PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Sami El Shawa - Bashraf Husseini Ushairan



AlfLeila
12-09-2011, 05:29
Sami El Shawa - Bashraf Husseini Ushairan

أبو علاء
13-09-2011, 10:23
I've come several times through the name of this maqam (bayati 'ushayran) without ever knowing what it stands for. I can't say that I have a better understanding after listening to this bashraf, though. At first sight, there's much more of 'agam than bayati in it. It could be that it's mainly a Turkish mode, not that common in Arab compositions.

AlfLeila
13-09-2011, 16:33
a cognate of maqam husseini. in crux, a transposition of maqam husseini to the ushairan degree; moreover whose scale traverses the bayati on ushairan through the bayati on husseini. Its name for both accounts, ostensibly.
its ajnas: jins bayati on the ushairan degree : jins rast on the duqa degree : jins bayati on the husseini degree.
pitches: ushairan, iraq, rast, duqa, busalïk, nim hijaz, nawa, husseini, awj, mahur, muhayar

oum kalsoum's makansh zani fil gharam, this song and a few others are all I have in husseini ushairan.

أبو علاء
13-09-2011, 18:59
I can't offer much insight on this maqam either. only that it begins Bayati on A then Bayati on D, with the two ajnas overlapping. I can't account for any overtones of ajam though..

oum kalsoum's makansh zani fil gharam, this song and a few others are all I have in bayat/husseini ushairan. a very sparsely used maqam..
Ma kanshi dhanni is indeed a good example. My perception of maqams is rather empirical than "scientific" in the sense that I can't tell you exactly which scales/notes are used. But, when listening to ma kanshi dhanni, to me, the initial segments of sentences are clearly 'ajam and the 'ajam flavour does prevail on the mahdhab much more than bayati.

Ahmad Saleh
04-01-2012, 22:26
Sami El Shawa - Bashraf Husseini Ushairan
أخي الكريم :
ما رفعته حضرتك - وفيما ها هنا - هو بشرف ( العجم العشيران ) للطنبوري أمين آغا , وهو من أشهر بشارف العجم عشيران وأقواها على الإطلاق , وهو شهير جداً ضمن هذا الباب , وقد ألفه الطنبوري أمين آغا , من خانتين وتسليم فقط وخلافاُ لعادة صناعة البشارف والتي جاءت في معظمها وهي مبنية على أربع خانات , كما أنه موقع على أصول المخمس التركي 32/4
وبالتالي فلا علاقة للبشرف المرفوع بمقام الحسيني عشيران , وأين استقرار هذا من ذاك , وكم من بون شاسع وفيما بين المقامين , فعجم العشيران يستقر على درجة السي بيمول , والحسيني عشيران يستقر على درجة العشيران ( قرار صوت اللا )
وهذا تسجيل تركي خاص مني لبشرف العجم عشيران وضمن أداء تخت تركي رفيع
ويلاحظ بأن سامي الشوا قد أهمل في عزفه لهذا البشرف العظيم ( علامات التريول ) أو بما يعرف بالعلامات الثلاثية والسداسية , وهي جميلة جداً وتميز البشرف كثيراً , ويؤديها معظم الموسيقيون الأتراك حينما يعزفون هذا البشرف .
ولمن لا يعرف بشأن التريول , فهو العلامات الموسيقية والحركات الموجودة ضمن البشرف التركي والذي رفعته أنا , وبالتحديد عند الدقيقية والعشرين ثانية 1/20 ثانية , والموجود ة في تسليم البشرف
كما أن تسجيل سامي الشوا هو مبتور في أوله وللأسف , وهناك خلافات يسيرة أيضا , وفيما بين تسجيل الشوا للبشرف وتسجيلات الأتراك له , كمسألة السرعة مثلا ... والروح .. والسيطرة على أفكار البشرف وإيحاءته , وضغوطاته الإيقاعية ورواية كل ذلك وقراءته بقوة وتمكن ..
لا أن يؤد البشرف كسير المترونوم , وهذا رأيي الشخصي في الموضوع

zeryab
18-03-2016, 19:47
نعم إن هذا البشرف من العجم عشيران وليس الحسيني كما ذكر هنا, لكن المؤلف هنا هو الخان غازي جيراي
Gazi Geray Han
ولم أجد مصدر يشير إلى أمين آغا سواء على الإنترنت أو من المطبوعات التي عندي. وأما مسألة عدم تنفيد الشوا والتخت المصاحب للتري يوليه (الثلاثية) فهو بالتأكيد ليس عجز منه ولكنها وجهة نظر منه لتنفيذ القطعة بالشكل المناسب له. أما النسخة التركية المرفقة هنا فتختلف عن النسخة الموجودة على اليوتيوب حيث أنها تحتوي على مواضع أكثر للتري يوليه داخل البشرف الثنائي الخانات, وبالتأكيد أحد هذين التسجيلين يعتبر خطأ بالنسبة للمعقب هنا. بالنسبة لي لا يوجد خطأ في كل الأعمال ولا يوجد تهاون أو تواضع في التنفيذ وإنما كل مجموعة تقدم القطعة الموسيقية كما تراها وهذا لب الفكر الشرقي الكلاسيكي في تقديم الألحان الموسيقية, فالعازف هو ملحن بجانب الملحن الأصلي للعمل وكل عازف يقدم شيئا جديدا بالعمل الشرقي ويأتي غيره ويغير أو يطور وهكذا تعيش القطع الموسيقية الشرقية وتتفاعل أكثر. على عكس المفهوم الغربي الذي يدعو للدقة الصارمة في تنفيذ القطعة الموسيقية وأن الملحن هو فقط من له الحق في تحديد مسار اللحن وأما العازفين فهم مؤدين فقط لا أكثر. لذلك هناك احتمال شبه مؤكد بأن ما تم تنفيذه هنا من قبل الفرقة التركية لا علاقة لها بما وضعه الخان قبل مئات السنين بسبب عملية التطور والتنقيح عبر السنين.

لا يفوتني أن أشير إلى أن أسطوانة الشوا مسجلة عام 1906 من قبل شركة الغرامافون


أخي الكريم :
ما رفعته حضرتك - وفيما ها هنا - هو بشرف ( العجم العشيران ) للطنبوري أمين آغا , وهو من أشهر بشارف العجم عشيران وأقواها على الإطلاق , وهو شهير جداً ضمن هذا الباب , وقد ألفه الطنبوري أمين آغا , من خانتين وتسليم فقط وخلافاُ لعادة صناعة البشارف والتي جاءت في معظمها وهي مبنية على أربع خانات , كما أنه موقع على أصول المخمس التركي 32/4
وبالتالي فلا علاقة للبشرف المرفوع بمقام الحسيني عشيران , وأين استقرار هذا من ذاك , وكم من بون شاسع وفيما بين المقامين , فعجم العشيران يستقر على درجة السي بيمول , والحسيني عشيران يستقر على درجة العشيران ( قرار صوت اللا )
وهذا تسجيل تركي خاص مني لبشرف العجم عشيران وضمن أداء تخت تركي رفيع
ويلاحظ بأن سامي الشوا قد أهمل في عزفه لهذا البشرف العظيم ( علامات التريول ) أو بما يعرف بالعلامات الثلاثية والسداسية , وهي جميلة جداً وتميز البشرف كثيراً , ويؤديها معظم الموسيقيون الأتراك حينما يعزفون هذا البشرف .
ولمن لا يعرف بشأن التريول , فهو العلامات الموسيقية والحركات الموجودة ضمن البشرف التركي والذي رفعته أنا , وبالتحديد عند الدقيقية والعشرين ثانية 1/20 ثانية , والموجود ة في تسليم البشرف
كما أن تسجيل سامي الشوا هو مبتور في أوله وللأسف , وهناك خلافات يسيرة أيضا , وفيما بين تسجيل الشوا للبشرف وتسجيلات الأتراك له , كمسألة السرعة مثلا ... والروح .. والسيطرة على أفكار البشرف وإيحاءته , وضغوطاته الإيقاعية ورواية كل ذلك وقراءته بقوة وتمكن ..
لا أن يؤد البشرف كسير المترونوم , وهذا رأيي الشخصي في الموضوع

أبو علاء
18-03-2016, 21:31
بالنسبة لي لا يوجد خطأ في كل الأعمال ولا يوجد تهاون أو تواضع في التنفيذ وإنما كل مجموعة تقدم القطعة الموسيقية كما تراها وهذا لب الفكر الشرقي الكلاسيكي في تقديم الألحان الموسيقية, فالعازف هو ملحن بجانب الملحن الأصلي للعمل وكل عازف يقدم شيئا جديدا بالعمل الشرقي ويأتي غيره ويغير أو يطور وهكذا تعيش القطع الموسيقية الشرقية وتتفاعل أكثر. على عكس المفهوم الغربي الذي يدعو للدقة الصارمة في تنفيذ القطعة الموسيقية وأن الملحن هو فقط من له الحق في تحديد مسار اللحن وأما العازفين فهم مؤدين فقط لا أكثر. لذلك هناك احتمال شبه مؤكد بأن ما تم تنفيذه هنا من قبل الفرقة التركية لا علاقة لها بما وضعه الخان قبل مئات السنين بسبب عملية التطور والتنقيح عبر السنين.
للأسف هذا ما لا يريد فهمه أناس عديدون، ولن يفهموه بسبب تركيبة معيّنة في أذهانهم لن تغيّرها ولن يغيّرها أحد.

zeryab
20-03-2016, 20:51
للتو انتهيت من تدوين البشرف حسب مذهب سامي الشوا في الأداء, واكتشفت بأن ما قدمه سامي أكثر أصالة من النسخة التركية (الرسمية) حيث أن من الشروط العامة لتأليف البشرف وجود الخانات والملازمة (وهي ما يطلق عليها عندنا تسليم) والتسليم وهي قطعة صغيرة تصل بين الملازمة بالخانة الثانية أو الثالثة أو الرابعة. وفي نسخة سامي نجد بأن الملازمة موجودة في حين أن النسخة التركية تحتوي على الخانتين والملازمة من دون وجود تسليم يصل بين الملازمة والخانة الثانية