PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : الشيخ صلاح الدين كبارة - دعاء يا من عليه مدى الأيام معتمدي



kabh01
06-09-2009, 15:54
الشيخ صلاح الدين كبارة

دعاء

يا من عليه مدى الأيام معتمدي

ovide
08-09-2009, 01:10
شكراً أبا الكرم على هذا الدعاء الذي يجمع الخشوع والمتعة البهيجة.

لاحظوا حليات العفق في الدقيقة الثانية والثانية العاشرة فما فوق، ومن ثم الزخرفات الجميلة في القرار، والصعود شيئاً فشيئاً فيما يتغير "سطوع" الصوت او اشعاعه اذا جاز التعبير.

ومثل ذلك، في العفق وتغيير السطوع في الثانية العاشرة بعد الدقيقة الثالثة.

من الممتع أيضاً ملاحظة ذبذبات الصوت في قفلة "عدد" في الدقيقة الثالثة وخمسين ثانية، تقريباً، ولفظ الدال الاولى (ولست ادري المصطلح التجويدي لهذا التخفيف البالغ، هلا انجدتنا أبا الكرم، أو ينجدنا عمرو قبيل سفره الميمون باذنه؟)

3amr
08-09-2009, 01:29
عزيزي فادي،

تخفيف الدال هذا على حسب علمي أداة طربية بحتة مثلها مثل تمييع الباء عند الصفطي و المنيلاوي، و ليست في التجويد الذي يعتبر الدال من حروف القلقلة.

الشيخ صلاح رحمه الله يسمح لنفسه في الإنشاد ما لا يسمحه في التجويد القرآني حيث هو من أشد القراء الذين أعرفهم صرامة في تفصيل الحروف وفق مخارجها الصحيحة.

بالنسبة لتغيير سطوع الصوت باصطلاحك فهو بما يشبه التسطيح بنظري، حيث يكون التحكم بمقدار توغل الصوت إلى جوف العنق، حيث أن إغلاق الرنين في العنق و دفع الصوت إلى الخارج ينتج هذا التأثير، و الصوت إنما هو سيل يوجهه المطرب حيث يشاء، و من أنف و حنجرة، و تقنية إنتاج الصوت عند المشايخ تحتاج إلى دراسة لما فيها من اسلوب متقدم في استخدام الصوت يعادل الغناء الأوبرالي في مداه و قوته، و حتى يشكل في أدائه الصحيح تعبا أقل بالنسبة للحنجرة من الغناء الذي أرساه عبد الوهاب و من تبعه.
أنا أرى أن التقنية العربية المعاصرة في الغناء ضحت ليس فقط بثراء التقنيات الذي ذكرته في مقالتك، و لكن بالمدى الموجه و القوة في الصوت أيضا، بالإضافة إلى تشكيلها عبئا عن الحنجرة أمر و أدهى من الإثنين، لا يريحه سوى الإعتماد على الميكروفونات.
يذكر أبو أحد الأصدقاء أنه في الزمن الغابر، زار صالح عبد الحي بيروت، و غنى في حرشها في الهواء الطلق، فسمعه الناس في معظم أحياء بيروت (التي كانت حينها أقل اتساعا و أكثر تسطيحا)، و ذلك دون تضخيم للصوت و لا كهربائيات.

ovide
08-09-2009, 01:41
شكراً أيها العزيز على التوضيح وعلى الشرح والتشريح :)

kabh01
08-09-2009, 07:03
ولفظ الدال الاولى (ولست ادري المصطلح التجويدي لهذا التخفيف البالغ، هلا انجدتنا أبا الكرم، أو ينجدنا عمرو قبيل سفره الميمون باذنه؟)


ملا حظة ألمعية وفي مكانها. كان الشيخ رحمه الله يسمح لنفسه "بالتجاوز" اذا احببت في المدائح والإبتهالات لمراعاة النغم. فهنا مخارج الحروف ليست بالأهمية القسوى التي يجب الحفاظ عليها في تلاوته للقرآن الكريم. وكان يقول الدال ذالا احيانا والعين واوا ربما وهنا يحق للشاعر ما لا يحق لغيره باعتقادي. وبالمناسبة عرف الشيخ بصرامته في تلاوة القرآن وخصوصا بضبط الأحكام التجويدية و مخارج الحروف فرغم تمكنه في النغم و ملكة الإنتقال المقامي لم يعرف بخروجه عن جلال القرآن في تفضيل النغم على الأحكام. ولن أقول هذا تبجحا ولكن هذه الميزة مشهورة عنه في جميع أوساط المقارىء والقراء عالميا وقد قال عنه مولانا الشيخ مصطفى اسماعيل رحمه الله: "أفضل قارىء في الشرق الإوسط". طبعا مستثنيا مصر
:D

أبو علاء
13-09-2009, 22:25
لا يمكنني الخوض في مسألة تقنيات التّنفّس وإخراج الصّوت واستخراجه، فأبو الفداء وعمرو أقدر منّي على ذلك وأدرى به، وإن تراءى لي بعض ما يقصدان أثناء الاستماع، غير أنّ هذا الدّعاء مثال نموذجيّ لما أسميته "الخطّة أو الاستراتيجية المقاميّة الواضحة" في معرض التّعليق على آخر تلاوة رفعتها ضمن موضوع الحدائق ورأيت أنا والمعلّم الفارابي أنّه لا أثرا لمثل تلك الخطّة/الاستراتيجيّة في تلاوة عبد العزيز علي فرج.

kabh01
14-09-2009, 00:03
أرجو السماح لأبي كرم التلميذ الكسول في مدرستكم أيها الأحبة بالسعلة احم احم;).
لقد تعلمت منكم ما كنت أجهله وأضفتم الى معلوماتي المتواضعة ما كنت أعلمه مسبقا وهو بكل بساطة ما كان يرويه لي والدي وما كنت انصت اليه وأسمعه من المشايخ الكبار الكثر الذين زارونا في عقر دارنا وكانوا يتجاذبون أطراف الحديث و يتمعنون كثيرا في أصول النغم والصياغة اللحنية في تلاوة وتجويد القرآن الكريم. لا بل كانوا يتبادلون الآراء في كيفية قراءة هذه الآية و تجويد تلك. ومما سمعته بأن العادة جرت بأن يكون البياتي هو مبتدأ القراءة وخاتمتها وأن معظم القراء يتبعون ذلك. الا أن الشيخ صلاح رحمه الله كان مرنا أكثر من ذلك وكان يناقش هذه الظاهرة اذا أحببتم ويعتقد بأن هذه ليست بالضروري أن تكون القاعدة. وسمعت من أحدهم بأن هناك تدرج في صياغة الإنتقال المقامي في التلاوة وهي على ما أذكر على النحو التالي

بياتي - حجاز - نهاوند - رست - سيكا - صبا - عجم - بياتي

فكان هناك جدال اذا احببتم حول التنويع والتلوين واذكر بأنه قرا أمامهم الشيخ صلاح تلاوة بدأها بالسيكا وعمل بستنكار و عمل جهاركاه وحجاز وزنجران ونهاوند بقفلة نكريز عجيبة غريبة وطلع على الرست ثم طلع طلعات ونزلات و ختملهم السيكا الذي ابتدأ به وطبعا دون الإخلال بجلال الأحكام، وكان سؤاله ما رأيكم؟ وأذكر أحدهم كان يطيب له ويقوله "يا كدع". و الرواية الأخرى التي يريد البعض أقناعنا بها وهي إقران الإستعمال الصحيح للمقام بمعاني ألآية أو غاية الآية كالصبا في آيات التهويل والنهاوند في آيات الترغيب الخ الخ. كان الشيخ صلاح لا يرى ذلك لأنه من الصعب لا بل أحيانا المستحيل لغير المتمكن مقاميا بأن يقوم بفعل ذلك. فهناك ثلاثة أشياء جوهرية يجب التركيز عليها أثناء قراءة القرآن تلاوة مجودة وهي:

-الحفظ مع ظبط أحكام التجويد ومخارج الحروف مع الوقف الصحيح والإبتداء الصحيح
- مراعاة النغم دون الخروج عن الأحكام
- اللهم اذا كان جامعا للقرآت فعليه ظبط الرواية أو الروايات التي يقرأ عليها كحفص وورش وقالون فهناك مدود ست حركات ووقفات لحظية الخ الخ.
وهذا يعد من أصعب الصعاب في التلاوة المجودة (غير المرتلة).

إخواني الكرام أنا لست هنا لأفند كيفية التلاوة القرآنية شرعا فأنا لست أهلا لذلك ولكن أنني أعني ما أقول من الناحية النغمية المقامية والصياغة اللحنية البحته مما سمعت وقرأت واجتهدت شخصيا. وللمعلومات فلدي تلاوات مجودة يبدأها الشيخ رحمه الله بالكرد والسيكا والرست طبعا الى جانب الكثير من البياتي الأصلي ومن ثم يصيغها حسب خطة مهندسة يصعب على أي قارىء عادي أو غير متمرس اتباعها

أرجو أن يكون ما قلت بردا وسلاما ولا تعتبروا ما قلته هو نفخ في الزمور فلكل "ادعاء" برهان والأمثلة كثيرة وموجودة والله يخليلنا السميعة
:)

محمود حنينة
21-09-2009, 13:29
بارك الله بكم جميعا وتقبل الله طاعتكم، وجزيتم خيرا على هذا الشرح الوافي، فالشيخ كما أسلفتم يعتبر من أشد القراء دقة في أحكام التجويد فهو حافظ متمكن وجامع للقراءات فهو رحمه الله تعالى كان شيخ قراء لبنان لعقود من الزمن.

hamouc
02-04-2010, 09:46
أرجو أن يكون ما قلت بردا وسلاما ولا تعتبروا ما قلته هو نفخ في الزمور فلكل "ادعاء" برهان والأمثلة كثيرة وموجودة والله يخليلنا السميعة
:)


;)جد علينا بالبرهان.و اكثر من ادعاءاتك حتى تزيد البراهين بصوت الشيخ

kabh01
02-04-2010, 11:56
;)جد علينا بالبرهان.و اكثر من ادعاءاتك حتى تزيد البراهين بصوت الشيخ


لا بأس عليك أخي الكريم. أرسل لي ايمالك على الخاص
:)