PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : الحدث : إصدار جديد عمّا قريب يختلف عن سائر الإصدارات - Hit of the season



أبو علاء
13-08-2011, 03:25
لعلّ ثلّة الصّحب الّذين واكبوا نشأة هذا المنتدى وما كان يدور بيننا من أحاديث على صفحاته إبّان افتتاحه يذكرون ما كنّا نتداوله من أحلام وأمنيات بشأن المشروع الّذي أنشئ من أجله، ومن أهمّها إعادة نشر رضيد الغناء العربيّ القديم على نحو لائق كما اعتدنا رؤيته في الغرب حينما تنشر مأثورات الموسيقى الكلاسيكيّة والأوبرا وغيرها من ألوان الفنون الموسيقيّة الخالدة دون أن ندري متى يتحقّق الحلم وبأيّة صورة وعلى يد من... وقد عاودنا ذلك الحلم منذ سنتين حين الإعلان عن إنشاء مؤسّسة التّوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة بمبادرة خاصّة من الصّديق كمال قصّار واستعراض أهدافها ومنها "•السّعي إلى نشر[موادّ الرّصيد الموسيقيّ الكلاسيكيّ العربيّ] عبر الوسائط المتعدّدة وتبصرة الجمهور بالسّنّة الموسيقيّة العربيّة" و"دعم النّشر متعدّد الوسائط،"...
وإذا ما كانت الأحلام والأمانيّ لا تساق إلاّ تيمّنا أو تعلّلا إن لم تكن مجرّد تعبير مخفّف عن الهزيمة واليّاس، فإنّ ما يلقى في النّدوات وينشر في الصّحف من البيانات وما تتضّمنه من نوايا وأهداف عادة ما تكون أشبه بوعود عرقوب "لا تلزم إلاّ من يصدّقها" كما يقول المثل السّائر الإفرنجيّ فإنّ مآل "بيان بيروت" جاء غلى غير المألوف وقد شاء عزم صاحب المؤسّسة و"وضعه ماله حيث يحرّك لسانه" كما يقول مثل إفرنجيّ آخر أن يستحيل القول فعلا والنّيّة عملا...
كذلك يسرّني أن أعلن اليوم عن باكورة إنتاج المؤسّسة بمناسبة مرور مائة عام على وفاة يوسف المنيلاوي الّذي لقّبته شركات الأسطوانات بـ"كاروزو الشّرق"، إصدار في مستوى جسامة الحدث وجلال المناسبة، والإصدار هو عبارة عن مجموعة الأعمال المحقّقة شبه الكاملة للمنيلاوي منقولة من أسطواناتها الأصليّة ومعالجة بأحدث التّقنيات والأساليب لترقيم الأسطوانات ومعالجة الصّوت في عشرة أقراص مضغوطة CDs تضمّ جميع القطع المطبوعة على أسطوانات غراموفون المسوّق منها وغير المسوّق ومختارات من أسطوانات سمع الملوك شمفوعة بكتاب باللّغة العربيّة في نحو 300 صفحة من القطع المتوسّط يعرّف بالمطرب وعصره وفنّه من خلال دراسة أعماله المسجّلة بالإضافة إلى كتيّب باللّغتين الفرنسيّة والإنجليزيّة.
وقد بدأ العمل في إعداد هذا الإصدار الضّخم الأوّل من نوعه مطلقا في تاريخ النّشر الفنّيّ العربيّ (يكفي مقارنة المجموعة عند صدورها بجميع ما نشر لأمّ كلثوم من مجاميع و"موسوعات" ممّا لم ينشر لأيّ مطرب عربيّ غيرها) في نفس هذه افترة من السّنة الماضية واستمرّ حثيثا على امتداد كامل السّنة بجهد جماعيّ أداره وواكب جميع دقائقه كمال قصّار حتّى هذه اللّحظة، وقد نال فريق "زمان الوصل" شرف المساهمة في هذا العمل الجليل. وقد تمّ الآن كلّ شيء ولم يبق سوى الطّبع، ونأمل أن تكون المجموعة جاهزة بعد شهر من الآن وأن تطرح في الأسواق في الخريف...
هذه بشارتنا لكم، وسنوافيكم بالمزيد من التّعليمات التّفصيليّة والبيانات والمؤيّدات في قادم الأيّام.



The big news is the issuing in the next few weeks of the first publication of AMAR - the
Foundation for Arab Music Archiving and Research. The product in question is issued in commemoration of the hundredth anniversary of Yusuf Al-manyaláwi's death and consists in a set box including 10 compact disks featuring the whole works of the artist as printed on Gramophone records and selected works from those commercialised under the Sama'i-l-mulúk label in addition to a 300 hundred page book in Arabic language about the singer's era and art as well as a bilingual brochure in English and French. To the best of our knowledge, such publication is unprecedented in the Arab world and outside as far as Arab music is concerned. The audio material spanned, the resources and technical means and processes involved as well as the effort put in this project make it one of the biggest ever in kind and a real breakthrouh in musical multimedia publishing in the Arab domain. While the biggest credits for this achievment are owed in the first place to Kamal Kassar who, beside being the project initiator and sole investor, has played a significant part in all the implementation phases, the zamanalwasl team has been closely associated and was duely represented in this exciting venture. The book, the brochure and the CDs have been finalised (composition, mastering...etc) and are now ready for printing and the Manyaláwi product should be released in the fall. More details and illustrations are to come in the next few days.

luay
13-08-2011, 18:35
Congratulations Kamal, Abu A'laa, and all the others who've put the time, energy, and resources into this. I definitely look forward to learning from it (Abu A'laa: indeed, there are tons of books about Om Kulthoum, but they are mostly, if not all, gossip books, unlike this one, which I'm sure is a true scholarly work, given the way you guys think, research, and discuss).

All the best,
Luay

أبو علاء
13-08-2011, 19:33
Thank you for your confidence Luay. I do hope whoever will buy the product will not be disappointed. It goes without saying that we count on your support (by "you" I mean all forum members and friends) to buy the box set and promote it around you. I know the price will be high in comparison with the purchasing power in the Arab countries, but it will not be out of reach for people living in Europe and America and we badly need to recover the money invested in this project so that we consider other undertakings.

الفارابي
14-08-2011, 01:36
نتابع عن كثب مشروعكم الهام ونتحرّق شوقاً للاصدار الجديد، عسى ان يتكلل المنجز الهام بالتمام ، إذ شهدنا مشاريع عظيمة الانطلاق خبت بعد حين ..
تحيات رقاق نطيّرها من وراء السلك الشائك الى جارنا وزميلنا الأستاذ كمال الذي سعى ودأب على إخراج الفكرة الى حيّز التنفيذ . ولك أبا العلاء تحيات لا أقل لما قدّمت من وقود لمسيرة عمار
أخوكم
الفارابي

أبو علاء
14-08-2011, 02:11
نتابع عن كثب مشروعكم الهام ونتحرّق شوقاً للاصدار الجديد، عسى ان يتكلل المنجز الهام بالتمام ، إذ شهدنا مشاريع عظيمة الانطلاق خبت بعد حين ..


أمّا مجموعة المنيلاوي بما في ذلك الكتاب فقد باتت واقعا ملموسا وغدت في حكم الحاصل بفضل عزم كمال أوّلا وثانيا وثالثا وجهد من معه من بعد، وأمّا المستقبل وما يمكن أن يطمح إليه المرء وبل ما نتصوّره من الآن من أعمال تالية فرهين مدى نجاح هذا الإصدار الأوّل تجاريّا وأدبيّا ومدى ما قد يقيّض لنا من دعم مادّيّ لأنّ قوام الأعمال هو ما نحتاجه اليوم أمسّ الحاجة للمضيّ قدما في هذا المشروع العظيم.

ابوبسمة
17-08-2011, 02:05
ألف مبروك عليكم و علينا. ننتظر صدور المجموعة بشوق شديد.

AlfLeila
17-08-2011, 05:54
congratulations Abu Alaa!!! and to everyone in the forum who dedicated their strength to this worthy accomplishment. you've done a great favor to this generation & the upcomming ones. lest the greatness of these singers & the wisdom of their work be forgotton. sheikh manyalawi of all people..

please let us know when the collection is available. I'll do my best to promote it as much as I can.

congratulations again,
AlfLeila

أبو علاء
17-08-2011, 17:50
Thanks to both 'abu basmah and Alfeila. While I don't know yet at which price the box set will be commericalised in the Arab world and in the US/Europe, in introducing this subject, I voiced some concerns about the probable high price and the chances for the product to be accessible to all and to be sought and bought by standard consumers, especially in the Arab countries, but I have to say I'm much reassured now after reading this post (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?4839-coffret-culte-fnac-oum-kaltsoum&goto=newpost) and after checking the FNAC website. If these people who don't even know how 'um kalthúm's name is usually pronounced and romised (actually, there are several variations of romanisation but no one corresponds to the one used by FNAC) can sell at 40 euros i.e little less than 60 US dollars a "limited series prestigious box" that contains no more than the recording of Al-'atlal, a documentary and a few pictures of the Lady, then there's no reason to be too much pessimistic about the commercial fate of a product that consists of 10 Audio CDs featuring almost the whole works of Manyaláwi, a 300 page book, and a 60 page ilingual brochure...

zbader
18-08-2011, 15:54
ألف مبروك لنا جميعا
أنتظر صدور المجموعة بشوق شديد و أتساءل أين سيتم طرحها
هل سنحتاج في الغربة إلى أن نرسل طلبا خاصا للحصول على نسخة أو أكثر؟

أبو علاء
18-08-2011, 19:26
ألف مبروك لنا جميعا
أنتظر صدور المجموعة بشوق شديد و أتساءل أين سيتم طرحها
هل سنحتاج في الغربة إلى أن نرسل طلبا خاصا للحصول على نسخة أو أكثر؟

ما لا شكّ فيه هو أنّ المجموعة ستسوّق بأوروبا وبالبلاد العربيّة، والمأمول هو أن يشمل التّوزيع أمريكا الشّماليّة لكنّ كمال أدرى بهذه التّفاصيل، وعلى أيّ حال لا خشية من صعوبة الحصول على نسخة واحدة أو نسخ عديدة لأيّ من الأصدقاء والأعضاء مهما يكن أمر التّسويق، ولو اقتضى الأمر ترتيب ذلك من خلال المنتدى واتّصالاتنا الخاصّة.

YOUSEFELMUSSRI
19-08-2011, 04:36
ALF MABROUK to all those involved. This is truly an amazing production that will hopefully Inshaallah bring the pride and heritage of real Arabic music back to the general audience.
I applaud all those involved and I look forward to purchasing and promoting this set.

Dr.Samir
29-08-2011, 01:22
Abu Alaa, congratulations on this great work, and congratulations to everyone in this forum who shared or supported this worthy accomplishment.

Regarding the price for Arab Countries, why not you publish a low priced edition as book stores do. This will be suitable for poor people and help the distribution of the package.

please let us know when the collection is available.

أبو علاء
29-08-2011, 02:40
Regarding the price for Arab Countries, why not you publish a low priced edition as book stores do. This will be suitable for poor people and help the distribution of the package.

If we do so right now, this will kill the product and there's the need to recover if not all, at least part of the production cost so that we can undertake other publication projects. This might be considered
later, though, depending on how commercially successful the product is.

please let us know when the collection is available.
Of course we will.

Najib
30-08-2011, 01:10
I can't wait!

هيثم أبوزيد
30-08-2011, 16:28
خبر مبهج حقا

sonbaty
19-09-2011, 02:09
بشرك الله وهنيئا لكم بدء تحقيق الحلم...
هل تحوي الاصدارات اسطوانات لم تنشر في المنتدى؟ آمل أن يصل النشر إلى السعودية وألا نضطر إلى طلبها...

أبو علاء
19-09-2011, 10:00
هل تحوي الاصدارات اسطوانات لم تنشر في المنتدى؟ آمل أن يصل النشر إلى السعودية وألا نضطر إلى طلبها...
أصدقك القول إنّي لم أتحرّ هذا الأمر وإن كنت أعلم أنّ جلّ القطع أصبحت موجودة على الشّبكة عندنا أو عند غيرنا، لكنّ الأمر يختلف اختلافا بيّنا، فالمادّة الصّوتيّة منقولة عن الأسطوانات الأصليّة مع تخيّر أفضل النّسخ الممكنة حتّى إنّنا اضطررنا إلى اقتناء عدّة نسخ من الأسطوانة الواحدة بحثا عن أفضل جودة صوتيّة ممكنة، كما أنّ نقل الأسطوانات إلى ملفّات رقميّة والمعالجة التّقنيّة تمّت باستخدام أحدث المعدّات والبرامج المستخدمة حاليّا في هذا المجال على أعلى مستوى ممكن من التخصّص وعلى أيدي مهندسي صوت محترفين وكذلك إعداد النّسخة الأستاذ من الأقراص (mastering) ثمّ هناك توثيق المادّة ودراستها فالكتاب يقع في حوالي 320 صفحة فضلا عن الكتيّب مزدوج اللّغة...
أمّا عن وصول العلبة إلى السّعوديّة فيتوقّف ذلك على الموزّعين لكن ثق أنّنا لن ندّخر جهدا في إيصال المجموعة |إلى جميع البلاد العربيّة وسنعمل على تمكين الأعضاء من اقتناء نسخهم بوجه أو بآخر.

أبو مروان
20-09-2011, 23:58
ننتظر هذه الإصدارات على أحر من الجمر ....وشكرا على الطمأنة يا أبا علاء

أبو باسل
21-09-2011, 00:18
أستاذنا العزيز أبو علاء
أخيرا تحقق جزء من أحلامك ألف مبروك لك وللأستاذ كمال ( أصحاب الفرح )ولجميع عشاق الموسيقي الشرقية الكلاسيكية وعشاق الأستاذ يوسف المنيلاوي وأرجو وان أري هذا الانجاز مقدرا حق تقديره ولو أني اعلم أنكم تعملون للتاريخ وللأجيال الجديدة المعقود عليها الأمل لتفهم التراث وترقي الحس والذوق والفن والإبداع . مبروك مره ثانيه وإنشاء الله تتمكنوا من تحقيق باقي أحلامكم العظيمة .

أبو علاء
21-09-2011, 11:06
وأرجو وان أري هذا الانجاز مقدرا حق تقديره ولو أني اعلم أنكم تعملون للتاريخ وللأجيال الجديدة المعقود عليها الأمل لتفهم التراث وترقي الحس والذوق والفن والإبداع .
بارك اللّه فيك يا أبا باسل. الحقّ أنّ النّجاح التّجاريّ فضلا عن الأدبيّ مطلوب وليس أمرا نافلا إذا ما أردنا أن لا يكون هذا الإصدار الأوّل والأخير من نوعه لما يتطلّبه مثل هذا العمل من أموال طائلة (على الأقلّ بالنّسبة إلى إمكاناتنا) وهو ما لم يوفّره حتّى الآن أحد لإنفاقه في مثل هذا عدا كمال قصّار ؛ وإذا كانت غاية المنتج العاديّ من بيع ما ينتجه هي تحقيق قدر من الرّبح فضلا عن استعادة تكلفة الإنتاج فإنّ قصارى غايتنا هي استعادة ما أنفق كي يمكن إنفاقه في مشروع جديد ؛ وذاك آخر ما يمكن أن نضمنه في حالة هذا النّوع من الإصدارات في عصرنا هذا وفي أمصارنا وفي غيابه تنحسر قيمة العمل وتتضاءل لذّة الإنجاز أيّما انحسار وتضاؤل رغم ما أنفق فيه من جهد ورغم ما ينطوي عليه من قيمة فنّيّة وأدبيّة وعلميّة لا ريب فيها.

محمد زاهر
23-09-2011, 18:16
فعلتها دار الشروق المصرية قبل ذاك .. وقد اقتنيت منها اسطوانتين يصاحبهماكتابين عن الشيخين سلامة حجازي وسيد درويش .. ورغم ارتفاع ثمنهما عن متناول العامة الا أنني لاحظت اقبالا طيبا من زوار جناح الدار .. رغم أن العملين جاءا في صورة باهتة لا ترقي لمكانة الشيخين ..
ها نحن نتوق شوقا لرؤية وليد القصار البكري

Hattouma
23-09-2011, 21:55
فعلتها دار الشروق المصرية قبل ذاك .. وقد اقتنيت منها اسطوانتين يصاحبهماكتابين عن الشيخين سلامة حجازي وسيد درويش .. ورغم ارتفاع ثمنهما عن متناول العامة الا أنني لاحظت اقبالا طيبا من زوار جناح الدار .. رغم أن العملين جاءا في صورة باهتة لا ترقي لمكانة الشيخين ..
ها نحن نتوق شوقا لرؤية وليد القصار البكري

طبع دار الشروق لكن العملين (مثل عمل مشابه عن زكريا أحمد) من إنتاج مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي كلتنات
Cultnat
التابع لمكتبة الاسكندرية ... لا وجه للمقارنة يكفي إن كل القطع الموسيقية في كل الاسطوانات الملحقة مجرد عينات قصيرة (و هذا أمر يغيظ جداً فهو يهمل أهم جزء في العمل التوثيقي بجانب كل أسماء الأعمال و تواريخها و كلمات الأغاني ..إلخ و هو العمل الموسيقي نفسه !
!

أبو علاء
25-09-2011, 11:47
طبع دار الشروق لكن العملين (مثل عمل مشابه عن زكريا أحمد) من إنتاج مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي كلتنات
Cultnat
التابع لمكتبة الاسكندرية ... لا وجه للمقارنة يكفي إن كل القطع الموسيقية في كل الاسطوانات الملحقة مجرد عينات قصيرة (و هذا أمر يغيظ جداً فهو يهمل أهم جزء في العمل التوثيقي بجانب كل أسماء الأعمال و تواريخها و كلمات الأغاني ..إلخ و هو العمل الموسيقي نفسه !
!
لو اقتصر الأمر على ابتسار القطع المسجلّة لهان الأمر ؛ ما هو أدى حسب ما فهمت من كمال عن العمل المخصّصص لزكريا أحمد، ولم تتح لي فرصة الاطّلاع عليه، هو أن بعض القطع ليست لزكريا أصلا...

أبو علاء
25-09-2011, 13:18
كي نتجاوز الكلام العامّ والوصف المجرّد هذه أوّل صورتين لمحتويات المجموعة بعد الطّباعة وقبل العرض في الأسواق (ولست بحاجة إلى استخدام عبارات ألفناها من قبيل "حصريّا" و"ينفرد/ننفرد بنشرها"...إلخ)، فنحن أصحاب العمل ولسنا مجرّد نقلة.

محمد زاهر
25-09-2011, 21:58
لم نخبر .. أبا علاء .. عن كيفية الاقتناء .. هل سيكون متاحا في كل الاسواق العربية ؟؟ وهل يمكن شراؤه الكترونيا ؟؟

أبو علاء
25-09-2011, 22:15
لم نخبر .. أبا علاء .. عن كيفية الاقتناء .. هل سيكون متاحا في كل الاسواق العربية ؟؟ وهل يمكن شراؤه الكترونيا ؟؟
لا ريب في أنّ المجموعة ستعرض للبيع في الأسواق العربيّة، وسنسعى أيضا لإيجاد صيغة لبيعها للّذين يتعذّر دونهم اقتناؤها من المتاجر المتخصّصة من أعضاء المنتدى، إلاّ أنّي أفضّل التّحفّظ والتزام الحذر إلى أن تتّضح بعض الأمور، بما في ذلك سعر البيع النّهائيّ، كما أنّي أفضّل أن أترك لصاحب المشروع ومنتج المجموعة أمر الردّ مباشرة على هذا النّوع من الأسئلة، فأنا لست سوى أحد مؤلّفي الكتاب وإن كنت تابعت مراجل الإنجاز منذ نشوء فكرة المشروع إلى تمام التّنفيذ.

arabionaute
28-09-2011, 17:23
مؤلف هام وصور الغلاف جميلة انا في الانتظار

أبو علاء
30-09-2011, 19:39
لم أسارع لإخباركم بالاحتفال الّذي يجري الإعداد له في أمّ الدّنيا بمناسبة صدور مجموعة المنيلاوي الّتي لا فضل في إنجازها لأحد عدا كمال قصّار ومؤسّسته والزّمرة الّتي معه من باب التّريّث والتّحفّظ حتّى يمكنني إمدادكم بمعلومات واضحة دقيقة يعتدّ بها، إلاّ أنّ الخبر كما نقلته منارة الصّحافة المصريّة ألزمني الخروج عن تحفّظي، فهاكم المقال، وهو يغني عن أيّ تعليق :
المركز القومي للمسرح يحتفل بمئوية "يوسف المنيلاوي" أشهر مطربي القرن الـ19 المصدر: الأهرام المسائى بقلم: منى شديد

ينظم المركز القومي للمسرح والموسيقي والفنون الشعبية احتفالية خاصة في مئوية المطرب الراحل "يوسف المنيلاوي" أحد رواد فن الطرب العربي في القرن الـ19، علي مدار ثلاثة أيام في النصف الثاني من شهر أكتوبر المقبل في قاعة الندوات الرئيسية بالمجلس الأعلي للثقافة. تبدأ الاحتفالية يوم الاثنين 17 أكتوبر بندوة عنوانها "يوسف المنيلاوي ومدرسة النهضة الموسيقية في القرن 19" يشارك فيها د. أحمد يوسف الطويل ونداء أبومراد وغسان سحاب، ومصطفي سعيد ويوسف المنيلاوي حفيد المطرب الراحل.
وتستمر الاحتفالية خلال اليومين التاليين مع ورشة عمل من 12 ظهرا وحتي السادسة مساء عن الموسيقي العربية الكلاسيكية، يعقب الورشة حفل فني علي مسرح معهد الموسيقي العربية بشارع رمسيس، يتضمن عزفا وغناء لمختارات من أعمال يوسف المنيلاوي تقدمها فرقة "أصيل" بالمشاركة مع غسان سحاب ومن لبنان زياد فريد ومصطفي سعيد، ومن المغرب فدوي المالكي وأحمد الصالحي من الكويت.
وأشار المخرج ناصر عبدالمنعم مدير المركز إلي أن هذه الاحتفالية تعد حدثا فريدا في مجال حفظ ونشر تراث الموسيقي العربية، وسيجري خلالها اطلاق سلسلة الأعمال الكاملة للمنيلاوي علي 10 "CD" تتضمن التسجيلات النادرة من مصدرها الاصلي ويصل عددها إلي 68 قطعة محفوظة في المركز القومي للمسرح والموسيقي والفنون الشعبية وتمت ارشفتها بأحدث الأجهزة والتقنيات، إلي جانب جميع القطع التي سجلها المنيلاوي لحساب شركة
"جرامافون" في الفترة من 1907 وحتي 1910، ونخبة من الأعمال التي سجلها عام 1905 لشركة "سمع الملوك"، كما سيقوم المركز بنشر كتاب توثيقي عن الفنان يوسف المنيلاوي لحساب شركة "جرامافون" في الفترة من 1907 وحتي 1910، ونخبة من الأعمال التي سجلها عام 1905 لشركة "سمع الملوك"، كما سيقوم المركز بنشر كتاب توثيقي عن الفنان يوسف المنيلاوي وعصره، وكتيبين مختصرين باللغتين الانجليزية والفرنسية.
وأضاف ناصر عبدالمنعم ان الاحتفالية في اطار اهتمام المركز في الفترة القادمة بتعريف الأجيال الجديدة علي التراث الموسيقي والشعبي باستخدام المواد المحفوظة في المركز.

المصدر (http://digital.ahram.org.eg/Arts.aspx?Serial=639615)

أبو علاء
30-09-2011, 19:52
بمشاركة ثلة من نجوم الطرب
مصر تحتفل بمئوية يوسف المنيلاوي أشهر مطربي القرن التاسع عشر
السبت 19 شوال 1432هـ - 17 سبتمبر 2011م
مظاهرات في الأردن للمطالبة بإصلاحات وإسقاط الحكومة
شخصية القذافي تثير روح الإبداع الفكاهي لدى الفنانين الليبيين
المالح: المعارضة السورية لم تتحول للعمل المسلح والفتنة الطائفية مستبعدة
ولادة طفل في إسبانيا بعد وفاة والدته في جريمة قتل
تناول زيت السمك بعد سن السادسة لا يحسّن قدرات الأطفال




دبي - العربية.نت
ينظم المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية المصري احتفالية خاصة في الذكرى المئوية لوفاة المطرب يوسف المنيلاوي الذي يعد أحد أوائل رواد فن الطرب العربي في القرن التاسع، وتستمر ثلاثة ايام ابتداءً من 17 تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

وقال مدير المركز المخرج ناصر عبدالمنعم إن "الاحتفالية ستبدأ من قاعات المجلس الأعلى للثقافة بندوة عنوانها "يوسف المنيلاوي ومدرسة النهضة الموسيقية العربية في القرن التاسع عشر" بمشاركة أحمد يوسف الطويل ونداء أبومراد وغسان سحاب ومصطفى سعيد وحفيد المنيلاوي يوسف المنيلاوي".

وتقام ورشة عمل على مدار يومين تدور حول الموسيقى العربية الكلاسكية يتبعها حفل فني بمعهد الموسيقى العربية يتضمن عزفاً وغناءً ومختارات من أعمال يوسف المنيلاوي تقدمها فرقة "أصيل" بمشاركة غسان سحاب وزياد فايد من لبنان ومصطفى سعيد (مصري مقيم في لبنان) وفدوى المالكي من المغرب وأحمد الصالحي من الكويت.

وأكد عبدالمنعم أن "الهدف من وراء هذه الاحتفاليات عدا عن تكريم الرواد، حفظ ونشر التراث الموسيقي العربي".

وتابع "ضمن هذا الاطار ستشهد الاحتفالية حدثاً فريداً في مجال حفظ ونشر تراث الموسيقي العربية. فإلى جانب الندوات وورش العمل سيتم إطلاق الاعمال الكاملة للمنيلاوي والتي تتضمن 10 أسطوانات مضغوطة من التسجيلات المأخوذة من المصدر الاصلي".

وأوضح عبدالمنعم أن "الاسطوانات المضغوطة ستضم 68 قطعة مغناة تم اعدادها ورقمنتها بواسطة احدث التقنيات في هذا المجال الى جانب جميع القطع التي سجلها المنيلاوي خلال الفترة من 1907 حتى 1910.

المصدر (http://www.alarabiya.net/articles/2011/09/17/167279.html)

فنانون مصريون وعرب يحتفلون بمئوية يوسف المنيلاوي


ناصر عبدالمنعم: احتفالية أشهر مطربي القرن 19 تعد حدثا فريدا في مجال حفظ ونشر تراث الموسيقي العربية.


ميدل ايست أونلاين



يوسف المنيلاوي


القاهرة ـ على مدار ثلاثة ايام ينظم المركز القومي للمسرح والموسيقي والفنون الشعبية برئاسة المخرج المسرحي ناصر عبدالمنعم، احتفالية خاصة في مئوية المطرب "يوسف المنيلاوي" أحد رواد فن الطرب العربي في القرن الـ 19.

تنطلق الاحتفالية من قاعة الندوات الرئيسية بالمجلس الأعلى للثقافة في السادسة مساء الاثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول القادم بندوة عنوانها "يوسف المنيلاوي ومدرسة النهضة الموسيقية في القرن 19" يشارك فيها د. أحمد يوسف الطويل، نداء أبو مراد، غسان سحاب، ويوسف المنيلاوي "الحفيد"، ومصطفي سعيد.

وفي القاعة نفسها تقام يومي الثلاثاء والاربعاء ورشة عمل في الفترة من 12 ظهرا وحتي السادسة مساء حول الموسيقي العربية الكلاسيكية. ويعقب الورشة في يومها الثاني حفل فني يبدأ في الثامنة مساء بمسرح معهد الموسيقي العربية بشارع رمسيس ويتضمن عزف وغناء مختارات من أعمال يوسف المنيلاوي لفرقة "أصيل" وبمشاركة غسان سحاب، ومن لبنان زياد فريد ومصطفي سعيد، ومن المغرب فدوي المالكي وأحمد الصالحي من الكويت.



المخرج ناصر عبدالمنعم


يقول المخرج ناصرعبد المنعم إن الاحتفالية تعد حدثا فريدا في مجال حفظ ونشر تراث الموسيقي العربية فإلى جانب الندوات وورش العمل ستشهد إطلاق الأعمال الكاملة للمنيلاوي والتي تتضمن عشرة "سيديهات" من التسجيلات المأخوذة من المصدر الاصلي، بها 68 قطعة مغناة تم إعدادها ورقمنتها بواسطة أحدث التقنيات في هذا المجال، وجميع القطع التي سجلها المنيلاوي لحساب شركة "جرامافون" خلال الفترة من 1907 وحتى 1910، ونخبة من الأعمال التي سجلها عام 1905 لشركة "سمع الملوك"، فضلا عن كتاب توثيقي عن الفنان يوسف المنيلاوي وعصره، وكتيبين مختصرين بالإنجليزية والفرنسية.

المصدر (http://www.middle-east-online.com/?id=117425)
والمكانان الخاليان فوق اسمي الشّيخ يوسف و.... مدير المركز المذكور هما مكانا صورتي الرّجلين في المقال المنقول.

والبقيّة بصفحات غوغل (http://www.google.com/search?gcx=w&sourceid=chrome&ie=UTF-8&q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2+%D8%A7%D9%8 4%D9%82%D9%88%D9%85%D9%8A+%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B3 %D8%B1%D8%AD+%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84+%D8%A8 %D9%85%D8%A6%D9%88%D9%8A%D8%A9+%22%D9%8A%D9%88%D8% B3%D9%81+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%84%D8%A 7%D9%88%D9%8A%22+%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1+%D9%85%D 8%B7%D8%B1%D8%A8%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9 %86+%D8%A7%D9%84%D9%8019)، وجميعها على نفس "النّغمة"....

أبو علاء
14-10-2011, 21:27
احتفالا بصدور مجموعة أعمال المنيلاوي يقام في بيروت بقاعة مسرح أبو خاطر ابتداء من السّاعة الثّامنة والنّصف من مساء السّبت 22 تشرين الأوّل / أكتوبر الحالي حفل فنّيّ تردّى خلاله نماذج من الأعمال الّتي سجّلها المنيلاوي في شكل وصلات مطابقة لأعراف الوصلة في مراس مدرسة النّهضة بمشاركة كلّ من مصطفى سعيد وفدوى المالكي وإيهاب يونس ومصاحبة عازفي مجموعة أصيل (ومنهم غسّان سحّاب على القانون وصديقنا العزيز أحمد الصّالحي - زرياب - على الكمان) ؛ وتعرض خلال الحفل لأوّل مرّة نسخ من المجموعة للبيع.
تباع تذاكر الحفل بمحلاّت فيرجن.

https://mail.google.com/mail/u/0/?ui=2&ik=97f7eee49f&view=att&th=13303129374b910d&attid=0.1&disp=emb&zw

أبو علاء
22-10-2011, 21:10
بيروت تحتفل بمئويته الأولى: يوسف المَنيلاوي صوت عصر النهضة


http://www.al-akhbar.com/system/files/imagecache/250img/p13_20111022_pic1.jpg
أسطوانات وكتب وأمسية في بيروت. بعد سنة من العمل، تطلق «مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية» أوّل مشاريعها الطموحة

بشير صفير
تحتفي بيروت بالذكرى المئوية الأولى لرحيل يوسف المَنيلاوي (1847 ؟ ـــ 1911) أحد كبار مطربي عصر النهضة في مصر. ويعود الفضل في هذه المبادرة إلى «مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية» التي انطلقت قبل عامين وبشّرتنا بإحياء كنوز التراث الموسيقي العربي. هذا المشروع الثقافي والحضاري الطموح يتمثّل في البحث عن الموروث الموسيقي، ثم حفظه ونشره في المجتمع ووضعه بتصرّف الباحثين.
بدأت المغامرة حين اشترى هاوي الموسيقى كمال قصّار مجموعة من التسجيلات العربية القديمة التي توثِّق جزءاً كبيراً من نتاج عصر النهضة. وكانت الخطوة الأولى للمؤسّسة تنظيم أمسية طربية للفنّان المغربي فؤاد زبادي (صدر تسجيل الحفلة في أسطوانة). أما الخطوة الحاليّة فيمكن عدّها أول انجاز حقيقي للمشروع، وهي ثمرة عمل دؤوب استغرق أكثر من سنة. وقد لا تكفي هذه العجالة كي نستعيد بالتفصيل آلية العمل التي اتبعها فريق عمل المؤسسة (من باحثين وتقنيّين) لبلوغ النتيجة المذهلة التي سنكتشفها الليلة خلال أمسيةٍ طربية خاصّة في بيروت (قاعة «بيار أبو خاطر».). جمعت المؤسّسة تسجيلات المنيلاوي، وأصدرتها مرفقة بكتاب تاريخيّ وتوثيقي وتحليليّ، عن «دار الساقي»، شارك في اعداده كلّ من فريدريك لاغرانج ومحسن صوة ومصطفى سعيد. وتتجلّى أهميّة العمل المنجز أيضاً في القالب الخارجي الباذخ والأنيق (علبة أنيقة تحوي كتابيْن وعشر أسطوانات) الذي يليق بعملاق مثل المَنيلاوي.
بين يدينا اليوم المنتَج النهائي، لكن الدرب الشاقة الذي سلكها القيمون على المشروع لبلوغ هذه النتيجة تشمل الخطوات التالية: أولاً، البحث عن جميع تسجيلات المنيلاوي الأصلية. ثانياً، محاولة الحصول على أكثر من نسخة لكل تسجيل، لعلّ إحداها قد حُفِظت بطريقة أفضل، فحافظت على صوتٍ أنقى. ثالثاً، نقل المادة الصوتية من الأسطوانة إلى الأجهزة الحديثة (بمعنى تحويلها رقميّاً Digitalisation)، لحفظها بعيداً عن العوامل المسببة للتلف، ثمّ لمعالجتها ببرامج الصوت، أي تنقيَتها من «الخشخشة» وتعديل سرعتها لتصبح «طبيعية».
المرحلة الثالثة تتطلب اختيار الإبرة الأنسب لكل أسطوانة، لاستخراج أكبر قدْر من المادة الصوتية. كذلك، تتطلب معالجة «الخشخشة» دقة متناهية، أي أن «تنظيف» الصوت من الشوائب يجب أن يقف عند حدود المسّ بالمادة الموسيقية. بعد ذلك، توصل الأجزاء لتصبح كلاً متصلاً. إذ إن معظم الأعمال كانت تزيد مدتها على سعة الوجه الواحد للأسطوانة آنذاك (بين 3 و4 دقائق). إلى كل هذا، تضاف تفاصيل كثيرة احتضنها المحترف الذي بناه كمال قصّار في حديقة منزله، حيث كنوز الموسيقى محفوظة بأيادٍ أمينة.
تختلف المصادر حول مكان وتاريخ ولادة يوسف خفاجة المنيلاوي. وبحسب أحد أحفاده، هو مولود سنة 1847. حفظ القرآن ودرس التجويد والإنشاد الديني. ثم انتقل إلى الغناء الدنيَوي إلى جانب عمله في تجارة القصدير التي كانت تدرّ عليه المال. مع العلم أنّ موهبته الفنية وقدراته الصوتية جعلت منه المطرب الأغلى ثمناً بين زملائه. عام 1905، بدأ تسجيل الأسطوانات بعد مجيء أكثر من شركة أوروبية إلى مصر (منذ 1903)، وترك العديد من التسجيلات في معظم الأشكال الغنائية التي كانت رائجة آنذاك. رحل المنيلاوي قبل قرن. وللمناسبة، تحيي «مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية» ذكراه عبر إعادة إصدار تسجيلاته وكتابٍ قيّمٍ عن عصره وفنّه. إضافة إلى أمسية طربية يحييها غناءً كلّ من مصطفى سعيد (غناء)، فدوى المالكي (المغرب) وإيهاب يونس (مصر) ترافقهم مجموعة «أصيل» المتخصصة بالموسيقى العربية التقليدية.


المصدر : جريدة اللأخبار اللّبنانيّة (http://www.al-akhbar.com/node/24249)

أبو علاء
22-10-2011, 21:17
«مؤسسة التوثيق» تحتفل بمئوية يوسف المنيلاوي
الإثنين, 10 أكتوبر 2011
http://international.daralhayat.com/files/imagecache/medium_thumb/files/rbimages/1318174513621593600.jpg
بيروت - «الحياة»




تحتفل «مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية» في بيروت، برئاسة كمال قصار، بمئوية المطرب المصري الراحل الشيخ يوسف المنيلاوي (1843 – 1911)، وهو أحد رواد الطرب العربي في القرن التاسع عشر، وصوت النهضة العربية. وتشمل الاحتفالية إصدار كتاب توثيقي عن المنيلاوي (صدر عن دار الساقي)، أعدّه فريدريك لاغرانج، محسن صوة ومصطفى سعيد. إضافة إلى إصدار تسجيلات الشيخ المنيلاوي على عشرة أقراص مدمجة، تتضمن 72 قطعة نادرة أرشفت وحفظت بأحدث التقنيات في استديوات المؤسسة، بعدما جمعت وصنّفت من مصدرها الأصلي وهي أسطوانات شركة «غرامافون» (1907 - 1911) وشركة «سمع الملوك» (1905).وستقام حفلة موسيقية وغنائية في قاعة مسرح بيار أبو خاطر - حرم العلوم الإنسانية - الجامعة اليسوعية، الساعة الثامنة مساء 22 من الشهر الجاري، يحييها كل من: فدوى المالكي (غناء)، إيهاب يونس (غناء)، مصطفى سعيد (قيادة، عود، غناء)، غسان سحاب (قانون)، رضا بيطار (كمان)، محمد عنتر (ناي)، رائد بو كامل (رق)، إيمان حشيشو (مذهبجية) وبلال بيطار (مذهبجي). وستتوافر مجموعة تسجيلات المنيلاوي، مع الكتاب، خلال الحفلة.يذكر أن «مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة» هي مؤسسة لبنانية لا تبغي الربح، وتهدف إلى حفظ التقاليد الموسيقية الحية والقديمة في العالم العربي. وتمتلك المؤسسة حوالى ستة آلاف أسطوانة تراثية، أهمها يعود إلى الفترة منذ بداية التسجيل عام 1903، وحتى الثلاثينات من القرن العشرين. كما تمتلك المؤسسة استديو للتحويل الرقمي والأرشفة يحتوي على وحدتين رئيستين من أجهزة النقل الرقمي بأحدث التقنيّات.
المصدر : موقع دار الحياة (http://international.daralhayat.com/internationalarticle/316670)

أبو علاء
26-10-2011, 14:19
So, just to clarify: The product is already out for sale? If so, for those of us who're not in Lebanon and can't get to Lebanon, how can we purchase it?

I was precisely about to post the information when I saw your posts. Here we are: the box set is out and ready for shipping. The price in the commerce is respectively 90 US dollars for the Arab countries and 100 euros for the rest of the world. The net production cost amounts to more than the half of this price and we're not even sure of selling all the 2000 copies produced. No profit at all is sought. All we're trying to achieve is to recover the money spent in this production so as to be in a position to undertake similar projects while disseminating the product. Our choice to apply two different prices for Arab and non Arab countries is motivated by our awareness of the significant difference in tems of purchasing power and income levels. To compensate for part of the high postage cost (30-35 US dollars with Aramex), we're offering a 10% rebate to the forum members who want to order the box and have it sent to their respective places. Please, not that the net weight is 1.5 kg not including the conditioning material, which explains the high postage cost.
So, to sum up, the price for the forum members is respectively 82 US dollars for the Arab countries and 91 euros for the rest of the world plus the postage cost in both cases. We're using Aramex, their rates can be seen on their home page and we don't have access to any preferential rates. Payments can be made through Paypal or with bank transfer.

Orders are to be placed by private messages either to me or to Kamal

أبو علاء
26-10-2011, 14:38
كما بيّنت ضمن ردّي على سؤال لؤي وزهير أعلاه فإنّ العلبة الآن معروضة للبيع وجاهزة للشّحن إلاّ أنّها لن تعرض في المحلاّات التّجاريّة لبيع الموادّ الموسيقيّة والمكتبات قبل أيّام أو أسابيع ولا يمكنني اليوم مدّكم بقائمة بأسماء تلك المحلاّات. وقد حدّد سعر البيع بتسعين دولارا أمريكيا للبلاد العربيّة ومائة يورو لبقيّة العالم مراعاة لاختلاف مستوى الدّخل والقدرة الشّرائيّة بين المنطقتين مع العلم أنّ تكلفة الإنتاج الصّافية تفوق نصف السّعر المعلن وقد تصل إلى الثّلثين وأنّنا غير متأكّدين من بين الألفي نسخة الّتي تمّ إصدارها، ولا نسعى من وراء هذه العمليّة إلى تحقيق أيّ كسب تجاريّ ولا غاية لنا سوى محاولة استرداد ما أنفق في إنتاج مجموعة المنيلاوي كي يتسنّى إعادة استثماره في مشاريع مماثلة ومواصلة نشر هذا التّراث المنسيّ. وبما أنّ تكلفة الإرسال البريديّ عالية (لا يغيبنّ عنكم أنّ الوزن الصّافي للعلبة يبلغ كيلوغراما ونصفا دون اعتبار موادّ التّغليف)، وهي تتراوح بين 30 و 35 دولارا أمريكيّا حسب المناطق، فقد قرّرنا منح أعضاء المنتدى الّذين يريدون شراء المجموعة وتلقّيها بالبريد حيث يقيمون تخفيضا بنسبة 10 بالمائة للتّعويض ولو جزئيّا عن ارتفاع تكلفة الإرسال.
خلاصة القول إنّ السّعر لمن أراد الشراء عن طريق المنتدى هو 82 دولارا أمريكيّا للمقيمين في البلاد العربيّة و91 يورو للمقيمين في غيرها من البلاد مع إضافة تكلفة الإرسال في الحالتين ; (ويمكن مراجعة المعاليم على موقع مؤسّسة آراميكس) ؛ ويمكن الدّفع بواسطة بايبال أو التّحويل المصرفيّ ;ويمكن طلب المجموعة بواسطة رسالة خاصّة إمّا من كمال مباشرة أو منّي.

luay
26-10-2011, 17:08
Thanks Abu A'laa. One more question: How do we place the order? (Sorry if I missed that information in your post, but I don't see where or how to place the order).

Best,
Luay

أبو علاء
26-10-2011, 17:33
Sorry, I 've just edited both posts to add the missing information.

أبو علاء
08-11-2011, 19:58
للمقيمين بسويسرا يمكن الآن اقتناء مجموعة المنيلاوي من المكتبة العربيّة بجنيف


Librairie arabe "l'Olivier" http://maps.gstatic.com/intl/en_at/mapfiles/transparent.png
Rue de Fribourg 5, 1201 Genève, Switzerland
+41 22 731 84 40 ‎
arabooks.ch

(http://maps.google.at/local_url?q=http://www.arabooks.ch/&dq=La+librairie+arabe&cid=10848080383865411489&hl=en&ppsci=A&followup=http://maps.google.at/maps%3Ff%3Dq%26source%3Ds_q%26hl%3Den%26geocode%3D %26q%3DLa%2Blibrairie%2Barabe%26aq%3D%26sll%3D47.6 35784,13.590088%26sspn%3D8.86934,22.214355%26vpsrc %3D0%26ie%3DUTF8%26hq%3DLa%2Blibrairie%2Barabe%26h near%3D%26ll%3D47.813155,13.601074%26spn%3D8.48500 6,22.214355%26t%3Dm%26z%3D6&vps=2&output=js&ved=0CDAQ5AQ&sa=X&ei=-2y5Tt3tM86JOvv91I4B&s=ANYYN7nS8CnpdIjVSzx747TJKp7omLiXlA)
For those who live in Switerland, it is now possible to buy the Manyalawi box set from La Librairie
Arabe in Geneva

أبو علاء
15-11-2011, 21:24
​علمت منذ يومين أنّ المجموعة معروضة للبيع بمحلاّت فيرجن ميغاستور ببيروت ؛ وبالتّالي يمكن للإخوة المقيمين بلبنان اقتناؤها من تلك المحلاّت.

أبو علاء
15-11-2011, 21:30
جريدة السفير - العدد 12025: "يوسف المنيلاوي مطرب النهضة العربية"، رصيد ضخم يرى النور - عناية جابر

يحاول كتاب: «يوسف المنيلاوي» مطرب النهضة العربية، عصره وفنّه، الصادر حديثاً عن دار الساقي، كتابة فريدريك لاغرانج ومحسن صوَّه ومصطفى سعيد، التعريف بالشيخ يوسف خفاجة المنيلاوي، هذا الفنان العظيم المنسي من فناني النهضة، وبسيرته الشخصية والفنية، وإنارة جوانب من عصره والمدرسة الفنية التي اندرجت فيها تجربته وعُدّ بحق أحد ممثليها البارزين، وتقصّي خصائص فنه وملامح مذهبه الجمالي. معدّو كتاب «يوسف المنيلاوي» لم يعدُ في جميع ذلك حد المحاولة كما هو شأن أي عمل فكري أو أدبي أو ثقافي يدعي لنفسه قدراً من الجد، وأول شروط الجد التواضع العلمي، ناهيك أنهم حين إقدامهم على هذا العمل وتصديهم له، كانوا مرتهنين بعدد من الحدود والعوائق الذاتية والموضوعية.
يكتب فريدريك لاغرانج ومحسن صوّه ومصطفى سعيد، أن من العوائق الذاتية والموضوعية التي ارتهنوا لها، هي حدود إمكاناتهم ومعارفهم، فهي معارف وإمكانات متفاوتة في ما بينهم، لم يؤتوا منها مقادير متساوية. ومن العوائق ايضا عدم تمكنهم رغم الجهد الجبار المبذول، من الحصول على جميع أسطوانات المنيلاوي التي سجلها لشركة «سمع الملوك»، فضلاً عن ان بعض الأسطوانات التي حصلوا عليها، لم تكن في حالة جيدة.
هي حالة شبه عذرية التي يوجد عليها هذا الحقل من حقول البحث، وبالتالي عدم استحكام مناهج البحث فيه إن لم نقل عدم وجود تلك المناهج أصلاً وعدم استقرار الجهاز المصطلحي والمفهومي، وفوق كل ذلك قلة الدراسات التطبيقية الجادة لأعمال الغناء العربي عامة، وأعمال مدرسة النهضة بوجه الخصوص، مما كان يمكن استلهام مناهجه ومفاهيمه والاستعانة بمصطلحاته وأسلوب التناول فيه.
مكتبة دراسات موسيقية
غاية كتّاب هذا البحث القيّم، ان تصير لدينا مكتبة عربية متخصصة في النقد الفني والدراسات الموسيقية الموجهة للجمهور الواسع من المثقفين عدا الباحثين والدارسين، خصوصاً أنه يأتي في الذكرى المئوية لوفاة المنيلاوي، وهم إذ يحتفلون بهذا العمل، يرجون ان تتلوه أعمال أخرى كثيرة، وأن يكون فاتحة حياة جديدة لتراثنا الموسيقي.
مؤسسة التوثيق والبحث، اعتزمت وهي المعنية بالموسيقى العربية، نشر عينات من رصيدنا التراثي الغزير ووضعه بين يدي المستمع العربي، نشراً علمياً أو على الأقل ثقافيا لا تجارياً، مع ما تتسم به التجارة في الكثير من الأحيان من بؤس في بلادنا.
يشير الكتاب إلى أن الرصيدين الموسيقيين الأوروبي والعثماني لا يزالان حيّين يرزقان يتداول الناس موادها مطبوعة على الأقراص المضغوطة ويتعهدها الموسيقيون بالعزف والإداء، والباحثون بالدراسة والتمحيص رغم كثرة الأنماط الموسيقية الجديدة وبينها ما هو تقني وما هو معدني وما هو الكتروني، وقد حفظ بفضل الطباعة، ثم الوسائط الرقمية الحاسوبية والشبكية، غير ان رصيدنا الموسيقي والغنائي المسجل في أوائل القرن العشرين قد انفرد بمآل لا نظير له في تاريخ الشعوب الحديث ولا شبيه له في التاريخ العربي سوى المصير الذي آلت إليه آلاف الكتب التي أحرقت إثر كل انقلاب من الانقلابات السياسية والعقائدية المختلفة التي حفل بها التاريخ العربي الإسلامي.
نتاجنا الموسيقي المسجل قد بات مهدداً بدوره، وهي كارثة جعل الوعي الحاد بحجمها، دافعاً لإنشاء مؤسسة متخصصة تعنى بجمع مواد الموسيقى العربية المتقنة القديمة المسجلة على مختلف الوسائط، لاسيما الأسطوانة وحفظها وترقيمها (نقلها إلى وسائط رقمية) وتبويبها ودراستها وتعميمها لانتشالها من الضياع.
موسيقى النهضة
أسباب اختيار مادة العمل الحالي هي تقديم عينة من «موسيقى النهضة» المصرية لما لتلك الموسيقى من قيمة كمية ونوعية، منها ما ينحصر في نتاج المنيلاوي المسجل على أسطوانات بين شركتين اثنتين، شركة سمع الملوك، وشركة غرامافون، والاكتفاء ببعض العينات الجيدة. الكتاب مقسّم إلى قسمين، خصص أولهما للتعريف بعصر المنيلاوي الذي هو عصر النهضة وبالموسيقى التي طبعته وخصائصها وظروف تطورها وملابسات انتاجها واستهلاكها، وبالمنيلاوي نفسه وسيرته الشخصية والفنية. أما القسم الثاني ففيه تقصٍ لمعالم فنه وسمات من مذهبه الجمالي، مع استعراض لتلك المعالم والسمات فحصاً وتحليلاً. راعى الكتاب اختيارات جعلها ممثلة لأهم القوالب من دور وقصيدة وموال، كما أورد الكتّاب في آخر الكتاب كشفاً بأسطوانات المنيلاوي إلى النصوص الكاملة لكلمات القطع المنشورة ضمن هذه الأقراص.
كمال كريم قصّار في مقدمته القيمة (رئيس مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية) يرى ان اخراج ذلك الرصيد الضخم للمنيلاوي من دائرة الظل التي زج به فيها بدعوى كونه رصيداً قديماً متحفياً ميتاً عفا عليه الزمن وولى عهده، ليتبوأ مكانته في دائرة الضوء بصفته رصيداً كلاسيكيا أصيلا قابلا للإحياء سواء عن طريق أدائه بصورة تحترم جمالياته الخاصة، او باعتباره مرجعاً أساسياً لا غنى عنه لمن لا يريد من المنتجين والمستهلكين معاً الاكتفاء بلون «موسيقي» واحد منسوخ بل ممسوخ مسخاً من بعض أشكال الموسيقى الترفيهية الغربية التي هي أكثر أشكال الموسيقى ابتذالاً حتى بين أهلها، ملفّعة بدعاوى الجدة والحداثة والخفة والسرعة والعالمية.
الكتّاب بلمحة موجزة، فريدريك لاغرانج باحث وأستاذ جامعي فرنسي، متخصص في مجال الموسيقى المصرية في عصر النهضة، يعمل أستاذاً مساعداً للأدب العربي في جامعة باريس ـ السوربون وله العديد من الأبحاث في الأدب القديم والمعاصر وعدة ترجمات منشورة. ثم محسن صوّه، تونسي حصل على شهادات عليا في الترجمة واللغة والآداب العربية، واشترك سنة 2005 في تأسيس منتدى «زمان الوصل للموسيقى الكلاسيكية الشرقية، وهو لا يزال يشرف على إدارته إلى اليوم. ثم مصطفى سعيد، موسيقي وباحث في علم الموسيقى، مصري شغل عدة مناصب للتدريس. أسس مجموعة «أصيل» سنة 2003، صدرت له عدة أعمال موسيقية وشارك في العديد من المؤتمرات والحفلات والمهرجانات محلياً ودولياً كما وضع موسيقى عدد من المسرحيات والأفلام والبرامج، وهو مدير مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية. هذه الخبرات عملت بشغف في الكتاب الماثل بين أيدينا على الإضاءة على عالم الشيخ يوسف المنيلاوي كفاتحة لأعمال لاحقة، ومن كونه علماً ذا مكانة بين أهل عصره ودقائق سيرته الفنية، بل علم موسيقى النهضة المصرية بامتياز.

المصدر (http://www.daralsaqi.com/content/%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-12025-%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%88%D 9%8A-%D9%85%D8%B7%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9%D8%8C-%D8%B1%D8%B5%D9%8A%D8%AF-%D8%B6%D8%AE%D9%85-%D9%8A%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D8%B1)

أبو علاء
16-11-2011, 00:43
للأسف جريا على عادة الدّيار لم تزد مساهمة كاتبة المقال المنقول أعلاه غدا إبدال حرف هنا ("إداء" بدل أداء، "غرامافون" بدل جراموفون...) وإسقاط آخر هناك ("موادّها" بدل موادّهما) على اقتطاع شذرات مبتسرة مجتزءة من مقدّمة الكتاب ولصقها لصقا فسيفسائيّا لم تُراع فيه حتّى شروط سلامة التّركيب وتماسك المعنى...
وما دام الأمر على هذه الحال فأحرى بي أن أنقل لكم نصّ المقدّمة كاملا، وهي ليست مقدّمة للكتاب وحده بل لمجموعة المنيلاوي ومشروع مؤسّسة التّوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة برمّته :




تقديم





دخلت صناعة الأسطوانة البلاد العربيّة أوّل ما دخلتها منذ ما يزيد على القرن بقليل، إذ يعود تاريخ أقدم التّسجيلات إلى سنة 1903 ؛ ولم يكن "عمر" القطع المسجّلة آنذاك يزيد على عقدين أو ثلاثةٍ أو بضعة عقود في أحسن الأحوال ؛ ولا وجود فيما عدا ذلك وباستثناء نصوص الموشّحات والقصائد لأيّ أثر عينيّ يُعتَدّ به في معرفة ما كان متداولا في ربوعنا من موادّ موسيقيّة وغنائيّة قبل أواسط القرن التّاسع عشر. وما سُجِّل خلال العقود الثّلاثة الأولى من القرن العشرين ممّا يُعَدّ بآلاف الأسطوانات رصيدٌ لا تقدّر قيمته بثمن ؛ وهي قيمة مزدوجة، فهو ينبؤنا عن حقبة تاريخيّة هامّة في التّاريخ العربيّ المعاصر ويسمح لنا بتبيّن سمات المشهد الفنّيّ والثّقافيّ خلال تلك الحقبة، كما أنّه يجلو لنا جذورنا ومَراجعنا الفنّيّة والأصول الجماليّة الّتي يرجع إليها أو يمكن أن يرجع إليها إنتاجنا الفنّيّ الرّاهن. بعبارة أخرى لا تقلّ منزلة الرّصيد المسجّل في الفترة المذكورة عن منزلة الموروث الفكريّ والأدبيّ عندنا ممّا يعرف ب"الشّعر الجاهليّ" حتّى أدبيّات عصر النّهضة مرورا بالنّتاج الفكريّ والأدبيّ خلال عهود صدر الإسلام والدّولتين الأمويّة والعبّاسيّة وعهد الدّويلات والممالك وما عرف ب"عصر الانحطاط" ؛ ولا ينبغي أن تقلّ تلك المنزلة عن منزلة رصيد الموسيقى القروسطيّة والكلاسيكيّة في أوروبا الغربيّة أو الموسيقى الكلاسيكيّة العثمانيّة عند هؤلاء وأولئك، علما بأنّ الرّصيد الأوّل امتدّ على مدى عدّة قرون بينما كان امتداد الآخِر على ما لا يقلّ عن ثلاثة قرون. وإذا ما كان الرّصيدان الموسيقيّان الأوروبيّ والعثمانيّ لا يزالان حَيَّين يرزقان يَتداول النّاس موادّهما مطبوعة على الأقراص المضغوطة ويتعهّدها الموسيقيّون بالعزف والأداء والباحثون بالدّراسة والتّمحيص رغم كثرة الأنماط الموسيقيّة الجديدة الّتي غدت متداولة في تلك الرّبوع وتنوّعها بين ما هو "تقنيّ" وما هو "معدنيّ" وما هو "إلكترونيّ" وما هو راقص وصاخب وخفيف… وإذا ما كان تراثنا الفكريّ والأدبيّ قد حُفِظ بفضل الطّباعة أوّلا ثمّ الوسائط الرّقميّة الحاسوبيّة والشَّبَكيّة وبقي متداولا ولو كان تداولا محدودا في المدارس والمعاهد والجامعات وبين أهل الاختصاص والمهتمّين من المثقّفين، فإنّ رصيدنا الموسيقيّ والغنائيّ المسجّل في أوائل القرن العشرين قد انفرد بمآل لا نظير له في تاريخ الشّعوب الحديث ولا شبيه له في التّاريخ العربيّ سوى المصير الّذي آلت إليه آلاف الكتب الّتي أحرقت إثر كلّ انقلاب من الانقلابات السّياسيّة والعقائديّة المختلفة الّتي حفل بها التّاريخ العربيّ الإسلاميّ في حواضر الدّولة الإسلاميّة مشرقها ومغربها بدءا بالانقلاب على المعتزلة أو إبّان الاجتياح المغوليّ لبغداد. فهذه آلاف من الأسطوانات وراءها بضع مئات أو على الأقلّ عدّة عشرات من الملحّنين والمطربين والعازفين لم يعد يسمعها أحد أو حتّى يعلم بوجودها فضلا عن معرفة ما حوته من تسجيلات سوى حفنة قليلة من جامعي التّسجيلات وقلّة لا يكاد عددها يزيد على بضع عشرات من الباحثين الجامعيّين والهواة. وما حوته تلك الأسطوانات لا يُسمَع ولا يؤدّى ولا يُفحَص ولا يُدرَس ولا يُحفَظ حتّى مجرّد الحفظ بمعنى الصّيانة من التّلف والضّياع ؛ بل إنّ جانبا منه قد ضاع فعلا والبقيّة الباقية مهدّدة بنفس المصير دون أن ينتبه أحد إلى هذا الأمر الخطِر أو يدرك حجم الكارثة الّتي ينطوي عليها وعمق أبعادها. بل إنّ ما هو أنكى وأدعى للجزع هو أنّ النّتاج الموسيقيّ المسجّل في الثّلث الثّاني من القرن العشرين على الأسطوانات وعلى وسائط التّسجيل القديمة مثل البِكَر في دُور الإذاعة قد بات بدوره مهدّدا بأن يؤول إلى نفس المآل الّذي نال سَلَفَه. وإذا ما كان عمر الموسيقى العربيّة المحسوسة الفعليّ لا يزيد، باعتبار ما هو متوفّر من التّسجيلات وفي غياب التّدوين في الفترات السّابقة، على قرن أو نيّف وقرن من الزّمن فإنّ أخشى ما نخشى هو أنّ ذلك العمر القصير أصلا سيظلّ يتقلّص إلى أن لا يزيد على عقد أو عقدين إذا ما استمرّت الحال على ما هي عليه. فكم عربيّا بل كم قارئا من قرّاء هذا الكتاب يعرف الكثير أو القليل عن أسماء مثل يوسف المنيلاوي وعبد الحي حلمي وسليمان أبي داود ومحمّد سليم وعلي الحارث أو سمع أيّ تسجيل من تسجيلات هؤلاء الفنّانين ؟ بل كم منكم سمع عن محمّد العاشق وأحمد الشّيخ ومحيي الدّين بعيون وصليبا القطريب ؟ كم مستمعا استمع إلى حفلة واحدة من حفلات أمّ كلثوم عدا الحفلات الّتي طُبِعَت وسُوِّقَت على أشرطة ثمّ على أقراص ؟ ثمّ كم منكم يعرف الفرق بين الدّور والقصيدة والموشّح والطّقطوقة والمونولوج وخصائص كلّ قالب من هذه القوالب ؟ بل كم شخصا سمع هذه المفردات كلّها أو بعضها ؟... في جواب هذه الأسئلة بيان مقدار الكارثة، ولا نتردّد في الحديث عن كارثة ثقافيّة حقيقيّة.
والوعي الحادّ بهذه الكارثة وبحجمها، وهي لعمري كذلك بغضّ النّظر عمّا عسى أن يكون للرّصيد الفنّيّ المهمَل والمهدّد بالفقدان من قيمة فنّيّة ذاتيّة وعن استساغة المرء لذلك الرّصيد أو عدم استساغته له، هو الدّافع لإنشاء مؤسّسة متخصّصة تعنى بجمع موادّ الموسيقى العربيّة المُتقَنَة القديمة المسجّلة على مختلف الوسائط لا سيّما الأسطوانة وحفظها وترقيمها (نقلها إلى وسائط رقميّة) وتبويبها ودراستها وتعميمها علّنا نوفّق إلى انتشالها من الضّياع أوّلا وإحيائها بإعادتها إلى الأسماع ثمّ الأذهان ثانيا حتّى تتبوّأ مكانها من المشهد الموسيقيّ العامّ في بلادنا، لا لتحلّ محلّ ما هو متداول عندنا اليوم مهما تكن علاّته وعيوبه، بل يكفي أن تكون هذه المادّة العتيقة حاضرة ليعرف من شاء أن يعرف من العرب أنّ له ماضيا وتاريخا وجذورا فنّيّة مثلما له جذور أدبيّة وفكريّة وثقافيّة عامّة وأنّ في متناوله مراجع من صميم ذلك التّاريخ وتلك الجذور، له إن شاء أن يعود إليها ليتعقّلها وينهل منها أو يستلهمها عدا ما يُنتَج اليوم وهنا... أو هناك.
وفي هذا السّياق اعتزمت مؤسّسة التّوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة الشّروع في نشر عيّنات من ذلك الرّصيد الغزير ووضعه بين يدي المستمع العربيّ ؛ غير أنّنا اخترنا لخطورة القضيّة وجلال المهمّة أن يكون هذا النّشر نشرا علميّا أو على الأقلّ ثقافيّا لا تجاريّا، مع ما تتّسم به التّجارة في الكثير من الأحيان من بؤس في بلادنا1، يعتمد التّوثيق الجادّ والتّعريف والتّنوير. وبما أنّ هذا العمل الّذي نضعه اليوم بين أيدي المثقّف العربيّ باكورة أعمال المؤسّسة في مجال النّشر المنشود فقد وجب أن يكون عملا استثنائيّا، وهو ما حدّد اختيارنا للمادّة المنشورة وصيغة نشرها. فقد اخترنا أن نقدّم الأعمال شبه الكاملة، إذ تعذّر أن تكون كاملة، لعَلَم من أعلام الحقبة المعنيّة ؛ كما اخترنا أن تكون المادّة الصّوتيّة المنقولة على الأقراص، وقد توخّينا قصارى العناية في اختيارها ونقلها ومعالجتها التّقنيّة وضبطها وتنقيتها، مشفوعة بكتاب ينير مضمون تلك المادّة ويمحّصه ويعيدها إلى سياقها الفنّيّ والثّقافيّ والتّاريخيّ ويسلّط بعض الضّوء على سيرة صاحبها ونتاجه. ولئن كنّا غير قادرين على الوعد بجعل جميع منشوراتنا المستقبلة على هذه الشّاكلة فإنّ ما نلتزم به هو أن نتوخّى نفس القدر من العناية والدّقّة في اختيار المادّة الصّوتيّة وتحقيقها وتهيئتها قبل إخراجها للجمهور وأن نرفقها بالقدر الأدنى المطلوب من التّوثيق والتّبيين كي يعرف المستمع على الأقلّ ماذا ومَن ذا هو سامع ؛ وذلك أضعف الإيمان.
أمّا أسباب اختيار مادّة العمل الحاليّ فقد اخترنا تقديم عيّنة من "موسيقى النّهضة" المصريّة لما لتلك الموسيقى من قيمة كمّيّة ونوعيّة ضمن الرّصيد المسجّل على أسطوانات في أوائل القرن العشرين، وهو ما يحاول هذا الكتاب شرحه. أمّا اختيار الشّيخ يوسف المنيلاوي بالذّات فهو راجع إلى ما كان له من أهمّيّة مركزيّة في إطار تلك الموسيقى ستتّضح معالمها بعد حين ؛ فهو باعتبار قيمته الفنّيّة وحجم إنتاجه، بما في ذلك إنتاجه المسجّل، ومكانته بين أهل عصره ودقائق سيرته الفنّيّة عَلَمُ موسيقى النّهضة المصريّة بامتياز. ثمّ إنّ هذا العام يصادف الذّكرى المائويّة لوفاة المنيلاوي، وهو ما حدا بنا إلى انتهاز الفرصة لإحياء ذِكر هذا العَلَم العظيم المنسيّ، إذ نحتفل بهذا العمل الأوّل الّذي نرجو أن تتلوه أعمال أخرى كثيرة وأن يكون بحقّ فاتحة حياة جديدة لتراثنا الموسيقيّ.
ينحصر نتاج المنيلاوي المسجّل على أسطوانات بين شركتين اثنتين، شركة سمع الملوك الّتي أنشئت خصّيصا له وسجّلت له دفعة واحدة من الأسطوانات خلال جولة تسجيل وحيدة سنة خمس وتسعمائة وألف، وشركة جراموفون الّتي سجّلت له عددا أوفر بكثير من الأسطوانات على امتداد أربع سنوات كاملة بين 1907 و 1910 . ومع حرصنا على نشر المجموعة الكاملة من أسطوانات جراموفون حتّى ما طُبِعَ ولم يُوَزَّع منها فإنّنا آثرنا الاكتفاء ببعض العيّنات الجيّدة من أسطوانات سمع الملوك لرداءة معظمها التّقنيّة بالمقارنة مع أسطوانات جراموفون ولاحتواء أكثرها قطعا مكرّرة سجّلها المنيلاوي لجراموفون فيما بعد بجودة تقنيّة أفضل بكثير، فضلا عن عدم توفّر جميع أسطوانات سمع الملوك لدينا وصعوبة الحصول على الأسطوانات المفقودة عامّة والعثور على نسخ جيّدة منها بصفة أخصّ. وهكذا فإنّ الأقراص التّسعة الأولى تضمّ مجموع القطع المسجّلة على أسطوانات جراموفون مرتّبة ترتيبا زمنيّا حسب تواريخ تسجيلها ؛ ويضمّ القرص العاشر مجموعة منتخبة من القطع المسجّلة لشركة سمع الملوك. وقد حرصنا على استخدام أحدث المعدّات والتّقنيات المتوفّرة حاليّا في قراءة الأسطوانات وترقيمها (نقلها إلى ملفّات رقميّة قبل طباعة الأصل الّذي نُسِخَت منه الأقراص المضغوطة)، وتنقيتها من الشّوائب بالقدر الأدنى اللاّزم دون الإخلال بالمحتوى الصّوتيّ، وضبط سرعتها لتقريبها قدر الإمكان من السّرعة الطّبيعيّة، ووصل وجوه الأسطوانات بعضها ببعض فيما يخصّ القطع الّتي تستغرق وجهي أسطوانة أو أكثر وهي أغلب القطع.
ولا بدّ من التّنبيه إلى أنّ نقل مادّة الأسطوانات القديمة لا سيّما أسطوانات 78 لفّة ليس عمليّة سهلة ولا مضمونة النّتائج أيّةكانت الوسائل والتّقنيات المسخّرة لها ؛ وحسبنا ذكر معضلتين أساسيّتين لا مناص لمن يتصدّى لعمل كهذا العمل من معالجتهما بوجه من الوجوه، ولا يمكنه أن يخرج من تلك المعالجة إلاّ بنتيجة نسبيّة، وهما معضلتا السّرعة والخشخشة. فلا يخفى على أيّ مستمع اعتاد الاستماع إلى هذا النّوع من الأسطوانات أنّ سرعتها نادرا ما تكون "طبيعيّة"، إذ يكون الصّوت تارة رفيعا حادّا وتارة غليظا، بل قد تتغيّر السّرعة ودرجة دقّة الصّوت في أثناء الاستماع إلى الأسطوانة الواحدة ؛ ولأنّنا لا نملك أيّة مراجع صوتيّة أخرى أو قرائن مادّيّة من نفس العصر تسمح لنا بتحديد الدّرجة الطّبيعيّة للصّوت البشريّ كما أنّنا لا نعرف الدّرجة أو الدّرجات المختلفة الّتي كانت معتمدة في ضبط دوزان الآلات الموسيقيّة عند مطرب من المطربين، وهي قد تختلف بين جلسة وأخرى من جلسات التّسجيل لنفس المطرب، فإنّه لا يسعنا والحال تلك سوى المقارنة بين الأسطوانات المختلفة للمطرب الواحد ولمطربين آخرين من نفس الفترة وسرعة المصاحبة الآليّة لا سيّما وتيرة العزف على القانون باعتباره عزفا غير متّصل (شأنه في ذلك شأن العود إلاّ أنّ العود في أسطوانات جراموفون غير مسموع، بخلاف الكمان أو النّاي وهما آلتان متّصلتا الصّوت)، وبين ما تأنسه آذاننا، لمحاولة الاقتراب ممّا يمكن اعتباره "السّرعة الطّبيعيّة" ؛ ويبقى ما تأنسه الأذن المعبار الفصل في كلّ الأحوال. أمّا المعضلة الثّانية فتخصّ الشّوائب الصّوتيّة الّتي تتخلّل أصوات المغنّين والعازفين ممّا جرت تسميته قديما ب"الخشخشة" (حتّى إنّ إحدى شركات الأسطوانات – هي شركة كولومبيا - تلقّبت باسم "أسطوانات من غير خشخشة") ؛ وتلك الخشخشة تكثر أو تقلّ باختلاف تاريخ التّسجيل والشّركة المسجّلة وحسب حالة الأسطوانة نفسها الّتي ترتهن بعدد المرّات الّتي "قرئت" فيها وبجودة الأجهزة الّتي قرئت عليها والإبَر الّتي استخدمت في القراءة ؛ ومهما يكن الأمر فلا ننسَيَنّ أنّ عمر أسطوانات المنيلاوي لا يقلّ عن قرن من الزّمن وربّما ناف عليه. وقد اجتهدنا ما وَسِعَنا الاجتهاد في تقديم مادّة صوتيّة مسموعة حتّى إنّنا سعينا حينما تسنّى لنا ذلك إلى اقتناء نسخ عديدة من الأسطوانة الواحدة بحثا عن أنقى صيغة ممكنة2، وأنفقنا السّاعات الطّوال في تنقية الصّوت من الشّوائب، إلاّ أنّه لا يمكن حذف أيّة شائبة صوتيّة كلّيّا أو جزئيّا دون أن يحذف معها بعض من صوت المغنّي والآلات الموسيقيّة ؛ لذلك لم يكن لنا من خيار سوى التّحفّظ والاقتصاد الشّديد في تنقية الأسطوانات حتّى لا نضيّع الأصل أو نشوّهه. ومع وعينا أنّه لن يكون من السّهل على أذن المستمع العصريّ الّتي ألفت الاستماع إلى الغناء والموسيقى المسجّلة بواسطة أحدث التّقنيات الإلكترونيّة الرّقميّة أن تأنس هذه التّسجيلات القديمة بما يشوبها من خشخشة وما قد يعتريها أحيانا من اضطراب في السّرعة، فلا نملك إلاّ أن نطلب من ذلك المستمع قليلا من الصّبر والمران حتّى يستأنس بالمادّة المقدّمة ويتسنّى له تذوّقها واستساغتها بل والاستمتاع بها، فتلك ضريبة لا بدّ من دفعها لمن يقبل على تعاطي القديم من نتاج فنّيّ وأدبيّ وحِرفيّ.
أمّا الكتاب فقد جعلناه في قسمين كبيرين نخصّص أوّلهما للتّعريف بعصر المنيلاوي الّذي هو عصر النّهضة وبالموسيقى الّتي طبعته وخصائصها وظروف تطوّرها وملابسات إنتاجها واستهلاكها، وبالمنيلاوي نفسه وسيرته الشّخصيّة والفنّيّة في حدود ما أتيح لنا من معلومات ووثائق هي للأسف قليلة. أمّا القسم الثّاني فنحاول من خلاله تقصّي معالم فنّه وتبيّن سمات مذهبه الجماليّ مستعرضين تلك المعالم والسّمات مجملة أوّلا ثمّ متناولين بالفحص والتّحليل عيّنات مختارة من نتاجه المسجّل، وقد راعينا في اختيارها جعلها ممثّلة لأهمّ القوالب الّتي شملها ذلك الرّصيد من دور وقصيدة وموّال. ونورد في آخر الكتاب كشفا بأسطوانات المنيلاوي تليه النّصوص الكاملة لكلمات القطع المنشورة ضمن هذه الأقراص.
وهذا الكتاب مؤلَّف جماعيّ اشترك في تأليفه باحث جامعيّ فرنسيّ مستعرب له الكثير من المؤلّفات والبحوث والمقالات في موضوع الموسيقى العربيّة المعاصرة وموسيقى عصر النّهضة (ومواضيع أخرى تخصّ الحضارة العربيّة الإسلاميّة والأدب العربيّ القديم والمعاصر)، كما قدّم الكثير من البرامج الإذاعيّة حول نفس الموضوع، وباحث موسيقيّ مصريّ هو في الآن نفسه موسيقيّ محترف قدّم عديد الحفلات وشارك في إصدار العديد من الأقراص المضغوطة الّتي اشترك فيما تضمّنته من موادّ بالعزف والغناء، وهاو تونسيّ قضى ما يربو على ثلث قرن في صحبة تسجيلات الموسيقى العربيّة القديمة، وهو يدير اليوم منتدى مخصّصا ل"فنون الغناء والموسيقى الكلاسيكيّة العربيّة والشّرقيّة" اشترك في تأسيسه سنة 2005 مع صديقين اثنين من العرب المغتربين.3
وليس القصد من هذا الكتاب قول الكلمة الفصل في جميع ما يتناوله من قضايا وما يعرضه من أفكار وتحاليل، فجميع ذلك قابل للنّقاش ولِمَ لا للدّحض كشأن أيّ مضمون علميّ أو فكريّ ؛ بل إنّ ما حواه هذا الكتاب من قراءات للمادّة التّاريخيّة ولا سيّما الفنّيّة لا يَجِلّ عن المآخذ ولا ينزه عن الخطإ والزّلل بحكم طبيعة الموضوع والمادّة قيد البحث وما لا يخلو منه تناولها من جانب ذاتيّ تقديريّ وذوقيّ أكثر من أيّ مَبحَث آخر من مباحث الفكر والثّقافة، وبحكم منطلقات المؤلّفين ومقدار علم كلّ منهم ومدى تمكّنه من أدوات بحثه ومن المادّة المدروسة. لذلك لا نطمح إلى أكثر من محاولة التّعريف بالمادّة الصّوتيّة المقدّمة ضمن أقراص هذه المجموعة وتنزيلها في سياقها التّاريخيّ والفنّيّ آملين أن يكون لتلك المحاولة نصيب من التّوفيق، ولا ندّعي استيفاء القول في هذا الموضوع ولا نخشى المساءلة والمجادلة والمؤاحذة، بل إنّنا نطمع في أن يثير الكتاب شيئا من كلّ ذلك، فإنّما القصد من هذا العمل، فضلا عن تعريف الجمهور العربيّ بهذا المطرب الشّامخ ونتاجه، هو اقتراح مثال ممكن لأعمال أخرى مماثلة نرجو أن تتوالى وتكثر، تحتذي حسناته وتجتنب زلاّته، والأمل هو أن يكون فاتحة حقبة جديدة في تاريخ الثّقافة العربيّة المعاصرة يخرج فيها رصيد مدرسة النّهضة الغزير إلى النّور ليعود متداولا بين النّاس وجزءا لا يتجزّأ من بيئتهم السّمعيّة ويعود فيها أهل الفكر والفنّ إلى الاهتمام بذلك التّراث الثّمين المهمل ويتناولوه بالنّظر والتّمحيص والنّقد لمصلحة الجمهور الواسع خارج خلوات الجامعات والمعاهد والملتقيات المتخصّصة المقصورة على خاصّة الخاصّة. وغايتنا من وراء ذلك هي إخراج ذلك الرّصيد الضّخم من دائرة الظّلّ الّتي زجّ به فيها بدعوى كونه رصيدا "قديما" متحفيّا ميتا عفا عليه الزّمن وولّى عهده ليتبوّأ مكانته في دائرة الضّوء بصفته رصيدا كلاسيكيّا أصيلا قابلا للإحياء سواء عن طريق أدائه بصورة تحترم جماليّاته الخاصّة، أو باعتباره مرجعا أساسيّا لا غنى عنه لمن لا يريد من المنتجين والمستهلكين معا الاكتفاء بلون "موسيقيّ" واحد منسوخ بل ممسوخ مسخا من بعض أشكال الموسيقى التّرفيهيّة الغربيّة الّتي هي أكثر أشكال تلك الموسيقى ابتذالا حتّى بين أهلها (وهي على أيّ حال ليست سوى لون بين ألوان أخرى عديدة في تلك الرّبوع تتعدّد وتتنوّع مستوياتها ومراجعها الفنّيّة وأنماط إنتاجها واستهلاكها) ملفّعة بدعاوى الجدّة والحداثة والخفّة والسّرعة والعالميّة.

كمال كريم قصّار
رئيس مؤسسة التوثيق والبحث
في الموسيقى العربية





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
1. رغم أنّ الموادّ التّي تدخل في حيّز اهتمامنا لم يكد ينشر منها شيء إلاّ ما ندر فإنّ في بعض العيّنات النّادرة من نشرها أمثلة مزرية للموادّ المنشورة وللنّشر ذاته ؛ وفضلا عن أنّها إن نشرت فإنّها تنشر عارية من أيّة معلومات في السّواد الأعظم من الحالات فإنّها كثيرا ما تُقدَّم مشوّهة مبتورة مزوّرة ؛ فكم مرّة اشترينا قرصا أو شريط كاسيت كتب عليه اسم صالح عبد الحي لنكتشف أنّ به تسجيلا لزكريا أحمد وآخر لعبّاس البليدي (ولا أثر لصالح عبد الحي) أو كتب عليه اسم سلامة حجازي وليس به سوى بضع تسجيلات لسيّد الصّفتي ومحمّد عبد الوهاب ! وكم مرّة اقتنينا قرصا كتب عليه "رقّ الحبيب" (أغنية أمّ كلثوم) لنجد عليه "غلبت اصالح في روحي" أو كتب عليه "يا طول عذابي حفلة" لنجد نفس الأغنية غير أنّها مسجّلة بالأستوديو. أمّا القطع المخرومة أو المبتورة أو المقطوعة من الوسط فحدّث ولا حرج... ولا داعي لمواصلة التّعداد، فلا شكّ أنّ في تجربة القارئ الشّخصيّة صدى لبعض هذه التّرّهات. ومع ذلك فإنّنا لا نعدم بعض المحاولات الجادّة لنشر عيّنات من التّراث المذكور، إلاّ أنّ تلك المحاولات، وهي على أيّ حال قليلة محدودة الانتشار، وياللمفارقة، تمّت جميعها خارج البلاد العربيّة (الحقيقة أنّها انحصرت جميعها أو كادت في فرنسا، وكانت أولاها الأسطوانة الّتي صدرت عن أوكورا/ معهد العالم العربيّ سنة 1987 وأشرف على إعدادها المرحوم برنار الموصلي وكريستيان بوخيه، تلتها عشر أسطوانات نشرها خلال العقد الأخير من القرن الماضي "نادي الأسطوانة العربيّة بباريس" بمساهمة فريديريك لاغرانج وتحت إشرافه، كما أن هناك بعض العناوين المعزولة ظهرت ضمن بعض السّلسلات الفنّيّة والثّقافيّة المحترمة). وبالمقابل هناك حركة نشر غزيرة للرّصيدين الكلاسيكيّين العثمانيّ والفارسيّ خارج البلدين المعنيّين وداخلهما، حتّى وإن كانت القيمة الفنّيّة للمنشورات المحلّيّة متفاوتة.
2. حتّى إننا لم نكتف بالنّسخ المتوفّرة في مكتبة المؤسّسة من أسطوانات الشّيخ يوسف، بل سعينا إلى إقتناء المزيد من النسخ من العنوان الواحد بحثا عن أنقى صيغة ممكنة، ولجأنا أحيانا إلى بعض جامعي التّسجيلات من الأصدقاء طلبا للنسخة المثلى ؛ ولا بدّ أن نخص منهم بالذّكر والشّكر الدكتور محمد الباز الذّي فتح لنا أبواب مكتبته ولم يبخل علينا بما لديه من أسطوانات ؛ فله على ذلك منّا الإمتنان والعرفان.
3. مع اتّفاق المؤلّفين الثّلاثة على عدد من المبادئ الجوهريّة والنّقاط الأساسيّة في تقويم رصيد مدرسة النّهضة في الغناء والموسيقى وتحديد خصائصه الجماليّة العامّة والمكانة الّتي كان ينبغي له تبوّؤها ضمن تاريخ الفنون الموسيقيّة العربيّة الحديث وفي واقع ممارستها الرّاهن فإنّ ذلك الاتّفاق لا يمنع من وجود بعض الاختلافات التّفصيليّة الّتي لا مناص منها بحكم اعتبارات موضوعيّة وأخرى ذاتيّة.











حقوق النسّخ والطّبع والتّرجمة والاقتباس محفوظة للمؤلّفين والنّاشرين (مؤسّسة التّوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة ودار السّاقي)

luay
16-11-2011, 01:00
And for those of us living across the ocean, we're still waiting for the information on how to place the order ;-)
Just a reminder, in case you guys have forgotten :-)

Best,
Luay

أبو علاء
27-11-2011, 01:25
​بالنّسبة إلى المقيمين بالقاهرة يبدو أنّ المجموعة ستعرض عمّا قريب بمكتبة الدّيوان الشّهيرة إن لم تكن قد عرضت بها سلفا.

أبو علاء
15-12-2011, 00:06
للمقيمين في كلّ من لندن وباريس أفادني كمال اليوم أنّ دار السّاقي سحنت مجموعة من النّسخ إلى لندن لعرضها بمحلاّتها هناك وأنّه شحن خمسين نسخة مرسلة إلى مكتبة ابن سينا بباريس، ويتوقّع أن تعرض المجموعة بالمدينتين في نهاية الأسبوع المقبل أو بداية الأسبوع الّذي يليه.


For those who live in London and Paris, Kamal has just informed me that a number of copies have been dispatched to both As-saqi bookshop in London and Avicenne bookshop in Paris and that the box should be available in both bookshops by the end of next week or the beginning of the following one, just in time for whoever is still looking for a Christmas gift.



Saqi Books
26 Westbourne Grove
London
W2 5RH
Tel: (+44) 020 7221 9347

Fax: (+44) 020 7229 749



La Librairie Avicenne compte maintenant deux points de vente, dans le Quartier Latin,à proximité des grandes universités et de l'Institut du MondeArabe.Nous sommes ouverts de 10h à 19h, tous les jours sauf le dimanche.

Fonds arabe : 30, rue des Fossés Saint-bernard 75005 Paris.
téléphone : 01 40 46 04 07 (+331 40 47 04 07 en provenance de l'étranger).
télécopie : 01 40 46 04 07 (+331 40 47 04 07 en provenance de l'étranger).

Fonds français : 25, rue Jussieu 75005 Paris.
téléphone : 01 43 54 63 07 (+331 43 54 63 07 en provenance de l'étranger).
télécopie : 01 43 29 37 54 (+331 43 29 37 54 en provenance de l'étranger).

MORIN
16-12-2011, 00:10
Thank you for your confidence Luay. I do hope whoever will buy the product will not be disappointed. It goes without saying that we count on your support (by "you" I mean all forum members and friends) to buy the box set and promote it around you. I know the price will be high in comparison with the purchasing power in the Arab countries, but it will not be out of reach for people living in Europe and America and we badly need to recover the money invested in this project so that we consider other undertakings.

i wish to suggest possible buyers to offer them.
There are a few libraries in spain that i would like you to offer to. When the new spanish elected government is named, I will find out the person or persons who would have to approve the price and purchase. This way I could enjou it since you say it is expensive but probably the best ever that has existed. what do you think?

AmrB
16-12-2011, 06:22
​بالنّسبة إلى المقيمين بالقاهرة يبدو أنّ المجموعة ستعرض عمّا قريب بمكتبة الدّيوان الشّهيرة إن لم تكن قد عرضت بها سلفا.

فقط للإيضاح والتذكرة، المكتبة المذكورة اسمها ديوان (وليس الديوان يا أبا علاء)، وتقع في أول شارع 26 يوليو بحي الزمالك.

أبو علاء
16-12-2011, 12:43
i wish to suggest possible buyers to offer them.
There are a few libraries in spain that i would like you to offer to. When the new spanish elected government is named, I will find out the person or persons who would have to approve the price and purchase. This way I could enjou it since you say it is expensive but probably the best ever that has existed. what do you think?

In spite of the incleded quotation, none of the two parts of your statement reflects adequately what I said. I wrote:
I know the price will be high in comparison with the purchasing power in the Arab countries, but it will not be out of reach for people living in Europe and America which means all but that "it is expensive". This is a value statement that is of no use because it doesn't carry any practical meaning. Something can be described as expensive or cheap only against one of two factors: the inherent material and/or immaterial (intellectual, artisitic, symbolic...) value of the object, and the purchasing power of the potential buyer (Actually, the thing is even more complex, as the value and price are also deternined by the market situation - supply vs demand -, the degree of usefulness/necessity of the object for the buyer...etc. But, we'll leave it at that level of analysis). If we base our judgement on the inherent characterisitics of the product, the box is defnitely not expensive in view of the cost of production, the material contained therein (even if we limit the judgement to the sole physical aspect: a book, a booklet, 10 compact disks, a rich box) and in comparison with similar products available on the market. If we consider the purchasing power of the potentialy buyers, we'll have to dstiniguish two broad categories of them - those who live in the Arab countries, and the price of the product is probably too high for most of them, and those who live in Europe or North America, and there the product is quite affordable for large segments of the population.
Similarly, I find no embarrassment in thinking and stating that we have come out with an excellent product in every respect. But I'm not that stupid to claim it is "the best ever that has existed".
As for the possibility to commercialize it in Spain, any serious opportunity to have the product distributed in any country in the world is of course most welcome from my own point of view. But, Kamal is the one dealing with these matters and any proposal to that effect is to be discussed with him.

ابوبسمة
14-01-2012, 17:19
للّساكنين في باريس والضواحي لقد وصلت النسخ لمكتبة ابن سينا وهي موجودة بما كان يسّمى القسم الفرنسي(مقابل الجامعة) وقد اقتنيت نسختي قبل دقائق ب 100 يورو

أبو علاء
14-01-2012, 20:28
الحمد للّه ؛ المرجوّ الأن منك ومن الفارابي ولؤي وأبي مروان وأيّ عضو آخر من أعضاء المنتدى الّذين اقتنوا هذه المجموعة إمدادنا بانتقاداتكم ومآخذكم وملاحظاتكم فضلا عن تصويباتكم للأخطاء المطبعيّة أو غيرها كي لا يظلّ تصويب لؤي يتيما ولا شكّ أنّ الخطأ الّذي وقع عليه ليس الوحيد في الكتاب.