صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: Salama Higazi - Safara l-litham

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي Salama Higazi - Safara l-litham

    بعد القنابل التي فجرها الأخ فواز في قسم أم كلثوم، لا بد من تقديم بعض الدرر من العيار الثقيل في قسم الغناء الكلاسيكي

    هذا الشيخ سلامة حجازي في إحدى قصائده الموقعة غير المتداولة
    سفر اللثام على دياجي الحُنْدُس
    مقام بياتي نوا، إن لم يكن بياتي حسيني
    (أتذكر أني تساءلت أول ما استمعتُ إليها ما عسى أن يعنيه هذا الكلام...)
    اسمعوا كم تختلف علاقة الشيخ سلامة بالإيقاع عن علاقة عبد الحي حلمي به أو علاقة الشيخ يوسف بالوزن. عبد الحي يثور ضده ويضرب به صفح الحائط، بينما أبو حجاج يطوّعه ويتلاعب به، والشيخ سلامة يوفّق بشكل عجيب بين نبرته الفجيعية وروح الترقيص المرح، وحب استباق الدم [anachrose]
    القصيدة لا تكاد تبرح البياتي، وسلامة يعصره عصرا، علما منه أن الطرب لا يستوجب بالضرورة تغيير المقام، بل يعتمد لديه على تقديم معادلات رياضية أنيقة في مجال مطابقة الخطاب اللحني بالخطاب الإيقاعي
    الجملة بين 4:41 و 4:56 عجيبة من حيث طول النفس والتعقيد البالغ

    الاسطوانة تعبانة شوية ولكن سليمة. التسجيل السادة سريع جدا وهو للسيد عمرو ولن يستسيغه أحد غيره.

    سفر اللثام على دياجي الحندس / فأضاء صبح جبينه بتنفس
    يحمي ويحرس إن تناعس جفنه / ورد الخدود من الثقاة اللُمّس
    عن قده المياس فليُحْمَ النقا / وعن اللحاظ ترى الجواري الكُلّس [كذا في كتاب محمد فاضل، وأظنه تصحيفا لكُنّس، كما في سورة التكوير، المشار إليها في البيت الأول كذلك
    دع ما يقال عن الأسِنّة والظبا / واحذر محاربة العيون النّعّس


    Shaykh Salama Higazi
    qasida bayyati / safara l-litham ‘ala dayagi l-hundusi
    Odeon 55562 1/2, circa 1908

    PS :
    الحِنْدِسُ: الظُّلْمَة، وفي الصحاح: الليل الشديد الظلمة؛ وفي حديث أَبي هريرة. كنا عند النبي، صلى اللَّه عليه وسلم، في ليلة ظَلْماء حِنْدِسٍ أَي شديدة الظلمة؛ ومنه حديث الحسن: وقام الليلَ في حِنْدِسِه.
    وليلة حِنْدِسَة، وليل حِنْدِسٌ: مُظْلِمٌ. والحَنادِسُ: ثلاث ليالٍ من الشهرْ لظلمتهنّ، ويقال دَحامِسُ. وأَسْوَدُ حِنْدِسٌ: شديد السواد، كقولك أَسْوَدُ حالِكٌ.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة fredlag@noos.fr ، 09-04-2007 الساعة 00:55

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي قبل الاستماع

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة fredlag@noos.fr
    سفر اللثام على دياجي الحُنْدُس
    (...)
    (أتذكر أني تساءلت أول ما استمعتُ إليها ما عسى أن يعنيه هذا الكلام...)
    (...)
    التسجيل السادة سريع جدا وهو للسيد عمرو ولن يستسيغه أحد غيره.
    أوّلا كلمة للدّفاع عن رفيقي عمرو، أعتقد أنّ مطالبته بالتّسجيل خالصا من أيّ تدخّل حاسوبيّ أو "سادة" لا تبلغ حدّ التّعصّب فرفض تعديل السّرعة حينما تكون زائدة أو ناقصة، وغاية أمره أنّه لا يحبّ أن تزال "الخشخشة" في انتظار أن يؤكّد تأويلي هذا أو يسفّهه.
    أمّا عن معنى الصّورة في البيت الأوّل وإن كنت لم أحقّق الأمر فإنّ ما يبدو لي لأوّل وهلة هو المقابلة بين بياض الجبين وسواد الشّعر أو العينين (؟) حين انكشاف اللّثام (سفوره).
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 08-04-2007 الساعة 01:00
    أبو علاء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    California
    المشاركات
    7

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة أبو علاء
    أوّلا كلمة للدّفاع عن رفيقي عمرو، أعتقد أنّ مطالبته بالتّسجيل خالصا من أيّ تدخّل حاسوبيّ أو "سادة" لا تبلغ حدّ التّعصّب فرفض تعديل السّرعة حينما تكون زائدة أو ناقصة، وغاية أمره أنّه لا يحبّ أن تزال "الخشخشة" في انتظار أن يؤكّد تأويلي هذا أو يسفّهه.

    كلام صحيح تماما، لكني كنت أستحيي أن أطلب من الأخ فريد تعديل السرعة بعد رفع الملف بعد الجهد الإضافي الذي يبذله في سبيل رفع ملف سادة لن يحمله غيري، فألجأ إلى تنزيل الملفان لمقارنة السرعة و تعديلها شخصيا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    لم أظفر من البحث بالنّصّ الّذي انتقيت منه الأبيات ولا باسم القائل ناهيكم عن الشّرح، إلاّ أنّي ظفرت بمقطوعة لابن الفارض لعلّه الأصل الّذي اقتبست عنه صورة اللّثام وما يحدثه رفع اللّثام من أثر في المشاهد :


    • قلبي يُحدثُني بأنك مُتلفي
    روحي فِداك ، عرَفت أم لم تعرفِ
    • لم أقضِ حق هواك إن كنت الذي
    لم أقض فيه أسى ، ومثلي من يفي
    • ما لي سوى روحي، وباذل نفسه
    في حب من يهواه ليس بمسرفِ
    • فلئن رضيت بها فقد أسعفتني
    يا خيبة المسعى إذا لم تسعفِ
    • يامانعي طيب المنام ، ومانحي
    ثوب السقام به ووجدي المتلف
    • فالوجد باقٍ، والوصال مماطلي
    والصبر فـانٍ، واللقاء مسوفي
    • واسأل نجوم الليل: هل زار الكرى
    جفني، وكيف يزور من لم يعرفِ
    • لا غرو إن شحت بغمضٍ جفونها
    عيني، وسحت بالدموع الذرف
    • وبما جرى في موقف التوديع من
    ألم النوى ،شاهدت هول الموقف
    • أن لم يكن وصل لديك فعد به
    أملي وماطل، إن وعدت، ولا تفِ
    • فالمطل منك لدي، إن عز الوفا
    يحلو كوصلٍ من حبيب مسعف
    • فلعل نار جوانحي بهبوبها
    أن تنطفي، وأود أن لا تنطفي
    • يا أهل ودي! أنتم أملي ومن
    ناداكم يا أهل ودي قد كُفي
    • عودوا لما كنتم عليه من الوفا
    كرما، فإني ذلك الخل الوفي
    • لا تحسبوني في الهوى متصنعاً
    كلفي بكم خلق بغير تكلفِ
    • أخفيتُ حُبكمُ فأخفاني أسىً
    حتى ، لعمري ، كدت عني أختفي
    • وكتمتهُ عنّي فلو أبديته
    لوجدته أخفى من اللطف الخفي
    • دع عنك تعنيفي ، وذق طعم الهوى
    فإذا عشقت ، فبعد ذلك عنف
    • برح الخفاء بحب من لو، في الدجى
    سفر اللثام، لقلت يا بدرُ اختفِ
    • وإن اكتفى غـيري بطيف خياله
    فأنا الذي بوصاله، لا أكتفي
    • لو قال تيهاً: قف على جمر الغضا
    لوقفت مـمتثلاً ، ولم أتوقف
    • أو كان من يرضى بخدي موطئاً
    لوضعته أرضاً ولم أستنكف
    • لا تنكروا شغفي بما يرضى، وإن
    هـو بالوصال علي لم يتعطف
    • غلب الهوى، فأطعت أمر صبابتي
    من حيث فيه عصيت نهى معنفي
    • كل البدور إذا تجلى مقبلاً
    تصبو إليه، وكل قـد أهيف
    • إن قلتُ: عندي فيك كل صبابةٍ
    قال الملاحة لي، وكل الحُسن في
    • كملت مـحاسنه فلو أهدى السنا
    للبدر عند تمامه، لم يخسفِ
    • وعلى تفنن واصفيه بحسنه
    يفنى الزمان وفيه مالم يوصفِ
    • ولقد صـرفت لحبه كلي على
    يـد حسنه، فحمدت حسن تصرفي
    • يا أخت سعدٍ، من حبيبي جئتني
    برسالةٍ أديتِها بتلطفِ
    • فسمعتُ مالم تسمعي ونظرتُ ما
    لم تنظري، وعرفتُ مالم تعرفي
    آخر تعديل بواسطة fredlag@noos.fr ، 08-04-2007 الساعة 15:27
    أبو علاء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    وللعلم، قد تغنى حبيبنا أبو حجاج بالأبيات التي لونتها بالأزرق

    But no hurry, this is planned as this year's season finale...
    آخر تعديل بواسطة fredlag@noos.fr ، 08-04-2007 الساعة 15:30

  6. #6
    hassane Guest

    إفتراضي لو كان لي في الإفتاء بين العماليق

    [COLOR="Navy"]سادتي
    ما اراه من مادة شاعرية
    متمثل في القصيدة إن هو ضرب من السعي العشواء البحث عن شاعرها
    باعتباره أحد فطاحل الشعر في عصوره الزاهية
    وأعتقد ان القصيدة هي أوضح مثال على شعر مدرسة الإحياء
    التي يمثلها الكثير من الشعراء
    المعممين والمطربشين
    ومنهم الشيخ الشبراوي
    وشوقي
    والبارودي
    وتمتاز هذه المدرسة بالرغبة في احياء العصر الذهبي للشعر العامودي
    فتعيد نقل -- بل انتحال نفس الصور ونفس الألفاظ
    حتى تكاد أن تكون قصيدة قادمة من العصر العباسي
    ولكنني أعتقد
    وبعض الأعتقاد قابل للضحد والنفي
    انها قصيدة منحولة
    أو مستولدة
    تسير على استعارة ألفاظ الموشحة
    وخاصة موشحة لسان الدين ابن الخطيب الشهيرة

    جادك الغيث إذا الغيثُ همى

    يازمان الوصلِ يالأندلسِ

    لم يكن وصلك الا حلماً

    في الكرى أو خلسة المُختلسِ

    في ليالٍ كتمت سر الهوى

    بالدُجى لولا شموسُ الغُررِ

    مال نجم الكأس فيها وهوى

    مستقيم السير سعد الأثرِ

    وطر مافيه من عيبٍ سوى

    أنّه مرّ كلمحِ البصرِ

    حين لذّ الإنس شيئا ًأو كما

    هجم الصُبحُ هُجومَ الحَرسِ

    غارت الشُهبُ بنا أو ربما

    أثّرت فينا عيونُ النرجسِ

    يا أُهيلَ الحيّ من وادي الغضا

    وبقلبي مسكنٌ أنتم بهِ

    ضاق عن وجدي بكم رحبُ الفضا

    لا أبالي شرقهُ من غربهِ

    فأعيدوا عهدَ أُنسٍ قد مضا

    تُعتقوا عبدكم من كربهِ

    واتقوا الله وأحيوا مُغرماً

    يتلاشى نَفساً في نَفسِ

    حَبَس القلب عليكم كرماً

    أفترضون عفاء الحَبس؟

    وبقلبي منكم مقتربٌ

    بأحاديثِ المُنى وهو بعيدُ

    قمرٌ أُطلع منه المغربُ

    شقوةَ المُغرى به وهو سعيد

    قد تساوى مُحسنٌ أو مُذنبٌ

    في هواهُ بين وعدٍ ووعيد

    ساحرُ المُقلةِ معسولُ اللَمى

    جالَ في النَفسِ مجالَ النَفَسِ

    سدد السّهمَ فأصمى إذ رمى

    بفؤادي نبلةَ المُفترسِ

    إن يكن جارَ وخابَ الأملُ

    ففؤادُ الصّبِ بالشوقِ يذوب

    فهو للنفس حبيبٌ أولُ

    ليس في الحُبِ لمحبوبٍ ذنوبُ

    أمرهُ مُعتملٌ مُمتَثِلُ

    في ضلوعٍ قد براها وقلوبُ

    حكمَ اللحظُ بها فاحتكما

    لم يراقب في ضعافِ الأنفسِ

    يُنصِفُ المظلوم ممن ظَلما

    ومُجازي البَرَّ منها والمُسي

    ما لقلبي كلّما هبَّت صبا

    عادهُ من الشوقِ جديد

    جَلَبَ الهمَّ لهُ والوَصبا

    فهو للأشجان في جهد جهيد

    كان في اللوحِ لهُ مكتتبا

    قولهُ : إن عذابي لشديد

    لاعجُ في أضلعي قد أُضرِما

    فهي نارٌ في هشيمِ اليَبَسِ

    لم يدع في مُهجتي إلا الدَّما

    كبقاءِ الصُبحِ بعد الغَلسِ

    وهي اقرب لأسلوب شوقي بيك من غيره
    عموما أورد هنا بعض القصائد الأصلية شديدة الشبه
    ولنراهم في مرايا متجاورة
    علنا نجد ضالتنا
    محبتي
    ...........
    أبو الحكم بن غلندو الإشبيلي
    ماست فازرت بالغصـون الـمـيس
    وأتتك تخطو فـي غـلال سـنـدس
    وتبرجت جنـح الـظـلام كـأنـمـا
    شمس تحلت في دياجي الـحـنـدس
    تختال بين لـداتـهـا فـتـخـالـهـا
    بدراً بدا بين الـجـواري الـكـنـس
    أرجت برياها الصبـا وتـضـوعـت
    أنفاسها والصـبـح لـم يتـنـفـس
    .............................
    أبو الفضل ابن محمد العقاد
    فعساكم أن تـجـودوا كـرمـا
    بلقاكم في سـواد الـحـنـدس
    وتداووا قلب صبّ مـغـرمـا
    من جراحات العيون النّـعّـس
    .................................
    COLOR]
    آخر تعديل بواسطة hassane ، 09-04-2007 الساعة 01:58

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي allaah

    يبدو لي الأن بوضوح أكثر أن سلامة حجازي كان فريد من نوعه لم يكن يشبه ما قبله و حوله و لم يماثل أسلوبه من جاء بعده ...( تذكرت محاضرة مهمة لفريدريك عن الشيخ
    http://www.zamanalwasl.net/forums/sh...6&postcount=13

  8. #8

    إفتراضي

    أخي أبو علاء،

    أراك ذهبت بعيدا في اختيار معنى متوافق مع هذه الأبيات في القصيدة التي انتقيتها وكان يكفيك الإشارة إلى قصيدة ابن الفارض الشهيرة التي افتتحها بقوله:

    أبرقٌ بدا من جانب الغور لامع * أم ارتفعت عن وجه ليلى البراقع
    نعم أسفرت ليلاً فصار بوجهها * نهار به نور المحاسن ساطع

    ويجدر الإشارة إلى أن البيت الأول من هذه القصيدة هو لابن الفارض أما تتمتها فهي لسبطه إذ كانت القصيدة قد فقدت ولم يبق منها سوى بيتها الأول ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    عودة إلى هذا الموضوع بعد 8 سنوات
    1/ صيغة مبطئة ومعادة الفلترة
    2/ تصحيح لكلمات القصيدة وتساؤلات :


    سفر اللثام على دياجي الحندس / فأضاء صبح جبينه بتنفس
    يحمي ويحرس إن تناعس جفنه / ورد الخدود من السقاة اللُمّس
    عن قده المياس فليُحْمَ النقا / وعن اللحاظ سلِ الجواري الكُنّس
    دع ما يقال عن الأسِنّة والظبا / واحذر محاربة العيون النّعّس

    في البيت الثاني، لا معنى للثقاة اللمس، فلا شك أن المعني السقاة، جمع ساقٍ
    أما التساؤل فبخصوص غناء الشيخ سلامة «وردُ الخدود»، فأرى وردَ الخدود أصوب فما رأي أبي علاء ؟فاعل أم مفعول به؟
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة fredlag@noos.fr مشاهدة مشاركة
    أما التساؤل فبخصوص غناء الشيخ سلامة «وردُ الخدود»، فأرى وردَ الخدود أصوب فما رأي أبي علاء ؟فاعل أم مفعول به؟

    الرأي ما رأيت يا فريد المحاسن، صبح الجبين يحمي ورد الخدود من لمس السقاة، وإن كنت لا أدري أنّى تتأتّى تلك الحماية فهل إنّ نور الجبين يعشي السقاة ويعطّل حاسّة البصر عندهم فإذا تعذّر الإبصار لم يجدوا طريقهم إلى الخدود ليلمسوها أم إنّ ذاك النور يحرمهم ممّا يتيحه جنح الظلام من فرصة للتلمّس خلسة.
    أبو علاء

صفحة 1 من 2 12 الاخيرالاخير

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •