يا أبا الكرم، أين اختفت هذه الجلسة ؟