صفحة 2 من 2 الأولالأول 12
عرض النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: يا قلبي بكره السّفر

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    بل الشّكر لك على التّنبيه وعلى لطف عباراتك.
    أبو علاء

  2. #12
    ابوبسمة Guest

    إفتراضي

    لقد مكنني غيابي عن المنتدى من التمتع بهذا المونولوج مئات المرات.
    عبقرية القصبجي في أوجها، فهذا اللحن يمد أم كلثوم بجناحين عريضين تود استعمالهما للتحليق عالياً، لكنها لا تجد فضاءً أجمل من ذلك الذي يهديها أستاذنا. أنظروا إلى الصيغتين اللتين أعطاهما لمقطع" وإزاي أشوف القمر" في د12 ث35 و في د13 ث50.
    وماذا عن الصيغة الأولى لمقطع "يا ما بعد عني" في د21ث20 وما يشبه الإرتجال الطويل للست بين د26 ود28 والذي يدل تجاوب عود القصبجي على أنه من قريحته أيضاً.
    لكن الأروع يبقى مقطع "لكن صبرت وعزاني في بحر وجدي و أشجاني إن النسيم اللي بشمه فايت عليه أقابله عالبعد وأضمه وأشكي إليه" فأستاذنا يضيف إلى رقة وجمال الكلمات ثلاث طرق في الأداء، الأولى د30 ث15 والثانية د33 والثالثة د41 ث40. وما أجمل كلمة" صُبُرت" بضم الصاد.
    ابتداء من الدقيقة 54 و 40 ثانية تاخذ سومة انطلاقتها بكل حرية حتى يتوقف القصبجي عن مجاراتها تاركاً للقانون دور مرافقتها إلى فضاءات سلطنتها التي لا تعود منها إلا في الدقيقة 59 لتحط ركابها وتعود للحن العبقري والقفلة.
    باختصار" يا قلبي بكرة السفر"، في رأيي روعة في اللحن والأداء لم تنل ما تستحقه.
    هناك تحليل رقيق و حساس لهذه التحفة في موقع الجيش اللبناني من طرف العميد أسعد مخول، ولكم العنوان http://www.lebarmy.gov.lb/article.asp?ln=ar&id=7627



  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    يوجد في النّهر ما لا يوجد في البحر و"يجعل سرّه في أضعف خلقه". شكرا يا أبا بسمه على التّعليق وعلى الإحالة، وهذا المقال المذكور بالتّمام :

    مجلة الجيش

    يا قلبي بكره السفر

    العميد أسعد مخول

    تسمع فيها الرقّ يقطف الإيقاع قطفاً مضغوطاً محصوراً، واضح النبرة قصير المدة، فكأنها القبلة معصورة عصراً، أو فكأنها سقطة الماء في البركة الطمّاعة المشتاقة المتلهّفة للنقطة الهابطة الصافية، وفي حسابها أنها لو حرمت منها لاستحالت إلى جفاف.
    ثم إنك تكاد ترى الرقّاق موقعأ على هواه، دُمّه تك وتكّه دمّ، حين يبتدئ تكون البداية وحيثما ينتهي تكون النهاية، وذلك لفرط تمكّنه من تكوين المكان والزمان اللازمين لفنه، وكأنه منفصل عن الجميع، يضرب "وحدته" حين يشاء، ويلتقي مع باقي الآلات حين يرغب، ويبتعد عنها عندما يهوى ويختار. والكلّ، عازفين، يخال إليك أنهم يخبطون خبط عشواء في النغم، جملاً وأنغاماً متناثرة توزع الجمال وتنشره، بحيث يتحتّم على مبدع الغناء أن يتبعها ويطيع خطواتها، وكأن مبدع اللحن أتاح لها منذ البداية ذلك التشرّد المجنون ... وما خبط العشواء ذاك إلا كانفصال الحجارة الضخمة عن اهرامات الجيزة، وانطلاقها بجلال ومهابة في كل اتجاه يكون فيه مستمع للطرب الشرقي، أو متلقّ للغناء العربي الأصيل.
    كما أن ذاك الخبط العشوائي الجميل يظهر أكثر ما يظهر حين تتأخر اللوازم الموسيقية عن اللحاق بالجمل الغنائية، فتظهر المزاجية المتفننة، والتصرّف المحبب بحيث يبدو أن لا عجلة من أمر سوى الطرب الصّافي المحلق.
    قد تكون الأغنية معدّة في الأساس لكي تكون قصيرة المدّة، وهذه هي حال معظم ألحان محمد القصبجي لأم كلثوم، باستثناء " رق الحبيب " الأغنية "الجمهورية" الطويلة الوحيدة المعروفة لهما، إلى أن كشف النقاب عنها : "يا قلبي بكره السّفر"، مع أنها ظهرت في الأصل قبل "رق الحبيب" بسنوات ثلاث.
    وأصل الحكاية بالنسبة إليّ أنني " تصيّدت" هذه الأغنية منذ فترة قصيرة فيما كنت استمع إلى إذاعة القاهرة، فلفتتني للحال، مع انني معرض في الغالب عن التسجيلات الغنائية المطوّلة، لما فيها من تصفيق غير مسؤول، ومن تصفير وصراخ وضجيج ولهو وترديد وتمديد وتكرار.
    استمعت إلى اللحن مرات ومرات، فخلصت إلى أنني لا أزال في مقدمةٍ لاستماع لاحق يحتاج لليال وليال، هذا إن صحّت لديّ فرص الاستماع المرغوب، وان اطاعتني أمزجة التذوّق والتلقّي والفهم والإدراك.
    يمتد التسجيـل إلى ساعة كاملة، وهي المـدة المتوسطـة للتسجيـلات القليلة التي أنشدت الأغنية فيها خلال عمرها الممتد على مدى عامي 1938 و1939، إلى أن توقفت مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، فكأن الكون لم يكن يتّسع آنذاك لحربين، واحدة في الزند والساعد، وأخرى في النفس وفي الفؤاد، وقد انتصرت، كما هو معروف، حرب الرمح والخنجر والصاروخ والفاخوخ (بتعبير أديبنا جورج جرداق).
    بنيت "يا قلبي بكرة السفر" على الركائز الثلاث الكبيرة: روح رامي، وعقل القصبجي، وصدح أم كلثوم ولا أعتقد، في هذا الأثر بالذات، أن واحداً من الثلاثة قد أبدع أقل من الآخر، وإن يكن لكل منهم هدف قد يختلف أحياناً عن هدف الآخر، وفقاً لحركة الأفلاك الفنية التي تسيطر وتهيمن وتطغى.
    * * *
    أحمد رامي يكتب بالتأكيد لصوت أم كلثوم، ويكتب بالتالي للملحن تمهيداً لاكتساب أغنية جميلة مكتملة تحتل مكانها في سجل الآثار الخالدة. لكنه، قبل هذا وذاك، يكتب من أجل أن يعبّر عمّا في داخله من وجدان وعاطفة، وهذا إخلاص للكلمة معروف لديه وراسخ. صحيح أنه أخذ عليه أحياناً، التكرار في الجمل وفي المعاني (الروح، الطيف، الفؤاد، العين، النسمة، الطير، الغصون، الشكوى، السّهر، البعد، الوصال، الفراق...)، لكنه كان أمام قدرين متواصلين: قدر الحب وقدر الكلمة، والحب مهما زاد أو انخفض، أو طال أو قصر، أو ارتبط بالفرح أو استسلم للحزن... يبقى ذاك الشعور الذي تناولته الحضارات وعالجه الشعراء والأدباء، في لوعته وفراقه وخيانته ووفائه وحلاوته وشقائه، والكلمة هي الصورة والمعنى والصيغة والديباجة والرمز والتشبيه والتلوين والتنويع... وهما، أي الحب والكلمة، رافقا الشاعر على مدى يزيد على خمسين عاماً، فزادت الرفاقية بين الثلاثة، وطالت الزمالة، واعتاد كل واحد على الآخر، بحيث صعب التجديد في بعض المرات و تحتّم التكرار، إلا أن الجمال قد استمر، والشعور هو الآخر زاد واكتمل، إضافة إلى الرقة والإخلاص والرسوخ في الغرام والضنى واللوعة والوداعة واللطافة والكياسة والأناقة والصفاء.
    قد يكون رامي موجهاً كلامه إلى أم كلثوم نفسها، وهذا ما يرجحه الكثيرون، وما يثبته بعضهم، وقد تكون المرأة تلك قد بادلته الحب واهتمّت به، ومالت إليه، وهذا ما لا يثبته أحد وما لا يرجّحه أحد أيضاً. إنما قد يكون الكلام موجهاً إلى كائن آخر، من فتاة الفيوم، إلى فتاة القاهرة، إلى فتاة الخيال المجنّح الطائر المشرّد الهائم في اللامحدود واللامنتهي من المساحات الشعورية.
    والاستغراب هنا هو أن يكون الغرام "الرامي غير الصائب" قد انحصر في امرأة أقامت في وجهه جداراً، أو رفعت صخرة، أو نصبت جذعاً ناشفاً يابساً جافاً صلباً، اغتيلت فيه الهمسة الأخيرة من همسات الود، وأضرمت النار في منسكه وفي مخدعه، وفي مأواه وملتقاه! هل وقع الشاعر أسيراً للغشّ على مدى تلك السنين، يا ترى؟ هل فطر على الرضا في البداية، ثم عاد وانتهى إلى الصدّ والفراق لسبب أو لآخر؟ هل كان من عناوين محنته أن ينتظر وأن يطيل الانتظار بعيداً عن المعرفة والتبصّر وصواب التقييم والتقويم، وهو من هو في الثقافة وسعة الرؤية؟ وهل كتب عليه أن يتأرجح على مدى عمره بين "أصون كرامتي من قبل حبّي"، و" أصون كرامتي من أجل حبّي"؟
    من هذا كلّه، قدّر على أحمد رامي أن يرى حبيبه مسافراً، ليس في الحاضر فقط، إنما في الماضي وفي الغد، وأن يكون مكان إقامته على الدوام عند الشاطئ، مودعاً الفلك في الرحيل (أيها الفلك على وشك الرحيل)، فللعين فيه صور، وللصدر أمنيات لا ترقى إلى الملموس، وللقلب العليل... خليل.
    وقد يكـون المسافر هو الشـاعر نفسه، أو قلبـه، أو حبيب قلبه، والفرق بين الاثنين غير موجود في مرات كثيرة لأنهمـا مندمجان متّحدان (في الخيـال بالتأكيد، وإلا لكان الشعـر قد اختفى واستـراح كما يظنّ الكثيرون):
    يا قلبي بكره السّفر ونغيب عن الأوطـان
    وتطول ليالي السّهر في البعد والأشجـان

    وأحمد رامي يشدو بكلمة أوطان في العادة بدلاً من وطن، وهي انطلاقة انسانية شمولية راسخة لديه، وسببها هو تكوينه النفسي السامي والشفاف والمنفتح، وتأثره بالتنوّع الثقافي الشامل بدءاً من الثقافة العربية، وعودة إلى الثقافة الفرعونية، ومروراً بالثقافة الفارسية والفرنسية، وصولاً إلى الثقافة الانسانية المطلقة... وهذه الكلمة نلتقيها أكثر من مرة لديه: في مطلع أغنية :يا طير يا عايش أسير غريب عن الأوطان... وفي متن أغنية أحب عيشة الحرية: كل البلاد عندي أوطان...
    وبحكم حصة الشاعر "المفرطة" من التفاؤل العاطفي، سرعان ما يعثر على الحل، فالنسيم الذي يمر به، ويلفح وجهه وقبعته وقلمه وأوراقه... هو نفسه النسيم الذي يطوف في دنيا الحبيب، ويهبط عليه، ويقيم في جواره، ويهنأ بملامسة خدّيه، ويمرّ على شفتيه، ويستقر أنّى يشاء في كيانه، هذا النسيم سيكون صلة الوصل بين الاثنين... ويا للهناء:
    لكن صبرت وعزّاني في بحر وجدي وأشجاني
    إن النسيم اللي بشمّه فايت عليـــــــه
    أقابله ع البعد وأضمّه وأشكي إليـــــــه
    لكن إقامـة الشاعر في حبّة تفاؤله الصغيرة تلك إلى زوال سريع، وهذا هو حظّه وقدره، وهذه هي ضريبة إحساسه ورقّته وجنوح أفكاره:
    لكن يا قلبي فين النّسيم ينقل له شوقي وأفكاري؟
    وهكذا يعود ويرتمي في النتيجة المقررة له، والمقدّرة والمرسومة، وهي أن يبقى وحيداً، وأن يسافر وحيداً، وأن يكتفي بخياله وذكرياته وبقايا الحبر في ريشته، ليس إلاّ:
    لما أبقى وحدي غريب بين الأمل والخيال
    حيران وما لي حبيب أسعد معاه بالوصال
    * * *
    أما القصبجي فإنه لم يستطع منذ بدايته، فتى أو شاباً أو كهلاً أو شيخاً، إلاّ أن يكون خاضعاً للعقل والنبوغ والمهابة في اللحن والنغم. أجراس وأصداء من صخور وجبال، وحركة ألوان ورعود وبروق، وقرقعة وطنين، تنبعث كلها من جوف الأرض وترنّ في آذان الوجود. وهو ميّال دائماً للتفوّق على ذاته وعلى من حوله. يتسلم النص من الشاعر رقيقاً متألماً فيزيده تأثّراً وتأثيراً، وينقله إلى الناس بعد أن يلبسه جملاً موسيقية معبّرة متألقة، ويكوّن من مضمونه ومعانيه قضية كبيرة خطيرة، فكيف إذا كان النص "متلبّساً" بهواجس أحمد رامي ووساوسه وشكاويه إلى الأطيار والأنهار والغيوم والسماوات؟
    يعتقد، كما مرّ، أن القصبجي قد صاغ لحنه لأغنية قصيرة مكثّفة، ثرية اللحن نقية الرنين، من هنا امكانية اطلاق فحواها على مدى الوقت الإضافي بحيث تتوزع جمل الدقائق الخمس المفترضة على ساعة كاملة بسهولة ويسر، خصوصاً وأن المستمع العربي ميّال إلى الغناء المطوّل، حتى ولو انبثق من أغنيات مختصرة لا تحتمل التوسيع والإطالة، فكيف لو كانت الحال مع هذه الأغنية المشبعة بالأنغام المكثفة الغنية المنوّعة؟
    لبّى الملحن في "يا قلبي بكره السّفر" نداء الشاعر، ونقل أفكاره وأوضح معانيه، وعبّر عن لواعج نفسه، لا بل شاركه فيها وزاد عليها، فأتت الأغنية حزينة مكابرة متعالية شامخة "تضم جناحها على جرحها".
    في البداية، هناك مقدّمة موسّعة، يغلب عليها البطء والجلال، تبدو للوهلة الأولى غير متواصلة، وكأنها أقسام ثلاثة متقاربة ومتتالية، بحيث أن نغمها الأصلي "الراست"، وإيقاعها الأساسي "الوحدة الكبيرة" لا يظهران إلاّ لاحقاً، بعد ذلك يظهر غناؤها بطيئاً هو الآخر، إلاّ إذا كان نوع التسجيل الذي حصلت عليه هو الذي يجعلني أظن ذلك.
    أما عن اللوازم الموسيقية، فإنها تذكّر بالمقطوعة القصبجية المعروفة "ذكرياتي"، خصوصاً في النصف الثاني من المطلع حين يطل مقام النهاوند مع "وازاي أشوف القمر..."، وذلك رغم الاختلاف التام في النغم العام للأغنية وهو الراست، ومقام النهاوند للمقطوعة المذكورة، إضافة إلى الإيقاع الذي يتباطأ هو الآخر في الأغنية ويسرع كثيراً في المقطوعة، خصوصاً في خانتها الأخيرة وهي الخانة المقصودة. كل ذلك، مع أن "ذكرياتي" ارتبطت بأغنية "رق الحبيب"، وكانت تقدّم في بعض الحفلات كافتتاحية تسبق مقدمتها الموسيقية، وتهيء لها، وتقدّم لطلتها الموسيقية البهية.
    وقد لوّن القصبجي لوحته بما وسعت يداه من ألوان، فمن العجم إلى الراست إلى النهاوند إلى البيات إلى الهزام، مروراً بالصّبا والحجاز، عودة إلى العجم واستقراراً على الراست في الختام. كما أن حالة مستمرة من التوتر، ومن رغبة الابتعاد عن العاديات كانت ترافقه، وكانت موهبته هي السند الكبير في ذلك، كما أن الصوت الذي لحّن من أجله كان هو الآخر عنصر الاطمئنان والثقة ... وعنصر الإيحاء وبليغ العطاء.
    * * *
    أما أم كلثوم، الركن الثالث في هذه الأغنية، فإنني أقف حائراً بين أن أرى فيها صوتاً معبّراً هادراً صادحاً صافياً دقيقاً صحيحاً تحكمه الموهبة وعطاء الخلق الإلهي، أو أن أرى أيضاً نفساً عاشقة ولهانة، عطشى للغرام متوثبة للعشق مستسلمة أمام الجمال، خاضعة لنبض الشرايين. والمعروف عن المطربة أنها كانت محكومة بقلب جبّار متصلّب متسلّط لا يعرف التسرّع ولا الخضوع للمشاعر. لكن أصابع أخرى أشارت إلى أن المرأة عشقت مثل بنات جنسها، وأكثر، وأنها حافظت على حبّها مستوراً محفوراً في الحجر الكريم الصغير، القلب المختبئ في الأحشاء، والمقيم خلف الحنايا والضلوع. وهي بذلك أعلنت فنها مكشوفاً منشوراً بين الملأ، وأبقت حبّها مطوياً محفوظاً في سراديب الذات العميقة، من هنا ما قيل عن تجربتها، الطويلة المجهولة مع الكاتب مصطفى أمين، والقصيرة المعروفة مع الملحن محمود الشريف.
    وتلبّي أم كلثوم رغبة الشاعر في إرسال كلماته ونشر معانيه، كما تلبّي طموح الملحن في إطلاق الأنغام وترتيل الألحان، يسعفها العازفون مطربين مثلها، محلّقين في دنيا الجمال والطرب، ويظهر حسن صنيعها مباشرة في المقطع الأول:
    وازاي أشوف القمر من غير حبيب قلبي ما يكون قريب جنبي
    فبعد أن تكرّره عدة مرات متشابهة، تعود وتنهيه بشكل مختلف تماماً، بمقام البيات، فيكون التكرار بذلك ضرورياً مشكوراً لكونه يؤدي إلى هذا الاستقرار الجميل قبيل الوصول إلى المقطع التالي:
    والنسمة تسري وتتكلم واحنا ساكتين
    إلا أنها تنسجم تماماً مع القصبجي، وتفاجئ رامي، ربّما، في مقطع:
    سمعت منه نجوى الحبيب اللي بعد عنّي
    وشفت طيفه قريـــب عايز يكلّمنـي
    وذلك حين تقول: سمعت منه نجوى... وتتوقف، ويظهر المعنى بذلك وكأنه تم واكتمل، لقد سمعت من الطير نجوى، إحدى النجاوى، مجهولة الصاحب وغير واضحة الانتماء، إلى أن تعود وتضيف: الحبيب، فإذا النجوى المسموعة هي نجوى الحبيب نفسه، ولا أحد غيره، نجوى آتية للتو من البعيد، يرافقها طيف بهي يقترب ويقترب، يريد الكلام في استعجال واهتمام: عايز يكلّمني...
    لكن"المأدبة" الجمالية تقوى نارها وتشتد، ويؤتى نضوجها عند القفلة الصدّاحة التي تتخطى كل ما عداها، في الأغنية أو في غيرها:
    أقابله ع البعد وأضمّه وأشكي إليـــــه
    لقد سبق ذلك تحضير موسيقي وغنائي محكم ومتقن، وتم التمهيد له والإعداد من أجله ببراعة كبيرة، فهبط الصوت خلاله من فضائه خير هبوط، واستوى على العرش مطلقاً بعض نبراته القادرة، تاركاً الكثير منها في استراحة متأملة واثقة، وهذا ما ربط النتيجة بتلك الحلاوة المسكرة. والتحضير لتلك القفلة كان في الصرخة الهزامية الجميلة هي الأخرى:
    لكن صبرت وعزّاني في بحر وجدي وأشجاني
    حيث ينبري واحد من المستمعين صارخاً بملء صوته: أيوه... أنا هنا، فينتشر الضحك والانفراج بين الحاضرين.
    وأم كلـثوم، في معـظم الأغنية، هي تلك الحافظة لفـكرة اللـحن وأسـلوبه وهدفه وغايته، الفاهمة المنضبطة الذكية القادرة على الاستيعاب والتطوير في الحدود المناسبة والمطلوبة والمحبّبة، وكان يزيد من هـيبتها الاحـتياط الصوتي الذي تحتفظ به من دون أن تضطر لاستخدامه أو لإطلاقه، إلى أن وصلت إلى إعادة المقطع ما قبل الأخير:
    لكن يا قلبي فين النسيم ينقلّه شوقي وأفكــاري
    وفين يا قلبي ساعة النعيم وقت القمر والليل ساري
    حيث أطلقت صوتها في حدوده القصوى، من عندياتها، وكأني بالقصبجي آنذاك، وقد ضرب يديه، في سرّه، الواحدة بالأخرى: لا، لا، يا أم كلثوم، ليس هذا ما كنت أقصده! إلاّ أن الملحن الكبير كان يخشى دوماً أن تسوء علاقته بسيدته التي خضع لها حتى مماته.
    في الشـكل الأول المرسـوم للمقـطع المذكور كان عود القصـبجي يطلق مناجـاة هامسـة بعد كلمتي النسـيم والنعيم، لكنه سكت عند الإعادة، وبدا عليـه الإقرار والاعتراف بأن الحفلة هي حفلة أم كلتوم وأنه يحق لها أن تتصرّف على هواها، وأن ترضي جمهورها، وقال في سرّه: إن ذا وقت لاستـعراض قـوة الصـوت، فاسكـتي يا أوتـار العـود.
    خلال ذلك، كان قانون محمد عبده صالح قد أطلق زغردة منفردة فيما كانت الكمنجات تحاول الإحاطة بالصّخب الحاصل نتيجة لانفعال الجمهور مع الصوت القادر، وقد تم التمهيد للعودة إلى الغناء المقرر، فعادت ريشة القصبجي لترنّم من جديد، وعادت أم كلثوم لتشدو بهدوئها السابق المقطع الختامي:
    لما أبقى وحدي غريب بين الأمل والخيال
    حيران وما لي حبيب أسعد معاه بالوصال
    وتظهر المطربة وكأنها تواسي الشاعر، وتشكو حاله، وتعرض وضعه الحزين أمام الجميع. ويتصاعد اللحن والشدو معاً في كلمة حيران، الكلمة التي التقطها الصوت الكلثومي كما يلتقط الصائغ المتمكّن حديده من لهيب النار، فيطوّعه على هواه، ويصنع منه الشكل الفني الذي يحتاج إليه، وعندما ينتهي يستريح قرب بارد الماء، ويراقب بافتخار ما صنعت يداه، ويقول... آه!
    أبو علاء

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الإقامة
    London
    المشاركات
    94

    إفتراضي شكرا

    شكرا ابا بسمة

    رائع اسعد مخول وهو اختصاصي الكسندرا بدران - نور الهدى وصاحب كتابها

    ويا ليت ان كان احد من الأخوان يقدر ان يدعيه ليشرفنا في هذا المنتدى

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الإقامة
    Malaysia
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    وجدت في يوتيوب تسجيلا أنقى وتبدو سرعته أفضل من النسخة المرفوعة هنا كما أنه مختوم بتعليق المذيع
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    للأسف لا يمكنني المقارنة في الوقت الحاضر لكنّي أعرف أنّ السرعة مشكلة ومربكة في هذه الأغنية لأنّ اللحن جعل على درجة منخفضة لسعة نطاقه النغميّ حتّ تظلّ درجاته العليا في متناول المطربة، وقد اعتدت أن أستخدم في برمجة إذاعة زمان الوصل نسخة مخفوضة السرعة فدعاني صديق ذو خبرة بتسجيلات أمّ كلثوم إلى رفعها لأنّ صوت السيّدة بدا له غريبا، وعملت بنصيحته فبادرني صديق آخر موسيقيّ (عازف قانون) بملاحظة مناقضة، ولمّا رويت له ما كان قال لي إنّ السرعة المناسبة هي التي اعتمدتها أنا قبل التعديل بناء على ملاحظة الصديق الأوّل وشرح لي الأمر على النحو الذي ذكرته ؛ ويمكنك تبيّن اتساع المسافة بين الجملة الافتتاحيّة وبين قسم ياما صبرت وما يليه.
    أبو علاء

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الإقامة
    Malaysia
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    مما يزيد الإشكال في السرعة هو اختلاف التسجيلات المرفوعة في النت لنفس الأغنية وتباين سرعاتها،
    على العموم أعدت المقارنة اليوم وأظن أن تسجيلي الذي رفعت اليوم بطيء إلى حد ما مقارنة بتسجيلات الثلاثينات للست (وإن كنت مازلت متشككا من سرعة التسجيل الأول) إذ يبدو لي أن هناك سرعة وسطا بين التسجيلين هي الأصح، أترك ذلك لأهل الخبرة إذ لا أظن أني أعلم من صاحبك عازف القانون

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    Other issue connected to this recording: its original medium. I recently had a conversation with the always helpful and informed Dr. Saleh Abdelfattah, who tells me he thinks this was a Marconi Wire recording, conserved in Mrs Abdeyya Abdallah's, and transferred in Ammar al-Sherei's studio

    أما بالنسبة لتسجيلات عبدية فكانت على اشرطة سلك ماركونى..وكانت شرائط صغيرة نوعا ما يبدو أنها كانت قد طورت..لأنى رأيت في بيت الدكتورمحمد الباز هذا الشريط السلك....وأنا متأكد من معلومة عبدية لأنها وصلت لى عن طريق مشيرة كامل التي قالت لى أنها أحضرت لى شرائط سلك وأعطيتها لعمار الشريعى وكان يمتلك استوديو تسجيلات ضخم فعالج هذه الشرائط وبذل فيها مجهودا ضخما ونقلها على شرائط ريل...أو على سيديهات لا أذكر...المهم أنها أصبحت متاحة للإذاعة وأذاعتها مشيرة كامل عن طريق برنامج من تسجيلات الهواة

    But a quick research on Marconi wire suggests that :
    1/ this was professional equipment only
    2/ wire reels were quite big
    3/ a reel could take only approx 32mn

    So I really wonder if a private studio in the early 2000s seriously had the adequate equipment to play Marconi-Stille recordings, or rather if this recording was indeed made by the Egyptian radio and then transferred in an earlier and unknown times, like early 1950s when the Marconi-Stille machine was still there and BASF reel tape appeared... And then got smuggled out and ended in private collections. Actually, I need to search when the radio was transferred to Maspero and what happened during to move from the old location to Maspero...
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة fredlag@noos.fr ، 28-03-2016 الساعة 07:15

صفحة 2 من 2 الأولالأول 12

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •