PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : مختارات عبد الحي حلمي



أبو علاء
07-04-2013, 17:24
طالعتنا مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة منذ أيّام بإصدار جديد ضمن سلسلة إصداراتها لأعمال أعلام النهضة أوائلَ القرن العشرين ؛ وإذا كان يوسف المنيلاوي هو العلم المحتفى به في الإصدار الأوّل فقد خصّص الإصدار الجديد لمعاصره وصنوه في الشهرة والبروز في صدارة عالم الغناء بين أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين عبد الحي حلمي ؛ ولا بدّ لي من الإيضاح بداية أنّ ما أكتبه عن هذا الإصدار هنا هو كلامُ ملاحظٍ من الخارج لا دخل له في الإصدار ولا علم له ولا شأن بتفاصيل إعداده ولا ملابساته، وإن وصلتني منه نسخة منذ أيّام فإنّ من أعلمني بصدور المجموعة هو أحد أعضاء المنتدى (أبو مروان)، وقد راسلني مستفسرا عن تفاصيل من قبيل سعر المجموعة وأماكن توزيعا أو كيفيّة الحصول عليها. لهذا لم أردّ على سؤال أخينا زهير بدر على هذا الرابط (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?4982-%E3%CC%E3%E6%DA%C9-%DA%C8%CF-%C7%E1%CD%ED-%CD%E1%E3%ED&goto=newpost)، وهو لا يزال ينتظر الجواب من أصحاب الشأن....
وبعدُ فإنّ هذا الإصدار الثّاني يعدّ بحدّ ذاته حدثا هامّا وإنجازا يُحسب للمؤسّسة ولصاحبها الذي ظلّ منذ إنشائها حتّى هذه الساعة فيما أعلم متعهّد شؤونها وممولّها الوحيد، رغم كلّ ما قد يقال بشأن هذا الإنتاج، لا لشيء إلاّ لأنّه يخرج بعملها في مجال نشر التراث الغنائيّ والموسيقيّ العربيّ من الاستثناء الّذي مثّله إصدار المنيلاوي إلى القاعدة المطّردة ويؤكّد العزم على المضيّ قدما في مشروع نشر ذلك التراث والتعريف به، وهو فضل لا مراء فيه ؛ أمّا عن مدى قيمة الإصدار، بل الإصدارين، وجدواهما فتلك مسألة أخرى تقتضي النظر، وهذا أمر أُحجم عن الخوض فيه الآن وهنا لأسباب أحتفظ بها لنفسي.م
يختلف إصدار عبد الحي حلمي عن إصدار المنيلاوي من أوجه عديدة منها الاقتصار في هذا الإصدار على اختيار مجموعة منتخبة من أعمال المطرب بدل محاولة إصدار جميع أعماله أو جلّها كما كانت الحال في الإصدار السابق، وهو اختيار له مبرّراته المقنعة، كما أنّ العينّات المختارة (وقد شملت خمسة وأربعين قطعة من الموشّحات والمواويل والأدوار والقصائد الموقّعة والمرسلة والطقاطيق، بل ستّة وأربعين على وجه الدقّة باعتبار أنّ القطعة الثامنة من القرص الرابع شملت موشّحين اثنين، وزّعت بين أربعة أقراص مضغوطة) تكفي من حيث الكمّ والتنوّع لإعطاء فكرة ضافية عن إنتاج حلمي الغزير وإبراز سمات فنّه ؛ وصاحَب الأقراص الأربعة كتيّب ثلاثيّ اللغة (بالعربيّة والفرنسيّة والإنجليزيّة) في نحو ستّين صفحة من القطع الصّغير.
والمادّة الصّوتيّة لهذا الإصدار جيّدة كمّا ونوعا تميّزت بجودتها التّقنيّة التي فاقت جودة مادّة إصدار المنيلاوي، ممّا ينمّ عن استمرار الاجتهاد في تطوير تقنيات الترقيم والمعالجة التقّنيّة للصوت من قبل الفنّيّين العاكفين على هذا العمل وعلى رأسهم الصديق مصطفى سعيد، وهو ما يسُرّ ويوجب التحيّة والتقدير ؛ ومأخذي الوحيد في هذا الصدد (وهو مأخذ لا يلزمني إلاّ أنا وبعض الذين يشاطرونني موقفي الفنّيّ المحافظ) هو ما بدا لي من إفراط في الفلترة هو عندي من قبيل التزام ما لا يلزم ؛ وهذه الملاحظة تعيدني إلى جدل قديم منذ أيّام إعداد مجموعة المنيلاوي، ويبدو أنّ الغلبة هذه المرّة كانت لغير الفريق الذي رجح رأيه في المرّة الماضية.
ملاحظتان رئيسيّتان بخصوص المادّة الصوّتيّة وبضع ملاحظات تفصيليّة : الملاحظة الأولى تخصّ اختيار المادّة بحدّ ذاتها، وأرى أنّه لمّا كان من الأمور المعروفة عن حلمي تسجيله نفس العمل عديد المرّات لأكثر من شركة أسطوانات واحدة كما ذُكر في الكتيّب المصاحب لعلّه كان من المفيد اختيار بضع عيّنات من تلك الأعمال المكرّرة لتقديمها بأكثر من صيغة واحدة لإعطاء المستمع فكرة عن ملامح التكرار والابتكار في تلك المكرّرات وإنارة بعض الملاحظات الواردة في هذا الصدد ضمن مقالة فريديريك التي ترجم فيها لعبد الحي حلمي ؛ أمّا اللاحظة الثانية فتخصّ ترتيب الموادّ، ومع علمي أنّ المعايير الممكن اعتمادها في الترتيب متعدّدة ولكلّ اختيار بينها منطقه ومبرّراته فإنّي كنت أفضّل لو رُتٍّبَت القِطع ترتيبا مختلفا عن الترتيب المعتمد الذي توخّى التدرّج من شركة أسطوانات إلى أخرى مع مراعاة التسلسل الزمنيّ في إنتاج كلّ شركة ؛ وقد كنت أفضّل اتّباع التدرّج الزمنيّ مطلقا أو تجميع القطع حسب القوالب، وهي نقطة لم تُوَفَّ حظّها من التعليل والشرح ضمن الكتيّب وإن وردت الإشارة إليها. أمّا الملاحظات التفصيليّة فتخصّ ما قد يكون أو يُعدّ بحاجة إلى المراجعة في تصنيف بعض القطع أو تمييزها من بعضها إمّا لخطإ أو غفلة أو لاختلاف في التقدير. ويدخل في باب الغفلة ما تسرّب من خلل إلى قائمة القطع الموجودة بالقرص الرابع كما يتضّح من الجدول المقارن التالي :
ترتيب القطع حسب الثبت المدرج ضمن الكتيّب وعلى القرص نفسه :
9. دعاء يعيش خديوي مصر، 10. دور يا مصر أنسك عال، 11. موشّح يا أكحل العين، 12. قصيدة مرسلة ته دلالا، 13. دور مليكي أنا عبدك
ترتيب القطع الفعليّ على القرص :
9. يا مصر أنسك عال، 10. يا أكحل العين، 11. ته دلالا، 12. يعيش خديوي مصر، 13. مليكي أنا عبدك
كما يدخل فيما يوجب المراجعة ويقتضي النظر تصنيف "يعيش خديوي" مصر على كونها "دعاء"، وهو تصنيف لا سند له سوى الصّيغة اللّفظيّة في بداية الكلمات "يعيش" (ولو أجزنا الاكتفاء بفحوى الكلام المتغنّى به أو جزء منه قرينة للتصنيف بين القوالب لاحتجنا إلى ابتداع عدد لا حصر له منها من قبيل "توسُّل" و"لوم" و"سؤال" و"تمنّي" وما جرى هذا المجرى) ويَنقُضه كونُ الدعاء إن جاز اعتباره قالبا من القوالب فأحرى به أن يكون من قوالب الإنشاد (الدينيّ) كما يجوز أن يقال في "يا ربّ هيّء لنا من أمرنا رشدا"، لا من الغناء الدنيويّ، ثمّ ما هو المسوّغ في نفي صفة الدور مثلا عن "يعيش خديوي مصر" وإثباتها لـ"يا مصر أنسك عال" ؟ أو بالأحرى ما هي السّمات البنائيّة الظاهرة التي سوّغت اعتبار هذه القطعة دورا دونما تحرّ أو تحرّز ؟... كذلك لا أَجِدُني مطمئنّا تمام الاطمئنان لاعتبار القطعة الرابعة في القرص الثالث ("ناحت فأجبتها") موشّحا، ولا أدري ما هي مرتكزات هذا التصنيف هل هي من واقع تحليل القطعة أم ممّا كُتب على غلاف الأسطوانة (وهل يكفي ذلك إن كان، سواءٌ في حال هذه القطعة أم في حال يعيش خديوي مصر ويا مصر أنسك عال) أم من إثباتها في مجاميع الموشّحات مثل سفينة الشهاب...؟ لا شكّ أنّ تعامل عبد الحي مع الموشّحات على وجه العموم مُشكِلُ ولا يخلو من إثارة التساؤل حتّى في حال القِطع الثابت انتسابها إلى هذا القالب مثل "هات يا أيّها الساقي" (الخامسة على القرص الثالث)، إلاّ أنّي أرى هذا الإشكال أدعى لمزيد النظر والتحرّي بدل عَجَلة التصنيف دونما تمحيص أو تعليل.
