عرض النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هدية رمضانية: موشحات وموسيقى وتقاسيم من التراث التونسي

  1. #1

    إفتراضي هدية رمضانية: موشحات وموسيقى وتقاسيم من التراث التونسي

    وجدت هذا التسجيل على شريط بكر يعود تسجيله الى أوائل الستينات ولا أدري مدى ندرته في الحقيقة. وكان قد كتب على أحد الوجوه التالي

    موشحات وموسيقى وتقاسيم من التراث التونسي


    استحسنت سماعه كثيرا ووجب علي المشاركة لتشنيف آذانكم بهذا الطرب الشرقي الآتي من المغرب العربي (جغرافيا طبعا). وهنا أظنني بأنه لا بد لإبن تونس البار إلا وأن يسولف لنا ماذا يجري في هذه الفسحة من النغم والطرب.

    وكل عام وأنتم بخير وسماعا طيبا

    ودمتم

    أبو كرم
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 04-09-2009 الساعة 23:30

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    القطعة المرفوعة هنا يا أبا كرم هي نمّيت نمّ المخاليل وهي كاملة ومن المقام الّذي يعرف في تونس براست الذّيل، وقد تكون المجموعة هي الفرقة الرّشيديّة، وربّما كان بين أفرادها خميّس ترنان، إلاّ أنّي غير متأكّد من شيء من ذلك لأنّ معرفتي بالمالوف التّونسيّ أقلّ من القليلة خلافا لما توسّمته بكرمك في شخصي، وسننتظر من يفيدنا بالخبر اليقين في هذا الأمر ويعرّفنا اسم القالب.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 24-09-2014 الساعة 00:02
    أبو علاء

  3. #3
    mariemb Guest

    إفتراضي

    رغم مرور سنوات على إضافة هذا الموضوع و لكن سأحاول الإجابة ربّما تفيد أجابتي أحد الأعضاء لاحقا.
    هذه الأغنية هي من نوع " فوندو '' في طبع رصد الذّيل و الطبع هو ما يقابل المقام في الموسيقى التونسيّة
    أمّا الفوندو فهو قالب غنائي تونسي مشتق من اللّغة الايطاليّة ربّما ظهرت أو انتشرت مع تواجد الإيطاليّن في تونس في القرن الماضي حيث أصبحت تُطلق بعد ذلك على الشيء الثمين و النّادر ، كذلك الشأن بالنسبة للفوندو في الموسيقى التونسيّة فقالب الفوندو لم يكن متداول بكثره، و هو أيضا غالبا ما يكون متأثر بالطبوع و الايقاعات الشعبية.
    و من الفوندوات على سبيل الذكر :
    فوندو شوشانة ، فوندو نا و جمالي فريدة ، فوندو فراق غزالي …
    تحيّاتي
    مريم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة mariemb مشاهدة مشاركة

    هذه الأغنية هي من نوع " فوندو '' في طبع رصد الذّيل و الطبع هو ما يقابل المقام في الموسيقى التونسيّة
    أمّا الفوندو فهو قالب غنائي تونسي مشتق من اللّغة الايطاليّة ربّما ظهرت أو انتشرت مع تواجد الإيطاليّن في تونس في القرن الماضي حيث أصبحت تُطلق بعد ذلك على الشيء الثمين و النّادر ، كذلك الشأن بالنسبة للفوندو في الموسيقى التونسيّة فقالب الفوندو لم يكن متداول بكثره، و هو أيضا غالبا ما يكون متأثر بالطبوع و الايقاعات الشعبية.
    و من الفوندوات على سبيل الذكر :
    فوندو شوشانة ، فوندو نا و جمالي فريدة ، فوندو فراق غزالي …
    شكرا على التعليق والإفادة، ها أنت قد أكّدت أنّ المقام كما قدّرتُ هو راست الذيل أو رصد الذيل كما كتبتِ وكما يقال في تونس (فالراست عندنا "رصد" أيضا، ولعلّه كذلك في غير تونس بما في ذلك مصر أيضا)، إلاّ أنّي لا أعرف عن قالب الفوندو كما وصفته شيئا سوى تخمين الأصل اللغويّ للتسمية (وإن كنت أتساءل لِمَ لا يكون الأصل إسبانيّا لا إيطاليّا خصوصا إذا كان لبعض هذه القطع صلة بالرصيد الأندلسيّ ؟) وبالخصوص لم أكن أظنّ أنّ لفراق غزالي ونا وجمالي فريده صلة بنمّيت نمّ المخاليل ؛ ما يضايقني أو على الأقلّ يحيّرني هو التنوّع البنائيّ بين هذه القطع التي وصفتِها تنوّعا يعسر معه تحديد الخصائص البنائيّة والأسلوبيّة لهذا القالب، وتلك الخصائص هي شرط لا بدّ من توفّره كي يعتدّ بتصنيف مجموعة من القطع في عداد قالب من القوالب وإلاّ كان ذلك التصنيف عشوائيّا لا مرجع فيه إلاّ لهوى المصنّفين أو ما غدا متداولا بين الناس ولو كانوا من أهل الاختصاص ؛ فهل يمكنك أن تعرّفي لنا القالب بخصائصه البنائيّة (علام يقوم هيكله العامّ وما هي الوحدات المكوّنة له) والأسلوبيّة (بما في ذلك صياغة اللحن من حيث المقام أو الطبع كما قلت والإيقاع أو الضرب وطبيعة الجمل الموسيقيّة وقواعد الأداء) ؟
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 24-09-2014 الساعة 00:04
    أبو علاء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    في انتظار ردّ مريم على استفساراتي عرضت هذه الاستفسارات على صديقي نجيب الغربي، وهو أدرى منّي بالغناء التونسيّ القديم، فأوضح لي بعض ما خفي عنّي وساعد على الأقلّ في تبديد بعض حيرتي ؛ وأوّل ما أفادني به هو تصحيح عنوان القطعة المرفوعة هنا وهو نمّيت نمّ المخاليل بالنون لا باللام كما ظننت، ومعناه بكيت بكاء صغار الإبل (وسأصحّح الخطأ ضمن المشاركة الأولى فورا) ؛ أمّا إفادته الثانية، وقد أكّد ما ضربته لنا مريم من أمثلة عن الفوندو، هي أنّ السمة الأساسيّة لهذا النوع من القطع وربّما الوحيدة هي أنّ كلّ واحدة منها مرتبطة بقصّة أو خبر مأثور (وعلى هذا الأساس يمكن أن نضيف إلى أمثلة مريم يا خيل سالم باش روّحتولي وبخنوق بنت المحاميد عيشه وكلاهما غنّتهما صليحة مثل فراق غزالي ونا وجمالي فريده)، وهذه الإضافة هامّة لأنّها تجلو القاسم المشترك بين هذه القطع المتباينة الخصائص من حيث بناؤها اللحني وصياغتها الشعريّة والتي يعود بعضها إلى أصل بدويّ أو ريفيّ وبعضها الآخر إلى أصل حضريّ ؛ وعلى هذا الاعتبار لا يصحّ في نظري إطلاق مصطلح القالب على هذا النوع من الغناء، إذ لا تجتمع فيه الخصائص الجامعة الفارقة في آن التي تجمع بين القطع المنسوبة إليه وتميّزها عمّا عداها من القطع كما اعتدنا عندما نتحدّث عن قالب الدور أو الموّال أو القصيدة على الوحدة،، وهي خصائص لا بدّ أن تتعلّق بالغناء من حيث هو لحن وأداء ولا يمكن أن تقتصر على ملابسات إنتاج الكلام المغنّى أو إحالاته الاجتماعيّة والثقافيّة.
    أبو علاء

  6. #6

    إفتراضي

    موضوع "الفوندو" هذا من الغرائب.
    المرة الوحيدة التي سمعت فيها به من قبل كانت في شأن اسلوب عازف العود الجزائري "علّا"، وفي كتاب التعريف بقرصه الأول ذاك ان الفوندو نسبة إلى عمل والده في المناجم، وبالتحديد في المنجم الثاني fond 2
    والله اعلم بأصل وحقيقة هذه التواردات!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة ovide مشاهدة مشاركة
    موضوع "الفوندو" هذا من الغرائب.
    المرة الوحيدة التي سمعت فيها به من قبل كانت في شأن اسلوب عازف العود الجزائري "علّا"، وفي كتاب التعريف بقرصه الأول ذاك ان الفوندو نسبة إلى عمل والده في المناجم، وبالتحديد في المنجم الثاني fond 2
    والله اعلم بأصل وحقيقة هذه التواردات!
    المصطلح يا أبا الفداء مستحكم في الاستعمال الموسيقيّ التونسيّ كما شرحت لنا الأخت المشاركة أعلاه وأكّد لي ذلك صديقي الموسيقيّ المحترف ولا صلة له بالمناجم ولا بظرف شخصيّ في حياة فنّان فرد، إلاّ أنّ القحص عن أمره لا يخلو من إثارة بعض التساؤلات التي كنّا نتمنّى أن يعكف عليها الباحثون الذين يطابق في حالهم الاسم المسمّى ولا يقتصر دورهم على نقل ما لقّنوه في المعهد أو في الجامعة أو قرأوه في الكتب علّهم يحلّون إشكالاتها وينيرون سبيلهم لولا أنّ مثل هذه الأمنيّة عزيز في ربوعنا وبين أهلينا فصبرا...
    أبو علاء

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •