صفحة 1 من 19 1234511 ... الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 185

الموضوع: حدائق الفرقان : من بديع ما جوّد قرّاء القرآن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي حدائق الفرقان : من بديع ما جوّد قرّاء القرآن

    لقد اعتدنا أن نقرن كلاّ من الاسمين، اسم كتاب الإسلام واسم شهر الصّيام بنفس الوصف إذ يقال القرآن الكريم والشّهر الكريم ؛ وكلاهما بلا ريب كريم على النّغم الشّرقيّ ؛ فالقرآن وتلاوته لا سيما المجوّدة قد كان منذ القدم المدرسة الأولى للمطربين والمنشدين وغدا اليوم المجال الوحيد الّذي لم يَصِر فيها ذلك الفنّ مجرّد تراث جامد محفوظ أو منسيّ بل ظلّ فنّا حيّا نابضا متجدّدا باقيا على بدائع المقامات وتقنيات الصّوت، وهل من كرم بعد ذلك الكرم.
    أمّا شهر رمضان فقد ظل حلوله مقترنا بالاحتفاء بقوالب الطّرب الدّنيويّ والدّينيّ تقام لها الحفلات والمهرجانات وتخصّص لها محطّات الإذاعة والتّلفزيون البرامج والسّهرات الخاصّة.
    وقد سبق أن ذكرنا أنّنا لن نخصّص قسما ثابتا للتلاوات القرآنيّة رغم إدراكنا لقيمتها الفنّيّة وثرائها النّغميّ والصّوتيّ باعتبار أنّ هناك مواقع ومنتديات متخصّصة في هذا الفنّ ؛ إلاّ أنّي شئت أن أنتهز فرصة شهر الصّوم لفتح نافذة على ذلك الفنّ من خلال تقديم نماذج من تجويد القرآن ورفع الأذان للتّعريف ببعض ما يزخر به هذا الفنّ من البدائع علّ ذلك يغري من ليس له به سابق عهد أو علم بالاستزادة من تلك التّحف فيطلبها من مواردها.
    وقد نويت أن أقدّم لكم كلّ يوم طيلة الشّهر الكريم تلاوة قرآنيّة ومجوّدة مشفوعة بأذان، والأذان شاهد فريد على الإبداع الفنّيّ العربيّ الإسلاميّ إذ أنّ تلك الصّيغة البسيطة المقتضبة قد أخرجت كلّ مَخرَج في عشرات الحُلَل البديعة والمتنوّعة وقد أضيف حينما يتسنّى لي ذلك ابتهالا أو توشيحا.
    ومع حفظ حرمة النّصّ عند الجميع وقدسيّته بالنّسبة إلى أهل العقيدة فإنّ ما يهمّنا هنا من هذه التّلاوات هو الجانب الفنّيّ بوجهه الموسيقيّ والصّوتيّ وحده، وعلى ذلك الأساس تمّ اختيار التّلاوات، وهو اختيار يعتمد الثّقافة الفنّيّة والذّوق الشّخصيّ ؛ لذلك لم أحرص على تقديم ثلاثين مقرئا مختلفا بل فضّلت الاكتفاء بعدد محدود من المقرئين المختارين سأقدّم لكلّ منهم عدّة تلاوات فيما عدا استثناء أو استثناءين.
    وجلّ التّسجيلات الّتي سأقدّمها تسجيلات خارجيّة (بمعنى أنّها ليست من الأستوديو) إمّا من المساجد أو من تسجيلات المآتم أو العزاء، ولهذا النّوع من التّسجيلات قيمة خاصّة إذ يتفوّق فيه أداء المقرئ ويتميّز كما يتميّز أداء المطرب الدّنيويّ في الحفلات، كما يتفاعل فيه المستمعون مع المقرئ فلا يكتفون بالاستماع والاستحسان بل يواكبون التّلاوة ومسارها النّغميّ فيعلّقون على النّقلات المقاميّة والقفلات والصّعود والنّزول ويصاحبون المقرئ بالتّرنيم على خَفَر، كما أنّ المقرئ نفسه يقرّ تلك المشاركة ويؤكّد مشروعيّتها فيُعيد حينما يستعيدونه ويزيدهم من هذا الرّاست أو العجم حينما يستزيدون وينتقل إلى الجواب حينما يطلبون الجواب بل إنّه أحيانا (كما يفعل الشّيخ محمّد عمران) يردّ على طلباتهم بعبارة حاضر بين الآية والآية.
    ولذلك التّفاعل والتّجاوب مدلولات عدّة أوّلها انطباع مجالس التّلاوة بطابع إنسانيّ حيّ لا مراء فيه رغم خشوع المقام وهيبة النّصّ، والثّاني هو الطّابع الفنّيّ الطّرَبيّ لتلك التّلاوات، وهو ما ينكره البعض ممّا يبلغ حدّ التّحريم ويحاول البعض الآخر نفيه بشتّى الصّيغ والطّرق عبثا.
    أمّا المدلول الثّالث فهو الحسّ الفنّيّ المرهف والثّقافة الموسيقيّة العالية الّتي يتمتّع بها "سمّيعة" مجالس التّلاوة ؛ وفي كلّ ذلك فيما أرى أخيرا صدى لخصائص مجالس الغناء والذّكر في عصر النّهضة ممّا لم تنقله لنا الاسطوانات.
    أخيرا، لا بدّ من أداء واجب واعتذار ؛ فأمّا الواجب فهو ردّ الفضل إلى أهله، فلئن كانت بعض التّلاوات الّتي سأرفعها من مقتنياتي وتسجيلاتي الشّخصيّة فإنّ الكثير منها، بل جلّها، منقول من منتديات قرّاء القرآن الكريم الّتي كان لها الفضل في حصولي على عدد لا يحصى من التّلاوات لكبار المقرئين وتعريفي ببعض من لم أكن أعرفه منهم، وبما أنّي لا أذكر أسم كلّ عضو نقلت عنه كلّ تلاوة من هذه التّلاوات فللمنتدى ولكافّة أعضائه الفضل والشّكر في إفادتنا وإمتاعنا بهذه الدّرر. أمّا الاعتذار فيخصّ تفاوت الجودة الصّوتيّة لهذه التّسجيلات الّتي يجري عليها ما يجري على التّسجيلات الغنائيّة والموسيقيّة القديمة ؛ ثمّ إنّي رغم إنفاقي الأسبوعين الماضيين في إعداد هذا الموضوع فإنّي لم أجد ما يكفي من الوقت لتفحّص كلّ التّلاوات تفحّصا دقيقا، ولكم أن تتصوّروا ما يحتاجه المرء من وقت لسماع عشرات التّلاوات ممّا لم أكن قد سمعته من قبل رغم وجوده بحوزتي منذ زمن طويل، واختيار ثلاثين تلاوة وإجراء بعض المعالجات السّريعة للتّنقية وضبط الصّوت وتحويلها إلى الصّيغة والحجم المناسبين... لذلك لا يسلم هذا العمل من الهنات والزّلاّت
    ممّا أعتذر عنه سلفا...
    لقد أطلت في هذه المقدّمة بلا ريب، إلاّ أنّ ما خفي كان أعظم، فقد كتبت مقدّمة أولى أطول من هذه بكثير غير أنّها ذهبت أدراج الرّياح حينما حاولت إرسالها.


    In this thread, I'll be posting every day a Quran recitation and a call to the prayer ('adhan). Such recitations are chosen with exclusive regard to their artistic value from the point of view of the melodies and the vocal techniques
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 23-09-2006 الساعة 14:41
    أبو علاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    أوّل أيّام رمضان :

    ونبدأ هذه السّلسلة بأبرز مقرئ عرفته مصر منذ الأربعينات وعلى امتداد النّصف الثّاني من القرن العشرين الشّيخ مصطفى إسماعيل، ونقدّم له تلاوة يقال إنّها أقدم تسجيلاته وهي تلاوة لما تيسّر من سورة الرّعد سجّلت سنة 1945 (مع الاعتذار عن قطع التّسجيل من الآخر) كما أقدّم لكم الأذان بصوته.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 25-09-2006 الساعة 06:13
    أبو علاء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الإقامة
    France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    Thank you very much Abu Ala for the Ramadan initiative
    راضيه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    You are most welcome, my dear friend. Nice to see you here.

    معذرة لجميع من أنزل ملفّ التّلاوة، فقد نبّهني عمرو إلى أنّ به خللا فاضطررت إلى حذفه ورفع الملفّ الأصليّ كما أنزلته من منتدى قرّاء القرآن دون تعديل في انتظار أن يتسنّى لي رفع الملفّ المعدّل من جديد بعد إعداده، فالرّجاء ممّن أنزل الملفّ الأوّل أن يعيد إنزاله مع تكرار الاعتذار
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 23-09-2006 الساعة 17:17
    أبو علاء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    لقد فاتني الإشارة إلى أنّ الموضوع مفتوح للتّعليق، غير أنّي أرجو عدم رفع ملفّات غير الّتي أرفعها بحساب تلاوة واحدة وأذان كلّ يوم ؛ وقد شرحت لكم الغرض من هذا الموضوع وليس المقصود رفع كلّ ما يمكن رفعه من التّلاوات ؛ ومن البديهيّ أنّ عموم القسم الدّينيّ مفتوح لما قد يكون بحوزة الإخوان من موادّ قيّمة لا سيما الابتهالات والتّواشيح ؛ أمّا التّلاوات فإنّنا لا نريد الإكثار منها كما أسلفت باعتبار وجود مواقع ومنتديات كثيرة متخصّصة في ذلك المجال ولكن لا بأس من رفع ما يستحقّ الرّفع منها باعتبار القيمة الفنّيّة.
    والشّكر للجميع على التّفهّم والتّعاون.
    أبو علاء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي فكرة ممتازة

    أحييك أبو علاء على الفكرة ..الطريف إني كنت أريد سؤالك أن تبعث لي ببعض التلاوات المتميزة و أجدك الآن سبقت بفتح هذا الموضوع علناً و هكذا تعم الفائدة لأمثالي مما لا يجدوا وقتاً لمتابعة منتديات القرآن المنتشرة الآن على النت. اليوم إستمعت لتلاوة جميلة في الراديو المصري و و ترددت في تأكيد شخصية المقرئ -مع إني كنت حاسس- و بعد إنتهاء التلاوة و ذكر الإسم فعلاً طلع حبيبك الطنطاوي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    للأسف كنت مشغولا ببعض الضّيف ولم يتسنّ لي لا الاستماع ولا عمل أيّ شيء آخر، ولكن سيكون للطّنطاوي نصيبه من هذا الموضوع لا محالة.
    أبو علاء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي محمّد عبد العزيز حصّان 1928-2003

    ثاني أيّام رمضان :

    تلاوة اليوم (وكذلك الأذان) لهذا المقرئ المتميّز الّذي نلمس في أسلوبه في التّلاوة تأثّره بمصطفى إسماعيل، إلاّ أنّ له سماته الخاصّة به، وأبرزها الابتداء والوقف غير التّقليديّين، فهو كثيرا ما يبدأ تلاوته من الدّرجات العليا وكثيرا ما يبدأ بالرّاست بدل البدء من أسفل سلّم البياتي كما يفعل الكثيرون، كما أنّه كثيرا ما يختار درجات غير مألوفة للوقف، ومن ميزاته كثرة التّنويع المقاميّ واتّساع مساحته الصّوتيّة لا سيما فيما يخصّ درجات الجواب ؛ وعبد العزيز حصّان مثل العديد من القرّاء والمنشدين (علي محمود، محمّد عمران...) كان كفيف البصر، فقد بصره وهي صغير السّنّ.

    وقد اخترت لكم هذه التّلاوة المطوّلة (وهي مع ذلك مبتورة الآخر) من قصار السّور لثرائها المقاميّ الفريد ولإبداعه في مجال يصعب فيه الإبداع ؛ فجميع المهتمّين بتجويد القرآن يعلمون أنّ القارئ لا يجد في السّور القصيرة متّسعا كافيا للتّوسّع والتّنويع المقاميّ، كما أنّ طبيعة بناء النّص فيها (آيات قصيرة وجمل مقتضبة) لا تساعد على الانطلاق في جمل معقّدة و"الإبحار" في تضاعيف النّغم، ومع ذلك استمعوا واحكموا بأنفسكم على طاقات هذا القارئ الفذّ.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 25-09-2006 الساعة 06:13
    أبو علاء

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الإقامة
    London
    المشاركات
    94

    إفتراضي ألف شكر

    ألف شكر يا أبا علاء

    تسجيلي الشيخ مصطفى اسماعيل رائعان

    أما عبد العزيز حصّان ففعلا فذ وذو طاقة صوتيه رائعه
    آخر تعديل بواسطة Najib ، 25-09-2006 الساعة 07:23

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    العفو يا صديقي، سأسمعك المزيد خلال الأيّام القادمة ولنا عودة إلى القارئين.
    أبو علاء

صفحة 1 من 19 1234511 ... الاخيرالاخير

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •