عرض النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي الشيخ محمد عمران في: مدحي لخير المرسلين وفاء

    كنت قد استمعت منذ عدة أعوام إلى دقيقتين مقتطعتين من هذه الجلسة في مقطع بعنوان "يا سماءً ما طاولتها سماءُ" وإن لم تكن بالجودة المطلوبة بسبب تخفيض صاحب الملف لجودته إلى حد الإفراط غير الحميد. وها قد حصلت على هذه الجلسة شبه كاملة بجودة ممتازة وبمدة ثلاث وثلاثين دقيقة من مدونة "جامع التراث الديني" وهي مدونة صغيرة يملكها شخص يدعى أحمد فهمي وصلت إليها عن طريق الصدفة المحضة عند بحثي عن بعض تسجيلات الشيخ، وقد تفرّد هذا الرجل برفع ثلاث جلسات أخرى أو أربع غير موجودة على الشبكة أو موجودة بجودة متدنية عدا محافل الابتهالات التي لم يسبق لي الاستماع إليها، وكل ذلك مرفوع على حسابه في جوجل درايف.
    والجلسة كما يبدو في منزل عازف الكمان عبده داغر، ينشد فيها الشيخ بضعة أبيات (بعضها غير كامل) من ثلاث قصائد مختلفة البحور لا تجمعها سوى القافية، ولا أدري لم قرّر جمعها في مكان واحد، ولعله ظنّها قصيدةً مجتمعة.
    وفي التسجيل إضافةً إلى الكمان عود وقانون ودفّ ورقّ (لا أدري إن كان ثمّة تشيلو من ضمن الآلات لتداخل أصواتها فيما بينها، وربما تراءى إلي صوت بُزُق في موضع أو اثنين أو لعله العود في طبقة الجواب والله أعلم).
    وكالعادة، يتناسى "العم عبده" دور العازف في متابعة المؤدي وترجمة جمله عزفاً، ويحاول فعل العكس وأخذ الصدارة من الشيخ عمران عبر عزف لوازمه (التي لا تلزم) وتبديل المقام، وخصوصا حين انتقل من الجهاركاه إلى العجم ثم إلى الشوق أفزا ثم البيات، ثم فرض النهاوند في وسط السيكاه البلدي وانتقل في موضع آخر منه إلى الكرد (لم أذكر قفلة العجم التي حولها داغر إلى زنجران لأنني أنا الآخر كنت أتوقع أن يقفل عمران عليه وربما لم يسعفه نَفَسه)، وإن كان الشيخ يعود بعبقرية إلى المقام الّذي كان عليه من قبل تحدّياً منه لهذه الإرادة التي تُفرَض عليه عنوة، ولعلها كانت مجرد مداعبة بين الرجلين ومحاولة "عرض عضلات" من كلّ منهما أمام الآخر كما حصل في جلسة "أنشدت في مدحه أحلى أناشيدي".
    لا أدري إن كنتم توافقونني الرأي في أنّ بعض الملامح الفيومية تظهر في التسجيل، وخصوصاً في الدقيقة الرابعة عشرة وقفلة البيات في نهاية الدقيقة السادسة عشرة. وأيّاً يكن الأمر، فإنّ هذا التسجيل هو الثاني الّذي نرى فيه الشيخ يوقّع إنشاده على الرِّقّ بعد تسجيل "يا من إليه بعزه أتشفع" الموجود في المنتدى والذي انحصر فيه الإيقاع في مناطق بعينها بعكس جلستنا هذه.
    ملاحظة أخرى: ربّما خانني سمعي، ولكن أليس المقام الذي يستخدمه الشيخ في بداية "نورك الكلّ والورى أجزاء" هو السيكاه البلدي؟
    أما ملاحظتي الأخيرة، فهي استغراب ما يفعله الشيخ في الدقيقة السادسة والثانية الخامسة والعشرين من نشاز يتكرر بعدها بثوان قليلة في الجملة نفسها، وهو ما يدفعني لتحسين الظنّ بالرجل والقول إنّ الأمر عطل في الشريط، ومع هذا فقد قال الشيخ في الدقيقة الثامنة عشرة عندما طُلِب منه إكمال إنشاده "أنا مُجهَد قوي النهاردة" ثم أتبعها ب"تعبان قوي"، ما يجعلني أشك في حكمي الذي أصدرته منذ قليل وأترك البتّ فيه لمن هو أكثر مني خبرة.
    والجلسة بديعة بحقّ، ولا يزال الشيخ يبهرني ويطربني في كلّ جديد أستمع إليه بصوته. ومن ضمن الجلسات الأخرى والتي لم أتمكّن بعد من الاستماع إليها كاملة جلستان جديدتان لقصيدة فرح الزمان واحدة على العود وأخرى مع الكمان فيها ليال، وهو ما لم يسبق لي استماعه من الشيخ، ولكن حجمها كبير وهو ما يجعلني مترددا ما بين رفعها بجودة أقل أو تقسيمها على ملفين أو أكثر بسبب أعطال مستمرة تعصف بشبكتي منذ أيام.
    وأخيراً أعتذر إن لم تكن خواطري مرتّبةً أو منسّقة، فقد كتبتها على عجالة، وما هي إلّا ملاحظات لهاوٍ لا خبرة له في التحليل الموسيقي المفصل.
    كلّ عام وأنتم بخير.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة Riad ، 31-12-2019 الساعة 19:44

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •