أعلمني الإخوة بخبر مفاجئ هو وفاة محمّد حسّان عاشور الذي كان من المشرفين على منتدى زرياب، ومن خلاله عرفته منذ ما يقارب الخمس عشرة سنة، ثمّ اشترك في تأسيس منتدى سماعي بعد أن كان فكّر في الاشتراك معنا في الاشتراك معنا في مشروع زمان الوصل لولا أن حال دون ذلك اختلاف وجهات النظر واحترازي من العمل ضمن جماعات وفيرة العدد والحرص على تضييق الدائرة إلى أدنى حدّ ممكن...
ولئن لم أعرف الرجل عن قرب فإنّ ما لا شكّ فيه هو أنّه كان دائما من أفراد الفئة القليلة الشغوفة بالتراث الفنّيّ المصريّ والعربيّ وكان دائب النشاط في التنقيب عنه ومحاولة نشره والتعريف به حسب فهمه الشخصيّ له وفكرته عنه وعن أنسب السبل لخدمته.
ويبدو لي أنّ المنيّة باغتته كما باغتنا خبر رحيله إذ لا أظنّه قد بلغ من العمر عتيّا، فلذويه وأصدقائه وأقرانه في منتدى سماعي أحرّ التعازي.
قد نختلف مع هذا أو ذاك في نظرتنا إلى الفنّ أو الحياة، لكنّا ل نعادي أحدا ول نضمر الشرّ أو نتمنّى الضرّ لأحد، ونأسف لمن يصيبه أيّ مكروه، ناهيك عن الموت.