PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : العثور على أسطوانات وصور فوتوغرافية نادرة بمعهد الموسيقى العربية



أبو مروان
04-06-2012, 20:13
المصدر جريدتي "الدستور" واليوم السابع" المصريتين

أبو علاء
04-06-2012, 23:02
المصدر جريدتي "الدستور" واليوم السابع" المصريتين

هل يعقل هذا ؟ هل قرأت المقال يا أبا مروان ؟ 88 أسطوانة غراموفون منها أسطوانة إن كنت أسامح وانسى الأسيّه وأسطوانة القيثارة (أيّ سرّ فيك) ومجموعة صور سيجمع لها العلماء والمؤرّخون وستقام لها المعارض وسيطاف بها في مدن مصر وقراها وكفورها ونجوعها... وماذا نفعل لمجموعة كمال قصّار إذن ؟ نقيم لها معبدا ولصاحبها تمثالا ؟ لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه...

AmrB
06-06-2012, 01:37
ثم ما يثير الشك في الأمر برمته يا أبا علاء. أي غرف سرية ومن عثر عليها وكيف وما الذي جد كي يعثر عليها الآن ؟

أبو علاء
06-06-2012, 14:28
ثم ما يثير الشك في الأمر برمته يا أبا علاء. أي غرف سرية ومن عثر عليها وكيف وما الذي جد كي يعثر عليها الآن ؟
لم يفتني هذا الجانب الغرائبيّ المضحك في الخبر يا عمرو، إلاّ أنّي حسبته من فعل مغالاة الصّحفيّين أو مصدرهم، وهو غير مستغرب أيّا كان المصدر، لكنّ هذه الأسطوانات وإن لم يعد يأبه لشأنها أحد عدا جامعيها وبعض المتشبّثين بماض درس من أمثالنا، ولم تعد توجد في كلّ متجر ومكتبة، لم تعزّ لهذا الحدّ، وهي تباع بالمئات عند التّجّار المتخصّصين المعروفين لدى من له اهتمام بالأمر، وقد اشترى كمال من أحدهم بضع مئات منها لم تمسسها إبرة... فكيف والحال تلك تثار كلّ هذه الضّجّة لبضع عشرات من الأسطوانات بعضها لا يزيد عمره على ستّين عاما أو سبعين، فَيَهم القارئ أنّها من الفرائد النّوادر الّتي انقطع وجود مثلها منذ زمن بعيد حتّى لم يعد أحد يتوقّع وجودها فضلا عن العثور عليها، فوجب التّمحيص والتّدقيق والإشهار....

drhasanin
24-09-2012, 05:20
يا سيديَّ العزيزين
هذه صحف الغوغاء والطبقة التي تمني نفسها بأنها مثقفة والثقافة أبعد إليها من بعدها عن سكان المجاهل التي لم يكتشفها الإنسان بعد !!!!!!!!!!!!!!!!!! هاتان الصحيفتان تخاطب من المصريين الشباب الأهوج منهم الذي لا يتعب نفسه في البحث والتدقيق والتمحيص ،،،، لا يعجبه من الأخبار إلا ما كان فتنة أو تحريضا أو إثارة أو سبا وشتما ،،،،، يتلقف بغيته من هذه المراتع الموبوءة ثم يذهب ليجادل بها أهل الرأي والرشاد ليقول قد أضحيت رجلا أقارع الرجال !!!!!!!!!!!!!!!!!!! فبالله مَن مِن هؤلاء سيعرف عن المادة التي هي موضوع منتدانا شيئا أو سيكون لديه أدنى فكرة عنها؟؟؟!!!!!!!!؟؟؟ قراء هذه المزابل الإخبارية هم في جملتهم من أولئك الذين لا يطربهم إلا نباح عمرو دياب ونهيق محمد فؤاد وأشباههما ،،،،، فلا غرابة إذن من تقديم خبر كهذا في مرتع موبوء كهذا لقراء غوغاء من أمثال هؤلاء على أنه الفتح المبين.