صفحة 2 من 2 الأولالأول 12
عرض النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: محمد عبد المطلب - فايت وعينيه في عيني - حفلة من يوتيوب

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    1. الصبر لو له تقاوي أحد المواويل التي تكرّر ورودها في تسججيلات عبد المطّلب "الحيّة" والإذاعيّة وفي سياقات مقاميّة مختلفة (بياتي هنا، راست في حفل من الخمسينات تمهيدا لطقطوقة يا اهل الهوى وانتو يا عشّاق، راست ضمن تسجيل إذاعي طويل لطقطوقة السبت فات...) مثل مواويل أخرى شهيرة منها سلّمت أمري لصاحب الأمر في أمرك ويا ناسي غيري مسيرك بكره تنساني وتروح وتنسى ودادي ما كنت انا الغالي، وهذا التكرار مع التنويع المقاميّ ينفي تماما إمكان أن يكون ملحّنا ناهيك عن إمكان صدور اللحن عن صاحب الطقطوقة، والحال أنّ الطقاطيق التي استهلّت بهذه المواويل منها ما هو للسنباطي ومنها ما هو للشريف ومنها ما هو لأحمد صدقي ومنها ما هو لعزّت الجاهلي... لكنّ من شأن هذا التكرار أن يؤدّي إلى تشكّل عناصر وملامح تخرج عن دائرة الارتجال الصرف لتندرج ضمن صياغات شبه جاهزة أو نصف جاهزة مثلما كانت الحال منذ عصر النهضة مع تفاوت النسب بين ما هو مبتدع وما هو مجترّ بين مطرب وآخر وحالة (تسجيل) وأخرى ؛ إلاّ أنّي لم أفكّر حتّى الآن في فحص تجلّيات هذه الظاهرة في رصيد عبد المطّلب من خلال المقارنة بين التسجيلات المختلفة للموّال الواحد.
    2. يبدو لي يا صديقي فريديريك أنّك لم تستمع إلى كلّ ما يستحقّ الاستماع من حفلات عبد المطّلب في الخمسينات، فهذه الحفلة على جودتها ليست الوحيدة من نوعها ولا هي بالضرورة أجود حفلاته، وما دام قد لفت سمعك الموّال وبهرتك المقاطع المرتجلة فإنّي أدعوك إلى الاستماع على جناح السرعة إلى موّال يا ناسي غيري مسيرك بكره تنساني المتبوع بطقطوقة على شان بدّك ترضيني من حفل الباخرة سودان في صيف 1954، وأنا أضمن لك أنّ ما ستجده من المتعة لن يقلّ في أسوإ الأحوال عمّا وجدته في هذه الحفلة، وهنا مع إشادتي بنباهتك ودقّة ملاحظتك اللتين لا تنفكّان عن إبهاري كما كانت الحال عند قراءة هذا التعليق أجدني مضطرّا إلى تكرار مأخذ كنت ذكرته لك أكثر من مرّة، وهو إعراضك شبه التامّ عن الاهتمام بالإنتاج الغنائيّ المصريّ بين الأربعينات والستّينات (فيما عدا حفلات أمّ كلثوم) مع اهتمامك بما تلا ذلك، وهذا ما يجعلك تنبهر فجأة ببعض حفلات نجاة الصغيرة أو بهذه الحفلة لعبد المطّلب حين اكتشافها وتغفل مثلا عن مطرب بأهمّيّة عبّاس البليدي الذي أعتبره آخر مطربي الوصلة والموّال في الخمسينات بعد صالح عبر الحي وقبل عبد المطّلب (ولو استمعت إلى حفلاته لاكتشف أنّها تضمّنت وصلات مماثلة لهذه تبدأ بسماعي العريان ثمّ موّال تليه طقطوقة تتخلّلها تصرّفات وارتجالات مثلما تجده في وصلة فايت وعينيه في عينيّ) ؛ ولو أنّك كنت من المستمعين إلى إذاعة زمان الوصل لكنت اكتشفت بعض التسجيلات الهامّة من الخمسينات بما فيها تسجيلات الحفلات التي خصّصت لها ركنا يوميّا ثابتا لعبّاس البليدي وعبد المطّلب وشهرزاد ورجاء عبده نصيب لا يقلّ عن النصف من موادّه.
    3. تساؤلك عن سرّ إلصاق صفة "الشعبيّ" إلى عبد المطّلب وغنائه تساؤل وجيه وذكيّ، وهو دليل جديد على خصالك التي أشدت بها منذ حين، ولا أحسبني أملك الجواب بما أنّ السؤال لم يعنّ لي قبل الآن، بيد أنّي لا أستبعد أنّ هذه الصفة كانت في الأصل لشهص عبد المطّلب نفسه دون فنّه، أطلقت عليه كما كان يمكن أن تطلق على زكريا أحمد لولا أن سبقها لقب الشيخ باعتبار انحداره من مجال الإنشاد، ممّا يجعل صفة الشعبيّ صفة تندرج ضمن التصنيف الاجتماعيّ تشاكل إلى حدّ ما صفة "الأفندي", وقد يؤكّد هذا التخمين اقتران تلك الصفة بلقب "الفتوّة"، وقد علمنا ارتباط عبد المطّلب الحميم بالممثّال النموذجيّ لشخصيّة الفتوّة في السننا المصريّة في منتصف القرن توفيق الذّقن ؛ وإذا ما صحّ هذا التّأويل يكون سحب صفة "الشعبيّ" على فنّ عبد المطّلب عمليّة جزافيّة من قبيل ما هو معتاد في الثقافة المصريّة والعربيّة عامّة (ألا يذكّرك هذا بأحمد رامي "شاعر الشباب" ؟) ولعلّ لقب "الفنّان الشعبيّ" أو "المطرب الشعبيّ" لم يشع إلاّ في أوائل الستّينات أو أواخر الخمسينات.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 10-01-2018 الساعة 05:48
    أبو علاء

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    4

    إفتراضي

    Abu A'laa,

    I didn't get the analogy with Rami's title of "Shaa'er A-Shabab." If my memory serves me well, he was called "Shaa'er A-Shabab" because he published his poems in a publication (a magazine at the time) called A-Shabab.

    Best,
    Luay

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة luay مشاهدة مشاركة
    Abu A'laa,

    I didn't get the analogy with Rami's title of "Shaa'er A-Shabab." If my memory serves me well, he was called "Shaa'er A-Shabab" because he published his poems in a publication (a magazine at the time) called A-Shabab.
    Right, but later it was disconnected from that punctual and very specific context and, when it became a widespread surname, it was taken for connotation that had nothing to do with the original meaning.
    أبو علاء

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    I suspect the association of Abd al-Motteleb with ghina‘ sha‘bī is complex and depends on more than one element. Let us notice that sometimes, he, as a performer, receives sha‘bī epithets (al-fetewwa, al-qabaday, etc) and sometimes his music (an Egyptian radio anchor presenting his wasla as wasla min al ghina' al-sha‘bī), so although performer and repertoire are linked, there is a slight difference.
    I would suggest those various elements combined (none alone is sufficient) are part of the sha‘bī identity of Ṭilib:
    - some songs have lyrics that are out of the ethereal love complaint and use vocabulary received as more popular : saken fe hayy el sayyeda, teslam iden elli eshtara, etc and all texts that have a ḥāra flavor to them
    - vocal technique, way of cutting words (this needs further elaboration, I think it is the main marker)
    - body language during performance (compare with Abdel Halim or Abdel Wahhab)
    - constant use of grammatical masculine to refer to the beloved, whereas (except for Umm Kulthum) grammatical gender (heterosexual) adequacy between performer and fictitious lover/beloved becomes standard starting late 50s and 60s in mainstream music, and use of masculine-masculine preserved mainly in sha‘bī repertoire

    PS: I am downloading many 50s stuff :-)

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    U.S.A
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    I would say that the most definitive element of why singers are considered Shaabi pertains to where they perform, i.e. weddings and similar occasions. Therefore, their repertoire must include songs which are appropriate for such happy occasions, with easy relatable lyrics and a rhythmic drive. Also, they are street performers (considering where most weddings in Egypt used to be held), they have to have a strong voice, not too different from Quran reciters. The mawwal plays a different role here (showing vocal ability, preferably with a wisecrack to stir a strong reaction) compared to the classical tradition (surveying maqam possibilities?), and hence has a different place. It's not in the beginning, but in the middle, highlighted by the suspension of the rhythmic drive.

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    Well, certainly the usual location of performances and the functional music vs. entertainment/art music difference is an important criterium if we want to identify a folk tradition, but sha‘bī does not equate the ethnomusicological category of folk music, and especially not for a mid-20th century singer performing here on al-Bakhira Sudan.
    In the case of Abd el-Motteleb, he is a performer of mainstream popular (as opposed to folk) music of the Egyptian mediatized repertoire. But as for the "sha‘bī" qualification he gets, I would rather suggest that his voice placement, accent(uation) and lyrics are the main factor.
    As for lyrics, neither Umm Kulthūm not Abd al-Wahhāb or ‘Abd al-Ḥalīm would be caught dead singing something like :
    يكفينا شر العين
    واحرسنا من عينهم
    معرفش ليه الناس
    شربم سوى من كاس
    in the mid-fifties.
    Concerning accent, see his ع and his ح are harsher than when pronounced by crooners
    Concerning voice placement, the voice is coarser, forced, as if he were indeed a fetewwa fighting silence with his nabbut-voice
    Concerning tone, there is a تطجين quality to his diction.
    But on the other hand, his art itself is miles away from sha‘bī-baladi, and he is quite on the opposite bordering traditional khedivial-era art music on many occasions, like in this recording when he turns a ṭaqṭūqa into a dōr...

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة fredlag@noos.fr مشاهدة مشاركة
    I would rather suggest that his voice placement, accent(uation) and lyrics are the main factor.
    As for lyrics, neither Umm Kulthūm not Abd al-Wahhāb or ‘Abd al-Ḥalīm would be caught dead singing something like :
    يكفينا شر العين
    واحرسنا من عينهم
    معرفش ليه الناس
    شربم سوى من كاس...
    Agree indeed.

صفحة 2 من 2 الأولالأول 12

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •