عرض النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: "الشيخ" إمام عيسى يغني "جلَّ من أنشاك يمناً وسنا"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    Netherlands
    المشاركات
    0

    إفتراضي "الشيخ" إمام عيسى يغني "جلَّ من أنشاك يمناً وسنا"

    من الفوائد العديدة التي جنيناها من وصلة التعطيرة والتواشيح من مقامي الحجاز والسيكا التي جاد علينا بها أبو علاء بعد أن أهداه إياها الأستاذ رياض، أنَّها أعادتنا إلى وصلة التعطيرة والتواشيح من مقام البياتي، وفيها التوشيح العجيب "جلَّ من أنشاك يمناً وسنا". وقد عثرت في يوتيوب، في أكثر من قناة، على صيغة من هذا التوشيح يؤديها "الشيخ" إمام عيسى، ويسرني أن أرفعها لكم هاهنا، وهي - على الأقل - تساعد على فهم التوشيح الأصلي. طبعاً هناك صيغة ثالثة أدَّاها محمد عمران لمن أراد المقارنة، لكن ضعف البطانة والسياق "الابتهالي" العام للتسجيل لا يفيد كثيراً في تبيُّن أوصال هذه التحفة البديعة.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    شكرا لحضرتك على إعادة تذكيرنا بهذا التوشيح الجميل، وبالمناسبة فقد استمعت إلى محاولةٍ أخرى من محاولات الشيخ في أداء هذا القالب، أعني توشيح "السعد أقبل" الذي أنشده الشيخ علي محمود هو الآخر، ولكن الشيخ إمام لم يرضني فيه كبير إرضاء، وربما كان ذلك بفعل رسوخ صيغة الشيخ علي البديعة في ذهني بما فيها من "عفرتة" وتعريج خاطف على غيرما مقام بكل سلاسة وانتقالات محكمة بينه وبين البطانة، كما كان من أسباب تعكير تسجيل الشيخ إمام تلك "البطانة"، إن شئنا تسميتها كذلك، ويكفي أن نعرف أن نجم كان أحد أعضائها، وقد كانت تردد وراءه بأبعد ما يكون عن الاحترافية في الاستلام والتسليم (تبقى أفضل بمراحل من البطانة التعيسة التي رافقت الشيخ عمران في جل من أنشاك)، ولعلنا نستطيع مقاربة أداء الشيخ إمام ل"السعد أقبل" لأداء الشيخ محمد عمران ل"ميلاد طه" وقد سبق كلّاً منهما مؤدّ أوصد أمام لاحقيه كلّ باب من أبواب الارتجال. أمّا أداء الشيخ الّذي تفضّلت برفعه لتوشيح "جلّ من أنشاك"، فأنا لا زلت أستمع إليه وقد أطربني ويبدو لي موفّقاً في أدائه إلى حدّ كبير، فلك جزيل الشكر والامتنان على مشاركته معنا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    جلّ من أنشاك توشيح، والتوشيح في رأيي المتواضع مثل سائر قوالب الغناء والإنشاد القديمة لا يتهيّأ للإبداع والتطريب ولا يتمّ بهاؤه إلاّ إذا ما توفّرت في أدائه أركان بعينها، وتلك الأركان في حالة التوشيح هي البطانة وعراء الصوت البشريّ من أيّة مصاحبة موسيقيّة بالإضافة إلى جودة الصوت وتمكّن المنشد، وحسبكم أن تقارنوا بين التواشيح التي سجّلها نفس المنشد (محمّد الفيوّمي) مع البطانة ومع الفرقة الموسيقيّة وسترون متى اتّساع الفرق، كما أنّ لنا مثالا حديثا من عند زعيم المنشدين علي محمود في أدائه لطلع البدر علينا في تسجيل الأسطوانة وتسجيل قسم السريدة الذي جاد به رياض، وإن كنت غير متأكّد من جواز اعتبار طلع البدر توشيحا، وقد انتفى في هذه الصيغة الركنان الأوّل والثاني، ومع شدّة إعجابي بالشيخ إمام وانحيازي له فإنّي أجد صيغته هذه لا ترقى إلى المقارنة مع صيغة محمّد عمران رغم رداءة بطانته ناهيكم عن صيغة علي محمود ؛ وقد نضيف إلى ذلك أنّ "التواشيح الأعلام" مثل لا تسمع إلاّ من منشد واحد، وما عدا صيغته صيغ باهتة لا طعم لها وإن برّز صاحبها، فانظروا كم منشدا سجّل توشيح يا أيّها المختار وكم منهم اقترب كثيرا أو قليلا من صيغة الفشني الخالدة بغثّهم وسمينهم بمن فيهم محمّد عمران بجلال قدره.
    أبو علاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    البلاد المنخفضة.....Netherlands
    المشاركات
    8

    إفتراضي

    ذكرنا عمرو بهذا التوشيح و أرجعنا الى سماعه ( بصوت عمران )
    أول مرة نسمع هذا التسجيل الذي أشار له الشيخ امام في كتاب ذكرياته مع أيمن الحكيم على انه نظم عبدالله عفيفي بك امام الحضرة الملكية و لحن الشيخ درويش الحريري .

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •