PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : Zakariyah 'ahmad



kabh01
10-10-2005, 22:58
My contribution today is the following

http://weekly.ahram.org.eg/2000/470/herit2.htm

It is about the Dean of Arabic music composers and my hero, Sheikh Zakaria Ahmad (Allah yerhamo).

I think it is always useful to have some sort of a background about those that we listen to:)

Najib
19-04-2006, 13:46
Thanks a lot Hilal.

He is my favourite composer bar none.

Hattouma
19-04-2006, 14:29
Thanks Hilal , allow me to post here as well .



A turban for a lute
When he played, the Arab world listened. Amira El-Noshokaty remembers her grandfather, Zakariya Ahmed



Education at the time was limited primarily to Al-Azhar, but this young sheikh's turban -- the symbol of his status as a religious scholar -- never hid his passion for music. Brought up in a very conservative family, he broke all the rules. Between divine and mortal rhythms, he saw no contradiction.

Zakariya Ahmed (b. 1898) was the famous Egyptian composer who composed 1,070 melodies, 56 operettas and 191 soundtracks to Egyptian films. He died 39 years ago this month, on 14 February 1961.

To a family that drew pride from its dual heritage of Bedouin chivalry and religious learning -- its members included the chiefs of Fayoum's Merziban tribe as well as prestigious Azharites -- educating their long-awaited son was among the necessities of life. And so Zakariya entered Al-Azhar, where he excelled in the seven ways of reading the Qur'an. To the young sheikh, however, chanting was by no means limited to the holy verses. His passion for secular music led him to abandon Al-Azhar altogether. Having failed to adapt to other schools, Zakariya seemed to spend his days singing. Finally, his father left matters of education to his trusted friend, Sheikh Darwish Al-Hariri, who in turn introduced young Zakariya to Sheikh Ali Mahmoud, the famous Qur'an reciter of Al-Hussein Mosque. Sheikh Ali instructed him further in the sacred art of Qur'anic recitation, taught him the biography of the Prophet Mohamed, and sang with him songs of praise. The young sheikh thus received education, fame and status with his mentor's assistance.

For years, Ahmed studied music. At the time, singers and composers could be sheikhs as well. It was an era during which the tune of the call to prayer differed according to the days of the week. Ahmed grew up to cherish the various harmonies that seemed to mark out the rhythm of his life.

One of Confucius's sayings hung on the wall of his bedroom: "It matters not who makes my people's laws, as long as I make their music." Next to it were pictures of Al-Zanati Khalifa and Abu Zeid Al-Hilali (legendary folk heroes). By the age of 20, Ahmed had already composed his own religious songs, even creating new versions of popular songs.

In 1919, Ahmed married Hanem, the sister-in-law of his first tutor, Sheikh Darwish El-Hariri. The union bore 10 children and lasted a lifetime. In 1919, too, Ahmed began to tour the mawalid of Egypt. At this time, the pious turban served to dissimulate messages exchanged by members of the resistance movement, as Ahmed travelled across the country. During the Revolution and the years that followed, he composed several patriotic songs: among them, Qal Ya Saad Min Zayyak Za'im (Saad, Who Is As Great a Leader?) was sung by Abdel-Salam El-Banna, and played at the beginning of all plays at the Majestic Theatre.

In 1924, Dawlat Al-Hazz (Country of Fortune) appeared. It was the first musical play on which Ahmed worked, composing seven of the 11 songs. Playwright Amin Sidqi chose a faraway land for his parable of corruption and despotism.

That, however, was only the beginning. In the years that followed, he composed music for the Naguib El-Rihani troupe's performances: Yasmina, which appeared in 1928 at Al-Kassar Theatre; Hakim Al-Zaman (The Wise Man of the Age); and Al-Prince Al-Saghir (The Little Prince). For the Okasha Troupe, he composed to the music to Ali Baba at the National Theatre; Youm Al-Qiyama (Judgement Day, 1940); and Aziza wa Younis in 1945 (the latter two in collaboration with Beiram El-Tunsi, who wrote the lyrics).

Among his major contributions to Arabic music was his discovery of a young moulid singer in Simbillawein (Daqahliya governorate) in 1918. A few years later, she would become known as the Star of the East -- she was none other than the legendary Umm Kulthoum. Having heard about another genius who composed and sang all his songs in a small café in Alexandria, Ahmed traveled to meet Sayed Darwish, whom he befriended. Darwish was already adulated, but his move to Cairo, at Ahmed's instigation, boosted his career. Darwish's life was tragically short, but his music is a fundamental part of the Arab world's heritage. Ahmed himself cherished it, often saying that Darwish had remained faithful to the true spirit of Arabic music.

Although he felt the importance of remaining faithful to tradition, Ahmed was also something of a pioneer, especially in the Taqtuqa form (short, catchy ditties). He introduced major variations to the classical form, which was essentially a repetition of a basic phrase and melody. Well acquainted with the science of metrics, he was able to break away from the conventional Taqtuqa by using different metres, granting each couplet a different tune, and matching only the first and last verse. In 1925, he composed both his and Umm Kulthoum's first Taqtuqa, Illi Habbik Ya Hanah (Joy to He Who Loved You)

Culture in all its forms had its place in Ahmed's life. He held a salon at his home every Thursday, bringing together artists, writers, singers and poets. The room was always full of people, chattering, singing and giving readings of poetry or prose. His eldest daughter, Karama, remembers these evenings well: she used to creep into the room every Thursday and sit in a corner, trying to remain unobtrusive so she could retain her privileged status as the only one of Ahmed's children permitted to attend these special events.

In the golden age of music, Ahmed was a celebrity. He composed 46 of Umm Kulthoum's songs. The lyrics were printed in Al-Ahram to satisfy popular demand; mass audiences flocked to her weekly concerts or crowded around the radio set to listen to Ana Fi Intizarak (I Am Waiting for You), Ahl Al-Hawa (People of Love) and many others. With Umm Kulthoum's magnificent voice, Beiram El-Tunsi's brilliant lyrics and Zakariya Ahmed's enchanting music, there was no room for anything but ecstasy.

In 1932, Ahmed worked on the first Egyptian musical film, Unshoudat Al-Fouad (The Heart's Hymn), starring Nadra and George Abiad. Famous poet Khalil Mutran wrote the lyrics that were set to Ahmed's music.

As a man, he was a very caring person and a faithful friend. His house was a refuge for anyone who needed help. His best friend and poet Beiram El-Tunsi was exiled to Tunisia in 1920, after writing lyrics that had offended the king. After four months of exile, El-Tunsi left clandestinely. On his way to France, he jumped ship, and spent two weeks in hiding at Ahmed's house.

"My father used to have his trousers tailored with wide pockets, in which he would carefully place Beiram's poetry and take it with him wherever he went," remembers Karama.

He was often seen in an elegant white suit -- but it never remained white for long, as he was always bringing stray puppies home or buying a basket of muddy produce from a street vendor on the corner.

"Why not just give her money?" his wife would protest. "Because she would simply take the money and keep sitting there with her child in the cold, waiting to sell her radishes," he usually riposted.

Tahani, his youngest daughter, remembers him as "the best father figure you could imagine. He was very democratic, sometimes granting his daughters more freedom than his sons." Indeed, he allowed her older sister to join a sailing tour along the Mediterranean coast unaccompanied.

Although he spoke only Arabic, he wished his children to be bilingual "and have a window on the other side of the world". He passed on his passion for the Arabic language to them, however, often organising reading and writing competitions to make learning fun.

"Whichever of us memorised part of the Qur'an received a reward of LE5," remembers Tahani .

He was known for his dignity, and his reluctance to mingle with high society. He refused to attend events to which he felt he had been invited with condescension; and, at the premiere of one of the last songs he composed for Umm Kulthoum, he could be found in Darb Al-Masmat, singing at the wedding of an old friend's daughter.

He was a man of music and faith -- mortal, of course; but his legacy lives on.


At the beginning and at the end:
Zakariya Ahmed (1898-1961)

أبو علاء
19-04-2006, 16:03
شكرا للأخ العزيز هلال على هذا المقال ؛ إلاّ أنّ لي بعض الاستدراكات على صاحبته الّتي يبدو أنّها ليس لديها إلمام كاف ببعض المعلومات عن تاريخ الغناء العربيّ :
الاستدراك الأوّل يخصّ زعمها أنّ زكريا هو من اكتشف أمّ كلثوم في السّنبلاوين والحال أنّ ما هو معروف ولا يبدو أنّ حوله أيّ خلاف هو أنّ مكشتفها إنّما هو الشّيخ أبو العلاء محمّد.
الاستدراك الثّاني يخصّ القول إنّ طقطوقة اللّي حبّك هي أوّل ما لحّن من الطّقاطيق وأوّل ما غنّته أمّ كلثوم من ذلك القالب وأنّ تاريخ تلحينها كان سنة 1925، ومن المعلوم أنّ طقاطيق أمّ كلثوم الأولى كانت من ألحان أحمد صبري النّجريدي أوّلا ثم ّ محمّد القصبجي وأنّ زكريا لم يظهر في حياتها الفنّيّة إلاّ بعد ذلك، ولم يكن ذلك قبل نهاية العشرينات وبداية الثّلاثينات، وطقطوقتهما المذكورة تعود إلى أوائل الثّلاثينات (لست أذكر التّاريخ بالضّبط إلاّ أنّي أعتقد أنّها سجّلت حوالي سنة 1932 أو 1933) ؛ كما أنّي لا أعتقد البتّة أنّها كانت أولى طقاطيق زكريا إذ غنّى طقاطيقة مطربون من أمثال صالح عبد الحي ونعيمه المصريّه منذ أواسط العشرينات او أوائلها، وقد لحّن الطّقطوقة على النّمط الكلاسيكيّ (مذهب وأغصان متماثلة اللّحن والإيقاع) قبل أن يخوض مغامرة التّجديد والتّنويع والتّجريب.
يضاف إلى ذلك أنّي وإن كنت غير واثق من الأرقام فإنّي أعتقد أنّ الأرقام الّتي ذكرتها صاحبة المقال عن عدد الألحان والرّوايات هي تلك الّتي تنسب لداود حسني لا لزكريا وأنّ حفلات أمّ كلثوم الّتي كانت تنقلها الإذاعة والّتي غنّت خلالها ألحان زكريا مثل أنا في انتظارك في الأربعينات والخمسينات لم تكن أسبوعيّة بل شهريّة...
مثل هذه الأخطاء هو للأسف من معتاد صحافتنا ؛ والذّنب هنا مضاعف إذ أنّ الإشارة إلى علاقة قرابة دمويّة بين كاتبة المقال وبين الشّخص الّذي كُتِب عنه يضفي ضمنيّا مصداقيّة إضافيّة على ما يتضمّنه من معلومات ويوهم القارئ بأنّ كلّ ما ورد به مؤكّد لا يرقى إليه الشّكّ.

أبو علاء
19-04-2009, 13:37
جاءتنا رسالة من صاحبة المقال المنقول أعلاه هذا نصّها :


أالأستاذ أبو العلاء رئيس المنتدى
فى البدء أشكرك على الفكرة
بس لدى تعقيب بسيط
على تعقيب حضرتك على المقالة اللى كتبتها على جدى شيخ الملحنين زكريا أحمد
أولا أنا أستندت فى كل كلامى على كتب و مراجع منها موسوعة أعلام العرب مثلا فى كل كلامى عن الشيخ زكريا وكلامى كله موثق وفى الكتب والمراجع أكدت أن هو أول من أكتشف أم كلثوم و أيوه طور فى الطقطوقة
وأخر كلام كتب عن جدى كان من حوالى أسبوعين فى جريدة الأهرام بقلم الأستاذه سناء البيسى ممكن حضرتك تشوفها على الانترنت و كلامها مثل كلامى
شكرا
أميرة النشوقاتى
صحفية و كاتبة
مصرية



لن أتوقّف عند الصّفة الّتي أسبغتها عليّ المراسلة الفاضلة من فيض كرمها إذ نصّبتني "رئيسا" للمنتدى، ولن ألومها كثيرا وهي ليست عضوا بالمنتدى وقد لا تكون قرأت منه سوى هذه الأسطر المعدودة الّتي عقّبنا من خلالها على مقالتها ؛ ولو أنّها توسّعت في قراءة صفحاته توسّعها في قراءة مصادرها ومراجعها الّتي أحالتنا عليها لردّ اعتراضاتنا على ما حوتها المقالة لعرفت بلا ريب ماهية هذا المنتدى وكيف بعمل ويدار ؛ وحسبي إيراد الملاحظات التّالية :
اختارت المراسلة الكريمة أن تراجعنا في مسألة وحيدة ممّا استدركناه على مقالتها هي نسبة اكتشاف أمّ كلثوم إلى جدّها الشّيخ ولا أدري إن كان سكوت الأخت الكريمة عن الاستدراكات الأخرى عن قصد أم عفلة أو لعلّها تعدّها مسائل جانبيّة لا تستحقّ الوقوف عندها طويلا... أمّا حجّة السّيّدة الفاضلة في إثبات اكتشاف زكريا أمّ كلثوم ومسح أيّ اعتراض أو شكّ في ذلك الخصوص فهي حجّة الوثائق (أو المراجع) :
أولا أنا أستندت فى كل كلامى على كتب و مراجع منها موسوعة أعلام العرب مثلا فى كل كلامى عن الشيخ زكريا وكلامى كله موثق وفى الكتب والمراجع أكدت أن هو أول من أكتشف أم كلثوم
لو كان لي أن أحفل بمسألة المراجع للمتها على اختصارها الشّديد واستزدتها، فما هو هذا المرجع العظيم الّذي يغني عن ذكر ما عداه "موسوعة أعلام العرب" من صاحبه وعن أيّ دار نشر صدر ومتى وبأيّة صفحة أو صفحات ورد خبر اكتشاف زكريا أحمد لأمّ كلثوم ؟ وإن لم يكن من سبيل لتفصيل ما جاء مجملا في صيغة "الكتب والمراجع" فهل يا ترى كان بين تلك المراجع ما اشتهر من كتب ودراسات عن أمّ كلثوم (وهي مدار البحث في هذا الأمر وليس الشّيخ زكريا كما قد تظنّ السّيّدة النّشوقاتي) مثل مؤلّفات إيزيس فتح اللّه ونعمات فؤاد وفكتور سحّاب فضلا عن أطروحة الباحثة الأمريكيّة الشّهيرة ؟ لو كان لي أن أزعم زعما بشأن من يكون مكتشف أمّ كلثوم ما كنت لأفعل قبل مراجعة هذه الكتب وغيرها وإثبات ما تقوله في الأمر بحرفه وبيان أسماء الكتب والمؤلّفين وتواريخ النّشر وأمكنتها ودورها وأرقام الصّفحات... قد لا يكون ذلك واجبا في أعراف الكتابة الصّحافيّة العربيّة إلاّ أنّه لا بدّ منه لمن أراد أن يؤخذ كلامه مأخذ الجدّ عند أهل الجدّ ولا يكون مجرّد ورقات تقرأ في ساعات المكاتب السّائبة أو على نواصي المقاهي ويذهب جفاء كما تذهب نداءات الباعة المتجوّلين وأصداء مشاجرات نساء الحارة ورجالها... هل أضيف للأخت الكريمة أنّه لا يكفي أن يدوّن القول في صحيفة أو كتاب أو كتب ليعتبر حقيقة ثابتة مسلّما بها، وماذا لو وجدت القول في كتاب أو كتابين ونقيضه في آخر ؟...
مع ذلك ولأنّي لست باحثا ولا كاتبا ولا صحافيّا (وربّما بسبب ما يحيل عليه تساؤلي الأخير) فقد اقتصرت على النّظر العقليّ دون السّند النّقليّ (وكلاهما مطلوب لدى الباحث والكاتب والصّحافيّ الجادّ) وتساءلت كيف يمكن أن يكون زكريا مكتشف أمّ كلثوم وأن لا يقترن اسمه باسمها فيما غنّت في حفلاتها المبكّرة بالقاهرة وما صدر لها من اسطوانات إلاّ بعد عدّة سنين سبقه خلالها إلى صحبتها والتّلحين لها ما لا يقلّ عن ثلاثة ملحّنين (أبو العلاء والنّجريدي والقصبجي) اشتهر أحدهم فقط دون الآخرين بأنّه هو من اكتشفها خلال بعض الموالد وأشار على والدها بالانتقال بها إلى القاهرة وعلّمها ولحّن لها ؟؟
وما دامت الأخت قد أعادتني إلى مقالتها فإنّي سأضيف إلى استدراكاتي السّالفة، وقد كنت نبّهت إلى أنّها جزئيّة وليست شاملة لجميع ما حواه المقال، استدراكا جديدا لا يقلّ أهمّيّة على الاستدراك السّابق الّذي استأثر باهتمام صاحبة المقالة.


Having heard about another genius who composed and sang all his songs in a small café in Alexandria, Ahmed traveled to meet Sayed Darwish, whom he befriended. Darwish was already adulated, but his move to Cairo, at Ahmed's instigation, boosted his career. Darwish's life was tragically short, but his music is a fundamental part of the Arab world's heritage. Ahmed himself cherished it, often saying that Darwish had remained faithful to the true spirit of Arabic music

وهنا أيضا لا حاجة بي إلى أيّ مرجع كي لا أقبل هذا الكلام دون أن يرفّ لي جفن، فهل تعلم الكاتبة أنّ سيّد درويش الّذي تزعم هنا أنّ زكريا هو من أشار عليه بالانتقال إلى القاهرة (كما كان الشّيخ أبو العلاء أشار على أمّ كلثوم) يكبر زكريا أحمد ببضع سنوات (تطول وتقصر حسب التّواريخ المختلفة المقدّرة لولادة كلّ من العلمين) وأنّه كان معروفا وطبعت له الاسطوانات وشهد لفنّه حينما لم يكن زكريا قد ذاع صيته واشتهرت ألحانه ولم يكن سوى نكرة محضة ؟؟...

أخيرا، ذكرت في بداية هذا التّعليق أنّ السّيّدة النّشوقاتي اقتصرت على التّعليق على استدراك وحيد هو مسألة اكتشاف أمّ كلثوم، والحقّ أنّها زادت على ذلك هذه الجملة المقتضبة :
و أيوه طور فى الطقطوقة

(هكذا).
وأكتفي هنا بدعوة الأخت إلى معاودة قراءة ما كتبتُه وسترى أنّي لم أنف ذلك البتّة، اللّهمّ أن تكون بحاجة إلى نقل فحوى النّصّ إلى الإنجليزيّة كي يتّضح لها معناه.


الاستدراك الثّاني يخصّ القول إنّ طقطوقة اللّي حبّك هي أوّل ما لحّن من الطّقاطيق وأوّل ما غنّته أمّ كلثوم من ذلك القالب وأنّ تاريخ تلحينها كان سنة 1925، ومن المعلوم أنّ طقاطيق أمّ كلثوم الأولى كانت من ألحان أحمد صبري النّجريدي أوّلا ثم ّ محمّد القصبجي وأنّ زكريا لم يظهر في حياتها الفنّيّة إلاّ بعد ذلك، ولم يكن ذلك قبل نهاية العشرينات وبداية الثّلاثينات، وطقطوقتهما المذكورة تعود إلى أوائل الثّلاثينات (لست أذكر التّاريخ بالضّبط إلاّ أنّي أعتقد أنّها سجّلت حوالي سنة 1932 أو 1933) ؛ كما أنّي لا أعتقد البتّة أنّها كانت أولى طقاطيق زكريا إذ غنّى طقاطيقة مطربون من أمثال صالح عبد الحي ونعيمه المصريّه منذ أواسط العشرينات او أوائلها، وقد لحّن الطّقطوقة على النّمط الكلاسيكيّ (مذهب وأغصان متماثلة اللّحن والإيقاع) قبل أن يخوض مغامرة التّجديد والتّنويع والتّجريب.

luay
20-04-2009, 06:07
Based on everything I've read and heard, Zakariyya composed the first song for Om Kulthoum in 1931 (if I'm not mistaken, he composed Elle Habbek Ya Hanah, Howwa Dah Ykhallas Mina-l-llah, etc. in that year). Qassabji composed the first song for Om Kulthoum in 1924.
That Zakariyya is the "discoverer" of Om Kulthoum is something "new" to me, and I doubt its accuracy.
Given that the Sheikh's granddaughter is present with us, would she be able to kindly contribute something for his songs/compositions that we haven't heard before? This may be more interesting than the question of whether he discovered Om Kulthoum or not.

Best regards,
Luay

أبو علاء
20-04-2009, 08:43
Given that the Sheikh's granddaughter is present with us, would she be able to kindly contribute something for his songs/compositions that we haven't heard before? This may be more interesting than the question of whether he discovered Om Kulthoum or not.


Luay, this lady is not with us. She's not a member of the forum. She must have come through this thread by chance and wrote to me to contest my comments. That Zakariya was or was not "the discoverer" of 'um kalthum is not really a big issue (and has no significant bearing on his "contribution to Arab music" or that of shaykh 'abu-l-'ila) goes without saying. As to what this lady could have had of real value to offer concerning shaykh Zakariya's heritage, including for instance new material from the family's archives that would shed light on the conflictual relationship with 'um kalthum, let alone private recordings, that's indeed what one would normally expect and that's what I somehow hinted at in my earlier comment. But, our esteemed journalist doesn't seem to draw her knwoledge about Zakariya's life and work from any privileged sources linked to her parental relationship.
Apart from very few exceptions (Frédéric Lagrange's work being probably the most notable one), one can hardly talk of a substantive history of contermporary Arab music. If such histroy exists it's in a very bad shape, built on the familiar pattern of Jahiliya/Islam (the "prophet" here being Sayyid Darwish). Given the circumstances, can we afford to play with factual history? Today, Mrs Noshokaty, a journalist, alleges that Zakariya has discovered 'um kalthum because she read it in a book. Within a few years, somebody else will report this allegation as a fact "ascertained by the grand grand-daugter of shaykh Zakariya himself"... This is the whole problem. By the way, we have plenty of sons/daughters, brothers/siters, cousins and so on of well known composer, singers and musicians in this forum, including a grand grand-son of shaykh Yusuf Manyalawi. Except for one notable case (that of Hilal Kabbara), none of them has brought in any significant contribution to a better knowledge of their illustrious parents or their works. Just ask Fred Lagrange and he'll tell you what he could get from the famous dautghter of a famous singer from the beginning of the twentieth century!

أبو علاء
20-04-2009, 19:42
وصلني من السّيدة النّشوقاتي خطاب ثان أنشره ها هنا من باب احترام حقّ الرّدّ لاسيّما أنّ السّيدة الكريمة ليست عضوا بالمنتدى فيكون بوسعها التّعليق بنفسها على ما نكتب، ولن أزيد على ما أسلفت ضمن تعليقاتي السّابقة ؛ أمّا عن مسح المقال الّذي دعت إليه في ختام خطابها فلن يكون لسببين اثنين أوّلهما هو أنّ مسحه يعني مسح الموضوع بما فيه من تعاليق تتعدّى حدود المقال ومادّته أعتبرها هامّة ولا أريد بأيّة حال من الأحوال إسقاطها لا لشيء إلاّ لأنّها لم تعجب الأخت الفاضلة وثانيهما هو أنّنا لم نخالف أيّ قانون أو عرف من قوانين النّشر وأعرافه حينما نقلنا مقالة السّيدة النّشوقاتي المتاح الاطّلاع عليه ونقله للعموم شرط ذكر المصدر وهو ما لم نغفله قطّ لا في هذه الحالة ولا في غيرها من الحالات ؛ إلاّ أنّي أنتهز هذه الفرصة لتوجيه نداء إلى كافّة الإخوان أعضاء المنتدى كي يتريّثوا شديد التّريّث ويتحرّوا ألف مرّة قبل نقل أيّ مقال أو كتاب إلى هذا الرّكن، بل إنّي أكاد أدعو إلى مشاورة أحد مديري المنتدى أو أحد مشرفيه على الأقلّ قبل الإقدام على النّقل اجتنابا لمثل هذا الموقف، وهو ليس الأوّل من نوعه وأخشى أن لا يكون الأخير لما علمت من أحوال الفكر والكتابة في بلادنا العربيّة.


سيدى الفاضل
"يروى زكريا أحمد قصة لقائه الأول بأم كلثوم فيقول : كان ذلك فى عام1919 كنت قد ذهبت الى السنبلاوين بصحبة المرحوم الشيخ أبو العلاء محمد المقرىء والمغنى الشهير, لاحياء ليلة من ليالى رمضان , وكان وجوه القوم يحتفلون بهذا الشهر المبارك احتفالا كبيرا و يعدون له من وسائل السمر اللطيف ما يحيى القلوب و ينعش النفوس.
واستقبلنا على بك أبو العنين صاحب السهرة بالترحيب الكبير و قدم لنا المرحوم محمد افندى عمر القانونجى الذى كان كثير التردد عليه,وقامت بينى وبين عمر أفندى الألفة, وأخبرنى أثناء حديثه بأن هناك فتاة صغيرة السن جميلة الصوت تدعى أم كلثوم ولو تعلمت أصول الغناء لأصبحت مطربة عظيمة. ولم يسعدنى الحظ فى هذه الليلة برؤية هذة الفتاة الصغيرة و لم تمر الا ايام معدودة و دعيت مرة اخرى الى السهر وفى هذة الليلة قابلتها وكانت بصحبة والدها وشقيقها و استمعوا لى واستمعت اليها ففرحت بها وتنبأت لها بالمستقبل الكبير ونشأت بيننا صداقة وطيدة دفعتنى الى ان اهدى اليها موشحا وطقطوقة . ودعوتها الى القاهرة فى حفل ضم مجموعة مختارة من ابناء العائلات ورجال الفن ومنهم المرحومان الشيخ ابو العلاء محمود والشيخ على محمود ... وقد صادفت أم كلثوم فى هذة الحفلة نجاحا كبيرا. وتعرفت ام كلثوم فى هذة الليلة بالاستاذ القاصبجى والدكتور محمد صبرى ...."
مقطع من مذكرات شيخ الملحنين ذكريا أحمد
المصدر موسوعة أعلام العرب
كتاب رقم 19
زكريا أحمد بقلم صبرى أبو المجد
عن وزارة الثقافة والارشاد القومى
المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر
اظن أن المذكرات الرسمية لشيخ الملحنين تعتبر مصدر مرجعى أصيل ومن الدرجة الاولى
من باب حقى الأدبى فى النشر- أتمنى أن هذه الرسالة تصل منتداكم الموقر
و يا ريت حضرتك لورأيك أن كلام الجرائد و الكتب التى لا تقرأها غير مهم - برجاء مسح مقالتى من منتداكم البديع
الذى أستشهد بمقالى الصحفى منذ البداية


تذييل :
زعموا أن جماعةً من القردة كانوا سكاناً في جبلٍ، فالتمسوا في ليلةٍ باردةٍ ذات رياح وأمطارٍ ناراً، فلم يجدوا، فرأوا يراعةً تطير كأنها شرارة نارٍ، فظنوها ناراً، وجمعوا حطباً كثيراً فألقوه عليها، وجعلوا ينفخون طمعاً أن يوقدوا ناراً يصطلون بها من البرد. وكان قريباً منهم طائر على شجرةٍ، ينظرون إليه وينظر إليهم، وقد رأى ما صنعوا، فجعل يناديهم ويقول: لا تتعبوا فإن الذي رأيتموه ليس بنارٍ. فلما طال ذلك عليه عزم على القرب منهم لنهيهم عما هم فيه، فمر به رجلٌ فعرف ما عزم عليه. فقال له: لا تلتمس تقويم ما لا يستقيم: فإن الحجر المانع الذي لا ينقطع لا تجرب عليه السيوف، والعود الذي لا ينحني لا يعمل منه القوس: فلا تتعب. فأبى الطائر أن يطيعه، وتقدم إلى القردة ليعرفهم أن البراعة ليست بنار. فتناوله بعض القردة فضرب به الأرض فمات.
من كتاب كليلة ودمنة لعبد اللّه بن المقفّع، باب الأسد والثّور.

luay
20-04-2009, 19:49
Hi Abu A'laa,
I'm definitely in complete agreement with you, and my comments were mainly intended to say to the lady that "let's not worry about who discovered whom and instead try to contribute to spreading the true work of a genius like Zakariyya". I wish she did go through the posts pertaining to Zakariyya's compositions (and singing) to see for herself what the forum has done to contribute to preserving Zakariyya's heritage.

As for journalism in the Arab world, that's much closer to an oxymoron than a reality.

Last but not least, this lady is not alone: Mahmoud mentioned on several occasions the son of Mhammad Abdu Salih; why doesn't he join and contribute some of his father's amazing qanun taqasim, or share with us some stories, etc.? Even a name like Sunbati is about to disappear from the lexicon of the layperson in the Arab world, even though he has children (and probably grandchildren) alive today. Where are all these people? I'm sure they have valuable recordings/information to share...

Luay

kabh01
21-04-2009, 11:37
أتسمحون لي بقرشين؟

من منكم شاهد مسلسل أم كلثوم؟

مسلسل أم كلثوم يبين بأن أول من أكتشف ام كلثوم هو الشيخ ابو العلا محمد وأنا هنا لن أدافع عن أحد و أشد مع أحد فانا اقول ما عرض علينا هذا المسلسل. فإذا كان ما تقوله الأخت الكريمة هو الصح فمن باب أولى أن ترفع دعوى قانونية على منتجي هذا المسلسل لكونه عرض مغالطة تاريخية!! رغم ذلك فانني لا أرى في هذه المعلومة أهمية كبيرة فهي في الحقيقة لا تقدم ولا تؤخر. و سؤال من كان الاول في اكتشافها لن يزيد ولن ينقص من فن أم كلثوم وأهميتها. لقد تعلمت شيئا مهما في حياتي وفي مجرى بحوثي في مجال اختصاصي وهو بأنه عند اقتباس معلومة من كتاب ليس بالضروري ان تكون صحيحة في كل الأحيان. فالباحث الجيد يجب أن يعتمد بالدرجة الأولى على الأقل اربع أو خمس نقاط تلاقي من مراجع أخرى والتي تؤكد صحة المعلومة ويا حبذا لو كانت مسموعة بالتلقي من المصدر الأصلي وهذا طبعا صعب في معظم الأحيان

لو كنت مكان السيدة الفاضلة و عندي البرهان القاطع بالدلائل المادية أرفع دعوى ضد منتجي المسلسل للتعويض عن هكذا خطيئة - ولا أقول خطأ. وبالمناسبة أنا بطلي هو الشيخ زكريا فيا منى العين لو كان ذلك صحيحا رغم أنني اكرر بان هكذا معلومة لا تقدم ولا تؤخر في اعجابي بفني الشيخ زكريا و أم كلثوم
:D