صفحة 39 من 39 الأولالأول ... 293536373839
عرض النتائج 381 إلى 383 من 383

الموضوع: على ذكر فيروز والطّرب

  1. #381
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة الفارابي مشاهدة مشاركة
    و"غاد" بلهجتنا المحلّيّة تعني هناك

    وهي مستعملة عندنا في تونس بنفس المعنى مع وجود تنويعتين إذ هي "غاد" بالوقوف على السّكون كالّتي عندكم في بعض مناطق جنوب البلاد (صفاقص وما جاورها وجزيرة قرقنه)، وهي "غادي" بالكسرة الطّويلة في سائر البلاد.
    أبو علاء

  2. #382

    إفتراضي

    كالعادة سبقني أبو العلاء، دام سباقاً إلى كل خير، متسائلاً عن شبه الصوت الفيروزي اليافع بأصوات كمثل ماري جبران (وربما لور دكاش؟). والحق إن المرء ليتساءل إن كان ذلك الشبه، وما تلاه من تغاير، إنما يرتبطان بطبيعة الصوت وما يطرأ عليه من تغيير، أم أنه، وهو ما أرجح دون قطع، يرتبط بطبيعة انتاج الصوت، وبالتقنية الغنائية الجديدة التي قد تكون فيروز قد اعتمدتها بتأثير لاحق من معارف الرحابنة الغربية؟ أم ان في الأمر أيضاً أثراً لوسائط التسجيل المستخدمة آنذاك؟
    لعل أحداً ممن لهم في الغناء باع، كمصطفى سعيد، يسهم في جلاء هذا الأمر.

    أما في صدد "كنا" رفعها أو كسرها، فلعل الفارابي المعلم أرادها نكتة مليحة تشد عرى الفصحى بمن ينادون أهلها ولا مجيب، وإلا فإنه علم يقيناً ان بلبنان كما بفلسطين لكنات كثيرة كثيرة، ومنها ما يرفع أو يكسر "كنا"، عسانا لا نكتفي بها في حاضرنا ومستقبلنا

  3. #383
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الإقامة
    فلسطين
    المشاركات
    29

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة أبو علاء مشاهدة مشاركة
    أراك غيّرت الملفّ الّذي كنت أعددته لهذه المشاركة، فما السّرّ ؟
    السرّ الذي افتضح هو أنني اكتشفت متأخراً أنني كنت رفعت القصيدة الأولى من قبل ، فرحت الى قصيدة غيرها "أسترفعها" كيلا أفسد المشاركة ، وعدّلتها بما وجب .
    أقترح سماع فوق الجبل غاد غاد مليّاً ، فهي مغايرة لما عهدنا من الرحابنة ، وأعتقد أنها ليست رحبانية مع أن هناك بصمات لعاصي في بعض الجمل كنا سمعناها منه في بعض الصور الغنائية مما قدّم .
    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة ovide مشاهدة مشاركة
    أما في صدد "كنا" رفعها أو كسرها، فلعل الفارابي المعلم أرادها نكتة مليحة تشد عرى الفصحى بمن ينادون أهلها ولا مجيب، وإلا فإنه علم يقيناً ان بلبنان كما بفلسطين لكنات كثيرة كثيرة، ومنها ما يرفع أو يكسر "كنا"، عسانا لا نكتفي بها في حاضرنا ومستقبلنا
    أما بشأن كِنا وكُنا أيها العزيز أوفيد ، فقد كانت إشارة لما لا يقال لدينا ، إذ ليس في فلسطين فيما أعلم من يلفظ الفعل الناقص مكسور فاء الفعل ، بينما ينقسم اللبنانيون ، فيما ينقسمون ، بين كاسر ورافع .

    اسلما لي


    أخوكم

    الفارابي

صفحة 39 من 39 الأولالأول ... 293536373839

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •