PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : أعمال يوسف المنيلاوي - شكرا على هذا العمل الممتاز



حامد
11-12-2011, 18:56
بعد طول انتظار، وبعد كل الذي سمعته وقرأته عن هذا المشروع الطموح، وصلتني نسخة من هذه الإصدارة، وقد كان أوّلُ شعور انتابني عندما أمسكته بين يديَّ أشبهَ بغبطة الطفل بهدية العيد.
لقد فتحتُ العلبة الأنيقة وتصفَّحتُ الكتاب وعاينتُ الأسطوانات، فزاد إعجابي بحلية الشكل وأصالة الصور المطبوعة على الأسطوانات، ناهيك عن أناقة الكتابين المرافقين.
ثمَّ قرأتُ مقدِّمةَ الكتاب العربي وتصفَّحتُ بقية فصوله واستمعتُ إلى الأسطوانة الأولى، فازداد يقيني بأنَّ هذا العمل سابقةٌ من نوعه في هذا المجال، وأنَّ كلَّ من سهروا على تحقيق هذا المشروع لديهم من المعرفة والجدية والذوق الرفيع ما يجعلهم نبراسا ومرجعاً في هذا المجال من الفنون.
هذه شهادة صدق لا تزلُّف فيها ولا مجاملة. فهنيئا وشكرا جزيلا لكل من أتحفونا بهذا العمل الرائع، وتحية تقدير وإجلال لهم على إحياء جزء من تراثنا، وما أحوجنا إلى ذلك في عصر انحدر فيه الذوق إلى أسفل سافلين.
في الختام، أملي ورجائي أن يكون هذا العمل فاتحة مزيد من الأعمال الأخرى التي تنقذ تراثنا الأصيل من مزبلة التاريخ وتنفض عنه غبار النسيان أو الإهمال وتقرِّبه من الأجيال الناشئة.

أبو مروان
11-12-2011, 20:38
نفس الشعور ونفس التقدير وليس لدي ماأزيده إلا تحية تقدير وعرفان للذين كانوا وراء هذا الإنجاز الفريد ....

أبو علاء
11-12-2011, 23:57
بارك اللّه فيكما. أرجو أن لا يتردّد ناقد في إبداء نقده بما في ذلك من ملاحظات ومآخذ ومراجعات بشأن أيّ من مكوّنات العمل المنشور لا سيّما فحوى الكتاب ؛ كما أنّ باب الاستفسار والاستيضاح مفتوح أيضا.

luay
13-12-2011, 01:24
I concur with Ha'em's comments. Professionalism at its best.
By the way, should we start some thread for comments, typos, etc.?
For example, when I was reading, I noticed a typo in the footnote on one page talking about Abdu Saleh playing a piece before the Dhalamoni-Nnas performance in 1935; the date is 1953 (obviously a typo).

Best,
Luay

أبو علاء
13-12-2011, 06:39
By the way, should we start some thread for comments, typos, etc.?
For example, when I was reading, I noticed a typo in the footnote on one page talking about Abdu Saleh playing a piece before the Dhalamoni-Nnas performance in 1935; the date is 1953 (obviously a typo).


Absolsutely, why not? We can do it in this very thread just changing the title to a more neutral one, unless you deem it preferable to separate compliments and more critical comments including corrigenda.

fredlag@noos.fr
13-12-2011, 22:22
@Luay:
Aaaaargh, this is the second typo that really makes me mad, I *did* read, and I re-read and re-checked the footnotes before giving the green light. There's also an awful one on the first sentence of the first very long footnote of the lyrics section, a word that was added for no reason and makes the Arabic sentence unclear.
Anyways, this is a lesson in double and triple checking...
This one is a consequence of the mac > windows > mac changes that occurred, figures are dealt with in a different manner in an Arabic text, so they have to be checked and corrected. The original was of course 1953, it became 3591 and instead of being corrected back to 1953 it became 1935. Aaaaaaaaargh again.

luay
14-12-2011, 19:48
Fred,
Books contain typos even after 4 and 5 revised editions. I'm actually impressed by how little typos I've found so far, given this is a first edition of the book. Also, as you pointed out, this is an Arabic book typeset with software "adopted" for Arabic typesetting, so issues would arise no doubt.

Luay

أبو علاء
14-12-2011, 21:25
@Luay:
Aaaaargh, this is the second typo that really makes me mad, I *did* read, and I re-read and re-checked the footnotes before giving the green light. There's also an awful one on the first sentence of the first very long footnote of the lyrics section, a word that was added for no reason and makes the Arabic sentence unclear.
Anyways, this is a lesson in double and triple checking...
This one is a consequence of the mac > windows > mac changes that occurred, figures are dealt with in a different manner in an Arabic text, so they have to be checked and corrected. The original was of course 1953, it became 3591 and instead of being corrected back to 1953 it became 1935. Aaaaaaaaargh again.

You must be kidding. These things are not to be taken lightly.

Anyways, this is a lesson in double and triple checking...
If my count is correct, you published no less than five books before this one and an indefinite number of papers, articles and contributions in various collective works, reviews, journals... Don't tell me you still needed such lesson! Manyalawi is my first publication ever and I can tell you I knew the lesson very well before this work had even started.
The main text of the book was read tens of times from a to y by myself and by Kamal who's the one who gave "the green light" to start the printing, not after having "re-read and rechecked the notes" or even the whole book, but after having personally assisted in entering the latest corrections I had sent out on the 26th of August. To be more precise, the systematic revision that was done a countless number of times between the beginning of May (date of submission of the manuscript to the publisher) and the end of August (I can produce a detailed list of the successive versions with their respective dates) concerned the main text from the foreword to the conclusion and the triple signature. As far as I'm concerned, the annexes (that is the discography and the bibliography) were read only once and I can't even say it was a thorough reading. But, I think I know Kamal paid closer attention to that part too. He could testify to that if he deems it appropriate.
This doesn't mean that anyone of us is infallible or that the result is perfect. This simply means that no effort was spared and that most care was exerted to come out with a decent professional work by every reasonable human standard. Yet, this remains a human product, thus inevitably imperfect.
Part of the persistent errors in spite of the tremendous effort put in the revision is due to the lack of skills amongst some of the personnel of Dar As-saqi and maybe of solid established copy editing traditions in the trade as a whole in the Arab world. This by no means aims at discharging the authors of any responsibility or charging the publisher who showed treasures of generosity and patience for which we can only be grateful and pay an unqualified tribute.


This one is a consequence of the mac > windows > mac changes that occurred, figures are dealt with in a different manner in an Arabic text, so they have to be checked and corrected. The original was of course 1953, it became 3591 and instead of being corrected back to 1953 it became 1935.
It could have happened that way, but it didn't.
Here's the beginning of the note as it appeared in the composed version of the book in pdf format as of July 14th (p. 55):
. يلاحظ على سبيل المثال في تسجيل حفلة أمّ كلثوم بتاريخ 1953 - 1- 1
أنّ القانونجي محمّد عبدُه صالح

and here how it looked like in the version dated August 18th (p. 54):
. يلاحظ على سبيل المثال في تسجيل حفلة أمّ كلثوم بتاريخ
1935-1-1 أنّ القانونجي محمّد عبدُه صالح


and, finally, here's the text as per the version dated August 26th (p. 58):
. يلاحظ على سبيل المثال في تسجيل حفلة أمّ كلثوم بتاريخ
1935-1-1 أنّ القانونجي محمّد عبدُه صالح


All the three versions are pdf versions that were produced after the composition/typesetting. The first figure clearly shows that the text was correct, not only when the final manuscript was submitted to the publisher, but including after the initial typesetting/composition was performed. The error was only introduced in the second composed version that was sent out to us on 18th of August after a first host of corrections provided in a separate word document i.e. without touching the main pdf file. This means that the publisher's employee(s) introduced the error at that late stage while entering the provided corrections and that neither myself nor Kamal have spotted it in the course of the next two full readings that preceded the sending of the last series of corrections (on the 26th of August) and the printing green light given by Kamal on the 31st of August if I'm not mistaken.

For the record, here's the beginning of note 1 p. 225 of the 14/7 version:
. على صعيد الصوتيّات، فإن القواعد التي يراعيها مطربو عصر الإسطوانة
ذات 78 دورة في نطقهم للأشعار الفصيحة

p. 234 of the 18/8 version:
. على صعيد الإسطوانة الصوتيّات، تطابق القواعد التي يراعيها مطربو
عصر الأسطوانة ذات 78 دورة في نطقهم للأشعار الفصيحة


and p. 246 of the 26/8 version:
. على صعيد الأسطوانة الصوتيّات، تطابق القواعد التي يراعيها مطربو
عصر الأسطوانة ذات 78 لفّة في نطقهم للأشعار الفصيحة


Here again, the error was introduced at the same late stage after everything about the composition/typesetting was finished and while introducing our corrections and it had nothing to do with shifting from mac to windows or vice versa. The only correction they had to enter in that particular spot was the change of the hamza of 'ustuwana!
I hope this sets the record straight

Hattouma
01-04-2012, 20:02
ملحوظة صغيرة ، كلمات دور بإفتكارك غير كاملة في الكتاب ، (لا تحتوي الدور الثاني و الأخير )

Bassio
05-04-2012, 12:06
Dear friends,

It happens that it recently came into my possession a very valuable release. This happened after I bumped into someone who I have only met through this forum for years, somewhere in the streets of Vienna. ;)

I consider this release a very important one, (as I told abu-alla) like a prize, for personal and emotional reasons first. This release was the thing I always wished to come into existence the day I joined this forum. (and I believe this goal was what the originators of this forum had in mind)

I plan on reflecting on the final product and add some existential thoughts on the circumstances concerned with its release and distribution, when I actually tear it open, hopefully in the upcoming Easter holidays.

This will come in a series of posts. I will try to remain sincere in my thoughts, (although mind you, I am not an expert listener or reviewer in any way, so take with a grain of salt or two), and as Haem says above لا تزلف فيها ولا مجاملة
and would ask those who were personally involved in the project (from the new Foundation or otherwise) to take this with an open chest, for we mean for the good stuff to remain, and for the mistakes to be avoided in the future.

As much as I am happy that I am a proud owner of such release, I would be even happier to remain assured that similar upcoming releases would be possible in the future.

I would also like to ask the moderators where should I place these upcoming posts? In this thread? or another one (or a new one?)? Everyone is invited to discuss (and debate!) my opinions, for they are not one-way. An important release such as this one, should certainly not pass without due reflection.

Finally, I would like to thank those who spent huge efforts into realizing this product and ask them to never stop their productions.

Bassio
15-04-2012, 12:45
Ok! I have finished reading the book and I have enjoyed reading it.

It becomes apparent, once you start reading, the educational nature of the book, which is aimed at someone who is totally new to the genre.

The agenda of the authors is to introduce this art to new audience. The work thus is not focused on Manyalawi. The second half thereof only relates to Manyalawi, whilst the first half talks about the artistic history of the Nahda era plus the a quick explanation of the musical forms and practices of that time. Given that I have spent enough time as a member of this forum, I have an idea about the various musical forms and performance practices, but I am sure that the musical forms constitute the first questions for someone starting to learn about the genre (you can even check my very first posts on this forum and you would have found me asking the same questions).

I would like to note however, that the first half adds another dimension, a social dimension, which tries to gives you a glimpse of the status of the musicians and singers of the day. This is adequately supported by many anecdotes, which I truly found fascinating, including for examples details of pay rates of various singers and instrumentalists and how they compare with each other and other funny anecdotes that gives a hint about the social status of musicians of that day.

Unfortunately, Arabic music always lacked proper documentation and academic references (in general, also in particular in regards to the Nahda era) the authors did their fair share of research, but they are still limited by the limited nature of the original material. Most of the conclusions and observations are actually original research based on the various fragments of the available original material and anecdotes.

The second half then focuses on the singer and is divided further into two parts: the first part analyses his performance techniques and habits and his "musical personality" (this would be my favorite part of the book) and the second half analyses specific recordings in great detail. The first part is a faithful description of the musical persona of the singer and his various tricks and egocentricities. Many of these conclusions were given due discussion here on the forum. I have personally enjoyed reading the (albeit a bit subjective) discussion on the "philosophy of Manyalawi's performance style" and agree. This discussion has always interested me, and in some ways is very close, if no to the topic of the purpose of Art in general and how does modern Western Art and Eastern Art look at this with totally different views. I promise to give my thoughts on this "West-vs-East" and in another, "Manywalawi-vs-Hilmi" performance ethic contrast later in another thread.

The second half delves into "extreme detailed analysis" of specific recordings. The analyses include history, lyrics, development, music of the piece, Manyalawi's treatment/interpretation etc. Unfortunately, some of my favorite masterpieces like "Sallemt Rohak" for example, was not chosen to be included in this detailed analysis section.

I would have also loved to add a section of quick sketches of the skeleton of some of Manyalawi's various Dors and Qasidas to illustrate his modulations between various sections, without delving much into details (like 2 page maximum per piece). This would have provided rich data for study and research. But this would probably have required 100 more pages to the 320 page book and would require much more time for the authors to actually go and study all these recordings piece by piece! I guess these would have to be left to the forum discussions somehow.

The book finishes off with a treasure, which is the complete lyrics to the recordings and a discographic register!! I would like to thank the authors of this great book and I would say that it is a great addition to my library.

أبو علاء
15-04-2012, 13:36
Thank you so much Bassio for this fair account that is the first ever of this book if we xclude the bad copy/paste patchwork produced by a so-called specialised journalist. What I regret most apart from the poor distribution of this product is the absence of any substantive feedback apart from complimentary comments and a few typo corrections that we got from Luay and 'abu basma. Even well informed members of the forum who acquired the product (Farabi) or were expected to acquire it and come back with critical comments (Ovide, 3amr), including my partners in this forum Hatim and Najib, haven't shown up on this.

Unfortunately, some of my favorite masterpieces like "Sallemt Rohak" for
example, was not chosen to be included in this detailed analysis section.
(....)
I would have also loved to add a section of quick sketches of the skeleton of some of Manyalawi's various Dors and Qasidas to illustrate his modulations between various sections, without delving much into details (like 2 page maximum per piece). This would have provided rich data for study and research. But this would probably have required 100 more pages to the 320 page book and would require much more time for the authors to actually go and study all these recordings piece by piece! I guess these would have to be left to the forum discussions somehow.

In an ideal world, this kind of suggestions and regrets should be the basis for further works on the subject, even though not necessarily in the form of a book (academic/ conference papers, articles to be published in specialised reviews...etc). Unfortunately, we are very) far from that.

Bassio
15-04-2012, 14:11
Abu-Alaa, I must say I have hardly spotted any typos. And I found the glossy printing paper and font quality superb. I also liked the included photos, including the first I see for Sheikh Abul-ila Mohamed and Mohamed El Sab3.

Re Typos: this is the only one I suspect of being a typo; the verse quoted in P.63, is that a typo or not? I certainly do not recognize the Arabic word. Did he mean "Leil"? Can someone confirm?
يسمع اللل منه يا ليل


In an ideal world, this kind of suggestions and regrets should be the basis for further works on the subject, even though not necessarily in the form of a book (academic/ conference papers, articles to be published in specialised reviews...etc). Unfortunately, we are very) far from that.

True!

أبو علاء
15-04-2012, 14:45
Re Typos: this is the only one I suspect of being a typo; the verse quoted in P.63, is that a typo or not? I certainly do not recognize the Arabic word. Did he mean "Leil"? Can someone confirm?
يسمع اللل منه يا ليل
True!
There are still a few of them and this one is another one of them. There's indeed a missing ya' in the first layl.

sonbaty
11-05-2012, 02:39
والله إنه عمل مشرف حقا لهذا الفن ولسامعيه، لطالما ظلم هذا الفن بتقديمه بطريقة خاطئة أو بإعطاء المستمع معلومات مغلوطة، أما هذا العمل أبعد ما يكون عن هذا النوع من الأخطاء
والكتاب لايقل قيمة عن الاسطوانات، وخاصة الجزء الذي يتحدث عن خصائص أداء المنيلاوي وشخصيته الموسيقية، وملحوظة على الاسطوانات وهي حتى مع وجود علو صوت الخشخشة في بعضها فإن صوت الشيخ والآلات المرافقة واضح،
ولعلكم تجنبتم إزالة الخشخشة لكي لا يخفت صوت بعض الآلات وهو خطأ شائع في التعامل مع الاسطوانات القديمة، حقا عمل تشكرون عليه وخاصة أبو علاء ومصطفى وفريدريك

أبو علاء
11-05-2012, 10:08
وملحوظة على الاسطوانات وهي حتى مع وجود علو صوت الخشخشة في بعضها فإن صوت الشيخ والآلات المرافقة واضح،
ولعلكم تجنبتم إزالة الخشخشة لكي لا يخفت صوت بعض الآلات وهو خطأ شائع في التعامل مع الاسطوانات القديمة

في مقدّمة الكتاب شرح للسّياسة المتوخّاة في تهيئة التّسجيلات بعد نقلها من الأسطوانات الأصليّة :

ولا بدّ من التّنبيه إلى أنّ نقل مادّة الأسطوانات القديمة لا سيّما أسطوانات 78 لفّة ليس عمليّة سهلة ولا مضمونة النّتائج أيّة كانت الوسائل والتّقنيات المسخّرة لها ؛ وحسبنا ذكر معضلتين أساسيّتين لا مناص لمن يتصدّى لعمل كهذا العمل من معالجتهما بوجه من الوجوه، ولا يمكنه أن يخرج من تلك المعالجة إلاّ بنتيجة نسبيّة، وهما معضلتا السّرعة والخشخشة. فلا يخفى على أيّ مستمع اعتاد الاستماع إلى هذا النّوع من الأسطوانات أنّ سرعتها نادرا ما تكون "طبيعيّة"، إذ يكون الصّوت تارة رفيعا حادّا وتارة غليظا، بل قد تتغيّر السّرعة ودرجة دقّة الصّوت في أثناء الاستماع إلى الأسطوانة الواحدة ؛ ولأنّنا لا نملك أيّة مراجع صوتيّة أخرى أو قرائن مادّيّة من نفس العصر تسمح لنا بتحديد الدّرجة الطّبيعيّة للصّوت البشريّ كما أنّنا لا نعرف الدّرجة أو الدّرجات المختلفة الّتي كانت معتمدة في ضبط دوزان الآلات الموسيقيّة عند مطرب من المطربين، وهي قد تختلف بين جلسة وأخرى من جلسات التّسجيل لنفس المطرب، فإنّه لا يسعنا والحال تلك سوى المقارنة بين الأسطوانات المختلفة للمطرب الواحد ولمطربين آخرين من نفس الفترة وسرعة المصاحبة الآليّة لا سيّما وتيرة العزف على القانون باعتباره عزفا غير متّصل (شأنه في ذلك شأن العود إلاّ أنّ العود في أسطوانات جراموفون غير مسموع، بخلاف الكمان أو النّاي وهما آلتان متّصلتا الصّوت)، وبين ما تأنسه آذاننا، لمحاولة الاقتراب ممّا يمكن اعتباره "السّرعة الطّبيعيّة" ؛ ويبقى ما تأنسه الأذن المعبار الفصل في كلّ الأحوال. أمّا المعضلة الثّانية فتخصّ الشّوائب الصّوتيّة الّتي تتخلّل أصوات المغنّين والعازفين ممّا جرت تسميته قديما ب"الخشخشة" (حتّى إنّ إحدى شركات الأسطوانات – هي شركة كولومبيا - تلقّبت باسم "أسطوانات من غير خشخشة") ؛ وتلك الخشخشة تكثر أو تقلّ باختلاف تاريخ التّسجيل والشّركة المسجّلة وحسب حالة الأسطوانة نفسها الّتي ترتهن بعدد المرّات الّتي "قرئت" فيها وبجودة الأجهزة الّتي قرئت عليها والإبَر الّتي استخدمت في القراءة ؛ ومهما يكن الأمر فلا ننسَيَنّ أنّ عمر أسطوانات المنيلاوي لا يقلّ عن قرن من الزّمن وربّما ناف عليه. وقد اجتهدنا ما وَسِعَنا الاجتهاد في تقديم مادّة صوتيّة مسموعة حتّى إنّنا سعينا حينما تسنّى لنا ذلك إلى اقتناء نسخ عديدة من الأسطوانة الواحدة بحثا عن أنقى صيغة ممكنة2، وأنفقنا السّاعات الطّوال في تنقية الصّوت من الشّوائب، إلاّ أنّه لا يمكن حذف أيّة شائبة صوتيّة كلّيّا أو جزئيّا دون أن يحذف معها بعض من صوت المغنّي والآلات الموسيقيّة ؛ لذلك لم يكن لنا من خيار سوى التّحفّظ والاقتصاد الشّديد في تنقية الأسطوانات حتّى لا نضيّع الأصل أو نشوّهه. ومع وعينا أنّه لن يكون من السّهل على أذن المستمع العصريّ الّتي ألفت الاستماع إلى الغناء والموسيقى المسجّلة بواسطة أحدث التّقنيات الإلكترونيّة الرّقميّة أن تأنس هذه التّسجيلات القديمة بما يشوبها من خشخشة وما قد يعتريها أحيانا من اضطراب في السّرعة، فلا نملك إلاّ أن نطلب من ذلك المستمع قليلا من الصّبر والمران حتّى يستأنس بالمادّة المقدّمة ويتسنّى له تذوّقها واستساغتها بل والاستمتاع بها، فتلك ضريبة لا بدّ من دفعها لمن يقبل على تعاطي القديم من نتاج فنّيّ وأدبيّ وحِرفيّ.

والتّسويد من عندي.

sonbaty
24-05-2012, 10:15
شكر الله سعيكم وللتوضيح فإني قصدت أنكم أحسنتم التعامل وتجنبتم الخطأ الشائع وهو المبالغة في إزالة الخشخشة حتى لايفقه من غناء المغني ولا المرافقة الآلية شيء وهو مايظلم تلك التسجيلات فوق ماظلمت

الدكتور بسام صندوق
22-02-2013, 21:46
أيّها الأصدقاء الأعزّاء لكم منّي ألف تحيّة


أحبّ أن أحدّثكم على هامش كتاب يوسف المنيلاوي أحاديث متتابعة عسى أن ترفد الكتاب ببعض الأفكار الجديدة ، و أرى لزاماً عليّ بادئ ذي بدء أن أثني على الجهود الرّائدة التي بذلها مؤلّفو الكتاب حتّى ظهر على ما هو عليه . فهو كتاب جاد و قائم بذاته و فريد من نوعه ، و لا نظير له أبداً فيما أعلم بين الكتب المتداولة و المعنيّة بشؤون الغناء العربي.


و يأتي تفرّده لما فيه من قدرة على اجىتذاب الهُواة و المختصّين على حدٍّ سواء ، ولما فيه من إحاطة بكل ما له صِلة بالمنيلاوي و فنّه من قريب أو بعيد ، و لما فيه من التزام بالدّقّة و الحذر أثناء تقصّي الحقائق و إيصالها إلى القارئ بعبارةً أنيقة و موجزة و واضحة لا لَبْس فيها.


لقد بدأ تواصلي مع فنّ المنيلاوي منذ ما ينوفُ على نصف قرن ، و لم أكن قد تجاوزت الرابعة عشرة بعد . فكنت مقلّداً لمن كانوا يكبرونني سنّاً . و لم أكن أعي من أغانيه و كلماته إلا القليل . فكانت ( فتكات لحظك ) لغزاً لا أدرك معناه مقارنةً بما كان يمرّ على مسامعي مثل : ( يا جارة الوادي ) و ( أحب أشوفك كلّ يوم ) . لقد كان أفراد شلّتنا يتمتّعون بميول مختلفة ، فمن يُؤثر محمد عبد الوهاب يُقال إنه وهّابي ، و من يؤثر أم كلثوم يُقال إنًه كلثومي ، و من يؤثر المنيلاوي يُقال أنّه يوسُفي . و لقد كنتُ حينها وهّابيّاً في السّر و يوسفيّاً في العلن.

و بعد أن ترعرعتُ اجتاحتني رغبةٌ جامحة في تتبّع التّراث القديم ، فشرعتُ في جمعه و اقتنائه. و تنامت لديّ لذّة الاستماع إلى أرباب الغناء القديم كالمنيلاوي و عبد الحيّ حلمي و سيّد الصّفتي و غيرهم ...


و لمّا قرأتُ كتاب يوسف المنيلاوي أدركتُ أنني ما زلتُ بعيداً بعض الشّيء عن الإحاطة بفنّ هذا المطرب العظيم . فلقد وضع الكتابُ يدي على مواطن الجمال في هذا الفن ، و أوضحَ لي ما كان غامضاً من ألفاظ و معانٍ و تلاعب متعمّد بالأحرف لغايات تعبيرية.


و أنا أدّعي اليوم أنني أصبحتُ أستمع إلى المنيلاوي بعدما زالت الغشاوة عن عينيّ ، فتأخذني نشوة الطّرب على نحوٍ مختلفٍ تماماً.


و الحقّ أقول لكم يا أصدقائي لقد أصبحتُ يوسفيّاً حتّى النّخاع بعد قراءة هذا الكتاب.


و أخيراً فإنّي أزفّ إليكم خبراً سارّاً أُهديه إلى مؤلّفي الكتاب :


إن دور البلبل جاني و قال لي ، مسجّل على أسطوانتين لشركة غراموفون قياس 30 سم بصيغةٍ مغايرة ، وفق الأرقام التّالية :


012188 – 012189 – 012190 – 012191


و لديّ تسجيلٌ له سأوافيكم به في القريب العاجل .


و السّلام .

أبو علاء
23-02-2013, 09:47
أخي الكريم بسّام، لقد شرفت بأن أكون أحد مؤلّفي الكتاب المذكور، ولعلّك لا تدري مقدار ما أدخلته مشاركتك هذه على نفسي من مسرّة وارتياح، لأنّ ما كتبتَه يعني أنّ عملنا كان ناجحا وبلغ مقصده، ولو كنت أنت قارئه الوحيد وترك فيك ما وصفت من أثر لكفاني ذلك مدعاة للرّضا والاغتباط ؛ وما أرجوه هو أن لا تتأخّر في إمدادنا بما لديك من معلومات وموادّ في هذا الشّأن وفي غيره ممّا يدخل في مجال اهتمام المنتدى، ولك الشّكر من قبل ومن بعد.

أبو علاء
25-02-2013, 12:06
أعود إلى تعليق الدّكتور صندوق لأضيف أنّ ما وصفه لنا من تجربته مع غناء المنيلاوي خلال خمسة عقود ثمّ ما حصل له من قراءة الكتاب هو خير ترجمة لإحدى أهمّ وظائف النّقد الفنّيّ ؛ فإذا ما كان الفنّ هو في بعض وظائفه ومعانيه إنتاج الجمال (وهو ما يسمّى في الخطاب المتداول الإبداع) إنتاجا عفويّا أو على الأقلّ ليس مبيّتا بالضّرورة فإنّ مهمّة النّقد هي عدا وصف الجمال النّاتج عن تلك العمليّة الإبداعيّة وتبيان معالمه هي في جوهرها محاولة لتبيّن آليّات تلك العمليّة المنتجة وعقلنة عفويّتها الظّاهرة ؛ وإذا ما جاز لنا أن نصنّف "مستهلكي" الأعمال الفنّيّة صنفين اثنين بين سمتهلك بالفعل سبق له مباشرة العمل (بالسّماع أو المشاهدة) وتذوّقه بنفس القدر من التّلقائيّة الّتي اتّسم بها إنتاجه ومستهلك بالقوّة لمّا يتح له مباشرته فإنّ دور النّقد إزاء أوّل الفريقين هو جرّه إلى معاودة المباشرة بأذن أو عين أقلّ "براءة" من الأولى ومن ثمّ معاودة اكتشاف العمل وتمثّله وتذوّقه تذوّق تذوّق الخبير بعد إذ زالت عُذرتُه، أمّا دوره إزاء الفريق الآخر فالتّنبيه إلى العمل وتحريك الفضول إليه لتعجيل تحوّل ذاك المستهلك بالقوّة إلى مستهلك بالفعل.
ومكمن أهمّيّة شهادة الدّكتور صندوق هو أنّها حملت لنا البشارة باحتمال نجاح الكتاب في أداء الدّور الأوّل في انتظار ظهور شهادة أخرى تنبئ باحتمال نجاحه في أداء الدّور الآخر.

الدكتور بسام صندوق
01-03-2013, 23:41
أيّها الأصدقاء :



يسعدني أن أعاود اتّصالي معكم على هامش كتاب يوسف المنيلاوي ، و مَثَلي مع هذا الكتاب كمَثَل رجل قضى جُلّ عمره يمارس الطّب بالشّعوذة و الوراثة لا بالمعرفة و الدّراية ، فشُفي على يديه من شُفي دون أن يكون له يدٌ في ذلك ، و غصّت بقتلاه المقابر لتمنحَه صكّ البراءة . فحملته المروءة على دراسة فنون الطّب بأسلوب منهجيّ قويم ، حتّى إذا امتلك ناصية العلم ذهب عنه الخوف و مضى في دربه واثق الخُطا ، صادق العزيمة.



نتحدّث اليوم عن دور البلبل جاني :



و نبدأ في استعراض أرقام الأسطوانات المسجّلة لهذا الدّور :



1-أرقام الصّيغة الأولى المنشورة في كتابكم :



أرقام الماتريكس



1714c-1715c-1716c-1717c



و أرقام الغلاف :




012427-012428-012429-012430




أرقام الصّيغة المغايرة : -2




12206
أرقام الماتريكس :




1115c-1116c-1117c-1118c



أرقام الغلاف:



012188-012189-012190-012191



و نستخلص لدى مقارنة هذه الأرقام ، أن الصّيغة المغايرة قد تكون أقدم عهداً من الثّانية أو أنّ الصّيغتين لم تُسَجَلا في وقت واحد على أقل تقدير .



و نلاحظ أيضاً أنّ أرقام الصّيغة المغايرة هي أقرب ما تكون لدور ( كادني الهوى ) في كاتالوج أغسطس 1908.



حيث الماتريكس :



1121-1122-1123



و رقم الغلاف :




012192-012193-012194



أّمّا أرقام الصّيغة المنشورة لديكم فهي أقرب ما تكون لقصيدة ( يا زينب الحسناء) في التّسجيلات التي ظهرت في كتالوج شهر يوليو 1910.



حيث الماتريكس :



1707c



و الغلاف :



012426



و في كلتا الصّيغتين يمرّ الشّيخ يوسف على حرف الباء السّاكنة ، و يريد أن يقف عندها و يُطيل زمنها لسبب أو لآخر ، فلا يسعه إلا أن يستبدلها بحرف (v) حيث يُتيح له الانفراج الخفيف في الشّفتين أن يُطيل مدّ الحرف إلى ماشاء .




و تنطبق الشّفتان تماماً في الميم السّاكنة أيضاً ، فإذا أردت مد زمنها لأمكنك الأمر ، و ذلك بسبب مشاركة فوهتي منخريك ، إلا إذا كنت مزكوماً !




فالحنجرة البشريّة هي أعظم و أصغر من أية آلة موسيقيّة صنعها البشر .




إنني أتصوّر الشّيخ يوسف حين يوظّف حرف (v) و قد بلغ الذّروة في النّشوة و السّمو الرّوحي .




و لعلّ هذا الحرف كان يُحدث فيه رِعدات خفيفة و اهتزازات قويّة تجتاحه ، بدءاً من رأسه حتى أخمص قدميه .



لسنا وحدنا على ظهر هذا الكوكب من يمارس الغناء بهذا الأسلوب و على هذه الشّاكلة .




و لا أظن ّ أنّ الغناء الشّرقي بحاجة لدعم غربي ليحصل على الرّضا و القبول . و لكن ليس علينا من بأس إذا تابعنا ما يفعله الغربيوّن على سبيل الاستئناس لا أكثر و لا أقلّ .



فقد ذكر العالم الكبير ( تيتز ) في مقالة نُشرت له في مجلة العلوم الأمريكيّة في عددها الصّادر في آب/أيلول – مجلّد 24 عام 2008



أنّ مغنّيّة الأوبرا الاستراليّة ( ساوثرلاند) قد عرفت بالغريزة أنّ حروف الحركة في لغتها ( أو ما نسمّيها بالعربيّة حروف العلّة )



لا يمكن استخدامها في الغناء عند طبقات صوتيّة معيّنة ، فقامت بتغيير بعض حروف العلّة في كلمات أغانيها الأوبراليّة ( حتّى لو أدّى ذلك إلى لفظ الكلمات بطريقة خاطئة ) لتتلاءم على النّحو الأفضل مع طبقات الّصوت المطلوبة ، و نظراً لأهميّة هذا المقال سأعود إليه في حديث لاحق .




وقبل الختام أتوجّه إلى الصّديق العزيز أبو علاء بالقول : رُبّ أخٍ لم تلده أمّك . أشكرك على إطرائك الرائع ’ على أن أكون عند حسن ظنّك. و السّلام .

أبو علاء
02-03-2013, 12:50
نعمت الأخوّة ونعم الأخ يا دكتور ؛ أقلّ ما يؤاخي بيننا أنّنا كلينا حسب ما فهمت عرفنا ما عرفناه من هذا الفنّ بالسّليقة والمزاولة لا بعلم تعلّمناه في المعاهد والجامعات أو استقيناه من الكتب.
لا أحسبني أفاجئك إذا ما قلت إنّي أنتظر صيغة البلبل الأخرى بفارغ الصّبر ؛ وبالمناسبة أحيّيك على دقّتك المنهجيّة وأدعوك إلى تمعلومصفّح قسم عصر الأسطوانة إن لم تكن قد بادرت إلى ذلك، وأحسب أنّك فعلت، ففيه الكثير من المواضيع عن المنيلاوي وعن أمثاله وهي لا تخلو من محاورات لعلّ فيها بعض الفائدة بما تتضمّنه من معلومات وآراء.

الدكتور بسام صندوق
13-03-2013, 23:37
أيّها الأصدقاء

أتحدّث إليكم على هامش كتاب يوسف المنيلاوي، و أتوجّه بالسّؤال إلى الصّديق أبو علاء:

لقد ورد في الكتاب (ص27 السّطر 11) ما نصّه :

(الكاتب و الملحّن الصّفوي كامل الخلعي). فقد أشكلت عليّ كلمة "الصّفوي"

أهي إ شارة إلى أصوله الفارسيّة مثلاً كما قد يُفهم؟

و لست أجد غضاضةً في بحث جزئيّات كهذه سيّما أنّها تتعلّق بشخصيّة الخلعي نظراً لمكانته المرموقة لدى المهتمّين بشؤون الموسيقى الشّرقيّة القديمة.
و السّلام

أبو علاء
14-03-2013, 00:30
لقد ورد في الكتاب (ص27 السّطر 11) ما نصّه :



(الكاتب و الملحّن الصّفوي كامل الخلعي). فقد أشكلت عليّ كلمة "الصّفوي"



أهي إ شارة إلى أصوله الفارسيّة مثلاً كما قد يُفهم؟


تخمينك معقول يا دكتور، إلاّ أنّ المقصود هنا هو نزعة الخلعي النّخبويّة والصّفويّة هنا من الصّفاء والصّفوة على معنى الحرص على أن تظلّ الموسيقى العربيّة صافية خالية من الشّوائب.

fredlag@noos.fr
15-03-2013, 10:43
Dear Dr Bassam,

here enclosed is the chart for dating Gramophone/Zonophone/HMV records according to matrix number.

Fred.

الدكتور بسام صندوق
22-03-2013, 17:31
أيّها الأصدقاء أتابع حديثي على هامش كتاب يوسف المنيلاوي. و سأقتصر على ما يتعلّق بمجموعة "سمع الملوك". يُلاحَظ في جدول أسطوانات هذه الشّركة في الصّفحات 290-291-292. ما يلي : أولاً: جاء ترتيب القطع وفق تسلسل أرقامها العددي مما يتناسب على الأرجح مع التّسلسل الزّمني لتسجيلها. بدءاً بالرٌقم 1241 و انتهاءً بالرقم 1295 ثانياً: إذا كان الأمر كذلك، فقد كان من الأَولى أن يُوضع دور "يامن أسرني" بعد دور "متّع حياتك" وليس بعد دور "كل من يعشق جميل". ثالثاً: يُلاحَظ وجود فجوة رقميّة وحيدة في التّسلسل العددي المذكور و هي: 1283-1284 مما يوحي بوجود أسطوانة مفقودة و غير معروفة، أو غير مُسوَّقة على الأقلّ. رابعاً: إن دور "متّع حياتك مُسجّل على ثلاثة وجوه، فهو إذاً مُؤلَّف من ثلاثة أقسام: فالقسم الأول و الثالث مُسجّلان على وجهي أسطوانة واحدة برقم: 1272-1274 حيث يُقفل الدّور في نهاية الوجه 1274، و القسم الثّاني من الدّور مُسَجِّل على أحد وجهي أسطوانة أخرى برقم 1273 ولا بدّ أن يكون وجهها الآخر فارغاً أو خاليا إذا وضعْنا تسلسل الأرقام في الحسبان، فقد يتوهّم البعض كنتيجة لذلك أن الدّور مؤلَّف من وجهين فقط. و إتماماً لهذا البحث لابدّ من التّنويه بما ذُكر على هامش الصّفحة 282-التعليق 2: حيث يقول: "يتوقّف الشّيخ في الغناء عند هذا الحد و لا يُكمل الشّطر الأخير من الموّال لانتهاء وجه الأسطوانة.... إلخ". و أقول: إن هذا القول غير دقيق للأسف، فالشّيخ يُتمّ الشّطر الأخير: "يا حلو بيني كدا ويّا العزول سويّت". و علاوةً على ذلك لا ينتهي وجه الأسطوانة إلا بعد أن يختم الشّيخ موّاله ببعض الليالي مسبوقةً بما تيسّر من تقاسيم على القانون! أما بالنسبة للسيد لاغرانج، فقد استلمت الملف و أنا عاكفٌ على قراءته بتمعّن. و أخيراً أُهدي إلى الأصدقاء تسجيلاً لدور "حظّ الحياة" من سمع الملوك، و أخصّ بالذّكر منهم من لديه الكتاب و الأقراص المدمجة المرفقة به، و ليس لديه مصدرٌ آخر. و السّلام

أبو علاء
22-03-2013, 21:04
أخي الدكتور حسام، أوّلا شكرا على متابعتك الموضوع وعلى ملاحظاتك الدقيقة كما عوّدتنا. وسأترك ما يتعلّق منها بالأسطوانات وأرقامها وترتيبها ومحتوياتها لصاحب الاختصاص في هذا الأمر ومصدر جميع البيانات المثبتة ضمن الكتاب بهذا الخصوص وهو الأدرى والأقدر على الردّ، وأكتفي بالرجوع إلى مناقشتك للملاحظة الواردة بالهامش بخصوص بموّال موارد الصبر لأنّي صاحب الملاحظة :


وإتماماً لهذا البحث لابدّ من التّنويه بما ذُكر على هامش الصّفحة 282-التعليق 2: حيث يقول: "يتوقّف الشّيخ في الغناء عند هذا الحد و لا يُكمل الشّطر الأخير من الموّال لانتهاء وجه الأسطوانة.... إلخ". و أقول: إن هذا القول غير دقيق للأسف، فالشّيخ يُتمّ الشّطر الأخير: "يا حلو بيني كدا ويّا العزول سويّت". و علاوةً على ذلك لا ينتهي وجه الأسطوانة إلا بعد أن يختم الشّيخ موّاله ببعض الليالي مسبوقةً بما تيسّر من تقاسيم على القانون!

وما كتبته أنت في تعليقك أعلاه ليس بالضّرورة مناقضا لما ورد بالهامش المذكور الذي اجتزأت منه الاقتباس، فعدم تمام الموّال وسقوط الشطر الأخير الذي هو بمثابة القفل منه أمر ثابت إذ ينتهي الغناء عند نهاية الشطر السّادس "يا حلو كدا ويّا العذول سوّيت" (والشطر الأخير الناقص والذي يعود إلى القافية الأصليّة للموّال "ـالي" مثبت في كلمات الموّال بالصفحة 283 ؛ أمّا عن تفسير النقصان بإمكان أن يكون سببه انتهاء وجه الأسطوانة أو بالأحرى قرب نهايته فهو لا يعدو طرح فرضيّة واردة دون الارتقاء بها إلى القطع علما أنّ "ردّة" القانون التي تلي الشطر السادس هي مجرّد ردّ أو جواب آليّ لا بدّ منه عند نهاية كلّ جملة موسيقيّة وليست من قبيل تقسيم الختام أو الحشو الّذي يقتضيه إتمام الأسطوانة، كما أنّ الليالي الأخيرة تكاد تكون من العناصر اللازمة في تركيبة الموال، ووجودها لا يعني حتما أنّه كان للمطرب متّسع لغناء الشطر الأخير لو شاء ذلك ولا يبعد احتمال أن يكون الشيخ شعر بقرب نهاية الوجه فقفل دون غناء ذلك الشطر... ومع ما ذكرت يبقى ما أوردته مجرّد فرضيّة كما أسلفت، والأهمّ ممّا سبق والذي يؤكّد اقتصار زعمي على حدّ الافتراض هو بقيّة الهامش التي لم يظهرها اقتباسك، وها هو نصّ الهامش كاملا كي يتّضح القصد :

يتوقّف الشّيخ في الغناء عند هذا الحد و لا يُكمل الشّطر الأخير من الموّال لانتهاء وجه الأسطوانة. والغريب أنّ المطرب محمّد سليم على أسطوانة أوديون 31048 (مقام صبا) لا يتمّ الموّال أيضا، وينهي الغناء عند نهاية الشطر الخامس، وكذلك شأن عبد الحي حلمي على أسطوانة جراموفون 102490 (مقام نهاوند) الذي يتوقّف في نفس الموضع الذي يتوقّف عنده محمّد سليم (ويحذو حذوه ابن أخته صالح عبد الحي رغم أنّ تسجيله تسجيل إذاعيّ وغير مقيّد بمدّة وجه الأسطوانة). وبتر كلمات الموّال والتخليط فيه خصوصا عند عبد الحي حلمي من العوامل التي زادت من صعوبة فكّ تزهيره.
والتسويد من عندي.
وما أثبتّه من بقيّة الهامش وأبرزته الآن بالخطّ الغليظ يؤكّد سمة الافتراض فيما زعمت ضمن جملته الأولى بالإحالة على حالات مماثلة (لا تقلّ عن ثلاث حالات إحداها كانت ضمن تسجيل إذاعيّ) ورد فيها الموّال مبتورا من شطرين لا شطر واحد، ممّا يفسح المجال لتأويلات أخرى في تفسير هذا النقص، وليتنا نظفر بصيغ أخرى قديمة لنفس الموّال كي نرى ما إذا كان البتر مطّردا في جميع الصيغ أم أنّ منها ما يغنّى فيه الموّال كاملا بأشطره السّبعة.
أمّا صيغة سماع الملوك من دور حظّ الحياة فهي موجودة ضمن هذا الموضوع (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?1028-%CD%D9%F8-%C7%E1%CD%ED%C7%C9&p=5832#post5832) الّذي تضمّن صيغا أخرى من الدّور بأصوات أخرى أيضا مع بعض التّعاليق عليها، كما عرضنا لها بالتّعليق والمقارنة مع صيغة جراموفون ضمن الكتاب (راجع على سبيل المثال الهامش ص. 127) ؛ وقد أردت المقارنة بين النّسخة الموجودة بالمنتدى وتلك التي رفعتها لنا هنا كي أرى أيّهما أنقى فاتّضح أنّ ما رفعته هو في البعد ياما كنت انوح وليس حظّ الحياة.:) وهذه الصيغة أيضا من تسجيلات سماع الملوك فيما أحسب وهي غير موجودة بالمنتدى ويحسن نقلها إلى موضوع مستقلّ مع تصويب العنوان.

الدكتور بسام صندوق
26-03-2013, 21:57
الصّديق العزيز أبو علاء

لقد قرأت ردّك على تعليقي على موّال "موارد الصّبر" و بعد مراجعة الكتاب وجدتُ نفسي مخطئاً تماماً و أنت على صواب.

و إنّي أدرك أيضاً مدى اضطرارك لذكر ما لم يغنّ المنيلاوي من نصّ الموّال خلافاً لما قرّرت في هامش الصّفحة 241.

أمّا عن دور "حظّ الحياة" فقد أُرسل بدلاً عنه دور "في البعد ياما" بسبب خطأ تقني، و على كلّ حال سُررتُ بأنّه أسهم في إغناء الموقع.

و سأرسل لكم دور حظّ الحياة قريباً.



أرجو الانتباه فقد ذكرت الدكتور حسام أكثر من مرّة و أنا أخوك بسّام. و السّلام

أبو علاء
27-03-2013, 02:01
أمّا عن دور "حظّ الحياة" فقد أُرسل بدلاً عنه دور "في البعد ياما" بسبب خطأ تقني، و على كلّ حال سُررتُ بأنّه أسهم في إغناء الموقع.



و سأرسل لكم دور حظّ الحياة قريباً.





أرجو الانتباه فقد ذكرت الدكتور حسام أكثر من مرّة و أنا أخوك بسّام.








لا تؤاخذني يا دكتور بسّام، ليس قلّة اكتراث منّي بل مجرّد قلّة انتباه، أو هو بالأحرى من علامات خرف مبكّر عافاك الله منه، ولا شكّ أنّك عالم بأعراضه وأسبابه بحكم المهنة ؛ نسأله حسن العاقبة ولطف الختام.
لعلّلك لم تنتبه إلى الموضوع الجديد الذي نقلت إليه دور في البعد ياما كنت انوح وضمنه بعض التعليقات، وتجده على هذا الرابط (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?4979-%ED%E6%D3%DD-%C7%E1%E3%E4%ED%E1%C7%E6%ED-%DD%ED-%C7%E1%C8%DA%CF-%ED%C7%E3%C7-%DF%E4%CA-%C7%E4%E6%CD-(%D3%E3%C7%DA-%C7%E1%E3%E1%E6%DF)). أمّا دور حظّ الحياة من نفس الشركة فهو كما ذكرت لك موجود بالمنتدى، وقد وضعت لك الرابط، فلا داعي لرفعه، إلاّ أن تكون نسختك أنقى من المرفوعة.


أمّا صيغة سماع الملوك من دور حظّ الحياة فهي موجودة ضمن هذا الموضوع الّذي تضمّن صيغا أخرى من الدّور بأصوات أخرى أيضا مع بعض التّعاليق عليها، كما عرضنا لها بالتّعليق والمقارنة مع صيغة جراموفون ضمن الكتاب (راجع على سبيل المثال الهامش ص. 127)

arabionaute
05-04-2013, 09:23
أهلا إخوتي
بعض ما خطر حول هذا الأثر
فتحت آلكتاب؛ لا أعرف صاحب آلمقدمة؛ كلمة، فجملة، ففقرة؛ شدني اللّفظ، هزّني المعنى، شجاني البيان، واللّسان كون وكيان؛ فطربت للتّقديم وللتّعبيرآلقويم وآلفؤادُ دوما كليم لما يعصف بهذه اللغة وأهلها من أهوال منذ قرون؛ وهذا الإحساس بيّن لدى صاحب التوطئة السيد كمال كريم قصّار، الناشرالرئيس.
ودخلت جوهر الموضوع وها أنذا أطوي الصفحة الأخيرة منشرح آلصّدر؛ تعلّمت التّرقيم الموسيقيّ و توقّفت معرفتي لهذا الفنّ عند هذا الحدّ؛ غيرأنّ أذني تعوّدت على ثّقيل آلأحان خاصة منها الشّرقية القديمة الخالصة؛ إن استفادتي من علوم هذا الكتاب كثيرة ومتعتي بكتابته كبيرة؛ والسّعي من ورائه زاد في غبطتي.
فعلاوة عن لى أهدافه النبيلة من أجل إرساء ثقافة فنيّة تأبى الرداءة وبصرف النّظر عن أغراضه الشّخصيّة الراقيّة من تحدّ للذّات بحثّها على المُضيّ قدما نحو فناء شريف، يحمل هذا الكتاب في طيّاته معلومات قيّمة في أسلوب نظيف رشيق ضمن منهج علميّ خفيف؛ فهو مثال للعمل والبحث والإبداع الإنساني.
إنّني على صلة وثيقة بأحد المؤلفين لهذه "الموسوعة الوثائقية" النّادرة؛ إنه السيد محسن صوه الذي وضع نفسه في المرتبة الثّانية على الغلاف تواضعا وهو محور الارتكاز لهذا الانجاز الهام في عصر تشح فيه عيون الصبرالكريم والقناعة الخلاقة والانفة العطوف.
تعود معرفتي بالسيد محسن صوه الى أواخر السبعينيات من القرن الماضي وهو طالب يدرس الترجمة وسند وحيد لعائلته، كان الشّاب شغوفا بالعلم والمعرفة، على درجة عالية من الجد والفطنة والمثابرة والتّألق والشهامة وعزة النفس، فشق طريقه الى مانراه عليه اليوم، وهذا العمل، والموقع الذي بعثه هو ومن معه من الرّفاق، لدليل على ما اقول، والرجل مثال للوفاء والدقة والكياسة في علاقته مع الاخر (حتّى يأتي ما يخالف ذلك).
هذه لبنة لصرح عهد أخوة جديد في عصر تبدو فيه القلوب من حديد؛ وهو إيمان بدون وهم بالإنسان، كما قال وغنّى بعضهم صائحا: "شربنا الضّنى والأنين جعلناه لروحنا طرب"
"تمام الجميل إنجاز وصدق المعاهده شرف"
فهنيئا لجميع الأطراف التي جعلت هذا الأثر القيّم الجميل يخرج من الظّلمات إلى النّور، مع التّمنيات بدوام الصّحة والصحبة لكل أعضاء هذا الفريق العتيد
قال الأخطل الكبير، غَيّاث/غُويّث ابن الصّلت ابن الطّارقة--- ابن جسم ابن تغلب :
"وإذا آفتقرت إلى الذّخائر، لم تجد / ذُخرا يكون كصالح الأعمال" - دمتم بخير وعافية.

أبو علاء
19-04-2013, 20:39
لم يكن إحجامي عن الردّ تقاعسا، بل حرجا وإشفاقا من الوقوع في أحد فخّين : مبادلة مجامملة بمثلها، أو الجنوح إلى إظهار فرط من التواضع لست منه في شيء ولا يعكس حقيقة شعوري وتفكيري ؛ لذلك لن أكتب تعقيبا على ما كتبه صالح سوى أنّ أوّل ما سمعت من تسجيلات صالح عبد الحي عدا البنفسج لا سيّما الأدوار (متّع حياتك وعصر الهوى وعهد الأخوّة وقدّ ما احبّك وغيرها) إنّما سمعته في بيته منذ خمسة وثلاثين عاما، وعنده سمعت الشيخ إمام أوّل مرّة...
أمّا عن كتاب المنيلاوي فلا انكر أنّي راض تمام الرضا على الصورة التي خرج بها شكلا ومضمونا، عدا ما لا مناص منه من زلل أو سهو، فخور بما كان لي من فضل إخراجه من نصيب لا يزيد ولا ينقص على نصيب شريكيّ في إنجاز العمل دون إغفال فضل من بادر بتصوّر المشروع وموّله وتعهّده حتّى إتمام تنفيذه.
وإن يكن من حسرة فلمآل كلّ ذلك الجهد وما لقيه العمل أو بالأحرى لم يلقه من الرواج لأسباب لا يمكنني الخوض فيها ها هنا ؛ وبقدر ما سرّني تعليقا الدكتور بسّام والملاّح العربيّ (arabionaute) لكم كنت أتمنّى قراءة عدد أوفر بكثير من المراحعات والنقد والمساءلة من مثل ما كتبه أبو الفداء في قسم آخر من أقسام المنتدى.

الدكتور بسام صندوق
02-05-2013, 13:39
لديّ أيها الصديق العزيز أبو علاء كثير من مشاعر الود ما كنتُ لأخفيها لولا حرصي على عدم إشغال الموقع بما لا ينفع.
لكنني أقول لك تعقيباً على مداخلة لأحد المقرّبين من أصدقائك: لو كان هذا الكتاب وقفاً على هذا الزّمن الرديء، و الأشد انحطاطاً في معظمه من عصر العوالم قبل النهضة شكلاً و مضموناً لكان الحق معك فيما تشعر به من امتعاض و إحباط، و لكن سيأتي يومٌ تكون فيه الأجيال القادمة أكثر وعياً منّا و أكثر حرصاُ على الاهتمام بماضي و حاضر و مستقبل الموسيقى الشرقية.
و اسمح لي أن أتحدّث على هامش كتاب يوسف المنيلاوي كالعادة:
لقد ورد في الكتاب ص84 مايلي: "ولم تنتشر تسجيلات القطع الآلية إلا بعد سنة 1918 و بدأ العازفون ينافسون المطربين على الشهرة."
لا شك أن المؤلّف قد اعتمد على مصادر معيّنة لهذه المقولة، و قد يكون محقّاً لو لم أجد ما قد يشير إلى خلاف ذلك. فلديّ عدّة أسطوانات للعزف الآلي على سبيل المثال لا الحصر قد سُجّلت بين عاميّ 1908-1909 لشركة غراموفون قياس 30 سم.
أولاً: ثلاث أسطوانات للثّلاثي الشهير: العقاد و سهلون و علي الصالح.
و هي على التوالي: بشرف حجاز اسحاقي و بشرف صبا عثمان بيك و بشرف سيكا تراباتاك . و هذا الأخير رقم الماتريكس فيه:
147p-148p

