صفحة 4 من 4 الأولالأول 1234
عرض النتائج 31 إلى 33 من 33

الموضوع: أعمال يوسف المنيلاوي - شكرا على هذا العمل الممتاز

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    لم يكن إحجامي عن الردّ تقاعسا، بل حرجا وإشفاقا من الوقوع في أحد فخّين : مبادلة مجامملة بمثلها، أو الجنوح إلى إظهار فرط من التواضع لست منه في شيء ولا يعكس حقيقة شعوري وتفكيري ؛ لذلك لن أكتب تعقيبا على ما كتبه صالح سوى أنّ أوّل ما سمعت من تسجيلات صالح عبد الحي عدا البنفسج لا سيّما الأدوار (متّع حياتك وعصر الهوى وعهد الأخوّة وقدّ ما احبّك وغيرها) إنّما سمعته في بيته منذ خمسة وثلاثين عاما، وعنده سمعت الشيخ إمام أوّل مرّة...
    أمّا عن كتاب المنيلاوي فلا انكر أنّي راض تمام الرضا على الصورة التي خرج بها شكلا ومضمونا، عدا ما لا مناص منه من زلل أو سهو، فخور بما كان لي من فضل إخراجه من نصيب لا يزيد ولا ينقص على نصيب شريكيّ في إنجاز العمل دون إغفال فضل من بادر بتصوّر المشروع وموّله وتعهّده حتّى إتمام تنفيذه.
    وإن يكن من حسرة فلمآل كلّ ذلك الجهد وما لقيه العمل أو بالأحرى لم يلقه من الرواج لأسباب لا يمكنني الخوض فيها ها هنا ؛ وبقدر ما سرّني تعليقا الدكتور بسّام والملاّح العربيّ (arabionaute) لكم كنت أتمنّى قراءة عدد أوفر بكثير من المراحعات والنقد والمساءلة من مثل ما كتبه أبو الفداء في قسم آخر من أقسام المنتدى.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 02-05-2013 الساعة 14:21
    أبو علاء

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الإقامة
    Syria
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    لديّ أيها الصديق العزيز أبو علاء كثير من مشاعر الود ما كنتُ لأخفيها لولا حرصي على عدم إشغال الموقع بما لا ينفع.
    لكنني أقول لك تعقيباً على مداخلة لأحد المقرّبين من أصدقائك: لو كان هذا الكتاب وقفاً على هذا الزّمن الرديء، و الأشد انحطاطاً في معظمه من عصر العوالم قبل النهضة شكلاً و مضموناً لكان الحق معك فيما تشعر به من امتعاض و إحباط، و لكن سيأتي يومٌ تكون فيه الأجيال القادمة أكثر وعياً منّا و أكثر حرصاُ على الاهتمام بماضي و حاضر و مستقبل الموسيقى الشرقية.
    و اسمح لي أن أتحدّث على هامش كتاب يوسف المنيلاوي كالعادة:
    لقد ورد في الكتاب ص84 مايلي: "ولم تنتشر تسجيلات القطع الآلية إلا بعد سنة 1918 و بدأ العازفون ينافسون المطربين على الشهرة."
    لا شك أن المؤلّف قد اعتمد على مصادر معيّنة لهذه المقولة، و قد يكون محقّاً لو لم أجد ما قد يشير إلى خلاف ذلك. فلديّ عدّة أسطوانات للعزف الآلي على سبيل المثال لا الحصر قد سُجّلت بين عاميّ 1908-1909 لشركة غراموفون قياس 30 سم.
    أولاً: ثلاث أسطوانات للثّلاثي الشهير: العقاد و سهلون و علي الصالح.
    و هي على التوالي: بشرف حجاز اسحاقي و بشرف صبا عثمان بيك و بشرف سيكا تراباتاك . و هذا الأخير رقم الماتريكس فيه:
    147p-148p

    و هو كما لا يخفى، قريبٌ من رقم الماتريكس لقصيدة أكذّب نفسي للمنيلاوي
    139p-140p
    ثانياّ: أسطوانتان لعازف الناي الشهير أمين البزري و هما:
    بشرف حجاز همايون و رقم الماتريكس فيه
    1687c-1686c
    و بشرف قراباتك سيكا و رقم الماتريكس
    1699c-1698c
    و من الواضح أنّهما سُجّلا قبل دور الله يصون دولة حسنك للمنيلاوي و الذي يحمل الرقم:
    1702C-1703C
    فإذا ذكر المؤلّف أن الموسيقى الآليّة لم تنتشر إلا بعد عام 1918 فهذا يعني أن الماتريكس ظلّ قابعاً في أدراج الشّركة عشر سنوات قبل أن ينشر، و هذا الأمر قد يصعب تبريره
    أو الرّكون إليه.
    و إني في الختام أوجّه تحيّة إلى السّيد كمال كريم قصّار، و أتمنى ان أتواصل معه.





  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة الدكتور بسام صندوق مشاهدة مشاركة
    لديّ أيها الصديق العزيز أبو علاء كثير من مشاعر الود ما كنتُ لأخفيها لولا حرصي على عدم إشغال الموقع بما لا ينفع.
    لكنني أقول لك تعقيباً على مداخلة لأحد المقرّبين من أصدقائك: لو كان هذا الكتاب وقفاً على هذا الزّمن الرديء، و الأشد انحطاطاً في معظمه من عصر العوالم قبل النهضة شكلاً و مضموناً لكان الحق معك فيما تشعر به من امتعاض و إحباط، و لكن سيأتي يومٌ تكون فيه الأجيال القادمة أكثر وعياً منّا و أكثر حرصاُ على الاهتمام بماضي و حاضر و مستقبل الموسيقى الشرقية.
    كنت أتمنّى يا أخي العزيز لو كان ما نقدّمه من عمل سواء هنا في هذا المنتدى أو من خلال ما ننشره مثل أعمال المنيلاوي أوسع رواجا وأبعد صدى وأدعى للتفاعل بالمحاورة والمساءلة والمجادلة، إلاّ أنّي أعي أيضا أنّه لو كانت سوق هذا النوع من الفنون رائجة وطلاّبها كثرا لما احتجنا لفتح هذا المنتدى أصلا، ثمّ إنّي ما كنت أحفل يوما بالعدد وإلاّ كنت تركت هذا العمل منذ سنته الأولى أو الثانية أو على الأقلّ كنت احتفظت بجميع الذين انتسبوا إلى منتدى زمان الوصل في يوم من الأيّام، وعددهم يربو على العشرة آلاف عضو رغم أسلوب التسجيل ومعايير الفرز قبل قبول الأعضاء الجدد، والحال أنّه لم يبق في عداد الأعضاء سوى مائة وستّين عضوا، فربّ أخ واحد يبزّني قدرا وعلما ويتابع ويسائل ويجادل ويراجع ويحاسب خير من ألف شخص لا ينفع وقد يضرّ، ولا يزيد على كونه اسما في قائمة أو رقما في كشف.

    لقد ورد في الكتاب ص84 مايلي: "ولم تنتشر تسجيلات القطع الآلية إلا بعد سنة 1918 و بدأ العازفون ينافسون المطربين على الشهرة."
    لا شك أن المؤلّف قد اعتمد على مصادر معيّنة لهذه المقولة، و قد يكون محقّاً لو لم أجد ما قد يشير إلى خلاف ذلك. فلديّ عدّة أسطوانات للعزف الآلي على سبيل المثال لا الحصر قد سُجّلت بين عاميّ 1908-1909 لشركة غراموفون قياس 30 سم.
    أولاً: ثلاث أسطوانات للثّلاثي الشهير: العقاد و سهلون و علي الصالح.
    و هي على التوالي: بشرف حجاز اسحاقي و بشرف صبا عثمان بيك و بشرف سيكا تراباتاك . و هذا الأخير رقم الماتريكس فيه:
    147p-148p

    و هو كما لا يخفى، قريبٌ من رقم الماتريكس لقصيدة أكذّب نفسي للمنيلاوي
    139p-140p
    ثانياّ: أسطوانتان لعازف الناي الشهير أمين البزري و هما:
    بشرف حجاز همايون و رقم الماتريكس فيه
    1687c-1686c
    و بشرف قراباتك سيكا و رقم الماتريكس
    1699c-1698c
    و من الواضح أنّهما سُجّلا قبل دور الله يصون دولة حسنك للمنيلاوي و الذي يحمل الرقم:
    1702c-1703c
    فإذا ذكر المؤلّف أن الموسيقى الآليّة لم تنتشر إلا بعد عام 1918 فهذا يعني أن الماتريكس ظلّ قابعاً في أدراج الشّركة عشر سنوات قبل أن ينشر، و هذا الأمر قد يصعب تبريره
    أو الرّكون إليه.
    المؤلّفون كما تعلم ثلاثة لا واحد، وكما كنت بيّنت في مناسبات سابقة فإنّنا لم نشترك ثلاثتنا في كتابة النصّ من أوّله إلى آخره وإنّما تولّى كلّ منّا تحرير قسم معيّن أو أكثر من قسم واجتهدنا بعد ذلك في مراجعة النصّ وتنسيقه كي يكون الكتاب كلاّ متكاملا ولا يكون نتفا متناثرة لا تجمعها وحدة الأسلوب، ولست أنا من تولّى القسم التاريخيّ الطويل المعنيّ بملاحظتك هذه لأنّي لست الأدرى به ولا الأقدر عليه ؛ ومع ذلك لا أرى أيّ تناقض بين ما ورد في الكتاب وبين ما ذكرتَه لأنّ المقصود ليس خلوّ فترة ما قبل الحرب العالميّة الأولى من التسجيلات الموسيقيّة المحضة وإنّما قلّة تلك التسجيلات نسبيّا عند مقارنتها بالتسجيلات الغنائيّة ؛ وإن كنت كما أسلفت لست صاحب المقالة ولست الأدرى بهذه الأمور فإنّي لا أشكّ في أنّ فريديريك إن شاء المساهمة في هذا الموضوع قادر على إمدادك بالبيانات الإحصائيّة التي تدعمها.
    واسمح لي بسؤال ما دمت ذكرت بعض الأسطوانات التي تملكها من الموسيقى الآليّة، وقد أدركتُ منذ تكرّمك بذاك التسجيل غير المعروف للبلبل أنّك لا ريب تملك مجموعة محترمة من الأسطوانات القيّمة، وسؤالي هو لِمَ لا ترفع لنا منها ما تراه ممّا خلا منه المنتدى ؟

    و إني في الختام أوجّه تحيّة إلى السّيد كمال كريم قصّار، و أتمنى ان أتواصل معه.
    كمال قصّار عضو نشط بالمنتدى يتردّد عليه بانتظام ويمكنك إن شئت مخاطبته برسالة خاصّة إن لم يبادر هو إلى الاتصال بك، ولا أحسبه غافلا عن هذا الموضوع، بل إنّ مصطفى سعيد مدير مؤسّسته وأحد مؤلّفي كتاب المنيلاوي كان قد عبّر لي عن رغبته في التعاون معك والقيام بترقيم ما تملك من أسطوانات في أستوديو المؤسّسة ببيروت، وقد أشرت عليه بالاتصال بك مباشرة وعرْض الأمر عليك، وهو أيضا عضو بهذا المنتدى، وإنّي لآستغرب إذ لم يفعل.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 02-05-2013 الساعة 22:57
    أبو علاء

صفحة 4 من 4 الأولالأول 1234

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •