازي في كنيسة مار الياس في مسقط رأسه أنطلياس، وسيتم الدفن يوم الجمعة المقبل.
الفنان الراحل هو واحد من اثنين شكلوا في تاريخ الموسيقى العربية ما عرف بالأخوين رحباني عاصي و منصور. و لد منصور الشقيق الأصغر لعاصي في بلدة إنطلياس بلبنان، ووالدهما هو حنا الياس الرحباني.
وقدم منصور مع أخيه عاصي تحت اسم الأخوين الرحباني الكثير من المسرحيات الغنائية و كانا بلا منازع أفضل من قدم اعمال مسرحية غنائية في الوطن العربي و قد كانت فيروز هي البطلة المطلقة في جميع مسرحياتهم.
حوالى عشر مسرحيات أنجزها منصور الرحباني منفرداً منذ رحيل شقيقه عاصي ذات يوم من عام 1986. ومعظمها ارتكز على سير شخصيات أو أحداث تاريخية تعكس واقعنا السياسي المتعثّر. والبداية كانت عام 1987 مع «صيف 840» (1987 ـــــ بطولة غسان صليبا وهدى حداد) التي جاءت إهداءً لعاصي.
وفي عام 1994، قدّم «الوصية» التي لعب بطولتها أيضاً غسان صليبا وهدى حداد. أما «آخر أيام سقراط» (1998)، فشاركت فيها الفنانة كارول سماحة مجسّدةً دور زوجة المعلّم والفيلسوف اليوناني التي ما انفكّت تضطهده بسبب انشغالاته الفكرية. بعد ذلك، ذهب منصور إلى النص اللاهوتي في «وقام في اليوم الثالث» (2000) لينتقل مجدداً إلى سير الشخصيات التاريخية في «المتنبي» (2001) وفي العام نفسه قدّم «ملوك الطوائف» التي لا تخلو من الإسقاطات على الراهن اللبناني. إذ تناولت الملوك العابرة التي كانت تتناحر في ما بينها، متأصلة بالطائفية، والتمييز العنصري... أما «آخر يوم» (2004)، فتُعد نسخة جديدة من روميو وجولييت. وفي عام 2004، قدّم منصور «حكم الرعيان» الذي عاد ليتناول الصراعات التاريخية ويحيلها على الواقع العربي الرديء. كما تناول نصّ جبران خليل جبران في «النبي» (2005). كما قدّم مسرحية «زنوبيا» الغنائية التاريخية الملحمية، وتناولت ملكة تدمر وصراعها للحفاظ على مملكتها من الغزاة والطامعين.
وآخر اعمال الرحباني مسرحي "عودة الفينيق" التي تعرض حاليا من بطولة غسان صليبا وهبة طوجي.


عن جريدة ايلاف الالكترونيه



له الرحمه ولكم جميعا طول البقاء

Hattouma
13-01-2009, 17:04
عزائي ,البقية في حياتكم...

Burhan
05-02-2009, 15:06
رحيـل المنشــد حمــزة شــكور




دمشق
سانا الثورة
منوعات
الخميس 5-2-2009م
أحمد بوبس

رحل صباح امس المنشد الشيخ حمزة شكور رئيس رابطة المنشدين في الجامع الاموي بدمشق بعد ازمة قلبية مفاجئة عن عمر يناهز خمسة وستين عاما وسيشيع جثمانه اليوم-الخميس- من مشفى سنان بدمشق ويصلى عليه ظهرا في جامع الغفران بالقابون,

ثم يوارى الثرى في مقبرة القابون, وتقبل التعازي اعتبارا من مساء اليوم ولمدة ثلاثة ايام في صالة الامراء بالقابون.‏

ولد حمزة شكور في حي القابون بدمشق عام 1944 وتتلمذ على يد والده المؤذن ووالدته التي كانت تردد على مسامعه الموشحات القديمة وهو لم يتجاوز الثالثة من عمره حيث تعلم الاذان وهو في السادسة ليأخذ مكان والده في جامع الحي وهو في العاشرة من عمره كما تلقى علوم التجويد واللغة العربية وفنون الشعر وطريقة الارتجال على يد عدد من الشيوخ ما اسس لديه معرفة ثرية بفنون الانشاد ومدارسه والغناء الاصيل والتلحين.‏

كانت باكورة نشاطاته انشاء فرقة مدرسية للاناشيد الوطنية والمدائح النبوية مع مجموعة من الطلاب وسجل في عام 1958 ابان الوحدة بين سورية ومصر نشيدا وطنيا بعنوان تجلت قوة الاحرار فينا وهو من كلمات والحان عبد الهادي وفهمي البكار .‏

وفي عام 1960 بدأ شكور بتسجيل الابتهالات الدينية والمدائح في الاذاعة والتلفزيون والتي كانت تبث خلال شهر رمضان المبارك.‏

وفي عام 1971 عين مطربا لفرقة أمية التابعة لوزارة الثقافة سافر معها الى المانيا وبلغاريا وهنغاريا وتركيا وهو أول من قدم البرامج الدينية للتلفزيون العربي السوري بدءا من العام 1972 .‏

أسس الراحل رابطة المنشدين مع سليمان داوود وتوفيق المنجد عام 1973 وترأس الرابطة عام 2002 عقب وفاة رئيسها السابق داوود كما كون فرقة الكندي عام 1983 والتي نسب اسمها الى الفيلسوف والرياضي والفلكي محمد بن يعقوب الكندي وهو الاب المؤسس للنظرية الموسيقية العربية والذي استعان بمعرفته الرياضية والتراث اليوناني لوضع أول سلم موسيقي وفي عام 2001 بدأ التعاون مع الاب الياس زحلاوي بعدة حفلات تأكيدا على الوحدة والاخاء الوطني في سورية وقدم شكور عددا من عروضه في المساجد والكنائس ودار الاوبرا والمسرح وأنشد باستمرار في جميع المناسبات الدينية والوطنية وعمل من خلال الرابطة التابعة للجامع الاموي لنشر تقاليد الانشاد الصوفي عبر اقامة الحفلات التي تضم الفرق المختلفة سواء للانشاد أو للرقص المولوي.‏

كما شارك الراحل دمشق احتفالها عاصمة للثقافة العربية 2008 من خلال حفل للموسيقا الصوفية أحيته في الاول من تموز الماضي على مسرح دار الاوبرا بدمشق رابطة المنشدين في دمشق.‏

أقام الكثير من الحفلات في الدول الغربية حيث لقيت اهتماما كبيرا من هواة الموسيقا وجاب العالم من الهند شرقا وحتى الولايات المتحدة غربا ليقدم صورة مختلفة عن الحضارة العربية والاسلامية بصوت عذب ولوحة مولوية مدهشة.‏

وقامت رابطة المنشدين السوريين بقيادة شكور العام الماضي بجولة عالمية استمرت حوالى شهر قدمت خلالها عروضا تراثية صوفية في كندا وأميركا الشمالية واسبانيا والمغرب.‏

وحظيت عروض الرابطة باعجاب الحضور في فانكوفر وتورنتو ومونتريال ولوس انجلوس وفلوريدا ونيويورك وغيرها من المدن التي زارتها.‏

وهدفت الجولة الى ايصال رسالة المودة والسلام عن طريق ملامسة قلوب الجمهور الاوروبي والاميركي وقال شكور لوكالة سانا آنذاك ان الانشاد يمزج بين اللغة العربية الموسيقا ولغة العيون والروح والحس والتعبير وأخيرا الصمت بشكل متواز ليسمو بالمستمع من خلالها في رحاب الروح.‏

وأضاف ان هذه اللغات الوجدانية السامية انما تشكل جوهر فن الانشاد الديني العريق الذي ينبع من مسجد بني أمية بدمشق والذي تعود بداياته الى العلامة الشيخ عبد الغني النابلسي قبل 350 عاما ثم أعاد احياء هذا الفن سعيد فرحات في بدايات القرن العشرين حيث لحن الاناشيد الدينية لتوفيق المنجد وسليمان داود وحمزة شكور.‏

كان المنشد الراحل سفيرا ثقافيا وروحيا قدم وجه سورية الحضاري من خلال ترؤسه لرابطة المنشدين التي طاف بها العالم.. فقال كل ما يجب أن يقال من خلال الانشاد الديني الصوفي الذي يحمل اختصارا للحب والخير والفضيلة بكل معانيها.‏

kabh01
05-02-2009, 20:06
رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جنانه. فقد أتى الى طرابلس الفيحاء على ما أذكر في أواخر السبيعنات وأوائل الثمانينات وبالذات الى الرابطة الثقافية مع فرقة رابطة المنشدين في دمشق برآسة المرحوم الحاج توفيق المنجد و كان لنا نصيب في تسجيل هذه الأمسيات الجميلة من المدائح والموشحات البديعة مقرونة بالنظر الى فتلة المولوية التي امتازت بها فرقة رابطة المنشدين والتي هي امتداد للطريقة المولوية في المحافل العثمانية كما روى لنا الشيخ شفيق المولوي والشيخ عادل المولوي رحمهما الله

hafid.benhachem
07-02-2009, 00:07
لا إله إلاّ الله و لا دائم إلاّ وجه الله
لقد تلقّينا ببالغ اللّوعة و الأسى هذا النبأ
رحم الله الشّيخ حمزة شكور و ألحقنا به مسلمين

Burhan
02-03-2009, 08:45
Salwa Al-Qatreeb


Salwa Al-Qatreeb, the singer and daughter of Saliba al-Qatreeb is in a coma after suffering from a stroke last week.

We pray for her and remember her good performances.

hafid.benhachem
05-03-2009, 23:46
بعد دخولها في غيبوبة استمرّت ما يقارب الأسبوع بسبب نزيف في الدّماغ، فارقت الحياة مساء أمس الأربعاء المطربة و الممثّلة المسرحيّة اللّبنانيّة سلوى القطريب عن سنّ تناهز التّاسعة و الخمسين

و سوف تشيّع جنازتها يوم غدٍ الجمعة بكنيسة بلدتها عمشيت قرب جبيل على أن تقبل التّعازي في صبح نفس اليوم بالكنيسة

تعازينا إلى أهل الفقيدة و كلّ محبّيها

Kamal Kassar
06-03-2009, 01:26
الله يرحم هذه الفنانة الاصيلة ذات الصوت الرقيق و التي لم تعطها الحياة استحقاها
كما لم يعطى ابوها صاليبا استحقاقه
هذه حرقة قلوب المحبين للطرب
وعزاؤنا لاخيها الفنان و صدقنا فؤاد

kabh01
06-03-2009, 12:09
وهذا ريبورتاج مقتضب عن "سيدة المسرح" سلوى القطريب وعن مسيرة حياتها الفنية

Najib
06-03-2009, 12:33
رحمة الله عليها للاسف لم تعمّر طويلا

وكانت ذات خامة صوت جميلة ظلمت كما ظلم الكثير من الفنانين خلال الحرب الأهلية البغيضه

نقدم احر التعازي لعائلتها وللصديق فؤاد وعائلته

محمد جبر
06-03-2009, 14:16
أتقدّم بالتعزية لأهل الفقيدة ولأهل الفن الذين يفتقدون الإخلاص في العمل في زماننا
أسأل أما كان للفقيدة أعمال مع الرحبانية ؟

arabionaute
07-03-2009, 14:40
اتقدم الى عائلة الفنانة الراحلة باحر التعازي

أبو علاء
08-03-2009, 20:32
مع بالغ التّقدير لمشاعر أسرة الفقيدة وأحبابها والتّعاطف معهم في مصابهم لاسيّما أنّ والد المرحوم كان بلا ريب علما من أعلام الموسيقى العربيّة الأصيلة، فإنّ كلّ ذلك لا يكفي لتبرير اهتمام المنتدى بالجانب الفنّيّ في عمل المرحومة (والجانب الفنّيّ هو ما يهمّنا في نهاية المطاف)والاحتفاء به بأيّ ثمن إن لم يكن فيه ما يوافق موضوع هذا المنتدى واختياراته الّتي تكرّر شرحها حتّى الغثيان ؛ وإذا ما جاز التّغاضي عن نشر خبر الوفاة في هذه الصّفحة لاعتبار أو آخر فلا يمكن التّغاضي عن فتح موضوع ضمن القسم الشّاميّ ورفع تسجيلات المرحومة وهي تغنّي هذه الطّقطوقة أو ذاك الموشّح على نغمات الأورغ بتعلّة أنّه لا وجود بالمنتدى لأعمال هذه الفنّانة كما لو كان هذا الوجود واجبا محتوما لا لشيء إلاّ لكونها ابنة صليبا القطريب...!
ما دام الأمر كذلك لِمَ لا نحتفي بماجده الرّومي وأحمد السّنباطي والموجي الصّغير بل فيمَ إعراضنا عن تسجيلات فرقة عبد الحليم نويره ؟؟
لو كان من فعل ذلك عضو حديث العهد بالعضويّة لكان ذلك كافيا لإنهاء عضويّته بالمنتدى وتعنيفه وطرده شرّ طردة فماذا إذا كان صاحب الموضوع أحد أقدم أعضاء المنتدى الّذين شهدوا نشأته وواكبوا مسيرته طيلة ما يربو على ثلاثة أعوام ؟؟؟

الفارابي
09-04-2009, 23:16
رحيل عبود عبد العال ( 1935 - 2009 )

انتقل الى الرفيق الأعلى صبيحة الإثنين الفائت 6/4/2009 الفنان عازف الكمان عبود ابراهيم عبد العال عن أربعة وسبعين عاماً بعد صراع مع المرض دام طويلاً .
والمرحوم ابن عازف القانون الفلسطيني ابراهيم عبد العال الذي قام وصحبه من الموسيقيين الفلسطينيين بتأسيس فرقة الإذاعة "هنـا القـدس" عام 1936 .
تغمّد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه .

أخوكم
الفارابي

elkayal
10-04-2009, 00:31
رحم الله هذا العازف المبدع ، كان عزفه ساحر ا يأخذ بالألباب .
أسكنه الله فسيح جناته ..

bsalam
07-10-2009, 13:18
لقد كان الفنان الراحل عبود عبد العال صديقي منذ أكثر من ستين عاما عرفت عنه الذكاء المبهر والمقدرة اليقظة وكان لوالده الفضل الكبير على تعليمه الموسيقا هو واخوته محمود ومنير وفؤاد لكنه تغرب كثيرا وجال العالم الا أن اقامته منذ حداثته في دمشق تركت في نفسه الأثر البالغ والحنين الدائم عندما كان واله يعمل عازفا على القانون في اذاعة دمشق رحمهم الله وأسكنهم فسيح جنانه بليغ سويد

Hattouma
07-12-2012, 23:10
وفى الموسيقار عمار الشريعي ظهر اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 64 عامًا، وذلك بعد صراع مع المرض.

وكان الشريعي قد نقل إلى العناية المركزة بمستشفى الصفا بالمهندسين، قبل أسبوعين، وأخضع للمتابعة الدقيقة والعلاج؛ حيث تبين إنه بحاجة إلى عملية زراعة قلب سريعة.

والشريعي هو عضو لجنة الموسيقى بالمجلس الأعلى للثقافة سابقًا، ومن ضمن لجنة الحكماء، التي تم تشكيلها؛ أثناء ثورة 25 يناير عام 2011.

عمار علي محمد إبراهيم علي الشريعي، الشهير بعمار الشريعي، موسيقار ومؤلف وناقد موسيقي شهير من أصول مصرية من عائلة الشريعي بمحافظة المنيا، والتي هي من أصول عائلة "هوارة" بالصعيد، له علامات وبصمات في الموسيقى الآلية والغنائية المصرية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية للكثير من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية، وذلك رغم أنه كفيف

shorouknews .com

Hattouma
08-04-2013, 20:00
المطربة شهرزاد
العربية نت
نشر: 7/4/2013 1:32 م – تحديث 7/4/2013 1:32 م

توفيت المطربة الكبيرة شهرزاد، أمس السبت، عن عمر يناهز 80 عاماً، حسب حفيدتها المخرجة هبة يسري.

وأكدت المخرجة أنهم توجهوا صباحاً لإيقاظ الراحلة من نومها، لكنهم وجدوها فارقت الحياة، وتم دفنها بمقابر الأسرة بمدينة نصر، وأقيم العزاء السبت في بيت الأسرة بمنطقة مصر الجديدة.

وكانت المخرجة هبة قدمت فيلماً وثائقياً بعنوان «ستو زادة» عن علاقتها بجدتها.

واشتهرت شهرزاد في خمسينيات القرن الماضي بصوتها القوي، ومجموعة من الأغاني، مثل «عسل وسكر» و«إديني من وقتك ساعة»، وقدمت 9 أفلام بدأتها عام 1942 بفيلم «ابن البلد» و4 أوبريتات منها «العشرة الطيبة» و«ألف ليلة».

يذكر أن شهرزاد اسمها الحقيقي هو شفيقة محمد السيد.

الفارابي
13-01-2018, 13:18
وفاة صانع العود الفلسطيني المخضرم كميل مويس شيخ صنّاع فلسطين


توفي في الناصرة آخر الاسبوع الأول من السنة صانع العود الفلسطيني الأشهر الأسطى كميل مويس (أبو سمعان) (1937-2018) عن ثمانين عاماً ، بعد صراع مضني مع المرض كان أقعده منذ 2013
وبذا خسر عالم العود المرجع الأكبر لصناعة العود في تاريخ فلسطين وشيخ الصنّاع الذي ملأ العالم بأعواده وشغل الناس منذ العام 1959 وتربع على عرش الصناعة ما يقرب من نصف قرن.
شرع أبو سمعان في بناء عوده الأول عام 1959 وتفرّغ تماما للصناعة منذ عام 1975 وحتى نهاية العام 2012 فرفد السوق المحلية بأجود الأعواد ولاحقاً انتشر عوده في العالم من اليابان وحتى أمريكا الجنوبية وحظي بمكانة خاصة بين العازفين والهواة.
ومن اللافت محلياً أن قلما تجد عازفاً فلسطينياً لا يملك أو ملك مرة عوداً من الصانع الكبير .
وقد حالفني الحظ فحظيت منه خلال 35 عاماً من التواصل بقطع يندر مثيلها في العالم ؛ وله على ذلك عليّ جزيل الشكر
حبذا لو كان في منتدانا الأعزّ باب للعود يجتمع فيه محبو الراحل الكبير ويتبادلون ذكرياتهم معه

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح الجنان حيث يرقد الابرار أمثاله

اخوكم
الفارابي

zbader
20-01-2018, 02:07
وفاة صانع العود الفلسطيني المخضرم كميل مويس شيخ صنّاع فلسطين



اخوكم
الفارابي

اشتقنالك يا غالي