PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : منن المصطفى 5 : توشيحان لعلي الحارث



أبو علاء
10-10-2010, 15:41
قد علمتم من هو هذا العلم وما شأنه ؛ وحسبي القول إنّ القلم واللّسان يتعطّلان عند الاستماع إليه، ولا يملك المرء إلاّ أن يأسى لكونه لم يترك لنا سوى عدد قليل جدّا من الاسطوانات ويتحسّر على ما فاتنا من بدائعه وأطايبه الّتي لا ندري ما سرّ كلّ هذا الاقتصاد في تسجيلها إذا ما قيست تسجيلاته بتسجيلات غيره من المنشدين لا سيّما علي محمود ولكن حتّى إبراهيم الفرّان ومحرز سليمان ؛ وما ذاك سوى لغز يضاف إلى الغموض التّامّ الّذي يكتنف سيرة هذا المنشد المطرب في آن.
هاكم هاتين الموشّحتين من فضل المصطفى :
هل للمحبّ الواجد من مسعف ومساعد
صاح قلّي ما هذه الأنوار
اسطوانة غراموفون من وجهين
وكلتاهما من مقام البيات، وأيّ بيات !

AmrB
10-10-2010, 16:42
ملك الغرام قياده! مملوءة! البطانة تثير عجبي مثل الشيخ ذاته، من هؤلاء وأين ذهبوا؟

هيثم أبوزيد
11-10-2010, 04:42
صوت سليم وجميل في قراراته وجواباته، ولا يتصف بمعدنية الفران التي يزهد فيها بعض السميعة، وملف جديد عليّ، أسمعه لأول مرة، فشكرا أبا علاء لك وللمصطفى.

أعجبني جدا كثرة الأهات في التسجيل، وتوظيفها في إظهار مدى التواصل مع البطانة المتماسكة. للأسف، انقرض في مصر فن الإنشاد مع البطانة، حيث كانت بداية التراجع مع وفاة الشيخ طه الفشني عام 1971، وقد كانت بطانته آخر البطانات القوية المتماسكة الخبيرة، ثم عجل الشيخ نصر الدين طوبار إلى بطانة الفشني لتكون له، وقد كان طوبار يحسن توظيفها -ولو بقدر أقل- في الليالي التي تصاحبه، لكنه كان في معظم إنشاده مستغنيا عنها، ويمكننا أن نقول إنه بوفاة الفشني، انتقل مستوى الأداء مع البطانة من درجته الممتازة إلى درجة متوسطة مع طوبار ومحمد الطوخي وسيد عطية ندا، وحتى الشيخ محمد عمران، لم تكن بطانته على مستوى صوته وأدائه، ثم وصلنا إلى ما نحن فيه، حيث تعتمد الإذاعة الآن على عدد من المنشدين، لم يمارسوا الإنشاد مع البطانة يوما واحدا، بل لا يصلحون مجتمعين أن يكونوا بطانة لمنشد مجيد.

أبو علاء
11-10-2010, 14:16
ملاحظتك بشأن البطانة في غاية الوجاهة والخطورة في آن يا هيثم ؛ وما أرجوه هو أن لا تكون الظّاهرة الّتي وصفتَ إيذانا بقرب اختفاء هذا الفنّ من ساحة الممارسة الحيّة كما اختفت فنون أخرى من قبله.
لعلي الحارث توشيحان آخران ضمن هذا القسم، لمن لا يعرفه ويريد سماع المزيد منه، هما دع يا عذولي عنك اللّوم وحرام عليّ سلوّ الملاح، كما أنّ له بضعة أدوار ومواويل وقصيدة مرسلة ضمن قسم الاسطوانة، وجميعها عجيب معجز.

ابو ناصر الشايجي
05-11-2010, 02:33
علي الحارث اول مرة اسمعه في الموال واعجبت فيه جدا واجده بالموال مميز جدا عن باقي الفنون الذي قدمها
شكرا للمصطفى ولك ابو علاء

Najib
06-11-2010, 20:06
يا للتسجيل البديع ويا حسرة على قلة اسطوانات هذا الفذ الرائع

فعلا كان يلفتني جدا دور البطانة مع الشيخ الفشني خصوصا ففي كثير من الاماكن تبدا الفكرة مع البطانة نفسها ثم يكملها الشيخ فهي اذا بطانة ذكية تحفذ المنشد على الابداع وليسة بطانة رديدة ببعاويه كما في كثير من التساجيل

شكرا لكما مصطفي ومحسن

أبو علاء
06-11-2010, 20:27
فعلا كان يلفتني جدا دور البطانة مع الشيخ الفشني خصوصا ففي كثير من الاماكن تبدا الفكرة مع البطانة نفسها ثم يكملها الشيخ فهي اذا بطانة ذكية تحفذ المنشد على الابداع وليسة بطانة رديدة ببعاويه كما في كثير من التساجيل



لست متأكّدا من أنّ البطانة مبادرة فعلا في تلك المواضع الّتي أشرت إليها، بل إنّي أرجّح أن يكون دورها في التّمهيد للانتقال من مقام إلى مقام ومن قسم إلى قسم معلوما محدّدا سلفا بمقتضى هيكل اللّحن نفسه أو بمقتضى اختيار الشّيخ المنشد وممارسته العمليّة في سابق إنشاده وخلال التّمرين.

Najib
06-11-2010, 20:32
محسن كان في بالي تسجيل يا ايها المختار الشهير

فهنالك افكار تبداها البطانه وليس الشيخ اليس كذلك؟

ساسمع التسجيل مجددا

أبو علاء
06-11-2010, 22:13
محسن كان في بالي تسجيل يا ايها المختار الشهير

فهنالك افكار تبداها البطانه وليس الشيخ اليس كذلك؟

ساسمع التسجيل مجددا

لا جدال في أنّ البطانة تمهّد للنّقلات المقاميّة والمقطعيّة يا نجيب ؛ ما أراه أنا هو أنّي أستبعد أن يكون ذلك التّمهيد بمبادرة آنيّة من أعضاء البطانة بل أرجّح أن يكون أمرا "مبيّتا" بمعنى أنّه معلوم ومحفوظ سلفا إمّا لأنّه في صميم اللّحن أو لأنّه استحكم في صيغة أداء المنشد للتّوشيح.

Najib
07-11-2010, 01:43
نعم عزيزي هذا لا خلاف عليه اي لا شك ان البطانة نوعا ما تمرّنت مع الشيخ على ما يتوجب من النقلات وان البداية هي بداية مصممة من قبل وليست من أريحة البطانه ولكنها بدون شك بطانة قديرة اذ يعتمد عليها الشيخ لا فقط للترداد وانما لتسيير الانشاد ووصل المقامات المرجوة

Hattouma
11-12-2010, 23:26
أخيراً استمعت لهذا التسجيل "المخيف"" وجب الشكر علينا للراسل و الحامل