والنظر والتمحيص والتعليل هو ما يرتجي المستمع القارئ أن يجده ضمن المادّة المكتوبة المصاحبة للقطع المسجّلة، بل إنّي أزعم أنّ المادّة المكتوبة في مثل هذه الإصدارات هي أهمّ من المادّة الصوتيّة، أو هي على الأقلّ ما يُكسِب الإصدار قيمته وجدواه، لا تَهوينًا من شأن المادّة الصّوتيّة وإنّما لأنّ تلك المادّة باتت متوفّرة متاحة عبر الشبكة يمكن للراغبين الحصول عليها بلا عناء أو مقابل ماليّ، وهي وأحيانا بجودة عالية، وحسبي مثالا على ما أصف المجموعة الضخمة التي رفعها زرياب من أسطوانات سامي الشوّا وتسجيلاته والمشار إليها ضمن هذا الموضوع (http://www.zamanalwasl.net/forums/showthread.php?4983-%C3%DF%C8%D1-%E3%CC%E3%E6%DA%C9-%E3%E4-%C3%D3%D8%E6%C7%E4%C7%CA-%D3%C7%E3%ED-%C7%E1%D4%E6%F8%C7-%DA%E1%EC-%C7%E1%D4%C8%DF%C9&goto=newpost) ؛ والمطلوب من الإصدارات الجادّة التي تخدم غايات ثقافيّة وفنّيّة لا تجاريّة هو إنارة المادّة الصوتيّة المقدّمة بالتعريف والتوثيق والتحليل والشرح، وهو ما حاولنا القيام به من خلال إصدار مجموعة المنيلاوي أيّا كان نصيب المحاولة من التّوفيق.
ضمّ الكتيّب المصاحب لمختارات عبد الحي حلمي توطئة وجيزة بقلم مصطفى سعيد عرّف فيها (مرّة أخرى) بالمؤسّسة الناشرة وضمّنها بعض الملاحظات بخصوص اختيار المادّة الصوتيّة وتهيئتها وتقديمها، ثمّ ترجمة للمطرب شملت إشارات غير وافية ولا شافية إلى خصائص فنّه وأسلوبه (وكم تمنّيت لو توسّع فريديريك في هذا الجانب الفنّيّ الأسلوبيّ أو تولّى هو تحرير القسم المركزيّ من الكتيّب) حرّرها فريديريك لاغرانج بالفرنسيّة ونقلها إلى العربيّة في ترجمة عصريّة صديقنا أبو الفداء (فادي العبد الله) ؛ أمّا المقالة الرئيسيّة، وهي بقلم الدكتور نداء أبي مراد، فلعلّي غير مؤهّل لنقل محتواها فضلا عن مناقشتها لأنّي لست دكتورا ولست موسيقولوجيّا وإن كان لي بعض المعرفة باللسانيّات ونظريّات تشومسكي اللغويّة، فأسلم للجميع أن أترك أمر هضمها والتعليق، وإن شاء الحكم (لها أو)، عليها لمن استطاع إليه سبيلا من القرّاء، وحسبي نقل إشارة كاتب النصّ إلى أنّ نصّه "يلخّص (...) مقالة بالفرنسيّة" سبق نشرها ضمن أحد أعداد مجلّة أكاديميّة متخصّصة من منشورات الجامعة الأنطونيّة ببيروت سنة 2012...
بقيت كلمة أخيرة هي أنّ نجاح أيّ من هذه الإصدارات سواء إصدار عبد الحي حلمي أو يوسف المنيلاوي أو ما قد يأتي من إصدارات لا يتوقّف على شكلها ومضومونها بما تقدّمه من موادّ صوتيّة مسموعة وتوثيقيّة أو نقديّة مكتوبة، بل إنّه فوق ذلك رهين إلى حدّ بعيد بما يوضع (أو لا يوضع) لها من سياسة تسويقيّة بما في ذلك اختيار قنوات توزيعها وتحديد سعر بيعها وتوقيت طرحها في الأسواق (إن حصل) وما يعضد التسويق من إعلان ودعاية.

أبو علاء
09-04-2013, 13:23
تكرّر السؤال داخل هذا المنتدى وخارجه عن السبيل إلى اقتناء هذه المجموعة وعن سعرها، وكلّما سألني سائل أجبت أنّي لا أعلم ونصحته بمراسلة كمال قصّار مباشرة وسؤاله ؛ وأضيف هنا أنّ السعر حسبما هو مذكور بموقع المؤسّسة حيث الإنباء عن صدور المختارات هو 30 دولارا مع دعوة الراغبين في اقتنائها إلى مراسلة المؤسّسة على بريدها الإلكترونيّ في حين حملت العلبة علامة شركة فرنسيّة متخصّصة في توزيع المنتجات الفنّيّة تحمل اسم l'autre distribution بصفتها الموزّع الرّسميّ للمجموعة كما يظهر من الصورة المرفقة، إلاّ أنّي لم أعثر على أيّ ذكر لمختارات عبد الحي حلمي بموقع الشركة المذكورة...

Najib
24-04-2013, 15:03
لم ابدا بسمع الاقراص بعد ولكن ملاحظة سريعة اني وجدت مقالة الدكتور نداء ابو مراد عسيرة جدا على الفهم ولكني لست من ذوي الاختصاص - قرات المقالة بالعربية وساحاول قرائتها بالفرنسية لربما كانت الترجمة عائقا

أبو علاء
24-09-2013, 17:31
بلغتني منذ ثلاثة أسابيع من الصديق العزيز مصطفى سعيد رسالة هي بمثابة الرّدّ على ما كنت كتبته في معرض تقديم مجموعة مختارات عبد الحي حلمي من ارتسامات وملاحظات نقديّة، وكنت سأنشر الرسالة ها هنا على الفور لولا أنّ وصولها كان قبل اختراق المنتدى بساعات، وهذا ما أخّرني في نقل فحوى الرسالة إلى هذا الموضوع، وفي ذلك ما يكفيني مؤونة الاعتذار عن التأخير وإن كان تأخّر نشر الردّ لم يزد على ثلاثة أسابيع في حين لم يأت ردّ المصطفى على ما كتبت إلاّ بعد مضيّ خمسة أشهر كاملة ونيّف من تاريخ ظهور التقديم على أعمدة هذا المنتدى، وللمصطفى عذره إذ إنّه لم يطّلع على فحوى مقالتي إلاّ حديثا كما يُفهَم من نصّ الرسالة الذي أنقله إليكم بحذافيره، وليس لي ما أعقّب أو أضيف، فما كتبته في تقديم العمل هو من قبيل ما يبديه أيّ متقبّل لعمل ثقافيّ أو فنّيّ جديد إثر الاطلاع عليه احتفاء بالعمل وإكراما لأصحابه لا مؤاخذة ولا مساءلة، إن هي إلاّ انطباعات وملاحظات سقتها ولأصحاب الشأن أن يحفلوا بها ويراعوها في إصداراتهم القادمة أو يهملوها.

رسالة المصطفى :


عمّايَ وعمّا أطفالي المحترمان الكريمان كمال ومحسن،


تحيّةٌ طيّبةٌ عطرةٌ من قِبلي المتواضع أمّا بعد:


هذا جوابي على ما تفضّلتم بكتابته يا سيّدنا أبو علاء:


لم أستطع الولوج إلى الرابط الذي كتبته بخصوص أحد السادة الذي تفضّل وسأل سؤالاً عن إصدار عبد الحيّ. إذا تفضّلتم وكتبتم لي السؤال، أجبتُ عليه ما استطعت إلى ذلك سبيلا.


أبدأ بخطأ الترتيب، هذا الخطأ أعلن مسؤوليّتي عنه جملةً وتفصيلا، وأعتذر عليه في كلّ المحافل المحلّيّة والدوليّة! فبالرغم أنّي قد بعثت القائمة كما هو مسجّلٌ على الأقراس، إلّا أنّ ضيق الصفحات حتّم حزف بعض التفاصيل التصنيفيّة، "ولهذا حديثٌ آخر"، يبدو أنّ خطأاً ما صار مع المراجع فتمّ هذا الخلط. على أنّي أتحمّل تبعة عدم مراجعة الناسخ، فكان لا بدّ من مطابقة الصيغة النهائيّة للجدول مع الأقراس ثانيةً بعد الحذف.


بالنسبة لعدم التوسّع في الكتابة، ببساطة، هذه هي المساحة التي أُعطيت لي ولم يكن بإمكاني تخطّيها.


أما التصنيف:


لم أصنّف دعاء يعيش خديوي مصر، وفي القائمة الكاملة، تركت خانة تصنيفه فارغة، بل اكتفيت بما كُتِب على ملسق الاسطوانة كما هو "دعاء يعيش خديوي مصر" ولم أجد له مصدراً في كُتب المرحلة، وجدت في كتابٍ لاحق، يفتقد للدقّة أنّ هذا النصّ هو دعاء عرس أنجال الخديوي إسماعيل وهو ما يتناقد مع الاسطوانة. لذا كان عدم التصنيف هو الحلّ بالنسبة لي واكتفيت بوضع ما كُتِب على ملسق الاسطوانة كما هو، وعلى كلّ حال هذا هو نموذج لاسطوانات نحتات أكل العيش!!! هعععععع!!!


ناحت فأجبتها: إذا جرّدنا العمل من الارتجال، فهو موشّح، دوره الأوّل "ناحت"، دوره الثاني "ذا إلفك"، خانته "أقسمت" خارجته "من بعدك". وهو موجودٌ في وصلة الأوج عراق في السفينة، وموجودٌ عند الخلعيّ كذلك، أذكر لكما الصفحة لاحقاً.


دور يا مصر أنسك عال: موجودٌ عند الخلعي كدورٍ لحن عبده أفندي الحمولي، ويذكر بعد المذهب والدور الذي غنّاه عبد الحيّ دوراً آخراً لا يغنّيه عبد الحيّ ويغنّيه زكي مراد يبدأ ب "طنطى عليها نور" وهو دورٌ يشيد بالسيّد أحمد البدوي، أقصد الدور الثاني الذي لم يغنّيه عبد الحيّ.


التنقية والترتيب:
القرصان الأوّلان هما أعمالٌ باكرة التسجيل، كسمع الملوك عند الشيخ يوسف بل وأقدم، الاحتفاظ بالخشّة لا مبرّر له، فالمدى الصوتيّ الملقوط لا يتعدّى جزءاً ضىيلاً من الموجات الوسطى بين 165 و1600 ه، كحدّ أقصى، وهناكَ استثناءات تقلّ فيها كذلك الموجات الملتقطة، وغالباً ما تكون الخشّة بنوعيها تحت 120 ه، أو أعلى من 2000 ه، فحذفها في التسجيلات المبكّرة لا يضرّ مادّة الصوت أبداً، فهي مضرورةٌ خلقة!!! لذا ستجد الخشّة المحتفظ بها في القرصين الثالث والرابع أكثر من سابقيهما، على أنّي في النهاية أشاطرك الرأي في أنّ خير السماع هو من صندوق المغنى رأساً دون ترقيم.
أمّا الترتيب، فمراعاة الشركات وزمن التسجيل هو السبب الرئيس، لكن، يا سيّدي تخيّل معي إن كنت رتّبت الأعمال حسب القوالب أو الزمن دون الشركة:
ضبط مستوى الصوت بالكفاءة التي أرنو إليها ستكون مهمّةً شبه مستحيلة، وفي إصدار المنيلاوي، أصرّ مهندس الصوت الفرنسيّ على أن نبدأ تسجيلات 1909 على قرسٍ جديدٍ لأنّ مادّة الصوت قد اختلفت وأنّه لا يضمن الانتقال الآمن، "تذكر ذلك يا سيّدنا كمال"!
حدث عندي أن اضطررت إلى وضع أوّل عملين مع زونوفون بعد أوديون، في نهاية القرس الأول، وإلّا اضطررنا للدخول إلى قرسٍ خامسٍ أو حذف بعض الأعمال على سبيل تكبير الدماغ، وقرّرت أن لا أكبّر دماغي وأن أحشو أربعة الأقراس قددر المستطاع، كان الحلّ هو أن أقوم بخفض مستوى الصوت تدريجيّاً على مدار 3 أعمال لأصل إلى مستوى الصوت الزونوفونيّ الذي هو أضعف من أوديون، فإنّ قوّةَ اللقط عند أوديون قويّةً جدّاً تصل دائماً وتتعدّى كثيراً حدّ الإشباع، كما اضطررت كذلك إلى تقديم الصوت إلى الأمام بين اليمين واليسار في نفس هذه الأعمال الثلاثة لكي أصل إلى مستوى توزيع الصوت عند زونو الذي هو أدقّ من أوديون آنذاك. صدّقني، لا أقصد من هذا استعراض الجهد الذي بذلته في هذا الشأن، بل وأنّ الأستاذ كمال نفسه لا يعلم عن تلك التفاصيل شيءاً، لكن يا أخي هناك 3 أسابيع فقط استُهلكت لضبط هذه الأعمال المتسلسلة في آخر أوّل قرس، لو كان الترتيب غير مرتبط بالشركات وأنواع لقط الصوت المختلفة لكان أمامي خياران، إمّا أن أكتفي بوضع الأعمال وعلى الشخص السامع ضبط مستوى الصوت وإعدادات اليمين واليسار على آلة تحكّم سماعه، كما هو الحال في معظم إصدارات الأرشفة في الموسيقى العربيّة والتركيّة، أو لما كنت انتهيت من الضبط إلى الآن.


والمحصّلة، ملاحظاتك على راسي يا عمّ أبو علاء ومعزّتك عندي تفوقُ ما تتصوّر. وأكرّر الاعتذار منك ومن سيدنا كمال ومن الجميع على خطأ القرس الرابع وأنا المسؤول عنه منفردا.


إذا أردت التوسّع في أيّ شأنٍ من هذه الشؤون، فأنا أصل بيروت بعد ساعات ونتكلّم ما حلا لكما الحديث تجنّباً لأيّ خطإٍ يمكن أن يقع مستقبلاً.


وإلى لقاءٍ قريب يا جماعة الخير.

مصطفى سعيد

Mustafa Said

أبو علاء
10-10-2013, 18:45
تكرّر السؤال داخل هذا المنتدى وخارجه عن السبيل إلى اقتناء هذه المجموعة وعن سعرها، وكلّما سألني سائل أجبت أنّي لا أعلم ونصحته بمراسلة كمال قصّار مباشرة وسؤاله ؛ وأضيف هنا أنّ السعر حسبما هو مذكور بموقع المؤسّسة حيث الإنباء عن صدور المختارات هو 30 دولارا مع دعوة الراغبين في اقتنائها إلى مراسلة المؤسّسة على بريدها الإلكترونيّ في حين حملت العلبة علامة شركة فرنسيّة متخصّصة في توزيع المنتجات الفنّيّة تحمل اسم l'autre distribution بصفتها الموزّع الرّسميّ للمجموعة كما يظهر من الصورة المرفقة، إلاّ أنّي لم أعثر على أيّ ذكر لمختارات عبد الحي حلمي بموقع الشركة المذكورة...

اعتدت منذ فترة تفقّد الشبكة بين الحين والحين لأرى علّي أجد أثرا أو ذكرا لهذه الأعمال إن لم يكن في رحاب الفكر والثقافة تقويما ونقدا فعلى الأقلّ في الأسواق بيعا وشراء ؛ وقد سررت إذ وجدت منذ حين مختارات عبد الحي معروضة للبيع في مواقع عديدة منها موقع آمازون الشهير بأسعار تتراوح بين غشرين وثلاثين يورو ؛ إلاّ أنّ ما يبعث على الأسى هو أنّ مجموعة المنيلاوي التي صدرت قبلها بسنة ونصف لا تزال غائبة من نفس الأسواق ومن غيرها...

zeryab
11-10-2013, 11:56
لم أجد الألبوم على الأمازون, هل من الممكن وضع وصلة للشراء أو توضيح كيفية الوصول لصفحة الألبوم علما بأني إستخدمت إسم عبدالحي كما هو مدون على الألبوم وبحثت في أمازون بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالإضافة لأمازون أمريكا

أبو علاء
11-10-2013, 13:00
لم أجد الألبوم على الأمازون, هل من الممكن وضع وصلة للشراء أو توضيح كيفية الوصول لصفحة الألبوم علما بأني إستخدمت إسم عبدالحي كما هو مدون على الألبوم وبحثت في أمازون بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالإضافة لأمازون أمريكا
بلى، لا بدّ أنّ هناك خطأ في بحثك ؛ إليك الرابط على آمازون بريطانيا حيث يباع بثمانية عشر جنيها دون تكاليف إرسال داخل المملكة المتحدة :
h**p://www.amazon.co.uk/Anthology-1857-1912-Abd-Al-Havy-Hilmi/dp/B00D1C0216/ref=sr_1_1?ie=UTF8&qid=1381503182&sr=8-1&keywords=HIlmi+anthology

zeryab
12-10-2013, 21:08
Yes, the website used a different keyword, Abd-al-havy, which is incorrect keyword

Thanks for helping

Hattouma
14-10-2013, 11:32
Thanks ! For Netherlands and Belgium this is a good site :

h**p://www.bol.com/nl/p/an-anthology-1857-1912/9200000017459973/


عقبى للمنيلاوي !!!