PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : مهرجان «ثقافات المتوسط» في كورسيكا يستضيف بيروت



Burhan
12-01-2006, 10:01
مهرجان «ثقافات المتوسط» في كورسيكا يستضيف بيروت
باريس - المعطي قبال الحياة - 12/01/06//


مديرة المهرجان ميشيل كوروتي
إنها من المدن التي تبوح تدريجاً عن غوايتها السرية الدفينة. تتشبث باستيا ( العاصمة الاقتصادية لكورسيكا، التي يطلق عليها جزيرة الجمال)، بتعرجات الجبل لتضم بسخاء انبساط البحر المتوسط الذي يكشف عند المغيب عن آفاقه الطليقة. وككل المدن المتوسطية التي يلتقي فيها الجبل بالبحر، تقوم هندسة المدينة على مبدأ التقشف، التراص والبذخ الباروكي، خصوصاً عندما تعرض بعضاً من كنوزها على واجهات الكنائس وقصور العدل، وركنيات العمارات، أو هندسة النافورات المرصعة برؤوس أبطال الإغريق أو الرومان أو بتماثيل حجرية أو برونزية لأبطال حوّلهم مجدهم أساطير حية.

قبل أن تخضع باستيا للحكم المركزي الفرنسي، كانت المدينة منذ تأسيسها عام 1378 تحت سيادة جنوى الإيطالية، وقد اتخذ منها الحاكم ليونيللو لومينيللي، مقراً لإقامته، قبل أن يحولها موقعاً محصناً يطل على مرفأ للصيد كان يعرف باسم بورتو كاردو. ومع الانتهاء من بناء الأسوار عام 1480 وإلى القرن السابع عشر، استنسخت باستيا هندسة جينوى: التصميم الهندسي نفسه برقع الداما، الأزقة المستقيمة نفسها الخ... بدءاً من القرن الثامن عشر، عرفت المدينة نمواً جغرافياً وبشرياً هائلاً، رافقته فورة ثقافية ساهمت في انبثاقها الطرق الدينية والروحية مؤدية دوراً رئيسياً. في 23 آب (أغسطس) من عام 1553، وعبر تحالف بين تركيا وفرنسا، طوقت المدينة مئة سفينة حربية محملة بعشرة آلاف جندي، لتخلعها من السيادة الإيطالية. لكن الأزمة الاقتصادية، التي سبّبها الجفاف، وانبثاق التمردات في مجموع الجزيرة، شكّلا تهديداً مباشراً للنظام آنذاك. في عام 1738، استعانت السلطات المدنية والدينية بملك فرنسا لويس الخامس عشر، فأرسل أساطيله الحربية لإنقاذ حلفائه المركزيين. ولم تصمد مقاومة الجنرال باسكال باولي الذي كان أعلن استقلال الجزيرة، أمام قوات الملك لويس الخامس عشر. ولما تحولت فرنسا إلى امبراطورية استعمارية كان الكورسيكيون من بين مشيّدي المغرب العربي الأوائل، وقد امتلكوا مساحات شاسعة من الأراضي حولوها قرى ومزارع كبرى. ومع تحرر دول افريقيا الشمالية عاد الكورسيكيون كسيري الخاطر إلى جزيرتهم. في مستهل الستينات، ومع تدفق العمال المغاربيين، وبخاصة المغربيين، على الجزيرة بحثاً عن عمل، استغلهم كبار المزارعين وملاك الأراضي في الفلاحة والزراعة. ونتج من هذا الوضع حشر للمغاربيين في الضواحي أو في الريف بهدف عزلهم عن الكورسيكيين. وإلى اليوم، لم ينج المغاربة من الجيل الثاني والثالث، على رغم مولدهم في كورسيكا وكسبهم الجنسية الفرنسية من التحرشات والاعتداءات العنصرية. ولمحاربة هذه التصرفات والسلوكات، رفعت جمعية «آرتي ماري» arte mare، منذ عام 2001 شعار الثقافة المتوسطية سلاحاً لتوعية مواطني باستيا، من خلال المهرجان الذي يعقد كل عام منتصف تشرين الثاني (نوفمبر)، تعرض الجمعية خلال المهرجان ثقافات المتوسط في تآلفها واختلافها. وبدأت المدينة في نسج حوار ثقافي مفتوح تتزاوج فيه السينما والشعر والفنون التشكيلية وفنون الطبخ وقصص الأطفال والموسيقى والمناظرة السياسية أو الأدبية. وهكذا تتحول المدينة ولمدة عشرة أيام إلى «ورشات» ثقافية متوسطية. وعلى مدار خمس سنوات استقبل المهرجان، الذي يقام برعاية رمزية للممثل السينمائي دانيال أوتوي، كباراً في السينما والأدب: أمير كوستوريتسا، فريدة بليزيد، مرزاق علواش، هيام عباس، هاني أبو أسعد، فاتح خان، باتريس شيرو، نيكوس بانيوتوبولوس. وفي المجال الأدبي، شاركت كوكبة من الروائيين مثل نديم غورسيل، خورخي سيمبرون، فرانسواز غزيناكيس، دانيال بيناك، فينوس خوري غاتا... وأحدثت جائزتان أدبيتان: الأولى باسم عوليس، تمنح لكاتب من حوض المتوسط عن مجموع أعماله، والثانية تخصص لأول عمل روائي متوسطي مكتوب بالفرنسية أو مترجم إليها.

بعد استضافة المهرجان للمغرب والجزائر واليونان وتركيا وإيطاليا ويوغوسلافيا، يخصص عام 2006 للبنان. وستكون مناسبة للحوار بين باستيا وبيروت.

وإن كان إعداد البرنامج يتم بإشراف جماعي ومساهمة متطوعين من الأساتذة والفنانين، فإن ميشيل كوروتي، مديرة المهرجان، هي محرّك فعالياته، بخبرتها وحيويتها، وشبكة التعاطف التي نسجتها حول المهرجان، وأصبحت لهذا المهرجان مرجعية ثقافية مهمة. تتوزع حياة كوروتي بين تدريس مادة السينما والآداب الكلاسيكية والرسم والإعداد للمهرجان. ولئلا يصبح المهرجان مجرد طقس سنوي، باتت تقام على مدار السنة أنشطة ثقافية مثل تنظيم عيد للكتاب المتوسطي، إقامة ندوات وورش تشكيلية وسينمائية. عن هذا البرنامج الموازي تقول ميشيل كوروتي: «إلى فقرة السينما التي هي مرتكز المهرجان، أضفنا فقرات جديدة، تشمل معرضاً للكتاب المتوسطي، يعقد في وقت لا يتزامن مع المهرجان. وسيكون المهرجان مناسبة لعقد لقاءات وندوات أدبية على مستوى مغاير لما هو عليه خلال المهرجان. وبالتعاون مع قسم الشؤون المدرسية لمدينة باستيا، نستقبل فناناً تشكيلياً شاباً أو مكرساً لإقامة ورشة فنية تستغرق أسبوعين يعمل خلالها بمرافقة تشكيليين من كورسيكا أو من الوسط المدرسي. في نهاية الدورة، تعرض الأعمال في صالات عرض المدينة مرفوقة بكتاب. وهكذا تستضيف المدينة بدءاً من نهاية كانون الثاني (يناير)، فعاليات تشكيلية وأدبية تشمل استقبال الرسامة المغربية رجاء سايس التي ستقدم دروساً للرسم في وسط تعليمي للمعوقين، وتحيي فينوس خوري غاتا أمسيتين، محاضرة وقراءة شعرية. ونعمل، في إطار فعاليات الموسم اللبناني على تقديم معرض للفنان شفيق عبود. إن ثقافات المتوسط تبقى الجسر الذي نعبر منه إلى الآخر في أزمنة النبذ وانغلاق الحدود».