و هو كما لا يخفى، قريبٌ من رقم الماتريكس لقصيدة أكذّب نفسي للمنيلاوي
139p-140p
ثانياّ: أسطوانتان لعازف الناي الشهير أمين البزري و هما:
بشرف حجاز همايون و رقم الماتريكس فيه
1687c-1686c
و بشرف قراباتك سيكا و رقم الماتريكس
1699c-1698c
و من الواضح أنّهما سُجّلا قبل دور الله يصون دولة حسنك للمنيلاوي و الذي يحمل الرقم:
1702C-1703C
فإذا ذكر المؤلّف أن الموسيقى الآليّة لم تنتشر إلا بعد عام 1918 فهذا يعني أن الماتريكس ظلّ قابعاً في أدراج الشّركة عشر سنوات قبل أن ينشر، و هذا الأمر قد يصعب تبريره
أو الرّكون إليه.
و إني في الختام أوجّه تحيّة إلى السّيد كمال كريم قصّار، و أتمنى ان أتواصل معه.

أبو علاء
02-05-2013, 20:05
لديّ أيها الصديق العزيز أبو علاء كثير من مشاعر الود ما كنتُ لأخفيها لولا حرصي على عدم إشغال الموقع بما لا ينفع.
لكنني أقول لك تعقيباً على مداخلة لأحد المقرّبين من أصدقائك: لو كان هذا الكتاب وقفاً على هذا الزّمن الرديء، و الأشد انحطاطاً في معظمه من عصر العوالم قبل النهضة شكلاً و مضموناً لكان الحق معك فيما تشعر به من امتعاض و إحباط، و لكن سيأتي يومٌ تكون فيه الأجيال القادمة أكثر وعياً منّا و أكثر حرصاُ على الاهتمام بماضي و حاضر و مستقبل الموسيقى الشرقية.

كنت أتمنّى يا أخي العزيز لو كان ما نقدّمه من عمل سواء هنا في هذا المنتدى أو من خلال ما ننشره مثل أعمال المنيلاوي أوسع رواجا وأبعد صدى وأدعى للتفاعل بالمحاورة والمساءلة والمجادلة، إلاّ أنّي أعي أيضا أنّه لو كانت سوق هذا النوع من الفنون رائجة وطلاّبها كثرا لما احتجنا لفتح هذا المنتدى أصلا، ثمّ إنّي ما كنت أحفل يوما بالعدد وإلاّ كنت تركت هذا العمل منذ سنته الأولى أو الثانية أو على الأقلّ كنت احتفظت بجميع الذين انتسبوا إلى منتدى زمان الوصل في يوم من الأيّام، وعددهم يربو على العشرة آلاف عضو رغم أسلوب التسجيل ومعايير الفرز قبل قبول الأعضاء الجدد، والحال أنّه لم يبق في عداد الأعضاء سوى مائة وستّين عضوا، فربّ أخ واحد يبزّني قدرا وعلما ويتابع ويسائل ويجادل ويراجع ويحاسب خير من ألف شخص لا ينفع وقد يضرّ، ولا يزيد على كونه اسما في قائمة أو رقما في كشف.



لقد ورد في الكتاب ص84 مايلي: "ولم تنتشر تسجيلات القطع الآلية إلا بعد سنة 1918 و بدأ العازفون ينافسون المطربين على الشهرة."
لا شك أن المؤلّف قد اعتمد على مصادر معيّنة لهذه المقولة، و قد يكون محقّاً لو لم أجد ما قد يشير إلى خلاف ذلك. فلديّ عدّة أسطوانات للعزف الآلي على سبيل المثال لا الحصر قد سُجّلت بين عاميّ 1908-1909 لشركة غراموفون قياس 30 سم.
أولاً: ثلاث أسطوانات للثّلاثي الشهير: العقاد و سهلون و علي الصالح.
و هي على التوالي: بشرف حجاز اسحاقي و بشرف صبا عثمان بيك و بشرف سيكا تراباتاك . و هذا الأخير رقم الماتريكس فيه:
147p-148p

و هو كما لا يخفى، قريبٌ من رقم الماتريكس لقصيدة أكذّب نفسي للمنيلاوي
139p-140p
ثانياّ: أسطوانتان لعازف الناي الشهير أمين البزري و هما:
بشرف حجاز همايون و رقم الماتريكس فيه
1687c-1686c
و بشرف قراباتك سيكا و رقم الماتريكس
1699c-1698c
و من الواضح أنّهما سُجّلا قبل دور الله يصون دولة حسنك للمنيلاوي و الذي يحمل الرقم:
1702c-1703c
فإذا ذكر المؤلّف أن الموسيقى الآليّة لم تنتشر إلا بعد عام 1918 فهذا يعني أن الماتريكس ظلّ قابعاً في أدراج الشّركة عشر سنوات قبل أن ينشر، و هذا الأمر قد يصعب تبريره
أو الرّكون إليه.


المؤلّفون كما تعلم ثلاثة لا واحد، وكما كنت بيّنت في مناسبات سابقة فإنّنا لم نشترك ثلاثتنا في كتابة النصّ من أوّله إلى آخره وإنّما تولّى كلّ منّا تحرير قسم معيّن أو أكثر من قسم واجتهدنا بعد ذلك في مراجعة النصّ وتنسيقه كي يكون الكتاب كلاّ متكاملا ولا يكون نتفا متناثرة لا تجمعها وحدة الأسلوب، ولست أنا من تولّى القسم التاريخيّ الطويل المعنيّ بملاحظتك هذه لأنّي لست الأدرى به ولا الأقدر عليه ؛ ومع ذلك لا أرى أيّ تناقض بين ما ورد في الكتاب وبين ما ذكرتَه لأنّ المقصود ليس خلوّ فترة ما قبل الحرب العالميّة الأولى من التسجيلات الموسيقيّة المحضة وإنّما قلّة تلك التسجيلات نسبيّا عند مقارنتها بالتسجيلات الغنائيّة ؛ وإن كنت كما أسلفت لست صاحب المقالة ولست الأدرى بهذه الأمور فإنّي لا أشكّ في أنّ فريديريك إن شاء المساهمة في هذا الموضوع قادر على إمدادك بالبيانات الإحصائيّة التي تدعمها.
واسمح لي بسؤال ما دمت ذكرت بعض الأسطوانات التي تملكها من الموسيقى الآليّة، وقد أدركتُ منذ تكرّمك بذاك التسجيل غير المعروف للبلبل أنّك لا ريب تملك مجموعة محترمة من الأسطوانات القيّمة، وسؤالي هو لِمَ لا ترفع لنا منها ما تراه ممّا خلا منه المنتدى ؟


و إني في الختام أوجّه تحيّة إلى السّيد كمال كريم قصّار، و أتمنى ان أتواصل معه.
كمال قصّار عضو نشط بالمنتدى يتردّد عليه بانتظام ويمكنك إن شئت مخاطبته برسالة خاصّة إن لم يبادر هو إلى الاتصال بك، ولا أحسبه غافلا عن هذا الموضوع، بل إنّ مصطفى سعيد مدير مؤسّسته وأحد مؤلّفي كتاب المنيلاوي كان قد عبّر لي عن رغبته في التعاون معك والقيام بترقيم ما تملك من أسطوانات في أستوديو المؤسّسة ببيروت، وقد أشرت عليه بالاتصال بك مباشرة وعرْض الأمر عليك، وهو أيضا عضو بهذا المنتدى، وإنّي لآستغرب إذ لم يفعل.