صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: ماهو الطرب؟ what is "tarab" ?

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي ماهو الطرب؟ what is "tarab" ?


    ترددت في فتح هذا الموضوع و طرح هذا السؤال....فقد جائتني الفكرة من أشهر عندما قرأت محاولة لتعريف الكلمة في أحد كتيبات كريستان بوشيه.. و ايضا مداخلة لأبو علاء وصف الطرب فيها بعامل الوجدان في عالمنا الشرقي أو شئ من هذا القبيل...ثم ذكرني بالموضوع العضو
    ovide
    عندما ذكر مؤخراً في مداخلة إن الطرب هو المفاجأة أو الإتيان بما هو غير متوقع ...أردت أن أجمع هذه الأفكار (الجميلة) و التعريفات ...فأرجو من الأخوة مشاركتهم ..ما هو بالنسبة لهم تعريف الطرب؟أو ماذا يمثله؟

    I would like to ask our members here how would they define the term "Tarab" ?
    (i got the idea reading in a cd booklet by Christian Poche where he mentioned we should be careful with translating the term to for example English ...along with recent comments by some of our members )

  2. #2

    إفتراضي طرب الخفة

    فكرة جميلة أخ حاتم، ناهيك عن فائدتها
    لكنها أيضاً رائعة التعقيد وتتطلب وقتاً وجهداً وتمحيصاً،
    لكن تلخيص ما أحسبه الطرب قد يقال في جملتين.
    في لسان العرب أن الطرب خفة تعتري المرء عند الحزن أو الفرح،
    وعندي أن الطرب خفة ولعب، لكن الخفة فيه لا تقتصر على المستمع بل تطال القائل أيضاً.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    أبا الفداء، كنت وعدتك بالعود إلى محاورتنا الّتي بدأنا بمناسبة التّعليق على عزف عبده داغر، ولم أفرغ للأمر إلى أن طلع علينا حاتم بهذا الموضوع المشكل كما رأيتَ عن صواب ؛ ومن الأمور الّتي كنت قد نويت العودة إليها في تعليقك السّابق تعريف الطّرب في اللّسان، وبما أنّك قد عدت إليه ها هنا، فلا بأس من محاورتك في هذا الموضع، على الأقلّ في هذه النّقطة ؛ وقد رأيتُ أن أجيئَك بما تضمّنه اللّسان في مدخل مادّة "طرب" كاملا حتّى يتمّ السّند ويستقيم النّظر، وإليكه أوّلا، وقد سمحت لنفسي بإبراز بعض المواضع :
    البحث عن جذر طرب في لسان العرب

    الطَّرَبُ: الفَرَح والحُزْنُ؛ عن ثعلب. وقيل: الطَّرَبُ خفة تَعْتَري عند شدَّة الفَرَح أَو الحُزن والهمّ. وقيل: حلول الفَرَح وذهابُ الحُزن؛ قال النابغة الجعديّ في الهمّ: سَأَلَتْني أَمتي عن جارَتي،وإِذا ما عَيَّ ذو اللُّبِّ سَأَلْ سَأَلَتْني عن أُناسٍ هَلَكـوا،شَرِبَ الدَّهْرُ عليهم وأَكلْوأَراني طَرِباً، في إِثْرِهِمْ،طَرَبَ الوالِهِ أَو كالمُخْتَبَلْ والوالِهُ: الثاكِلُ. والمُخْتَبَلُ: الذي اخْتُبِلَ عَقْله أَي جُنَّ.
    وأَطْرَبَهُ هو، وتَطَرَّبه؛ قال الكميت: ولم تُلْهِني دارٌ ولا رَسْمُ مَنزِلٍ،ولم يَتَطَرَّبني بَنانٌ مُخَضَّـبُوقال ثعلب: الطَّرَبُ عندي هو الحركة؛ قال ابن سيده: ولا أَعرف ذلك.
    والطَّرَبُ: الشَّوقُ، والجمع، من ذلك، أَطْرابٌ؛ قال ذو الرمة: اسْتَحْدَثَ الرَّكْب، عن أَشياعِهِم، خَبَراً،أَم راجَعَ القلبَ، من أَطرابه، طَرَبُوقد طَرِبَ طَرَباً، فهو طَرِبٌ، من قوم طِرابٍ. وقولُ الهُذَليّ: حتى شَآها كَليلٌ؛ مَوْهِناً، عَمِلٌ،بانَتْ طِراباً، وباتَ الليلَ لم يَنَمِيقول: باتت هذه البَقَر العِطاشُ طِراباً لِمَا رَأَته من البَرْقِ، فَرَجَتْه من الماء.
    ورجل طَروبٌ ومِطْرابٌ ومِطرابةٌ، الأَخيرة عن اللحياني: كثيرُ الطَّرَبِ؛ قال: وهو نادرٌ.
    واسْتَطْرَب: طلب الطَّرب واللَّهْوَ.
    وطَرَّبه هو، وطَرَّب: تَغَنَّى؛ قال امرؤ القيس: يُغَرِّدُ بالأَسْحارِ، في كلِّ سُدْفَةٍ،تَغَرُّدَ مَيَّاحِ النَّدامى المُطَرِّبِويقال: طَرَّب فلانٌ في غِنائِه تَطْريباً إذا رَجَّع صوتَه وزيَّنَه؛ قال امرؤ القيس: كما طَرَّبَ الطَّائرُ المُسْتَحِرْ أَي رجَّع.
    والتَّطْريب في الصوت: مَدُّه وتَحْسينُه. وطَرَّبَ في قراءته: مَدَّ ورجَّع. وطَرَّبَ الطائِرُ في صوته، كذلك، وخَصَّ بعضُهم به المُكَّاء.
    وقول سَلْمى ابنِ المُقْعَدِ: لما رأَى أَن طَرَّبوا من ساعَةٍ،أَلْوى بِرَيْعانِ العِدى وأَجْذَمـاقال السُّكَّريُّ: طَرَّبوا صاحُوا ساعةً بعد ساعةٍ. والأَطْرابُ: نُقاوَةُ الرَّياحينِ؛ وقيل: الأَطْرابُ الرَّياحينُ وأَذْكاؤُها. وإِبلٌ طرابٌ تَنزِعُ إِلى أَوْطانِها، وقيل: إذا طَرِبَتْ لِحُداتها.
    واستَطْرَبَ الحُداةُ الإِبلَ إذا خَفَّتْ في سيرها، من أَجلِ حُداتِها؛ وقال الطِّرمَّاحُ: واسْتَطْرَبَتْ ظُعْنُهُم، لما احْزَأَلَّ بهمْآلُ الضُّحى ناشِطاً من داعِباتِ دَدِيقول: حَملَهم على الطرب شوقٌ نازعٌ؛ وقولُ الكُمَيْت: يُريد أَهْزَعَ حَنَّانـاً يُعَـلِّـلـهعندَ الإِدامَة، حتى يَرْنَأَ الطَّرِبُ فإِنما عَنى بالطَّرِبِ السَّهْم؛ سماه طَرِباً لِتَصْويته إذا دُوِّم أَي فُتِلَ بالأَصابع.
    والمَطْرَبُ والمَطْربةُ: الطريق الضيق، ولا فعل له، والجمعُ المَطارِبُ؛ قال أَبو ذؤيب الهذلي: ومَتْلَفٍ مثلِ فَرْقِ الرَّأْسِ، تَخْلِجُهمَطارِبٌ، زَقَبٌ أَميالُهـا فـيحُابن الأَعرابي: المَطْرَبُ والمَقْرَبُ الطريق الواضح، والمَتْلَفُ: القَفْر؛ سمي بذلك لأَنه يُتْلِفُ سالِكَه في الأكثر كما سموا الصَّحراءَ بَيْداء لأَنها تُبيدُ سالِكَها. والزَّقَبُ: الضيقة. وقوله: مثل فَرْقِ الرأْس أَي مثل فرق الرأْس في ضيقه. وتَخْلِجُهُ أَي تَجْذِبهُ هذه الطرقُ إِلى هذه، وهذه إِلى هذه. وأَميالُها فيح أَي واسعة، والميلُ: المسافة من العَلَم إِلى العَلَم.
    وفي الحديث: لَعَنَ اللّهُ من غيَّر المَطْرَبَةَ والمَقْرَبَة.
    المَطْرَبَة: واحدة المطارب، وهي طُرُقٌ صِغار تَنْفُذُ إِلى الطرقِ الكبارِ، وقيل: المطارِبُ طُرُقٌ متَفرقة، واحدتُها مَطْربة ومَطْرَبٌ؛ وقيل: هي الطرق الضيقة المنفردة.
    يقال: طَرَّبْتُ عن الطريق: عدَلْتُ عنه.
    والطَّرَبُ: اسم فرس سيدنا رسول اللّه، صلى اللّه عليه وسلم. وطَيْروب: اسم.[/right]
    أجل، يذكر صاحب اللّسان أنّ الطّرب خفّة تعتري المرء لفرح أو حزن (ولاحظ الجمع بين هذين النّقيضين)، ولكنّه يذكر قبل ذلك أنّه الفرح والحزن نفسهما، كما يذكر بعد ذلك أنّه الشّوق... لذلك أرى الطّرب بهذا المعنى بما فيه "خفّتك" إنّما هو حال من أحوال النّفس لا الجسد، حالها فيما تجد من لواعج وحالها حينما لا تكون ساكنة إذ تحرّكها خلَجات الوجدان (فرح، حزن، شوق) ؛ والطّرب قرين الوَلَه والجنون ونقيض العقل كما يتبيّن من أبيات النّابغة وتعليق ابن منظور عليها، وذاك لعمري شأن الموسيقى والغناء عموما بغضّ النّظر عن ألوانها الجنسيّة والعرقيّة، بل هو شأن سائر الفنون في مقابل رصانة الفكر وعقلانيّته، إلاّ أنّ ما حدث في بلاد الغرب هو أنّ رجحان كفّة العقل في بعض حقب تاريخها على حساب كفّة الوجدان وما اقترن بـ"نهضتها" من طغيان سلطان العقل مرجعا أَوحَدَ، على الأقلّ إلى حين كسر شوكة المؤسّسة الكنسيّة وفرض قيم العلم والتّقدّم والتّبادل، قد ترك بصماته الثّقيلة فيما أصبح يعرف اليوم بالموسيقى الكلاسيكيّة... أكتب هذه الأسطر على وجل لوعيي بحدود معرفتي بالموسيقى الأوروبيّة القديمة منها والحديثة وخصائصها، فلأعد إلى ما تربو درايتي به على تلك الحدود ولو بمقدار.
    قلت إنّ فنّ الغناء عندنا قبل أن تدخل عليه الأجساد المحوّرة تحويرا غير وراثيّ، هو فنّ وجدان، فنّ حزن وفرح وشوق وحسرة وسحر وألم وأمل، وهو فنّ وَلَه وجنون، وإذا كان به من لعب فما ذاك إلاّ مخاتلة الهلاك، لعبة الحياة والموت، وحسبنا تصفّح ما حوته مواضيع هذا المنتدى من تسجيلات وتعاليق عليها للتّأكّد من ذلك. أمّا الحركة فهي لا محالة في صميمه، حركة الحياة بخلجاتها المختلفة وحركة ما تعجّ به النّفس الوَجِدة ممّا سلف ذكره من تباريح، حركة تمور في مكنون الذّات وتطفح إلى سطح الحواسّ لا حركة الأطراف الّتي يحاول بيعنا البهلوان البائس.
    وبعد، فالطّرب عند صاحب اللّسان هو الغناء (وليس الرّقص، ولا تحسبنّي يا أبا الفداء أبتذل الرّقص أو أستهين بشأنه) مثلما التّطريب هو التّغنّي، كما أنّ التّطريب ترجيع الصّوت وزينته ومدّه وتحسينه، وهي عبارات تغني عن مزيد البيان.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 06-11-2006 الساعة 18:05
    أبو علاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    4

    إفتراضي

    To me, Tarab is a state of mind: its "symptoms" are extreme happiness and ecstasy, accompanied by the word "ah" several times :-), and its cause is the meeting of the lyrics, melody and singing at their highest points. I think the closest Arabic word to mean the same thing is "Nashwa", but don't quote me on this :-)
    I don't know if there's an English equivalent to it. Ecstasy might be the closest, but ecstasy is not specific to singing or music, wheres Tarab is specific to singing/music.

    But, no offense meant to anyone, I think the closest analogy to "defining Tarab" is what one of the US Supreme Court Justices once said: "hard-core pornography is hard to define, but I know it when I see it." And to me, Tarab is really hard to define, but I know it when I feel it. (Sorry that my quote is not the same standard of that from Lesan Al-A'rab :-)


    Luay

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي

    شكرا اعزائي على المشاركة
    الطريف اني بحثت الكلمة في لسان العرب عند فتح الموضوع و لم أشأ نقل المعنى المعجمي في أوله و هو محكم كما أبان أبو علاء بفصاحته التي تصعب على (و تخجل البعض) من جيلنا...
    أحببت أن أسمع أولا انطباعات شخصية غير المعجمية ...و في الواقع أنا من جيل فقد أو كاد معنى الكلمة و تأثيرها ...ربما هذا كان أحد دوافعي في فتح الموضوع...و نحب أن نسمع المزيد

  6. #6

    إفتراضي

    هل العين تطرب؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الإقامة
    London
    المشاركات
    94

    إفتراضي Hi

    I'm not ignoring this thread, but I need some time to contribute.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    أعجبني أيما إعجاب ما ورد في ختام مادة ط/ر/ب عند ابن منظور، من أن :

    والطَّرَبُ: اسم فرس سيدنا رسول اللّه، صلى اللّه عليه وسلم

    لِما في ذلك من إيحاءات... مطربة. بحثتُ في سيرة ابن هشام عن ذكر لطرب هذه، حتى أتأكد أنها من خيال المتأخرين، وفعلا لا ذكر لها عنده ويجب تحليل هذه التسمية على أساس رمزيتها.
    إذن، يكون الطرب ركب البدن المعصوم. يكون الطرب ما يحمل وينقل وعاء الوحي الإلهي. يا لها من صورة بديعة، الطرب هو ما يجعلنا أنبياء (صغارا) حين نركبه ويطير بنا إلى سماءات هي أشبه إلى سماء المعراج. ألم تلاحظوا كم تَطرب وتُطرب أم كلثوم عند غنائها «حتى بلغت سماءً لا يُطار لها / على جناحً ولا يْسعى على قدم» ؟ وكأنها هي نفسها على البراق تطوف بنا في الجنان ؟ هذا هو الطرب إذن.
    فريد المتنبي

    أرجو أن لا يؤخذ كلامي هذا تجديفا أو قلة احترام، فهو مما يبثه الكَلِم، وهو جرحٌ، من خيال
    ...
    آخر تعديل بواسطة Hattouma ، 09-11-2006 الساعة 02:48

  9. #9
    Burhan Guest

    إفتراضي

    Tarab: the intense connection between audience and performer in an ideal musical performance.
    (Ali Jihad Racy)

  10. #10

    إفتراضي

    و الله يا حتومة مئئت عيني في كتب كتيره عن الموضوع ده
    مالقيتش كلام يدخل عقلي و قلبي و وجداني أكتر من كلام سيدي الإمام الغزالي
    فأنصح بالإطلاع على كتاب (السماع و الوجد) من كتاب (إحياء علوم الدين) و خاصة كلامه في الوجد و التواجد
    فيه الشفا إنشاء الله
    و على رأي أسيادنا (من لم يقرأ الإحياء ليس من الأحياء)
    مرفق من أقوالة كنت سجلته من برنامج الموسيقى الصوفية حول العالم
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    • نوع الملف: mp3 alghazali.mp3 (810.6 كيلو بايت, عدد مرات التحميل : 22)

صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •