عرض النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حيرة...

Hybrid View

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي حيرة...

    أعتذر عن الغياب الطويل عن المنتدى لعلّة ألمّت منذ أسابيع وأبت أن تبرحني حتّى هذه الساعة، وهي ما صرفني عن متابعة شؤون المنتدى ولو بإنزال بعض الملفّات الجديدة فضلا عن التعليق عليها فيما عدا تعليق كان لا بدّ منه إثر نوبة الشتم والسباب الموتورة التي تعرّضت لها مؤخّرا من أحدهم...
    وما دعاني للمشاركة بهذه الخاطرة اليوم تسجيل مصوّر من التلفزيون العربيّ لوصلة من وصلات صالح عبد الحي رفعه الأستاذ عيسى متري مؤخّرا بموقع يوتيوب:
    كود PHP:
    https://www.youtube.com/watch?v=W473ZWsIC3U&t=0s&list=PLTz8EGLQLDarVTWRUnauCEbiyS0NgiMrR&index=3 
    وليست الوصلة بحدّ ذاتها هي ما اقتضى التعليق لا سيّما أنّها باتت معروفة منذ زمن وهي ليست من الوصلات الأثيرة عندي، وإنّما اقتضاه أوّلا القيمة الوثائقيّة الهامّة للتسجيل بعد أن ظلّ تسجيل ليه يا بنفسج الشهير ردحا طويلا التسجيل المرئيّ الوحيد لمطربنا الكبير، وأهمّ ما في التسجيل حوار قصير بين مقدّم البرنامج شفيق أبو عوف وبين صالح عبد الحي، وهو حوار صادم ومحيّر في آن يدعو إلى التأمّل ومراجعة مدركاتنا عن غناء النهضة وبعض أقطابه أو على الأقلّ المتأخّرين منهم مثل صالح عبد الحي ومدى درايتهم بالمادّة الغنائيّة التي كانوا يؤدّونها ويحفظونها على نطاق واسع وتمكّنهم من جماليّاتها وقوالبها أو بالأحرى الإطار النظريّ لتلك الجماليّات بما في ذلك القوالب وخصائصها.
    فالقطعة الرئيسيّة في وصلة صالح عبد الحي هي لحن السنباطي لمّا انكويت بالنار التي نعلم جميعا دون أيّ مجال للشكّ أو التردّد أنّها من قالب الطقطوقة، لكنّ المشكلة هي أنّ شفيق أبو عوف يقدّمها على أنّها دور !! أي نعم، دور ؛ وما هو أغرب وأدهي هو أنّ صالح عبد الحي يقرّه على ذلك ولا يعترض عليه، بل إنّ إشارته إلى ليه يا بنفسج توحي أنّه قد يعتبرها هي الأخرى دورا ؛ فهل ذاك ما كان يعتقده صالح عبد الحي فعلا، وهل يعقل أن يصل الأمر بمن هو مثله إلى عدم التمييز بين قالبين بمثل ذاك القدر من الاختلاف وهو من هو ويذهل عمّا لا يخطئه مستمع قليل العلم والحيلة مثلي أو مثل غيري من المهتمّين لم يؤت من المعرفة بالرصيد القديم سوى دراية المتلقّي السلبيّ التي لا تقارن بدراية أهل الممارسة، أم أنّه مجرّد صمت متواطئ لعدم إحراج شخص جاهل يحسب هو وغيره من متابعيه أنّه من العالمين بهذا الشأن أم أنّ ذا من فعل تقدّم السنّ وذهاب الرويّة ؟ لا أميل إلى ترجيح الاحتمال الأخير لأنّ حديث "عم صالح" لا يخلو من علامات اليقظة والنباهة، وأهمّها تعليقه اللبق على سؤال أبي عوف عن سيّد درويش "كان له أسلوبه الشخصيّ"، وهو تعليق موجز وبليغ في آن يتوخّى التحرّي والتحفّظ دون التورّط الصريح في إخراج "فنّان الشعب" من ملّة النهضة... لا يبقى إذن سوى الاحتمالان الأوّل والثاني، وإن كان الأخير هو الأقرب إلى الظنّ فإنّي لا أملك ما يقصي الاحتمال الأوّل تماما، وهذا هو مكمن حيرتي.
    ملاحظة : طبيعة الموضوع وما همّني منه هي ما جعلني أدرجه ضمن هذا القسم دون قسم الإذاعة أو الموادّ المرئيّة.

    تمّ إبدال الملفّ ورفع التسجيل الأصليّ بعد أن أرشدني إليه أبو مروان مشكورا.

    تعديل : وصلتني هذا الصباح رسالة من الأستاذ عيسى أهمّ ما جاء فيها :
    معلومات تقنيّه
    * تم دمج الصوت في غناء سي صالح من الأصل للتلفزيون العربي ولم أفعله أنا
    * قمت فقط بإخفاء دمغات ماسبيرو وأُبقي على الصوره خاليه من الشوائب
    * تسجيل أ. كبّاره فيه عدم توافق بين الصوت والصوره لا أدري ما السبب
    * فنيّاً نعلم أن سي صالح بالكاد سجّل أغنية سينا يا سينا حوالي عام ١٩٥٧ وبعدها كفّ عن الغناء

    https://www.facebook.com/kabh01/vide...1304514870574/

    وقد رأيت أن أعيد رفع ملفّه المعدّل على النحو الذي شرحه إلى جانب الملفّ الأصلي لهلال لتمام الفائدة، مع الشكر للجميع.

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 18-01-2019 الساعة 13:36
    أبو علاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    Netherlands
    المشاركات
    0

    إفتراضي


    سبق أن تبادلنا تعليقات مشابهة على تقديم شفيق أبو عوف لوصلة ليه يا بنفسج، لأنه قال "دور ليه يا بنفسج"، لكن كان الأغرب، في رأيي، أن صالحاً لا يغني ليه يا بنفسج، وإنما يمثِّل أنه يغني (بلاي باك)، ناهيك عن الطرابيش وما إليها من علامات الاستهزاء والتظارف. هذه المرة، خلافاً لأبي علاء، تبددت حيرتي وأظن أن الصورة اتضحت في ذهني. تسجيل لما انكويت بالنار الصوتي المستخدم هنا كان في يوم 12 يناير 1952، نقلا عن برنامج في يوم في شهر في سنة، والأستاذ عيسى نفسه يذكر أنه دمج التسجيل الصوتي مع الفيديو لتحسين الجودة. والواضح من الحوار أنَّ شفيق أبو عوف جاء بصالح عبد الحي خصيصاً "ليمثِّل" الوصلتين للتليفزيون، ولا يحضرني للتعبير عن هذه الحالة إلا اللفظة الإنجليزية
    freak show
    ويمكن بالعامية المصرية "مُسخة" أو "أنتيكة".

    والحقيقة أنَّ ظهور هذا المبدع العبقري بهذه الصورة يدل بوضوح على انعدام التوازن بينه وبين "صاحب المولد"، سواء كان شفيق أبو عوف أو رؤسائه في وزارة "الإرشاد القومي" أو "ظل" الرئيس السيد جمال عبد الناصر نفسه، فإما أنَّ عقل صالح عبد الحي قد ذهب كله أو بعضه، أو أنَّه يتصرف بفعل الحاجة إلى المال أو الإذعان للسلطة. وأنا، كأبي علاء، أستبعد أن يكون تقدُّم السن هو السبب، وأزيد على المثال الذي ذكره أبو علاء، أنَّ صالحاً عدَّد أرباب الدور الأربعة: عبده وعثمان والقباني وداود، ولم يذكر السنباطي ملحن القطعتين الرئيسيتين في الوصلتين اللتين سجلهما للتليفزيون! وليس أدلَّ على ذلك من قول صالح نفسه، ردًّا على شكر المذيع، إنَّه هو الذي يشكره على دوره في "تسجيل البتوع دول": لعلَّها مقصودة كي لا يقول أدواراً، ولعلَّها مجرَّد زلة لسان، لكن الواضح أنَّ المحل ليس محل تمييز بين القوالب أو حتى الانخراط في حوار ودي عن الطرب القديم كحوار عبد اللطيف البنا.

    هل رأيت التعبير على وجه فهمي عوض يا أبا علاء؟ بالعامية المصرية أيضاً: "هيطرشق من جنابه".


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الإقامة
    Luxemburg
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    للأمانة والإنصاف أول من رفع هذا الفيديو هو السيد هلال كباره في صيغته الأصلية دون تشويه على صفحة" أمار " الفيسبوكية وأصل التسجيل هو قناة ماسبيرو زمان.... وبه وجب التنويه
    آخر تعديل بواسطة أبو مروان ، 17-01-2019 الساعة 20:11

  4. #4

    إفتراضي

    بل ان العازفين أيضاً يمثلون العزف

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    Netherlands
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة ovide مشاهدة مشاركة
    بل ان العازفين أيضاً يمثلون العزف
    وليه يا بنفسج مثلها بالضبط، الصوت المستخدم هو الوصلة الإذاعية الأصلية - ومن ثم إمكانية تعويضها بصيغة أفضل - والمجموعة كلها تمثل...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الإقامة
    Paris, France
    المشاركات
    1

    إفتراضي

    A question to which only expert instrumentalists can answer : are the instrumentalists indeed pretending to play ? What I am getting at is : is it possible that they actually played and he actually tried to sing, but his voice was gone and they decided to replace the actual music with the old radio recording before airing, or is my idea technically impossible at that time (although obviously they had ways to record what was going on the air) and the whole thing was staged as a charade and playback from the beginning ?
    As for the explanation for the dōr/ṭaqṭūqa confusion, I am fully convinced by Amr. This interview was no time for subtleties and musicological precision. Shafiq Abu Awf was an army officer in charge of music, and the ideological message linked to the ṭarabīsh in the video is absolutely clear : this is musīqā l-‘ahd al-bā'id. The mūsīqā l-Nahḍa equation with ṭarābīsh was long-lived, though : I still have a horrible souvenir of the 1990s when Ratība al-Hifni stage a "tableau" at the (3rd?) Arab Music Festival at the Opera with Ahmad Ibrāhīm (a good voice, though) wearing a tarbūsh and imitating ‘Abd al-Ḥayy Ḥilmī's rendition of Khaddak Wardī (the Gramophone version) in a comical way.
    As for Shafīq, this souvenir : the fist Arab music Conference revival, circa 1996, was my first time to deliver a paper in Arabic at a conference and I referred to a booklet by Aḥmad al-Khiḍr Mansī as a "kutayyib" in a sentence built in the likes of
    ويرى أبو الخضر منسي في كتيبه أن....
    Abū ‘Awf wasn't listening but reading my paper from the handover at the same time, and when I was finished, he raised his hand and asked me what I meant by "katība", since he had misread the text... Everyone laughed and one person commented in the audience that katība was more a word of his world than anything connected to music...
    آخر تعديل بواسطة fredlag@noos.fr ، 18-01-2019 الساعة 10:43

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •