صفحة 1 من 5 12345 الاخيرالاخير
عرض النتائج 1 إلى 10 من 42

الموضوع: وفيات الأعلام

  1. #1
    oulidha Guest

    إفتراضي وفيات الأعلام

    Ali Sriti passed away 7avril 2007


    The world of the music have just lost one of its Masters who, his life during, knew to inculcate the good values to his disciples at the same time as the love of true, the good music
    It will have marked a whole century by its serious, its abnegation and especially the education which it knew to give to pupils become since the largest artists of this country. It acts of Mohamed Mejeri, Anouar Brahem, Mohamed Zinelabidine, Moëz El Ouakdi, Noureddine El Béji, Lotfi Bouchnaq and Leïla Hjaïej, the last "pupil" with whom it went up on scene. From 2000 to 2005, Leïla and its Master gave spectacles a little everywhere in Tunisia of which "Achouek" with Ennejma Ezzahra. Their agreement gave again pleasure with this lutist except par which was not assembled on scene since "the Return of Tarab" in December 1993. Blow, the spectacles are followed: festival of Hammamet, three times of continuation; festival of Médina, three times also; Carthage 2005: Al Ebdellya opening; and finally the last spectacle: Rouhanyet with same Leïla Hjaïej, during the Ramadan 2005. It will say of him: "It was my Master, I owe him much. Its knowledge is unlimited and its pedagogy without equal. With him, the repetitions lasted of the whole months. It was a perfectionist ".
    As for Lotfi Bouchnaq, which never really left its Master and with which it continued to return visit during its disease, it remembers his very first tele appearance at Ali Sriti. It acknowledges us that it was the example to be followed, in his teaching, its generosity, its discipline dictated by a healthy life and an exemplary behavior. Ali Louati wrote in 1993 at the time of the "Return of Tarab" (it directed the Center of the Arab and Mediterranean musics then): "Today, we celebrate `` a tarab retrouvé' ' traditional and pure with one of the largest Arab musicians, player of lute, marvellous pedagogue and highly skilled violin maker: Ali Sriti, a large Master of our music ". As for Anouar Brahem which requested the teaching of Ali Sriti, he will say: "I was, in fact, far from suspecting the impact determining which this initiative was going to have on my life of musician". And to add: "During more than four years, it accepted me voluntarily tous.les.jours, four years of an extraordinary intensity during which I learned how to perceive the major direction of the Arab music by the means of the report/ratio of Master with disciple!". It is that, and even more, the life, generosity, pedagogy, the discipline, the love of the Arab music at this discrete and humble man. Admittedly, the African proverb applies in this case: "When an old man dies, it is a library which burns", but with Ali Sriti, the disciples are so numerous and succeeded so well thanks to its teaching which we will say: that which leaves behind him so gifted children and so well trained did not die (khlif Elli my met!). Peace with its heart!
    Translated from the journal
    La Presse de Tunisie 8-4-07


    Ali Sriti & Mohamed Abdelwahab
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 12-04-2009 الساعة 09:00

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    شكرا سي مراد على الجهد المبذول.
    لقد كان علي السريتي الّذي توفّي أوّل أمس عن سنّ سبعة وثمانين عاما علما بارزا من أعلام الموسيقى في تونس وأحد آخر ممثّلي المدرسة الكلاسيكيّة الشّرقيّة في عزف العود، ولئن صحّ تتلمذ الكثير من العازفين والمغنّين التّونسيّين الّذين اشتهروا هذه الأيّام على يدي المرحوم السريتي، وقد ذكر مقال جريدة لابريس عددا منهم، فإنّ العديد منهم قد غدوا "أبناء غير بارّين" فنّيّا إذ نهجوا نهجا غير نهجه بل على نقيضه تماما حتّى ليكاد يكون غير لائق ذكرهم في هذه المناسبة وعلى أيّ حال لا يجوز ذكرهم على النّحو الّذي جاء به المقال، فأين أنور براهم ومحمّد زين العابدين ولطفي بوشناق من علي السريتي ؟ شتّان ما بين مذهب كلّ من هؤلاء في العزف أو الغناء. وها هو ذا النّصّ الأصليّ الّذي نقل عنه الأخ مراد، ومو من جريدة لابريس التّونسيّة النّاطقة بالفرنسيّة في عددها الصّادر اليوم :

    Ali Sriti n’est plus
    La grande école et l’école des grands
    Le monde de la musique vient de perdre un de ses maîtres qui, sa vie durant, a su inculquer les bonnes valeurs à ses disciples en même temps que l’amour de la vraie, la bonne musique.

    Il aura marqué tout un siècle par son sérieux, son abnégation et surtout l’éducation qu’il a su donner à des élèves devenus depuis les plus grands artistes de ce pays. Il s’agit de Mohamed Mejeri, Anouar Brahem, Mohamed Zinelabidine, Moëz El Ouakdi, Noureddine El Béji, Lotfi Bouchnaq et Leïla Hjaïej, la dernière «élève» avec qui il est remonté sur scène. De 2000 à 2005, Leïla et son maître ont donné des spectacles un peu partout en Tunisie dont «Achouek» à Ennejma Ezzahra.
    Leur entente a redonné du plaisir à ce luthiste hors pair qui n’était pas monté sur scène depuis «le Retour du Tarab» en décembre 1993. Du coup, les spectacles se suivent : festival d’Hammamet, trois fois de suite; festival de la Médina, trois fois également; Carthage 2005 : ouverture d’Al Ebdellya; et enfin le dernier spectacle : Rouhanyet avec la même Leïla Hjaïej, pendant le Ramadan 2005. Elle dira de lui : «C’était mon maître, je lui dois beaucoup. Ses connaissances sont illimitées et sa pédagogie sans égale. Avec lui, les répétitions duraient des mois entiers. C’était un perfectionniste».
    Ali Sriti et Mohamed Abdelwahab

    Quant à Lotfi Bouchnaq, qui n’a jamais vraiment quitté son maître et à qui il continuait de rendre visite pendant sa maladie, il se rappelle sa toute première apparition télé auprès de Ali Sriti. Il nous avoue que c’était l’exemple à suivre, dans son enseignement, dans sa générosité, dans sa discipline dictée par une vie saine et un comportement exemplaire.
    Ali Louati écrivait en 1993 à l’occasion du «Retour du Tarab» (il dirigeait alors le Centre des musiques arabes et méditerranéennes) : «Aujourd’hui, nous célébrons ‘‘un tarab retrouvé’’ classique et pur avec un des plus grands musiciens arabes, joueur de luth, merveilleux pédagogue et luthier émérite : Ali Sriti, un grand maître de notre musique».
    Quant à Anouar Brahem qui sollicita l’enseignement de Ali Sriti, il dira : «J’étais, en fait, loin de soupçonner l’impact déterminant qu’allait avoir cette initiative sur ma vie de musicien». Et d’ajouter : «Pendant plus de quatre années, il me reçut bénévolement tous les jours, quatre années d’une extraordinaire intensité durant lesquelles j’ai appris à percevoir le sens profond de la musique arabe par le biais du rapport de maître à disciple!».
    C’est cela, et encore plus, la vie, la générosité, la pédagogie, la discipline, l’amour de la musique arabe chez cet homme discret et humble.
    Certes, le proverbe africain s’applique dans ce cas : «Quand un vieillard meurt, c’est une bibliothèque qui brûle» , mais avec Ali Sriti, les disciples sont si nombreux et ont si bien réussi grâce à son enseignement que nous dirons : celui qui laisse derrière lui des enfants si doués et si bien formés n’est pas mort (Elli khlif ma met!). Paix à son âme!
    Ali OUERTANI
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 08-04-2007 الساعة 07:46
    أبو علاء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي نقلا عن وكالة الأنباء التّونسيّة "وات"

    ثقافة/موسيقى/وفاة الفنان الموسيقي علي السريتي في ذمة الله

    تونس 6 افريل 2007 (وات) فقدت الساحة الفنية التونسية احد اعلام الموسيقى في تونس وهو الفنان الاستاذ على السريتي الذى توفي يوم الخميس عن سن تناهز 88 عاما.
    ويعد الفقيد على السريتي عازف عود ماهر وملحن مشهور كان له الفضل في تخريج اجيال من الموسيقيين المبدعين من خلال مواكبته على امتداد اكثر من ستين سنة للنشاط الموسيقي في بلادنا.
    ولد على السريتي سنة 1919 بتونس العاصمة (نهج القبي بالمدينة العتيقة). وبدا تاهيله الموسيقي صغير السن امام ناظرى والده الذى شجعه على الاستماع الى الموسيقى العربية الكلاسيكية فتشبع باعمال كبار الموسيقيين في مصر امثال السيد درويش ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وزكرياء احمد.
    كما تاثر في عزفه على الة العود بالمدرسة التركية تعلم على يدى الشيخ عبد العزيز جميل احد شيوخ الفن والمالوف الى جانب صناعة العود.
    ونشات ذائقة على السريتي الموسيقية وسط مناخات متنوعة ومتكاملة من مالوف تونسي الى تواشيح وقصائد وادوار عربية اضافة الى سماعيات ولونغات تركية واجه الجمهور لاول مرة في سن الحادية عشرة من خلال اداء وعزف قصيد "يا شراعا وراء دجلة يجرى".
    وكان قد التحق في سنة 1935 بالرشيدية ودرس بموازاة ذلك الترقيم الموسيقي لبعض الوقت عند احد الموسيقيين الاجانب.
    وغادر الرشيدية ليتابع سنة 1937 دروس الفنان الكبير على الدرويش الحلبي بالجمعية الخلدونية فاخذ عنه الموشحات والادوار والمعزوفات العربية والتركية.
    وبعد عودته من باريس التي اقام فيها سنوات قبيل الحرب العالمية الثانية اسس فرقة شباب الفن واشتغل جنبا الى جنب مع فنانين مثل قدور الصرارفي وابراهيم صالح وصالح المهدى.
    وكلف سنة 1957 بمهمة بعث ثلاث فرق جديدة تابعة للاذاعة الوطنية يعد علي السريتي من ابرز وامهر العازفين على الة العود في العالم العربي واحد المساهمين في تكوين اجيال من العازفين والمطربين احتلوا مكانة متميزة في الساحة الموسيقية التونسية كالفنان لطفي بوشناق.
    وبرز بصفته عازفا متميزا ومتخصصا في فن الارتجال والتقاسيم فساهم في تكوين الاصوات الغنائية معتمدا المواد والطرب والتطريب وبالتالي في الحفاظ على المرجعيات الموسيقية العربية الشرقية الاصيلة مثل الادوار والموشحات وبثها لدى العديد من الموسيقيين من مختلف الاجيال تفرغ بعد احالته على التقاعد لتكوين الموسيقيين من المحترفين والهواة في بيته حيث خصص جناحا لتلقين اصول العزف والغناء وتحفيظ المقطوعات الكلاسيكية الشرقية (سماعيات وموشحات وقصائد و ارتجالات).
    وخلال هذه الفترة اشرف على السريتي على عرض "عودة الطرب" الذى قدم على امتداد شهر تقريبا بمركز الموسيقى العربية والمتوسطية بسيدى بوسعيد بمشاركة نخبة من امهر العازفين التونسيين منهم الفنان انور براهم وعلى عرض اخر بعنوان "عودة الطرب الاصيل" في اطار مهرجان المدينة بمشاركة الجامعية ليلى حجيج.
    كما دعي لتقديم عروض بالخارج لاسيما في اليابان والولايات المتحدة الامريكية.
    وحظي الفقيد على السريتي بتكريم سام حيث اسند له الرئيس زين العابدين بن علي الصنف الاكبر من الوسام الوطني للاستحقاق في ميدان الثقافة سنة 1999 .
    كما اسندت له الجائزة التقديرية في ميدان الموسيقى سنة 1987 .
    أبو علاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي وعن جريدة الرّاية القطريّة

    لفنان الموسيقي علي السريتي في ذمة الله
    تونس - الراية - إشراف بن مراد: فقدت الساحة الفنية التونسية الفنان علي السريتي الذي توفي يوم الخميس عن سن تناهز 88 عاما.
    ويعد الفقيد علي السريتي أحد اعلام الموسيقي في تونس وهو عازف عود ماهر وملحن مشهور كان له الفضل في تخريج أجيال من الموسيقيين المبدعين من خلال مواكبته علي امتداد أكثر من ستين سنة للنشاط الموسيقي في تونس.
    ولد علي السريتي سنة 1919 بتونس العاصمة (نهج القبي بالمدينة العتيقة). وبدأ تأهيله الموسيقي صغير السن أمام ناظري والده الذي شجعه علي الاستماع الي الموسيقي العربية الكلاسيكية فتشبع بأعمال كبار الموسيقيين في مصر أمثال السيد درويش ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وزكريا احمد.
    كما تأثر في عزفه علي آلة العود بالمدرسة التركية تعلم علي يدي الشيخ عبد العزيز جميل احد شيوخ الفن والمألوف الي جانب صناعة العود.
    ونشأت ذائقة علي السريتي الموسيقية وسط مناخات متنوعة ومتكاملة من مألوف تونسي الي تواشيح وقصائد وادوار عربية إضافة الي سماعيات ولونغات تركية واجه الجمهور لأول مرة في سن الحادية عشرة من خلال أداء وعزف قصيد يا شراعا وراء دجلة يجري.
    وحظي الفقيد علي السريتي بتكريم سام حيث أسند له الرئيس زين العابدين بن علي الصنف الأكبر من الوسام الوطني للاستحقاق في ميدان الثقافة سنة 1999 كما أسندت له الجائزة التقديرية في ميدان الموسيقي سنة 1987 .
    أبو علاء

  5. #5
    theoudman Guest

    إفتراضي

    I was very saddened to hear of this great oud player and musicians death.
    I have a video of a performance of his along with Anouar Brahem and Sonia M'barek that I am going to work on converting.
    Does anyone else have any music of his?

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    Layali Tunis
    This is an instrumental piece on the longa pattern in sikah huzam mode preluded by a taqsim by Sriti himself, from a concert given in Tunis towards the end of the nineties if I have a good memory (which I doubt). I attended the concert in question and recorded it with a mindisk recorder, hence the invasive rumours (claps, coughs, whispers...) of the persons who attended with me.
    ]
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 16-04-2007 الساعة 05:31
    أبو علاء

  7. #7
    theoudman Guest

    إفتراضي

    The link above is not working for some reason.
    Here is one track from the performance I mentioned.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    Sorry! It's fixed now.
    أبو علاء

  9. #9
    theoudman Guest

    إفتراضي

    Thanks, this file is incomplete. I have a longer version of the file (also seems incomplete), was that from you as well?

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    It's definitely complete. It's just that I cut it at the end of the "tahmilah" just before Sonia Mbarek starts singing fihshi fayda nzid nkhabbi in the same mode.
    أبو علاء

صفحة 1 من 5 12345 الاخيرالاخير

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •